أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى محمد حمودة - الجوع و الفقر سياسه امريكيه















المزيد.....

الجوع و الفقر سياسه امريكيه


حمدى محمد حمودة
الحوار المتمدن-العدد: 5566 - 2017 / 6 / 29 - 01:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجوع و الفقر في العالم الثالث – صناعة أمريكية ...!




• لماذا تمد الولايات المتحدة الأمريكية حكومات العالم الثالث و الأد نى بالمساعدات المالية و العينية ... ؟! هل كما تدعي لرفع المستوى المعيشي لشعوب هذه البلدان ..؟! أم لجعل هذه الشعوب تعرف معنى الجوع حتى الموت ..؟
• يؤكد صانعو سياسة الموت في أمريكا على أنهم ينفذون برامج اصلاحات الاتجاهات الجديدة التي أقرها الكونجرس ، و ذلك لأن الغرض الأسا سي لبرامج مساعدات التنمية الأمريكية " هو اشباع الحاجات الأساسية للفقراء في الدول المتدنية " و حيث أن أغلب فقراء العالم الذين يعانون من سوء التغذية ، و البالغ عددهم البليونين من البشر يعيشون في مناطق ريفية ، لذلك فالمعونة توجه الى الزراعة و التنمية الريفية لأنهم يزعمون أن المعونة تفيد الفقراء مباشرة و تساهم في الاكتفاء الذاتي و ذلك من أجل تشجيع ديموقراطية أكثر و قمع أقل ..! و الحقيقة عكس ذلك تماما ، فهم بدلا من أن يبنون مشاريع لهؤلاء الفقراء تدر عليهم ربح مستمر يستطيعون من ورائه رفع مستوى معيشتهم و عدم الاعتماد على الغير ، فانهم يمدوهم بالمساعدات الوقتية حتى يظلوا في حاجة دائمة لهم و الاعتماد عليهم .
• و هناك أبحاث عديدة اجريت لمعرفة السبب الجذري للجوع قام بها " معهد الغذاء و سياسة التنمية " تقودنا هذه الأبحاث مباشرة الى استنتاج مؤداه ان الانفجار السكاني ليس هو سببا للجوع او لجوع الريف على وجهة الخصوص و فقره ، و لا هي ندرة الموارد الزراعية او الافتقار الى التكنولوجيا الحديثة ، بل ان السبب الرئيسي للجوع هو زيادة تركيز السيطرة على موارد انتاج الطعام في يد قبضة حفنة قليلة من الناس - مجموعات التنمية المتميزة التي تستحوذ على مقدرات انتاج موارد الطعام من أجل مصالحها الخاصة .
• و لقد اكدت الأبحاث الميدانية و غيرها من الدراسات الى ادراك ان المساعدات الخارجية الأمريكية تفشل في مساعدة الفقراء لأنها تقوم بالضرورة على مغالطة أساسية و هي :
ان المعونة ممكن ان تصل الى الفقراء من خلال الأغنياء ، فالمساعدة الخارجية الرسمية تندفق اساسا من خلال الحكومات المتلقية – و هذه الحكومات التي تحددها الولايات المتحدة الأمريكية تمثل المصالح الاقتصادية الضيقة للتنمية فيها .
و لقد تعلمنا ان القضاء على الجوع لا يتطلب موارد مادية اضافية ، فتدفق الموارد الخارجية في ايدي القلة في هذه البلدان – انما يدعو مجموعات التنمية العالمية و المحلية ان تقبض على موارد الانتاج مما يخلق الفقر و الجوع و بذلك فاننا نخلق و نساهم في الحاق الضرر بالغالبية المعدمة بدلا من ان نساعدها .
• و يزعم صانعو سياسات المعونة انهم يركزون الآن على أشد البلدان فقرا ، و على تلك الحكومات التي تبدي التزاما تجاه الفقراء ، و لكن البحث يظهر عكس ذلك ، حيث ان القسم الأكبر من المعونات لا يذهب الى أ فقر البلدان ، بل الى بلدان تحكمها اشد نظم الحكم في العالم استبدادا و قمعا – و أمثلة هذه البلدان كثيرة في افريقيا و آسيا . ان القائل بأن معظم مشروعات الموت تستهدف الناس الفقراء قولا غير صحيح ، فان معظم هذه المعونات تذهب الى مشروعات يستفيد منها الميسورين من الناس من ذوي النفوذ السيا سي و الذين يتحكمون في الارض و نظم التسويق ، و بذلك فان هذه المشروعات تضر بالغالبية الفقيرة في الريف او المدن -المعدمين و أشباه المعدمين .
• و هذه بعض من الأمثلة في بلدان آسيا .. حيث ان الآبار الأنبوبية التي حفرت من أجل صالح أفقر الفلاحين في أحد قرى بنجلادش ،قد استولى عليها أغنى ملاك الأراضي في القرية . و مشروعات الغذاء من أجل العمل في هايتي التي أصبحت بهدف مساعدة الفقراء المعدمين صارت مصدر ثراء للصفوة القروية ، و كهربة الريف التي طرحت كشرط اساسي للعمل في الصناعات الريفية ، أدت الى ضياع فرص العمل أمام آلاف النساء من فقراء الريف في أندونيسيا .
