أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قحطان الفرج الله - يوميات مفكر... (في مديح الألم لسيد البحراوي)














المزيد.....

يوميات مفكر... (في مديح الألم لسيد البحراوي)


قحطان الفرج الله

الحوار المتمدن-العدد: 5501 - 2017 / 4 / 24 - 22:02
المحور: الادب والفن
    


يوميات مفكر ... (في مديح الالم لسيد البحراوي)
"إنني أرسم ذاتي، فأنا الكاتب وموضوع الكتاب. مونتاني/المحاولات"
كثيرا ما تشهد كتابة اليوميات الفتور وتقطع الزمن وتركز على الاحداث المهمة، ولكن في تجربة كتجربة الدكتور سيد البحراوي الامر مختلف فهي نزيف للروح والمشاعر المستمرة التي ولدت مع ولادة الألم وعلى راي جورج مايو في كتابه السيرة الذاتية، إن الكتابة على نمط اليوميات تسير "في اتجاه زمني واحد لا ينطلق فيه من الماضي إلى الحاضر، بل يجري في مجرى عكسي لانسياب الحياة، أي من الحاضر إلى الماضي، ومن لحظة الكتابة إلى لحظة التجربة "
مفكر من طراز خاص اختط لنفسه الطريق الصعب لبلوغ القمة. رغم المه وصراعه مع اخطر الامراض كتب يومياته التي عدت بمثابة تصورات لصراع لن ينته بين الالم واللذة والأبداع والحياة.
في أول الصفحات من كتابه (في مديح الألم) الذي صدر في القاهرة عام 2016 يقول: "بالنسبة لي، لست منزعجا، اعرف أنني سأواصل الحياة (إن لم يحدث خطأ فادح في العلاج) لدي أشياء مهمة أظن أنها قد تفيد الآخرين في فهم ما يحدث في الخمسين سنة الماضية. لدي سيرة ذاتية شبه مكتملة ورواية بعنوان الساحرات، وجزء ثان من رواية ليل مدريد بالإضافة الى مجموعة قصصية تصدر قريبا من كتب خان، وعنها ايضا نعد لإصدار وثيقة صوتية: شريط كاست أرسلته أنا وأمينة رشيد من باريس سنة 1985 الى أهلي في المنوفية، سيكون مفاجأة على كل المستويات. وفي هذه الأيام اراجع الجزء الأول من كتاب الرحلات الذي سيصدر عن دار الثقافة الجديدة.
هل هناك ما يمكن أن يطمئنكم أكثر من ذلك؟"
لقد قبل صاحب هذه اليوميات التحدي بكل ما يملك من قوة وكتب وسجل تفصيلات مهمة على المستوى الذاتي والموضوعي واحتفظ وهو يخط هذه الصفحات بالقدر العالي من صدق المشاعر، وصدق الحالة التي كان يعايشها بثوانيها ولحظاتها، سجل بوجدانية عالية تناقض الاصوات وقلق المواقف، لمح فيها النبرات المفعمة بالصدق واصداء المشاعر الفاترة، فنقلها إلينا حيّة طازجة كأنها تجري على لسان القارئ لا الكاتب وحده.
ليس غريبا أن تمتد علاقتك بأستاذك وتتحول إلى صداقة حميمة ولكن الجميل أن تتحول هذه العلاقة الى شعور انساني مشترك يتسلل إلى الروح والنفس ويشعرك بالقرب والتواصل المستمر متجاوزا البعد المكاني.
لم تكن علاقتي بأستاذي سيد البحراوي محض صدفة، فقد كنت الطالب العراقي الوحيد في دفعة الماجستير 2010 في كلية آداب القاهرة من مجموع 35 طالبا بين مصري وسعودي وجزائري، كنت اسمع من الطلبة الكثير عن سيد البحراوي كما كنت اسمع لأول مره عن مادة (علم اجتماع الادب) فهي لم تكن تدرس في آداب جامعة بغداد، شعرت بوجوم في أول محاضرة وهو يعرض مفردات المنهج التي سيقوم الطلبة بإعدادها وهي علاقة النقد بالعلوم الانسانية الاخرى كعلاقتها بالفلسفة وعلم المنطق والادب المقارن وعلم اجتماع الادب والتاريخ، وغيرها الكثير، لم أكن طالبا اعتياديا كذلك كنت طموحا جدا بفرض افكاري التي كانت تعاني الكثير من القصور والفهم العميق، اخترت أن يكون موضوعي عن علاقة النقد بمدارس ومناهج النقد الادبي الحديث.
