أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - الاعمى!















المزيد.....

الاعمى!


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5554 - 2017 / 6 / 17 - 15:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


احد الأعمى
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
الكهنة في رؤيا مروّعة للقديسة فيرونيكا جولياني
" هناك رؤيا معروفة للقديسة فيرونيكا عن الكهنة الذين يسيؤون وحتى يدنسون جسد الرب المسيح. كتبت الرؤيا في العام 1697.
" في الليلة الماضية أظهر لي الرب العديد من الكهنة والجميع يرتدون الثياب الكهنوتية لكن في نفس اللحظة قادني إلى فهم إن من بين هؤلاء هناك العديد من يهوذا وقائد أعدائه في لحظة اتخذ عدد منهم شكل وحوش جهنميّة وكانوا أسوأ من الشياطين أنفسهم.
عند ذلك المشهد المُروِّع كان الرب، من رأسه حتى قدميه يعرَق دمًا. وفي هذا الوقت قال لي إن السبب لسكبه هذا الدم هو الخطايا والتدنيس التي ارتكبها الكهنة المذكورون كانت مثل سيوف وسكاكين كثيرة مثل جروح وضربات تلحق بجلاله الإلهي.
" وفيما يسوع مجتاز راى رجلا اعمى منذ مولده.فساله تلاميذه قائلين: يا رب من اخطأ هذا ام ابواه حتى ولد اعمى. فاجاب يسوع لا هذا اخطأ ولا ابواه لكن لتظهر اعمال الله فيه. هناك خطية رابضة عند الباب " أي عند باب الرحم تكمن الخطية منتظرة اللحظة التي يتكوّن فيها الانسان فتلازمه طيلة فترة الحمل وتولد معه بعد ولادته. ينبغي ان اعمل اعمال من ارسلني ما دام النهار. فسياتي الليل الذي لا يستطيع احد فيه عملا. ما دمت في العالم فانا نور العالم. قال هذا وتفل على التراب وصنع من تفلته طينا وطلى بالطين عيني الاعمى وقال له اذهب واغتسل في بركة سلوام الذي تفسيره " مرسل " فمضى واغتسل وعاد بصيرا. قال هذا وتفل على التراب وصنع من تفلته طينا وطلى بالطين عيني الاعمى وقال له اذهب واغتسل في بركة سلوام الذي تفسيره " مرسل " فمضى واغتسل وعاد بصيرا. فالجيران الذين كانوا يرونه من قبل اعمى يستعطي قالوا اليس هذا هو الذي كان يجلس ويستعطي، فقال بعضهم انه هو، وآخرون لا لكنه يشبهه. واما هو فكان يقول انا هو، فقالوا له كيف انفتحت عيناك؟ اجاب وقال هذا الرجل الذي يقال له يسوع صنع طينا وطلى به عيني وقال لي اذهب الى بركة سلوام واغتسل فمضيت واغتسلت فابصرت فقالوا له اين ذاك؟ قال لا اعلم. فأتوا بالذي كان اعمى الى الفريسيينن وكان حين صنع يسوع الطين وفتح عينيه يوم سبت. فساله الفريسيون ايضا كيف ابصر فقال لهم جعل على عيني طينا ثم اغتسلت فابصرت. فقال قوم من الفريسيين ان هذا الرجل ليس من الله لانه لا يحفظ السبت. وقال آخرون كيف يقدر رجل خاطيء ان يعمل هذه الايات فوقع بهم شقاق ثم قالوا ايضا للاعمى ماذا تقول انت عن الذي فتح عينيك فقال لهم انه نبي. ولم يصدق اليهود انه كان اعمى فابصر حتى دعوا ابوي الذي ابصر فسالوهما قائلين: اهذا هو ابنكما الذي تقولان انه ولد اعمى فكيف ابصر الان؟ فاجاب ابواه وقالا: نحن نعلم ان هذا ولدنا وانه قد ولد اعمى، واما كيف ابصر الان فلا نعلم، او من فتح عينيه فلا نعرف، اسأوه انه كامل السن فهو يتكلم عن نفسه. قال ابواه هذا لخوفهما من اليهود اذ كان اليهود قد تعاهدوا على ان من يعترف بانه هو المسيح يخرج من المجمع. فلذلك قالوا ابواه هو كامل السن فاسالوه. فدعوا الرجل الذي كان اعمى ثانية وقالوا له اعط مجدا لله فاننا نعلم ان هذا الرجل خاطيء. فاجاب وقال: ان كان خاطئا فلا اعلم .