أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد الرحمن تيشوري - لماذا ندعو الى اعادة تقييم بعض الاجهزة والمؤسسات ودورها ومديريها؟؟؟؟














المزيد.....

لماذا ندعو الى اعادة تقييم بعض الاجهزة والمؤسسات ودورها ومديريها؟؟؟؟


عبد الرحمن تيشوري

الحوار المتمدن-العدد: 5502 - 2017 / 4 / 25 - 02:20
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


لماذا ندعو الى اعادة تقييم بعض الاجهزة والمؤسسات ودورها ومديريها؟؟؟؟
لماذا ندعو الى اخذ الدروس والعبر مما جرى في ارجاء سورية الحبيبة؟؟؟
عبد الرحمن تيشوري / خبير ادارة عامة

أفرزت الحرب العدوانية الفاجرة القذرة - جوانب مرعبة - على الشعب السوري ودور سورية والحلف الأطلسي التركي الخليجي البربري ضد سوريا العمق والدور والتاريخ والبعث والمقاومة، وبرغم الصمود الأسطوري العظيم والرائع للجيش الوطني السوري الباسل البطل، والشعب السوري بكافة مكوناته الوطنية الشريفة، افرزت جوانب مرعبة من النقص والخطأ والخلل الطبيعي في أي مكان من العالم يجب التوقف عندها ومراجعتها ونستفيد من دروس الازمة ونأخذ العبر والا نحن مغفلون، كي نرتقي بالعمل ونطوره ونتجنب التداعيات الناجمة عن الخلل والخطأ. وتأتي اجهزة الادارة العامة في واجهة المسؤولية حيث تركت منشآت بلا حماية وحراسة للتخريب علما ان كل منشأة فيها اكثر من الف موظف كانوا يمكن ان يكونوا حراس ونواطير لهذه المنشآت لحمايتها من العبث والتخريب والتدمير
المهم هنا هو مراجعة اداء وادارات هذه الاجهزة لتنظيفها من الفاسدين الجاهلين اللامسؤولين المهملين اللاوطنيين الذين سمحوا بتخريبها ولم يقوموا بواجبهم لحراستها وحمايتها وهو الحد الادنى من الواجب الوظيفي والاخلاقي والوطني
ولن اتحدث هنا عن الاجهزة الاخرى لا سيما الاجهزة الجمركية وغيرها التي فتحت الحدود على الغارب ليدخل السلاح الخفيف والثقيل وكذلك الاجهزة الامنية في الداخل حيث كانت انفاق تبنى تحت المدن السورية ولم تعلم بها الاجهزة الامنية بينما نعلم بمفكر كتب مقالا يعبر به عن رأيه الجريء المفيد للوطن ؟؟؟!! ؟؟؟!!! او ربما البعض منها كان يعلم ويقبض الثمن ؟؟؟
لذا ادعو هنا الى مراجعة شاملة ودقيقة لعمل هذه الاجهزة ومحاسبة كل من سهل المؤامرة على السوريين وساهم في قتلهم وسفك دمائهم كان من كان
المستقبل ليس ما تعودنا ان يكون
وعلينا في سورية ان نغير الذهنية بعد كل ماحصل
(((( ففي اليابان اليوم مثلا في اللحظة التي يقوم فيها عميل بشرب وشراء مشروب منعش تذهب المعلومات مباشرة الى صانع الزجاجات ))))
• لان المستقبل ليس ما تعودنا ان يكون
ان مصدر الازعاج في عصرنا هو ان المستقبل ليس ما تعودنا ان يكون لكن علينا ان نفكر بطريقة جديدة ونحن الان في القرن الحادي والعشرين وعلينا عدم مقاومة التغيير وعلينا ان نعمل لتيسير التغيير وخاصة استخدام الادوات الجديدة وتعلم المهارات الجديدة والتعامل مع التكنولوجية وفهم الاخرين كيف يفكروا وكيف يعملوا ثم نجري محاكاة مع الاعمال الجيدة ونبدأ من حيث انتهى الاخرون ولا نحول البلد والادارات عندنا الى حقل تجارب ونخسر المال والوقت ويكون الاخرين قد وصلوا الى اماكن بعيدة من الصعب ان نلحق بهم
• يجب ان نتتمتع بالا ناقة والطموح والتحرك والعالمية

