أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - المؤرخ عبد الله حمادي:أنا هو المؤسس الأصلي لمؤسسة الشيخ عبد الحميد ابن باديس














المزيد.....

المؤرخ عبد الله حمادي:أنا هو المؤسس الأصلي لمؤسسة الشيخ عبد الحميد ابن باديس


علجية عيش
الحوار المتمدن-العدد: 5489 - 2017 / 4 / 12 - 06:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال أن عائلة ابن باديس و شيوخ الزوايا قدموا خدمات كثيرة لفرنسا
المؤرخ عبد الله حمادي:أنا هو المؤسس الأصلي لمؤسسة الشيخ عبد الحميد ابن باديس


كشف الدكتور عبد الله حمادي خلال عرض كتابه الجديد أن تأسيس مؤسسة الشيخ عبد الحميد ابن باديس جاءت بطلب من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، و هو من زكى هذا المشروع ليكون مكملا لمؤسسة الأمير عبد القادر بمنطقة الغرب، و كشف الدكتور عبد الله حمادي أنه هو المؤسس الحقيقي للمؤسسة و بحوزته رسالة التزكية التي بعث بها رئيس الجمهورية

غاب كل من المؤرخ الدكتور عبد العزيز فيلالي الرئيس الحالي لمؤسسة الشيخ عبد الحميد ابن باديس الكائن مقرها بشارع العربي بن مهيدي ولاية قسنطينة شرق الجزائر و الرئيس السابق للمؤسسة الدكتور عبد الله بوخلخال ( عميد جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية سابقا) لمناقشة الكتاب الجديد الذي أصدره الدكتور عبد الله حمادي، و عرضه بالمسرح الجهوي قسنطينة، و هما اللذان شاركا في الاجتماع الذي أشار إليه صاحب الكتاب عندما تحدث عن ظروف تأسيس مؤسسة الشيخ عبد الحميد ابن باديس، موضحا أنه حضر الاجتماع 12 شخصا من مثقفين و باحثين و ناقشوا مسألة من يترأس المؤسسة، و دون أن يدخل في تفاصيل الاجتماع و ما حدث فيه، كشف الدكتور عبد الله حمادي أنه هو صاحب مبادرة إنشاء مؤسسة عبد الحميد ابن باديس و هو مؤسسها الأول، و ذلك بتزكية من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، و ما زال يحتفظ برسالة الرئيس الذي زكى هذا المشروع.

الكتاب الذي حمل عنوان "ابن باديس سيرة ومسيرة" صدرت طبعته الأولى في السداسي الأول من السنة الجارية 2017 عن منشورات الوطن اليوم ، يقع في 300 صفحة، و هو يدخل ضمن سلسلة كتاب الجيب، و قال أن أصل عائلة ابن باديس الحقيقي ينتمي والى مناد ابن زيري الصنهاجي موقعهم في ضواحي المدية في الجزائر العاصمة و ليس قسنطينة ، موضحا أنها من مخلفات المذهب الشيعي في الجزائر و لهذا كانت المرأة القسنطينية ترتدي الملاءة السوداء، ثم استغنت عن المذهب الشيعي و عادت إلى المذهب السني قبل أن تستقر في قسنطينة طلبا للحماية و قد استقبلوا من طرف سيدي عبد المومن أحد الموالين للدولة الحفصية، و أوضح الدكتور حمادي أن "الكتاب الذهبي" الذي كتبته فرنسا احتفالا بمئوية احتلالها الجزائر، أشار إلى عائلة ابن باديس بكثير من التفصيل في زمن جدهم المكي بن باديس، و كان هذا الأخير قد منحته فرنسا رئاسة مكتب العرب، الذي تحول إلى مكتب الأهالي.

و تطرق الدكتور حمادي إلى ملامح الوضع في الجزائر أيام ابن باديس، و ظروف تأسيس جمعية العلماء المسلمين، التي قال عنها أنه لولا الخدمات التي قدمتها عائلة ابن باديس لفرنسا لما تمكن الشيخ عبد الحميد ابن باديس أن يترأس هذه الجمعية، و نتيجة هذه الخدمات انتقل نابليون الثالث من فرنسا إلى قسنطينة ليكرم جده المكي ابن باديس، و الدليل على ذلك أن والد ابن باديس محمد مصطفى طيبة 60 سنة من حياته لم تزجه فرنسا في السجن و لا يوم واحد، غير أن ابن باديس وظف هذه الخدمات لصالح الجزائر ، هكذا أضاف المؤلف الذي عرج إلى الحديث عن مشاريع ابن باديس الثقافية و تأسيسه للنوادي الأدبية و الثقافية و مدرسة التربية و التعليم، و أحداث المؤتمر الإسلامي، و آليات المناظرة و الحوار عند ابن باديس.