انما اعلم شيئا واحدا اني كنت اعمى والان انا ابصر.فقالوا له ماذا صنع بك وكيف فتح عينيك. اجابهم قد اخبرتكم فلم تسمعوا فماذا تريدون ان تسمعوا ايضا، ألعلكم نريدون ان تصيروا له تلاميذ، فشتموه وقالوا كن انت تلميذه، فاما نحن فإنا تلاميذ موسى ونحن نعلم ان الله كلم موسى. فأما هذا فلا نعلم من اين هو . اجاب الرجل وقال لهم ان في هذا عجبا، انكم لا تعرفون من اين هو وقد فتح عيني، ونحن نعلم ان الله لا يسمع للخطأة ولكن اذا احد اتّقى الله وعمل مشيئته فانه يستجيب له. ولم يسمع منذ الدهر ان احدا فتح عيني من ولد اعمى. فلولا ان هذا من الله لم يقدر ان يفعل شيئًا. اجابوه وقالوا : انك بجملتك قد ولدت في الخطايا وانت تعلمنا فطردوه خارجا. وسمع يسوع انهم طردوه خارجا فلقيه وقال له: اتؤمن انت بابن الله، فاجاب ذاك وقال: من هو يا سيد لاؤمن به. قال له يسوع: لقد رايته وهو الذي يكلمك.فقال له: آمنت يا رب وسجد له.
3 _1 وفيما يسوع مجتاز راى رجلا اعمى منذ مولده.فساله تلاميذه قائلين: يا رب من اخطأ هذا ام ابواه حتى ولد اعمى. فاجاب يسوع لا هذا اخطأ ولا ابواه لكن لتظهر اعمال الله فيه.
++ وفيما يسوع مجتاز:اين؟ اجتاز
+ اعمى منذ مولده : هذه هي المعجزة الوحيدة في الانجيل التي ،اشرح يا ابونا؟
+فساله تلاميذه قائلين: من اخطأ هذا ام ابواه:
يقول القديس يوحنا الذهبي الفم:" اذ هو مملوء
هذا وقد قال موسى النبي:" لا يُقتل الاباء عن الابناء ولا يُقتل الاولاد عن الاباء كل انسان بخطيته يُقتل" { تثنية 16 :24 }.
ويعتقد العلامة اوريجانوس ان البعض يعانون
ويقول القديس اوغسطينوس:" المسيح
كتب القديس جيروم الى كاستيرتوس _ Castrutius of Pannonia يعزيه
5 _4 ينبغي ان اعمل اعمال من ارسلني ما دام النهار. فسياتي الليل الذي لا يستطيع احد فيه عملا. ما دمت في العالم فانا نور العالم.
+ ينبغي ان اعمل اعمال الذي ارسلني : هذا هو تطوع
يقول القديس يوحنا الذهبي الفم :" ماذا تعني تلك الكلمات؟
" ما دمت في العالم فانا نور العالم"
ويقول القديس اوغسطينوس:" يا اخوة،
ويقول القديس امبروسيوس:" كل هذا لنؤمن
ويقول القديس كيرلس الكبير:" الابن الوحيد
ويقول العلامة اوريجانوس :" يلقب نور العالم،
+ 7 و 6 قال هذا وتفل على التراب وصنع من تفلته طينا وطلى بالطين عيني الاعمى وقال له اذهب واغتسل في بركة سلوام الذي تفسيره " مرسل " فمضى واغتسل وعاد بصيرا.
+ وتفل: { وَ} الواو تفيد
+ اذهب واغتسل في بركة سلوام الذي تفسيره
يقول القديس بولينوس:" منحه
ويقول مار افرام السرياني:" صنع العينين
ويقول العلامة اوريجانوس: " فاذ صنع
ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم:" لاحظوا
ويرى القديس اوغسطينوس في صنع
12 _8 فالجيران الذين كانوا يرونه من قبل اعمى يستعطي قالوا اليس هذا هو الذي كان يجلس ويستعطي، فقال بعضهم انه هو، وآخرون لا لكنه يشبهه. واما هو فكان يقول انا هو، فقالوا له كيف انفتحت عيناك؟ اجاب وقال هذا الرجل الذي يقال له يسوع صنع طينا وطلى به عيني وقال لي اذهب الى بركة سلوام واغتسل فمضيت واغتسلت فابصرت فقالوا له اين ذاك؟ قال لا اعلم.