على النظام الاداري ان يسمح بدخول الشباب المؤهل الذي يمتلك مهارات جديدة والخبرة تأتي وتتراكم عبر العمل والا كيف ستأتي الخبرة الى من لا يعمل ولا يمارس وعلى الشباب والمدراء الجدد مدراء المستقبل ان يكونوا طموحين وانيقين ويعملوا بطريقة عالمية لان بيئة العمل اليوم ليس محلية وليست محصورة والادارة اليوم ادارة بلا زمان وبلا مكان ومتخلصة من الانحصار الزماني والمكاني ويجب بناء القدرات على هذا الاساس حتى ننجح ونجذب الاخرين حيث تشرع الدولة اليوم جذب وتملك المستثمرين العرب والاجانب للمصارف والعقارات وغير ذلك من الامور الاخرى لا سيما موضوع اعادة الاعمار الذي يحتاج كل الجهود والكفاءات
*هل يمكن فعلا التنبؤ بالمستقبل :؟؟؟؟
اذا اردنا النمو والتقدم في مسارنا المهني والوظيفي والاداري والاقتصادي علينا ان نتصف بالفعالية والدينامية والاطلاع والمعرفة والقراءة ويجب ان تكون هذه المهارات عامة لجميع المدراء والموظفين والقائمين على الامور
وانه لابد ان نجهز انفسنا بالمهارات والمعارف المطلوبة للتصدي للتهديدات واغتنام فرص المستقبل بل ان بقاءنا ورفاهيتنا ونجاحنا في تنفيذ خططنا يعتمدان على قدرتنا في التنبؤ والتواكب مع مشكلات وتهديدات المستقبل وعلى فهم وتقييم ومراقبة اثار افعالنا من اجل تخيل وايجاد مستقبل افضل والتنبؤ هو وجود نمو في كل شيء الا في المشاكل والاخطاء التي يجب ان تكون في اضمحلال وزوال او على الاقل في تناقص مستمر

إن الادارة الفاعلة اليوم هي ادارة مؤسسة على اسس علمية سليمة تنافسية تؤمن إن الاجهزة الحكومية هي ملك المواطن
وان الموظف والمدير موجود لخدمة المواطن
وتسهيل حاجاته وليس لممارسة التسلط عليه
وان يشخط بوجهه وان يطلب منه إن يعود كل يوم من اجل امر بسيط / ابني منذ اسبوع يراجع شعبة التجنيد بطرطوس يوميا وكل يوم تعى بكرى والحاسب معطل وهكذا/
ومن هنا نرى إن يشغل موقع الادارة العليا والوسطى افراد مؤهلين مبتكرين ايجابيين مميزين يعملون لخدمة الناس لديهم افق واسع والمام بفنون وعلوم الادارة الحديثة
ولديهم خبرة بالقانون وبصياغة النص التشريعي
وباستثمار المعلوماتية ومعرفة اللغات الاجنبية لمخاطبة الغير والاستفادة منه والفهم عليه والتواصل معه وكل ذلك متوفر خريجي المعهد الوطني للادارة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,617,285
- إطار منطقي مبسط مكثف للمشروع الوطني السوري للتنمية الادارية
- خطة التنمية البشرية الشاملة في طرطوس
- المنهجية القياسية في التفكير الاستراتيجي / اداة تطوير /
- التنمية السياسية السورية ودور رابطة خريجي العلوم السياسية في ...
- - الأهداف العامة لمشروع إعادة الهيكلة في اية مؤسسة
- ارضية وافكار لاقتراح آلية عمل لتسويق القرارت الحكومية في زمن ...
- الادارة العامة السورية بحاجة الى ابداع الجديد المبتكر بدل اج ...
- رؤية جديدة شاملة ومركزة وحصرية بسورية
- ممر اجباري حتى تنجح وزارة التنمية الادارية في سورية الجديدة ...
- لابد لسوريا من اعتماد النموذج الياباني او الروسي او الصيني
- المصفوفة التنفيذية لتنفيذ برامج الخطة الادارية السورية الوطن ...
- الاعلامي مؤرخ اللحظة والاعلام اقوة قوى بالعالم وسلطة اولى
- كيف تحقق 80% من الأهداف باستخدام 20 % من الوسائل
- 90% من السوريين فقراء وبعض اسر الشهداء لا تملك ثمن الخبز
- • بلغ الفساد السوري مستويات كبيرة تدعو الى القلق
- 10 استراتيجيات سورية للوصول الى اختراع ادارة سورية جديدة متج ...
- يجب ان يحاسب الوزيراو المدير او الموظف او المسؤول على النتائ ...
- إدارة وتنسيق إصلاح الإدارة العامة السورية من قبل مركز واحد ف ...
- ماذا ننتظر للاجهاز على الفاسدين والمفسدين ولاعبي الدومينو ؟؟
- التطوير النوعي للإدارة العامة في سورية الحبيبة


المزيد.....




- النائب في حزب العمال البريطاني لويزا إيلمان تتهم كوربن بنشر ...
- النائب في حزب العمال البريطاني لويزا إيلمان تتهم كوربن بنشر ...
- مسؤولان عراقيان: قناصة لميليشيات مدعومة من إيران أطلقوا النا ...
- منتدى خالد محي الدين بحزب التجمع يفتتح اولي ندواته بمناقشة ...
- استمرار إضراب عمال «يونيفرسال» لليوم السابع عشر على التوالي ...
- أسئلة حول تنظيم الحزب الثوري (1)
- تاريخ الثورة الروسية: الاستيلاء على العاصمة ج 3
- رأس المال:  (ب) تداول(*) النقد
- البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة
- ترامب: حزب العمال الكردستاني أخطر إرهابا من داعش.. ولم أمنح ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد الرحمن تيشوري - لماذا ندعو الى اعادة تقييم بعض الاجهزة والمؤسسات ودورها ومديريها؟؟؟؟