أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - نضال نعيسة - وصمة عار بلاد فارس الأبدية














المزيد.....

وصمة عار بلاد فارس الأبدية


نضال نعيسة
الحوار المتمدن-العدد: 5498 - 2017 / 4 / 21 - 12:02
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


مع كل التقدير والاحترام للشعب الفارسي العظيم وحضارة فارس الخالدة وتراثها الإنساني الحضاري العريق، إلا أنني في نفس الوقت لا أعيب على بلاد فارس العظيمة وليس لي مأخذ عليها سوى التحاقها بالمعبد الوثني البدوي، وتحولها لدولة وثنية تتبع للمركز الإمبريالي الوثني والثقافي البدوي الداعشي العروبي وأتساءل وأستغرب بألم كيف لهذه العبقرية الفارسية الفذة الولّادة للحضارات وللشعب ابحضاري العريق وثقافته ضاربة الجذور في للتاريخ أن تسقط في الشرك البدوي الداعشي وتتقمص وتبرر وتقونن وتهضم وتستوعب سلوك وتجربة أولئك الصعاليك واليرايرة والزعران الدواعش في مكة ويثرب وتنزع عنها طابعها الدنيوي وسياقها الاجتماعي وتؤطرها بإطار قدسي وتقع أسيرة شوية خزعبلات وأضاليل وأحابيل وأكاذيب وهراء وشعوذات صحراوية فـُرضت بالسيف والإرهاب والقتل وإدارة التوحش(عنوان كتاب للدواعش)، وتلتحق ثقافيا بها ويتسيد عليها ويتربع على عرش تراثها شوية بدو دواعش برابرة سباة زعران وصعاليك وزناة لصوص وقاطعو طرقات وقتلة غزاة معتدون سفاحون ملوثة إياديهم بدماء الأبرياء وتتغنى بالتاريخ الفاشي الدموي الإرهابي التوسعي المكي اليثربي الأسود , وكيف تنطلي على العقل الفارسي المبدع العبقري كل تلك الأكاذيب والأضاليل أم أنه أصيب بلوثة الدعوشة والسحر والهذيان والهوس المرضي الغيبي البدوي وأمسى عاجزاً وسليب الإرادة والقدرة على التفكير كحال دواعشنا المساكين في عموم الموكب الجنائزي المهشم الطويل؟؟؟...
ولذا لا يمكن الكلام والحديث ها هنا، والحال، عن أي ريادة وتفوق وسبق حضاري وتقدم علمي وتميز انساني ولن تقوم لها قائمة وتلتحق بنادي الرقي والتمدن والركب البشري الحضاري الراقي الحقيقي ما دام أنها اختارت الدوران في فلك تلك الثقافة البدوية البربرية الداعشية الوثنية الفاشية العنصرية المتخلفة التي لا تنتج إلا التخلف والتوحش والبربرية والبرابرة القتلة المتوحشين...يعني بكل بساطة لا تختلف بالشكل والجوهر والمآل ومهما نطوطت وكبرت وصغرت عن أية محمية بدوية وثنية مستعربة من السلالات الأموية الخابدة....
متى ستصحو وتنهض إيران وتفيق من كابوس الرعب البدوي الداعشي وتخلع عنها هذه العمامات والشادور الأسود الكئيب وتتحرر من أسر وعبودية العقل البدوي العربي والتبعية للوكر الداعشي؟
انسواااا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,520,250
- مشهد من فيلم وكابوس رعب (كلاكيت ١٤٣٨ ...
- فانتازيا العدالة في سوريا
- الكارثة السورية مستمرة
- حلب: سقوط الإيديولوجيا الإسلامية
- رحم الله سيدنا الفاتح هولاكو وبشبش الطوبة اللي تحت راسه:
- ما حاجتكم لله؟ الإسلام دين بشري ليس من عند الله؟
- المسؤول الداعشي السوري وانفصام الشخصية الرسمي:
- سلطان الإخوان وانقلابه الديمقراطي: الشريعة والعداء للديمقراط ...
- الشريعة: حماية قلدواعش من كل الجرائم
- لماذا تُسهّل الدعارة الدينية وتمنع الدعارة العادية؟
- لماذا لا يحل مجلس البعث السوري؟
- سوريا: فالج لا تعالج
- تحية إلى أولئك -الأعراب- الأكثر نبلا وشهامة وكرامة وصدقاً وش ...
- أوهام وتخاريف البدو الأعراب الدواعش المتأسلمين
- 1- الكوميديا السياسية الروسيةا: ضحكوا مع بوغدانوف:
- 1-الكوميديا السياسية الروسية: اضحكوا ع وفد الدمى الهزيل-معار ...
- بيان إلى عموم الشعب السوري
- جنيف 3، الكوميديا السياسية الروسية: وفد معارضة الداخل-حميميم ...
- يسقط العرب وتسقط العروبة
- مع حزب الله ومع -الإرهاب- المقدس ضد الصهاينة الأنذال


المزيد.....




- مسارات تناقش تحديات بناء الثقة في المناطق المحررة من داعش
- الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات: تركيا تمتلك خيارات كثيرة ...
- والله باعوك يا وطن
- المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!
- المحقق الصرخي يبين السبب الذي أضعف أمة الإسلام ...
- الحمر والجعافرة تحزن وتفخر بشهيد الجيش والوطن
- أخبار لا تحظى بالاهتمام
- 9 فنادق ستضمن لك ليلة لا تُنسى.. ومن بينها دبي
- جواد ظريف ينتقد -مجموعة العمل-.. ويؤكد: -الانقلاب- لن يتكرر ...
- ليونته الجسدية -تشنج- كل من يشاهده.. ما قوة هذا الرجل؟


المزيد.....

- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - نضال نعيسة - وصمة عار بلاد فارس الأبدية