• لذلك نقول ان المعونة الأجنبية لم تؤد الى تحويل السيطرة الاقتصادية غير الديموقراطية التي تمارسها القلة الى عملية تغيير د يموقراطية تساهمية ، بل على العكس فانها تعزز علاقات القوة القائمة فتزيدها قوة و غطرسة و استبداد علاوة على ما هي عليه .
• من هنا غالى البعض عندما أرادوا ان يضعوا تعريفا للفقر و الجوع ... فالبعض يقول أن الفقراء قد تخلفوا عن عملية " التنمية " و هذا التعريف غير صحيح لأنه عبارة عن طبعة أخرى من النظرية القائلة بأن المرء يمكن أن يصل الى الفقراء عن طريق توسيع عملية يتحكم فيها الأغنياء ، و هناك آخرين يقولون ان الفقراء لم يتخلفوا عن عملية التنمية و لكنهم جزءا منها – كمورد و ضحية في آن واحد – فلقد قدم الفقراء قوة عملهم- كما قدموا ناتج كد حهم و هذا ما حققه بالفعل الفلاحين و العما ل المصريين في زمن الاقطاع و الملكية ، حيث كانوا في حالة ضعف تام امام القوة المسيطرة الباطشة – لذلك يصبح هذا التعريف أيضا غير صحيح ... فالقضية ليست في ادماج الفقراء في عملية التنمية بل في وجوب ان يمتلك الفقراء القوة التي يحتاجونها لادارة عملية التنمية لصالحهم و ليس لصالح القوى .
و بذلك يكون تشخيص هيئات العون الرسمية سواء كانت أمريكية أو غير أمريكية –هو ان الفقراء فقراء لأنهم يفتقرون الى أشياء محددة مثل : الري- القروض – البذور – الطرق الجيدة ... الخ ، و نقول ايضا ان ذلك غير صحيح .. فالفقراء يحتاجون فعلا للقوة من اجل تأمين ما يحتا جونه من أدوات تساعدهم على رفع اقتصاد معيشتهم .
• فلماذا هذا الاصرار من قبل هيئات المعونة على صحة نظريتهم ..؟ اصرارهم على ذلك لا تبرير له غير شيء واحد فقط ... و هو الاصرار على ابقاء الفقير فقيرا محتاجا الى المعونة غير قادر على الاعتماد على نفسه غير قادر على التغيير ، فالكثير من المراقبين سبق لهم ان حطوا من شأن حركات التحرر في المستعمرات الأفريقية و الآسيوية و كذلك في المستعمرات البرتغالية في أوائل السبعينات ، كما قللوا من قيمة نضال شعب نيكاراجوا عام 1979 ، و بالمثل كان المراقبون الأمريكيون من ذوي الدراية يرون ان معدلا كبيرا للوفيات قد يكون حلا رحيما لمعاناة الكثير من الصينيين في الاربعينات لأن الصين في زعمهم – لن تكون قادرة على اطعام نفسها – فمن يستطيع تكرار هذا القول اليوم .. ؟! لقد نجحت الصين لأنها اعتمدت على التنمية الحقيقية التي تتضمن بالضرورة تغييرات في العلاقات بين البشر ، و في قوتهم على السيطرة على وسائل الانتاج . فالتنمية هي عملية اجتماعية فيها يتكاتف الناس معا لبناء مؤسسات اقتصادية و سياسية لخدمة مصالح الأغلبية – و في ذلك يتجه فريق من الناس لاكتساب المعرفة و التقنيات التي يحتاجونها من أجل تنمية مواردهم و من اجل تحرير انفسهم من الجوع و المرض و الجهل .
• انني اقول لكل من يروج لوسائل الاعلام التي تعتبر ان " المساعدات الأمريكية " يمكن ان تحل مشكلة غذاء شعوبنا ، و معضلات تنميتها – عليها ان تعي جيدا ان الحقيقة عكس ذلك تماما ... فكل من يعتقد ان أمريكا هي الصديق المقرب و الحارس الأمين على مصالح شعبنا ، و المتصدق بجزء من امواله لانقاذنا من الجوع و الفقر .. اقول لهم جميعا انهم واهمون ... ان الدور الأمريكي و كل المؤسسات المعونة و من اهمها صندوق النقد الدولي ، و البنك الدولي للتنمية و التعمير – كلها توجه منحها و قروضها الى أكثر الدول رجعية و شوفينية و دكتوتارية .
• ان هذه المساعدات التي تمد بها أمريكا و مؤسساتها هذه الدول . ما هي الا أداة فعالة من ادوات احكام تبعية بلداننا للنظام العولمي الجديد الذي حل محل الرأسمالية العالمية و خاصة الولايات المتحدة الأمريكية ، ليجعلها وعاء نهب متزايد من قبل الشركات متعددة الجنسيات و عابرة القارات .

