أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عيسى مسعود بغني - العقل الجمعي السقيم














المزيد.....

العقل الجمعي السقيم


عيسى مسعود بغني
الحوار المتمدن-العدد: 5483 - 2017 / 4 / 6 - 13:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العقل الجمعي أو ما يسمى تقليديا بالرأي العام، على درجة من الأهمية للدول التي إختارت نهج الدولة المدنية كوسيلة لبناء المؤسسات والحكم الرشيد، ومنطلقات العقل الجمعي لهذه الدول، المواثيق والأعراف الأممية التي لا تتعارض مع الثوابت الوطنية العامة مثل إطلاق الحريات العامة، والتداول السلمي للسلطة، وإحترام مؤسسات الدولة، والفصل بين السلطات، فالشعوب في تلك الدول المتحضرة، تعلم جيداً حدود حقوقها وواجباتها وثوابتها الوطنية، وتتحرك في نطاقها لأجل الرقي بمستوى المواطن وبالتالي مستوى الدولة.
الرأي العام السليم يعبر عن رأيه من خلال جموع المواطنين وترفع لوائه الصحافة كسلطة رابعة، ومن خلالهما تُدعم شخصيات وحُكومات نزيهة، وتسقط أخرى فاسدة، وتُلغى برامج لا شعبية لها، وتصدر قوانين صائبة من أجلها. أما الرأي العام في دول القمع بداية من روسيا إلى جل الدول العربية فهو كسيح سقيم مُدجن، ويتم ذلك بوسائل شتى، منها تدجين الشعب بالمهايا والعطايا (في حالة الدول النفطية الغنية) أو تحويل النشطاء إلى عملاء للنظام يقمع الشعب من خلالهم إعلاميا، وقد يصمت الجميع بإستخدام الحديد والنار كما في الدول القابعة تحت نير العسكر، وفي كل حالات العقل الجمعي السقيم يستمر الفساد ونهب الثروات بلا حسيب ولا رقيب، بل ويشارك الشعب في مسلسل الفساد والنهب حتى لا تقوم للدولة قائمة.
العقل الجمعي يحتاج إلى ثوابت إستراتيجية وطنية يتفق عليها جل الشعب الليبي، وهذه لا تتغير بفعل تغير الحكومات، ولقد نوهت إلى ذلك في عدة مقالات سابقة منها http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=530914 وهذه الثوابت تمثل قاعدة الهرم للسلم الأهلي ولكتابة الدستور لاحقاً، بحيث يصونها الجميع ويدافع عنها والخارج عنها خارج عن القانون، فمن هذه الثوابت وحدة الدولة، ومدنية حكمها فلا لحكم العسكر ولا للإمارة ولا للخليفة، بل تداول سلمي للسلطة، والحريات مكفولة للجميع، والتعددية السياسية والثقافية للجميع، ومبداء المواطنة لكل الليبيين، والثروات للجميع بلا تمييز ولا تهميش. أما السياسات المتغيرة فهي تلك التي تتعلق ببرامج الحكومة مثل برامج البنية التحتية أو برامج التشغيل للشباب أو السياسة المالية والنقدية للدولة أو برامج النهوض بالتعليم والصحة.
معظم الدول المتقدمة لها دساتير تم الإستفتاء عليها، وأعراف ومواثيق غير مكتوبة رسخت في ذهنية المواطن عبر ممارسة الحقوق المدنية لسنوات طويلة، ولذا نجد ثوابت و روى متوافقة عند الملايين من مواطني الدولة الواحدة، فمثلا لو أنفقت المليارات للدعاية من أجل تبني تأسيس إمارة دينية أو تمثيل المدن سياسيا أو توزيع الثروة جغرافيا أو تعيين حاكم عسكري لمنطقة أو مدينة لن تجد لذلك صدى في أمريكا أو حتى في بولندا، ناهيك عن الديموقراطيات العريقة مثل بريطانيا وفرنسا، ولن تجد من يتظاهر معك لتأييد رئيس أو تلميع شيخ قبيلة أو قائد عسكري متقاعد جلب شتى أنواع الطيران الأجنبي للمشاركة في ماراتون الدمار والقتل والسحل بمختلف المدن الليبية.
العقل الجمعي الذي أعياه المرض يفعل كل ذلك وأكثر، فبدلا أن يكون منارة يُهتدى بها صانع القرار النزيه المحق، ورادع للمسئ الفاسد، يصبح بضاعة تباع وتشترى بأبخس الأثمان، رغم أن الكثير من التعاليم الدينية الإسلامية تدعم العقل الجمعي السليم الحكيم، فيقول الرسول الكريم " لا تجتمع أمتي على ضلالة" ويقول "من راء منكم المنكر فليغيره ...." وكذلك " خيركم أنفعكم للناس "، و"خيركم خيركم لأهله.. ".
