أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خزعل اللامي - هلهولة زينة














المزيد.....

هلهولة زينة


خزعل اللامي
الحوار المتمدن-العدد: 5566 - 2017 / 6 / 29 - 20:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغم المآسي وهول الجراحات هناك من يجدد وينعش الفرح والامل في نفوس العراقيين ويرفع الهمم ويشد من عضد المقاتلين في ساحات معارك الشرف ضد زمرة داعش الارهابية،
عراقية اصيلة صدحت حنجرتها ملئ فؤادها دون تصنع فكانت هلهولتها هي الاجمل والاحلى والامتع والاعذب وقعا على قلوب العراقيين فأصابت كبد المبتغى والمعنى فأوجزت برد فعل بريء تباشير النصر للموصل المغتصبة المدنسة ،
مذيعة الاخبار في قناة الحرة عراق (زينة سليم) كقريناتها من العراقيات الاصيلات اللاتي مثال تجسدت فيه كل معاني الوطنية ، فبعد ان انتهت من قراءة نشرة الاخبار التي حملت احدى عناوينها الهامة نصرا قادما لقواتنا البطلة في الموصل الحدباء زغردت(سليم) بفرح غامر قل نظيره ، وقالت" نذرت ان اطلق العنان لنفسي ومن استوديو البث بهلهولة النصر وها هو بعون الله وعزم وهمة الابطال من رجال العراق قد تحقق ،
لا غرابة في الامر فالأمثال شتى وان اختلفت الاعمال فقد قامت سيدتان عراقيتان يوما ما الأولى سنية أنقذت 25 شيعياً من مجزرة سبايكر المؤلمة واوصلتهم إلى كركوك والثانية من كركوك دفعت مليون دينار أجرة لنقلهم ،
وروت سيدة موصلية محاصرة وابنائها في دارها الذي استولى عليه الدواعش وهي تسمع وتشاهد ازيز فوهات البنادق وصيحات يازهراء (ع) على بعد امتار من باب الدار "السمران" كما احببت تسميتهم، قالت السيدة الموصلية" اكاد اشم عطر كالعنبر والمسك والزعفران عكس ما الفت من ريح نتنة تزكم انفي طوال فترة استيلاء الدواعش على منطقتنا " وتتابع" ها هم السمران الجنوبيون جاءونا محررين تفوح منهم رائحة المسك ويهللون باسم بنت النبي محمد(ص) فاطمة الزهراء (ع) فلم اتمالك نفسي حين دخل احدهم الدار فأسرعت وقبلت جبينه بشغف وكأنه أحد ابنائي،
انها المفارقة الكبرى التي سيكتب عنها الشرفاء للتأريخ، فداعش الوهابية هتفت باسم "الله واكبر" زورا وبهتانا ولم يسلم من اجرامها وساديتها الكبير والصغير فذبحت واغتصبت واختطفت وهجرت وسبت وفجرت الاسواق والمدارس والمساجد والحسينيات والكنائس والأماكن الاثرية ونكلت بالناس، والسمران الغيارى من القوات الامنية نادوا باسم بنت رسول الله محمد بن عبد الله العظيم (ص) يا زهراء ، فكانوا المحررين العطوفين الذين لم ولن يتوانوا ببذل النفس والدفاع المستميت عن حياض شرف العراقيات وخلاصهن من دنس هؤلاء المتأسلمين،
هلهولة ابنته العراق (زينة سليم) ستبقى صدى لنشيدا خالدا تردده معها وتصدح بها الامهات والزوجات والحبيبات والاخوات الى النصر القريب، وتنتهي والى الابد ودون رجعة من ارض العراق خرافة داعش ومثيلاتها بعزم ورباطة جأش القوات الامنية وشجاعتها بمختلف صنوفها وثبات وبسالة أبناء الحشد الشعبي وتفاني وشهامة رجال العشائر العراقية الغيورة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- دول الخليج .. زواج - الفرند - طلاق خلعي
- الرياض والدوحة .. من يتهم من ؟؟
- خصخصة وأسلحة !!
- عاصمة أم رئة العراق الاقتصادية ..آملين ان يتخطى تفكيرهم وتخط ...
- البصرة.. هل تزيل خرابها وتستعيد جمالها ؟؟؟
- السيد ترامب .. يكيفينا مافينا !!
- حكاياتنا.. جراح ورماح !!
- -كلينكس- ..أدله دامغة !!
- سبايكر..ماذا عن المحرضين !!
- أطمئنوا..انها خروقات عابرة!!
- أطمئنوا..انها خروقات عابرة!!
- تمهيدا لأجتماع الرياض الدوحة تتسلم أوراق اعتماد -النصرة- في ...
- ابواق دولة الخلافة
- باتريوت السلطان خارج التغطية!!!
- وان طال الزمان على أمراء القتل وأوردكان !!!
- انهم يقضمون الأرض شبرا شبرا!!!


المزيد.....




- القواسمي لـRT: عباس سيتوجه إلى السعودية بعد اجتماع القيادة ا ...
- السرّاج في الجزائر لبحث الأزمة الليبية
- وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر يدعون الأطراف الليبية للحوار ...
- تصاعد الحرب الإعلامية بين طهران والرياض
- المفتي شوقي علام لـ-RT-: مصر محصنة ضد الفتن
- ماكرون: مضطرون للتحدث إلى الرئيس السوري بشار الأسد
- دبي تفتتح مستشفى خاصا بالإبل
- -فايننشال تايمز-: بوتين حقق تقدما في استعادة روسيا مكانتها ك ...
- رفع حالة التأهب بمصر مع اقتراب الأعياد
- بوتين يشكر ترامب على معلومات استخباراتة أحبطت هجوما إرهابيا ...


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خزعل اللامي - هلهولة زينة