• اما الوهم الكبير الذي يعيشه المواطن الأمريكي المغيب تجاه حكوماته المتتالية منذ الخمسينات و حتى اليوم – بأن الدولارات التي ترسلها حكوماته الى بلدان العالم الثالث أو المتدني ( أي الأقل في التصنيف من العالم الثالث ) بأنه يقوم بدور انساني عالمي في مواجهة مشكلة الجوع و الفقر لهذه الدول ، فان هذا ما تخدعه به حكوماته .





د/ حمدي حمودة
Dr-hamdy@h0tmail,com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,266,167
- الرياض استبقت بضربتها لتصبح الدوحة حصان طروادة
- ابتلع ترامب أموال الرياض برضى كامل من حكامها


المزيد.....




- عصير قمر الدين في رمضان..مشمش برتقالي صافي
- كوريا الشمالية تعلن تدمير موقعها للتجارب النووية -بالكامل- ...
- فضيحة جديدة تعصف بأمازون الأمريكية
- الأزهر لفريدمان: الأقصى دونه أرواح المسلمين
- من مذكرات قائد غواصة نووية سوفيتية
- ما هو موقع بونغي ري الذي تفككه كوريا الشمالية؟
- موسكو تنفي أي صلة لجيشها بإسقاط الطائرة الماليزية عام 2014
- كيف بدت الأرض قبل 2.4 مليار سنة؟
- محققون دوليون: صاروخ روسي أسقط الطائرة الماليزية عام 2014
- ماذا يفعل الرؤساء بعد نهاية ولايتهم؟


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى محمد حمودة - الجوع و الفقر سياسه امريكيه