أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عصام الخفاجي - الأسلمة والقومية: قطيعة أم قرابة؟















المزيد.....

الأسلمة والقومية: قطيعة أم قرابة؟


عصام الخفاجي
الحوار المتمدن-العدد: 5540 - 2017 / 6 / 3 - 10:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



سؤال يبدو كأن الدهر أكل عليه وشرب: كيف تحوّلت قطاعات كبيرة من مسلمي بلدان الهلال الخصيب ومصر من ممارسته كدين منظّم لعبادات الإنسان وعلاقته بالله إلى القبول به وتحبيذه كسلطة اجتماعية تتحكّم بحقول التشريع والسياسة والسلوك الإجتماعي وأنماط اللباس والعادات والعلاقات الإجتماعية ووسائل الترفيه؟ وإجابتان أكل الدهر عليهما وشرب لكنهما باتتا في عداد البدهيات: صحوة دينية للمجتمعات بعد سبات جاهلي مديد من وجهة نظر الإسلام السياسي، وانهيارالمشروع الحداثي لبناء دولة وطنية شبه علمانية بعد نصف قرن أو أكثر من انطلاقه، من وجهة نظر العلمانيين. عدت إلى التفكير بتلك الإشكالية بفضل مشروع بحثي يشرف عليه الصديق عزيز العظمة ودعاني إلى إلقاء محاضرة ذات علاقة به لأكتشف أن السؤال ليس مكرورا في واقع الأمر إذ هو يركّز على التحولات المجتمعية المزلزلة التي غالبا ما اختزلتها التحليلات والدراسات إلى مشروع سياسي يسعى حاملوه إلى إقناع الناس بتفوق برنامجهم وقيمهم على غيرها والحلول محل دولة منسحبة من وظائفها في تقديم الخدمات وإيجاد فرص عمل لهم. لذا فإن تفسير الأسلمة كرد فعل على الإحباط الناجم عن انكسار التجارب التحديثية قد يكون صحيحا لكنه يظل قاصرا إلى درجة كبيرة. فثمة افتراض مضمر حتى لدى المتابعين للتحولات المجتمعية بأن السياسة هي الفاعل الرئيس في أسلمة المجتمعات لا العكس، أي أن المغالاة في التأسلم لعبت دورا لايقل شأنا في تسيّد الإسلام بوصفه حقلا سياسيا- اجتماعيا.
قصور الإجابة الأخيرة يكمن في أن العقل التنويري العربي والباحثون الغربيون تعاملوا مع الإنتقال من العلمانية إلى الإسلام كبداهة فغاب عن أذهانهم سؤال جوهري: لماذا لابد لمجتمعاتنا وقد أحبطتها انهيارات النظم القومية الشمولية من البحث عن نظم شمولية بديلة تملأ الفراغ وتؤطر حياتها وتنمّطها؟
لنتأمل في الأمر. تصاعد إحساس الروس وشعوب أوربية شرقية أخرى قبلهم بتفسخ النظام الشيوعي قبل عقد من سقوطه على الأقل لكن هذا لم يترافق مع انتشار موجة تديّن جماهيرية حتى في بولونيا التي لعبت الكنيسة فيها دورا كبيرا في المعارضة. وحين سقطت تلك النظم لم يطرح عاقل مشروع إقامة نظام مسيحي بل استعاد المواطن فرديته وحريته منتشيا بتعددية تنبذ قيمة الإجماع اللائقة بقطيع وصّوت لأحزاب يمينية ويسارية ووسطية.
فلمَ تنتقل مجتمعاتنا من طور شمولي إلى آخر؟ لمّ تبحث عن راع يعيدها إلى القطيع بعد أن أفلتت من راع آخر؟ وهل يستحق هذا الإنتقال تسميته انتقالا؟
الجواب ببساطة هو أن النظم الإشتراكية أرست أسس الحداثة فيما لم ننتقل إليها بعد برغم كل ادّعاءنا بعكس ذلك. أنضج التصنيع والبناء الإقتصادي والتطور العلمي طوال عقود جنين مجتمع مدني بات النظام الدولتي الدكتاتوري يخنقه. وليس هذا ماحصل عندنا. ظلّ الريع مصدر الثروة الأساس في المشرق تتحكم الدولة، أو القائد وبطانته، به. وبين هذا وبين ملكية الدولة الإشتراكية للمصانع والمنشآت الإقتصادية فرق شاسع. لن تنهار الدولة المشرقية إن توقّف نشاط المصانع لكنها ستنهار إذا انقطع عنها الريع سواء جاء عبر النفط أو الغاز أو المساعدات الخارجية أو عبر