أجهدت نفسي بالبحث عن مصادر لم تكن لتسعد سيد البحراوي، بعد أن القيت بحثي دخلنا في جدال حامي وصل إلى حد التعصب وارتفاع الاصوات هل النقد ذائقة؟ ام منهج وما هي الذائقة؟ لم أكن اعرف حينها أن سيد البحراوي صاحب منهج نقدي جديد أسمه (محتوى الشكل) ألا بعد أن اطلعت على كتابه (في نظرية الادب محتوى الشكل: مساهمة عربية) قدمت هذا الكتاب في احد المحاضرات بطريقة اعجبت الحضور مما دعاه مطالبتي إعادتها في الاسبوع التالي كي يسمعها من كان غائبا من الطلبة.
استمرت علاقتي به حين اخترته ليكن المشرف عليّ في الماجستير لندخل في صراع جديد مع قسم اللغة العربية في قبول رسالة ماجستير تطرح الشاعر العراقي الماجن والمتمرد (حسين مردان) للدراسة، بين قبول ورفض واعتراض وتحفظ مرت هذه الدراسة وحصلت على الامتياز ولشدة اعجابه بها دعاني الدكتور سيد البحراوي وعائلتي للعشاء في بيته على غير عادته احتفالا بي وبمنجزي الذي اعده اليوم السقف الاعلى لما كتبت.
ما يُعرف عن سيد البحراوي القليل، فهو صاحب جهد ابداعي ونقدي مهول، واشتغالات فكرية عربية خالصة، وكذلك مترجم يعرف ماذا يترجم ولمن ومتى. يحتاج إلى جهد منا نحن طلبته واصدقائه لدراسته وابراز جوانبه الفكرية، واهدافه المعرفية التي ساهمت في بلورة العديد من الافكار التي ولدت دراسات بحثية مهمة في مجال الدرس النقدي كما أن منتجه الابداعي على قلته يتميز بروحه العالية الطموحة الى ابراز إنسانية الإنسان ودمجه مع أخيه المختلف في اطار إنساني واحد.
وعلاوة على ذلك فهو مناضل ذاق مرارة التعسف والابعاد والاقصاء بسبب آراءه السياسية الوطنية التي كانت في اغلب الاحيان لا تروق للأنظمة الحاكمة في مصر والعالم العربي، يرى إن حل المشاكل الدينية واصلاح الخطاب يحتاج إلى "حل المشكلات الاقتصادية ثم نشر مؤسسات علمية للدراسة على نحو واسع يشمل كل قطاعات المجتمع، وبالمجان"
كتب الكثير ويتمنى "أن تجد كراساته ودفاتره البيضاء الكثيرة من يسوها كتابة أو رسما أو شخبطة" لا يريد منا ان نكون صورة متكررة عنه او نتقمص شخصيته ونتبنى اراءه بل نناقشها ونساهم في تطويرها وتعزيزها وانتشارها فهو يشكر من قرروا ألا يستفيدوا منه حتى لا يكونوا متشابهين .
امد الله بعمر استاذنا الكبير سيد البحراوي ومن عليه بالصحة والعافية ومتعنا بعلمه ووجوده وقيمه النبيلة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,175,405
- بين أزمة الكتابة ومحنة المثقف قامت العشائر الثقافية.


المزيد.....




- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...
- 15 جامعة روسية ضمن تصنيف -شنغهاي- لأفضل جامعات العالم
- الفريق النيابي للبام يهدد بمقاطعة لجنة برلمانية
- العثماني يشدد على محاربة الاحتكار والمنافسة غير الشريفة
- موسم القبض على الثقافة في مصر.. متى سيكسر القيد؟


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قحطان الفرج الله - يوميات مفكر... (في مديح الألم لسيد البحراوي)