و ما بين هاته و تلك كشف عن بعض الحقائق المكتوم عنها و التي تدخل في خانة الطابوهات، مثل الحديث عن دور الزوايا و شيوخ الطريقة الذين قدموا خدمات لفرنسا عام 1914 و وقفوا ضد مستقبل الجزائر، و هي الأسباب التي دفعت بابن باديس الى محاربة الطرقيين، و مجابهتهم بالحجة و الدليل، مثلما قال في الصفحة 39 من الكتاب، رغم أنه كان صديق شيخ الزاوية الرحمانية، و قال الدكتور عبد الله حمادي ، أن ما يميز العلامة ابن باديس من الدعاة المعاصرين هو أنه داعية عملي، بحيث لا يدخل في متاهات التكفير و التحليل و التحريم، و كان في حالة مجابهة مع الاندماجيين و فرحات عباس، لأنه كان لا يساوم و لا يسامح كلما تعلق الأمر بالجزائر، و لم يهمل العلامة عبد الحميد ابن باديس رسالته في عملية الإصلاح إلى أن تمكن منه المرض بسبب قلة النوم و الأكل، و أقعده بغرفته التي كانت متواجدة بمدرسة التربية و التعليم و توفي فيها، و قبل أن يتوفى ترك وصية بأنه إذا مات لا يحمل جثمانه سوى طلابه.

علجية عيش





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هكذا وقع الإنقلاب على الرئيس هواري بومدين و مخطط اغتياله..
- إلى أيِّ مدى أثرت التحولات الدولية الراهنة على العلاقات العر ...
- احتلال شمال افريقية كان نتيجة أزمة ثقافية لا دينية أو طائفية
- قانون 1884م الفرنسي منع الجزائريين من حق التنظيم النقابي
- الحركة النقابية في العراق أرعبت السلطات الحاكمة والأجهزة الا ...
- الثورة الجزائرية كتابٌ مُقَدَّسٌ لم يقرأه إلا المُؤمنون: في ...
- رسالة إلى صاحب -العمامة- حاكم الشارقة سلطان القاسمي
- الإسلاميون و المسلمون اللاّ إسلاميون
- في اليوم العالمي لمناهضة العنصرية.. قصة البشرية مع التمييز ا ...
- 21 آذار ..اليوم العالمي للعنصرية
- مُشادّات عنيفة بين الشرطة و سكان حي القصبة وسط اعتداءات جسدي ...
- الشرطة في خدمة المواطن؟
- المرأة العربية و مساهمتها في تشكيل الخطاب الوطني التحرري
- 44 ألف معتقل أصيبوا بشلل تام نتيجة التعذيب داخل السجون التون ...
- -الإسلاميون- يحنون إلى عودة -الفيس-FIS لبناء الوحدة الإسلامي ...
- النائب البرلماني لخضر بن خلاف: كل الإنتخابات التي نظمت منذ ا ...
- الرَّافِضُونَ عَبْرَ التّارِيخْ..
- 14 فبراير.. و حديث عن المحبة و التسامح والتعايش
- المحامي نذير عميرش : المطالبة بفتح تحقيق حول مصير الأموال ال ...
- ترامب الأبُ الرّوحِي ل: -العَدَائِيَّة-


المزيد.....




- وزير خارجية قطر: سياستنا الاستباقية ضد الإرهاب تعالج جذور ال ...
- العاهل السعودي يوجه بتخصيص 15 مليون دولار لمهجري الروهينغا
- إحباط هجوم لـ -النصرة- في ريف حماة
- الضابط الروسي الذي أنقذ الولايات المتحدة من الفناء
- أردوغان لا ينوي عقد لقاء مع الأسد
- عشرات الآلاف من اليورو في مراحيض سويسرا
- مصر وحماس.. العلاقة المتأرجحة
- ألزهايمر شبح يخيف الفرنسيين
- ما أنواع ?رائحة الفم الكريهة؟
- الحياة تعود إلى جامعة الموصل رغم الدمار الكبير


المزيد.....

- قراءة نقدية في مقدمة -العقل والثورة- - ملحوظة عن الديالكتيك- / نايف سلوم
- لروح الشهيد الخالد - عماد الدين سليم الجراح - / عامر الدلوي
- خاتمة القراءة النقدية للأناركية / سامح سعيد عبود
- حقوق وواجبات اللاجئ السياسي في بلد الملجأ / تمارا برّو
- لماذا لسنا مع الاستفتاء / حزب اليسار الشيوعي العراقي
- الأناركية فى التنظيم / سامح سعيد عبود
- علم الآثار الكتابي القديمالجديد وتاريخ فلسطين / محمود الصباغ
- فعالية القوانين الوطنية والدولية في مكافحة الجرائم السيبراني ... / ليلى الجنابي
- في القول السياسي1 / نايف سلوم
- في القول السياسي1 / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - المؤرخ عبد الله حمادي:أنا هو المؤسس الأصلي لمؤسسة الشيخ عبد الحميد ابن باديس