قناة السويس. لن تنهار دول المشرق إذا أضرب العمال عن العمل لكن إضرابات العمال في بولونيا أسقطت النظام الإشتراكي فيها. باختصار، لم تنتج التحولات الإقتصادية الإجتماعية الكبيرة التي حدثت في المشرق طوال العقود الماضية مجتمعا مدنيا قادرا على الإستقلال عن الدولة بل أنتجت جموعا تنتظر منّة الحاكم بما في ذلك المحظوظين الذين تتناسب ثرواتهم مع درجة قربهم من السلطة وقدرتهم على نيل عقودها أو على الحصول على حمايتها وهم يثرون بطرق غير قانونية. من هنا فإن الأسلمة المتشددة التي استشرت منذ نهاية السبعينات قامت على بناء نموذج دولتي مشابه لما سعت إلى إسقاطه ينتزع الريع من القابضين عليه لكي يضعه في أيدي حكام جدد.
هذا المنظور يخفف من المغالاة في تقسيم تاريخ مجتمعاتنا الحديث إلى حقبتين هما حقبة الحياة شبه العلمانية وحقبة التديّن. من الطبيعي أن يهولنا الأنقلاب في العلاقات والطقوس الإجتماعية وتغير صورة المجتمع الذي يسعى الناس إلى بنائه والعيش فيه في ظل حقبة التدين المتشدد. مثلما أصاب الهول أبناء الطبقات المدنية الوسطى عند صعود فئات اجتماعية جديدة الى الحكم إثر الثورات القومية في منطقتنا خلال الخمسينات والستينات عمّمت أنماط علاقات اعتبروها مبتذلة وغير مألوفة. لقد أحدثت تلك الثورات انقلابا لا يقل زلزلة عما نشهده الآن لم نعد ننتبه إليه لأن الغالبية الساحقة من أحياء اليوم نشأوا متطبّعين بقيمه فما بات في أعينهم غير المجرى الطبيعي للإمور.
نشأنا وتربّينا في ظل أنظمة قلبت العلاقة بين الدولة والمجتمع وقلبت شكل العلاقات الإجتماعية. فكما يسعى رجل الدين ليحل محل حكّام اليوم، حلّ العسكرمحل السياسيين خلال الخمسينات والستينات ليقيموا أنظمة حكم الحزب الواحد أو القائد على أنقاض تعددية حزبية رأوا أنها تفرّق الصفوف وتهدد الوحدة الوطنية التي لاتقبل القسمة على رؤى متعددة. ومحل سلطة القضاء المستقلة بهذا القدر أو ذاك أطلقوا العنان لسلطات الأمن والمخابرات التي لايلجم انفلاتها واستقلالها غير الزعيم القائد وسيّسوا القوانين مثلما سيّسوا المناهج التعليمية. ومحل التعددية الإعلامية فرضوا صحفا ووسائل إعلامية موحّدة الخطاب المسبّح باسم النظام القائم. ودخلت في ظل وسائل الإعلام المحتكرة، التي لم يكن ثمة غيرها قبل عصر الصحون الفضائية، أنماط غنائية وفنّية جديدة. ومحلّ التجمعات الطلابية والنسوية والشبابية والنقابية المتعددة فرضوا بقوة القانون منظّمات متفرّدة تؤطر حياة وأنماط تفكير وسلوك كل من تلك القطاعات. وليس أقل أهمية بالتأكيد، بل ربما كان الأكثر تأثيرا في قلب علاقة الدولة بالمجتمع هو سيطرة الدولة على كل القطاعات الإقتصادية المهمة: الصناعة والمصارف والتأمين والتجارة الخارجية.قد يبدو هذا الزلزال إبن ماض اندثر إذ لانعي أن آثاره العميقة باقية في أنماط حياتنا ورؤانا. لكن يكفينا التأمل في توق قطاعات كبيرة ثارت على النظم الدكتاتورية وعارضتها لعودة مستبد عادل مثل جمال عبد الناصر وعبد الكريم قاسم ولحماسها لصعود السيسي. فالتاريخ لايعرف قطوعات كاملة بل ثمة حاملون لأنماط وعي ورثوها عن نظم يثورون عليها. ولعل هذا يفسّر، وإن جزئيا، اسباب انتقال الوعي القومي إلى وعي ديني بدرجة أقل تعقيدا مما تبدو لنا نحن العلمانيين. فالعلاقة بين القيم القومية وقيم الإسلام المتشدد ليست علاقة تعارض بين حداثة وتخلف فقط بل هي علاقة قرابة من حيث الأسس والغايات.