ما يثير الإنتباه أن هذه التعاليم الإسلامية القويمة تترك جانبا ولا يسترشد بها عند الجموع، أما الطقوس التعبدية فهي الأكثر إنتشارا والأعظم تأثيرا على العقل الجمعي لليبيين خاصة، فمثلا قبل سنة 1986م لم يكن في ليبيا مصليا يتبع المذهب الحنبلي (سوى جماعة قندهار) وكان المذهب المالكي هو السائد مع المذهب الإباضي في بعض مدن الساحل وجبل نفوسة، بعد هذا التاريخ وقع النظام السابق تحث قصف وضغوط دولية جعلته يتنازل عن مقارعة نشطاء المذهب الحنبلي الذين قاموا خلال عقدين من الزمان بتحويل جموع الليبيين إلى هذا المذهب لمعظم المدن الكبرى بالساحل الليبي، فأصبح قبض اليدين، والفرجة بين القدمين، ولباس الجلباب، وتشمير الثياب، وصلات النفل عند الغروب، ومنع دعاء القنوت من الثوابت في الكثير من المساجد التي يؤمها المنتمين للمذهب السلفي وهي تصرفات شكلية شخصية، ولكن الأدهى من ذلك نبش القبور وهدم المزارات وتبديع المخالف وتكفير أهل الذمة، والتهرب من تسديد الضرائب بدعوى أن لا نص بشأنها، وتجميد حركة البنوك، ومبايعة الطغاة، وتكفير الإنتخابات ومعارضة قيام الدولة المدنية بل وتكفير من يدعوا إليها، وهذا جميعاً ساعد على شق الصفوف وإشاعة الفرقة بين المواطنين وخلق فوضي في المفاهيم وظهور تيارات مناوئة لقيام الدولة وبسط سيطرتها. والجدير بالذكر أن معرفة هؤلاء للمذهب السلفي الحنبلي الوهابي العلمي أو المدخلي أو حتى الداعشي سطحي إلى حد كبير، فإن الغالبية العظمى من مريديي المذهب السلفي لم يطلع على كتب إبن تيمية ولا محمد إبن عبد الوهاب وبالتأكيد لا يعلمون شئ عن مسند الإمام أحمد، وهذا التناقض مع الدين السمح والفطرة السليمة والمواثيق الدولية من أكثر الأسباب المحبطة والمثبطة لتكوين عقل جمعي فاعل في ليبيا.
قد يفسر هذا التناقض بين سرعة تكوين عقل جمعي طقوسي (وليس ديني) من جهة وفشل تكوين عقل جمعي مدني إلى مقولة إبن رشد الذي قال " إذا أردت أن تمرر شيئا عن جاهل فما عليك إلا أن تغلفه بغلاف ديني"، وهو قول يفسر نضوج العقل الجمعي في الدول المتحضرة المتقدمة، وغفلة العقل الجمعي للشعوب المتأخرة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الترتيبات الأمنية بالعاصمة الليبية
- متلازمة القبلية: المال والرجال والبارود
- ستاتسكو الحالة الليبية
- قراءة لأدوار المجتمع الدولي والنُخب في ليبيا
- دخول الفردوس بقطع الرؤوس
- رخاء الدول (الكافرة) وتأخر المسلمون
- صناعة الخوف
- إجتماع المصالحة بنالوت وأهمية الميثاق الوطني
- بوادر الإنفراج لأزمة الليبية وأهمية المصالحة
- طوبى للجنود الفرنسيين ومن حارب معهم
- المفتي ودار الإفتاء الليبية
- الطريق إلى سرت
- البرلمان الليبي في إنتظار رصاصة الرحمة
- الهجرة: من قوافل إلى قوارب الموت
- للوطن ربا يحميه
- الفيدرالية وأزمة نظام الحكم في ليبيا
- إتفاق الصخيرات تحت الإنعاش
- ظاهرة التكفير والتفجير
- داعش والحكومة الثالثة
- المحاصصة الجهوية والفساد


المزيد.....




- إنهاء أزمة الرهائن بمجمع ترفيهي وسط بريطانيا
- ليبيا.. سكان مدينة غاب يطالبون الجزائر بفتح الحدود مع بلدهم ...
- تيلرسون: نريد الحفاظ على علاقات وثيقة بجميع دول أزمة قطر
- وزير الداخلية العراقي يحذر -المتربصين- ويؤكد: بنادق الجيش وا ...
- السعودية.. مقتل مسؤول على يد أحد موظفيه وانتحار القاتل
- الدفاع الجزائرية: رئيس أركان الجيش يزور الجنوب في ظل أخطار م ...
- الجزائر تبحث عن حلول بديلة لإغلاق حدودها مع المغرب
- بعد مقتل المدونة غاليزا .. المالطيون يطالبون بالعدالة
- العبادي يصل إلى الأردن ثالث محطة في جولته الإقليمية
- حركة -التغيير- الكردية تطالب باستقالة بارزاني


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عيسى مسعود بغني - العقل الجمعي السقيم