بعد ان رجع الرجل من بركة سلوام الى الموضع الذي شفاه المسيح فيه، ولم يجده لانه كان قد مضى،فرجع الى بيته. ولما رآه الجيران دَهشوا وتساءلوا ان كان هو الاعمى الذي يعرفونه ام لا، فقال بعضهم انه هو وقال آخرون انه يشبهه وسالوه كيف انفتحت عيناك؟ فاجاب بان الذي يقال له يسوع " هو الذي شفاه بعد ان طلى عينيه بطين صنعه وانه اغتسل في بركة سلوام حسب امره وبعد ان اغتسل ابصر، ولما سالوه اين هو يسوع قال لا اعلم.
يقول القديس يوحنا الذهبي الفم:" يا لحنو الله! ايما
ويقول القديس اوغسطينوس:" ".
17 _13 فأتوا بالذي كان اعمى الى الفريسيينن وكان حين صنع يسوع الطين وفتح عينيه يوم سبت. فساله الفريسيون ايضا كيف ابصر فقال لهم جعل على عيني طينا ثم اغتسلت فابصرت. فقال قوم من الفريسيين ان هذا الرجل ليس من الله لانه لا يحفظ السبت. وقال آخرون كيف يقدر رجل خاطيء ان يعمل هذه الايات فوقع بهم شقاق ثم قالوا ايضا للاعمى ماذا تقول انت عن الذي فتح عينيك فقال لهم انه نبي.
+ فاتوا..الفريسيين: كان الفريسيون
+ يوم سبت : كان ذلك اليوم.
ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم:" تأمل كيف
يقول يوحنا البشير" وكان بينهم انشقاق" لان
ويقول القديس اوغسطينوس:" الذين طردوه
ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم:" فقال انه نبي
23 _18 ولم يصدق اليهود انه كان اعمى فابصر حتى دعوا ابوي الذي ابصر فسالوهما قائلين: اهذا هو ابنكما الذي تقولان انه ولد اعمى فكيف ابصر الان؟ فاجاب ابواه وقالا: نحن نعلم ان هذا ولدنا وانه قد ولد اعمى، واما كيف ابصر الان فلا نعلم، او من فتح عينيه فلا نعرف، اسأوه انه كامل السن فهو يتكلم عن نفسه. قال ابواه هذا لخوفهما من اليهود اذ كان اليهود قد تعاهدوا على ان من يعترف بانه هو المسيح يخرج من المجمع. فلذلك قالوا ابواه هو كامل السن فاسالوه.
يقول القديس يوحنا الذهبي الفم:" لاحظوا بكم
ويقول القديس اوغسطينوس:" لم يعد الطرد من
34 _24 فدعوا الرجل الذي كان اعمى ثانية وقالوا له اعط مجدا لله فاننا نعلم ان هذا الرجل خاطيء. فاجاب وقال: ان كان خاطئا فلا اعلم .انما اعلم شيئا واحدا اني كنت اعمى والان انا ابصر.فقالوا له ماذا صنع بك وكيف فتح عينيك. اجابهم قد اخبرتكم فلم تسمعوا فماذا تريدون ان تسمعوا ايضا، ألعلكم نريدون ان تصيروا له تلاميذ، فشتموه وقالوا كن انت تلميذه، فاما نحن فإنا تلاميذ موسى ونحن نعلم ان الله كلم موسى. فأما هذا فلا نعلم من اين هو . اجاب الرجل وقال لهم ان في هذا عجبا، انكم لا تعرفون من اين هو وقد فتح عيني، ونحن نعلم ان الله لا يسمع للخطأة ولكن اذا احد اتّقى الله وعمل مشيئته فانه يستجيب له. ولم يسمع منذ الدهر ان احدا فتح عيني من ولد اعمى. فلولا ان هذا من الله لم يقدر ان يفعل شيئًا. اجابوه وقالوا : انك بجملتك قد ولدت في الخطايا وانت تعلمنا فطردوه خارجا.
+ فدعوا الرجل ثانية: لم يصدّق الفريسيون في باديء
+ اعط مجدا لله : هكذا يبدأ الفريسيون استجوابهم
يقول القديس يوحنا الذهبي الفم :" هل بالحق لم يكن
يقول القديس اوغسطينوس:" ماذا يعني " اعط مجدا لله "
ويقول الشهيد كبريانوس:" في الخروج ايضا الكهنة
38 _35 وسمع يسوع انهم طردوه خارجا فلقيه وقال له: اتؤمن انت بابن الله، فاجاب ذاك وقال: من هو يا سيد لاؤمن به. قال له يسوع: لقد رايته وهو الذي يكلمك.فقال له: آمنت يا رب وسجد له.
يرى القديس يوحنا الذهبي الفم ان السيد المسيح وقد راى
ويقول القديس اوغسطينوس:" الان في النهاية بوجهه الذي اغتسل وضميره الذي تطهّر عرفه ليس فقط ابن الانسان كما اعتقد قبل ذلك نبل ابن الله الذي اخذ جسدنا فقال:" اؤمن يا رب".

