أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق المهدوي - ما أنا بقاتل لكني قتيل














المزيد.....

ما أنا بقاتل لكني قتيل


طارق المهدوي
الحوار المتمدن-العدد: 5478 - 2017 / 4 / 1 - 17:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما أنا بقاتل لكني قتيل
طارق المهدوي
قبل أكثر من ربع قرن زمني أثناء تنفيذ المهمة الدبلوماسية التي كلفتني بها القيادة السياسية كمستشار إعلامي للسفارة المصرية في السودان آنذاك، وباعتباري المسؤول عن جمع وفرز وتشغيل واستخلاص نتائج كافة المعلومات ذات الصلة مع كل ما من شأنه تعطيل المصالح المصرية في الخارج، تلقت القيادة السياسية المصرية مني عبر القنوات السرية تقريراً بمقابلتي مع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن المقيم على الأراضي السودانية هرباً من عدة دول وحكومات وجيوش وأجهزة عالمية وإقليمية تطارده، إلا أنه في خرق واضح لأبسط قواعد السرية تسرب التقرير فوصل إلى القيادة السياسية السودانية التي راحت تنشر وتبث على جميع وسائل إعلامها تكذيباً لوجود أسامة على أراضيها، مع تحدي مدعي وجوده أن يثبت ادعائه وهو تحدي مهني كان لابد لي من قبوله رغم طعنة التسريب خصوصاً وأن المسربين أنفسهم أخذوا يشككون أيضاً في تقريري، الأمر الذي اضطرني إلى ترتيب رحلة نيلية معه فوق صندل متحرك على أن يقوم غواص من شركائي بإعطاب الصندل تمهيداً لقيام صياد من شركائي بسحبه إلى المرسى الخاص بمزرعة أحد شركائي، وهكذا يضطر أسامة إلى الجلوس في ضيافتي حتى يتم إصلاح الصندل داخل استراحة المزرعة المجهزة بكاميرات التصوير ومعدات التسجيل الصوتي، لتنتهي عند هذا الحد السلمي تلك المأمورية المعلوماتية حسب السيناريو الموجود في حوزتي والذي قمت من جانبي بتلقينه لجميع شركائي في تنفيذها، لولا ظهور أحد حكماء العالم بشكل مفاجئ ليقتحم مأموريتي موضحاً أنه رغم عدم ثقته في المسؤولين المصريين الذين أثق أنا فيهم فهو لم يفقد ثقته في حسن نيتي وسلامة ضميري، ومؤكداً وجود سيناريو آخر في حوزة شركائي لينفذونه بغير علمي ورغماً عني تم تلقينهم إياه من قبل المسؤولين المصريين الذين أثق أنا فيهم بعد أن وضعوا مع نظرائهم السودانيين والإقليميين والعالميين مشهده الختامي بمصرعي مع ضيفي داخل استراحة المزرعة، وهكذا كان قراري بالانسحاب من المأمورية عقب إنجاز الجزء المعلوماتي من السيناريو مما ترتب عليه تأجيل تنفيذ جزئه الدموي إلى مأموريات لاحقة تمت عقب عقدين تاليين من الزمن بالنسبة لإسامة وربع قرن تالي من الزمن بالنسبة لي!!.
طارق المهدوي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,609,848
- بعض أسئلتي الكثيرة حول الفنانة الكبيرة
- الحقيقة والوهم في غياب المحليات المصرية
- معادلة مثيرة للحيرة والتعجب
- لماذا ينتصر الدواعش؟
- مجانين دوت كوم
- نائحات الصورة الذهنية المصرية
- المبتلون في مصر المعاصرة
- الأقوياء في مصر المعاصرة
- الناشرون في مصر المعاصرة
- البدلاء في مصر المعاصرة
- المهاجرون في مصر المعاصرة
- الأذكياء في مصر المعاصرة
- النازيون في مصر المعاصرة
- القضاء في مصر المعاصرة
- الإسلاميون في مصر المعاصرة
- الأطباء في مصر المعاصرة
- الشيوعيون في مصر المعاصرة
- واقعة رشوة كروية
- يحدث في مصر الآن
- مجرد خواطر عابرة


المزيد.....




- تركيا: إحياء الذكرى الثانية للانقلاب الفاشل وأردوغان يتعهد ب ...
- مقتل 4 أشخاص في حادث بمنجم فحم في جورجيا
- ملياردير أمريكي يصف منقذا بريطانيا لفتية الكهف بـ-البيدوفيل- ...
- وحدات حماية الشعب الكردية تعلن انسحابها الكامل من مدينة منبج ...
- صحيفة أمريكية تنقل تصريحات عن أمير إماراتي قالت إنه لجأ إلى ...
- مقتل 12 مدنيا على الأقل في هجوم مسلح شمال شرق مالي
- اشتباكات دامية في شيكاغو بعد مقتل رجل أسود برصاص الشرطة
- أول عفو عام عن السجناء في كوريا الشمالية منذ 2015
- بوينغ: العالم يحتاج 43 ألف طائرة جديدة في عقدين
- -حماية الشعب- تنسحب من منبج


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق المهدوي - ما أنا بقاتل لكني قتيل