تتشابه الرؤيتان، كما لاحظ عدد من الباحثين، في أن مرجعيتهما هي الماضي على عكس اللبرالية أو الماركسية اللتين تنطلقان من حاضر لاشبه بينه وبين الماضي ومستقبل يبني على الحاضر ولايكرره. في المنظور القومي والديني ثمة روح كامنة للأمة العربية أو الإسلامية منذ الأزل تنتظر من يخرجها من كمونها لإستئناف ما انقطع والعودة إلى ماض عربي أو أسلامي مجيد متخيّل. ليس هذا التشابه شكليا تقتصر أهميته على دارس الفكر فالعودة إلى ماض مجيد تعني أن للأمة خصوصية تميّزها عن باقي الأمم وتخرجها عن مسار التطور البشري الصاعد فيما هي تريد استعادة مجد تليد. والخصوصية تعني أن على الأمة مواجهة خصوم لايريدون لها هذه العودة سواء كانوا صهاينة أوغربيين أو فرسا أو صليبيين. ولايمكن للأمة الوصول إلى غاياتها إلا عبر القوة العسكرية التي تحتل أولوية في الحسابات تسبق تحقيق رفاه البشر. (هل يفسّر هذا انضواء عدد كبير من كبار ضباط نظام البعث العراقي إلى داعش واحتلالهم مواقع قيادية فيه؟). وليس من دون دلالة أن النظام الناصري فقد مشروعيته في أعين قطاعات جماهيرية كانت مؤيدة له لا بسبب دكتاتوريته ولا بسبب الفساد الذي استشرى فيه ولا لعجزه عن تحسين شروط حياتها بل لأنه انهزم عسكريا في حربه ضد إسرائيل. وليس عرضا أن قطاعات من اليسار والفصائل الفلسطينية تقف إلى جانب نظام الأسد وإيران إذ يرون أنهما مستهدفان من قبل الغرب وإسرائيل وإن الحفاظ على القدرة العسكرية للأسد وإيران وحزب الله أهم من تحقيق مطالب الشعوب باستعادة كرامتها.
إن نجح مشروع الإسلام السياسي في جذب جمهرة من أنصار النظم القومية فضلا عن أجيال جديدة لم تعش في ظلها فإنه مدين جزئيا على الأقل إلى ديمومة الهوس بالقوة العسكرية كمعيار لعظمة الأمة. ثمة قطع كبير بين ماسبق وما لحق بالتأكيد، بين الأسلمة والنظم شبه العلمانية، لكن ثمة استمرارية لا تخطؤها العين منذ الآن وهي تراقب مختبر الفصائل الإسلامية السورية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عن العقل القومي ومظلومية الأمم
- لنعترف: لسنا في وارد الديمقراطية بعد
- سلعة إسمها كردستان
- ترمب: جاذبية القومية وأوهامها
- احتضرت الثورة، فاحتضر صادق
- سوريا من تخاذل أوباما إلى خذلان ترمب
- مهمّات جديدة تنتظر الحشد الشعبي
- يمين الثورة السورية ويسارها
- السياسة كفعل تراجيدي
- عن تكوّن الدول وصناعة الأمم وتفسّخها
- الطائفة تعلن الحرب على الطائفية
- جلال الماشطة الذي غادر ولم يغادر
- إصلاح ما لايمكن إصلاحه في دولة أمراء الحرب
- في هجاء الجماهير
- عصام الخفاجي - مفكر و باحث اكاديمي يساري - في حوار مفتوح مع ...
- عن العبادي وإغواء الزعامة
- عن غزو الكويت وانحطاط السياسة
- سايكس- بيكو كردياٍ
- إيران خامنئي وإيران روحاني والعرب
- لتعلن بغداد استقلال كردستان


المزيد.....




- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية
- مسلمون ويهود يجوبون واشنطن لنشر رسالة سلام
- قطر تقول الأزمة في الخليج أضرت بالحرب على تنظيم الدولة الإسل ...
- نازي بريطاني جديد يعترف بأنه يهودي ومن المثليين
- خامنئي: الأمريكيون غاضبون من الجمهورية الإسلامية لأنها أفسدت ...
- إيران تسقط عقوبة الإعدام في قضية إساءة للنبي محمد
- الاستخبارات البريطانية: نحن نواجه خطرا كبيرا والإسلاميون الم ...
- الاستخبارات البريطانية: نحن نواجه خطرا كبيرا والإسلاميون الم ...


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عصام الخفاجي - الأسلمة والقومية: قطيعة أم قرابة؟