"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"القافلة تسير والكلاب تنبح"
"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.il -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,929,227,932
- اسئلة في الصعود؟
- اطيعوا مدبريكم
- الاستعداد للمناولة!
- العنصرة ما هي؟
- هل يحلّ الروح القدس؟
- استقرار ليترجي1؟
- المُخلّعّ والخوري
- الاحد الجديد!
- ترجمة المشرق
- انه لقول صدق
- ويل للخوري الملحد
- ويل لهم!
- حاملات الطيب!
- الرياء والصفاء في الدين
- يانونكم بلباس الحملان
- مريم المصرية
- شفاء المصروع!
- كلمة نافعة
- كيف استعدّ للمناولة ؟!
- كلمة مهمة


المزيد.....




- اتفاق مثير للجدل بين الصين والفاتيكان وسط مخاوف في تايوان
- خلافات الأكراد تريح القوى الشيعية في المفاوضات السياسية
- برلماني سوري: وزارة الأوقاف تريد نسخ النظام الديني السعودي و ...
- ياسر رزق.. هل توجد صفقة بين جمال مبارك والإخوان؟
- بطريرك القسطنطينية يعد بمنح الكنيسة الأوكرانية استقلالها قري ...
- تنظيم -الدولة الإسلامية- ينشر تسجيلا مصورا لثلاثة يرتدون زيا ...
- حكم جديد بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
- وزير خارجية ليبيا السابق يفاجئ الجميع... ويكذب سيف الإسلام ا ...
- مصر: السجن المؤبد بحق 66 متهما من الإخوان المسلمين بينهم مرش ...
- حكم جديد بالمؤبد على مرشد الإخوان


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - الاعمى!