أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (62) العمليات















المزيد.....

مباحث في الاستخبارات (62) العمليات


بشير الوندي

الحوار المتمدن-العدد: 5476 - 2017 / 3 / 30 - 19:45
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


مدخل
-----------
تعد العمليات السرية من صلب العمل الاستخباري , فالحصول على المعلومات عن العدو لايتم دون العمليات التي تتم من خلالها كافة النشاطات والاعمال التي تسهل عملية جمع المعلومات في الاماكن التي لا يمكن الجمع عنها مع مجموعة فعاليات مختلفة فتكون اعمالها بشقين هما خدمة جمع المعلومات او في خدمة المراقبة او المكافحة, اما ادارياً فتكون العمليات قسم او شعبة او مديرية او ادارة عامة توضع في جهاز الاستخبارات , وغالبا ما ترتبط برئيس الاستخبارات او نائبه لشؤون العمليات ويكون مجال نشاطها داخل وخارج البلاد.
-------------------------------
مهام العمليات الخاصة
-------------------------------
تتلخص واجبات العمليات الخاصة بكافة انواع العمل الميداني على العدو سواء ماكان منه العمل الناعم كالمراقبة والتعقب واستراق السمع , او الخشن كالخطف والاعتقال والتصفية والاعاقة , وسنتناول ابرز تلك الاعمال كما يلي :
1- المراقبة : المقصود منها المراقبة الثابتة للمباني الخاصة بالعدو او العميل او تاجر مخدرات او عناصر ارهابية , وهي على نوعين , مراقبة لرصد السلوك في المكان والحركة والمتغيرات وهذا مايهمنا لانه مختص بالجهد الاستخباري لغرض زيادة المعلومات عن العدو , والنوع الثاني لايخص العمل الاستخباري ونعني به المراقبة لغرض الاعتقال وهو عمل امني صرف.
وقد تكون المراقبة دائمية , كما في مراقبة السفارات ويتم غالباً من خلال استئجار شقة مطلة على السفارة وقد تستبدل المراقبة البشرية بالكاميرات التي توضع في محيط السفارة من جميع الاتجاهات لتكون مراقبة مستمرة ومسجلة وموثقة بلا اثارة شكوك او اخطاء.
وتتنوع حالات واستخدامات المراقبة في الاستخبارات الداخلية والخارجية فقد تستخدم المراقبة المحدودة كمراقبة الدخول والخروج او المراقبة الشاملة التي تشمل مراقبة خط الهاتف الارضي ومداخل المكان ومحاولة كشف ما يتم خلف الاسوار ومراقبة من دخلوا ومن خرجوا والعجلات المترددة للمكان وكاميرات المكان و نشاطاته واعماله وكمية الاكل الواصل وحتى القمامة الخارجة منه.
2- التعقب :
التعقب ونعني به المراقبة المتحركة او المراقبة السيارة , وهو تتبع الهدف المتحرك ومن خلال مجموعة مختصة بالتعقب السري الصامت , وهي تختلف عن المطاردة لان المطاردة تكون علنية من قبل الشرطة او الامن للقبض على مجرم او هارب .
ويكون التعقب من خلال فريق عمل مدرب , وغالبا ما تكون فرق التعقب احادية مثلا مجموعة من ثلاثة او خمسة عجلات , ولا تتشابه بالاشكال والموديلات والالوان كي لاتثير الانتباه , وفي بعض الاحيان تضاف اليها دراجات نارية للأزقّة الضيقة كما قد يكون التعقب راجلاً, ويزودون جميعاً باجهزة اتصال بينية لسرعة التواصل.
يتم استخدام التعقب على رجال العصابات والجواسيس وعناصر السفارات الذين يذهبون للقاء المصادر وحتى عناصر حكومية مشكوك بها وغيرهم, ويكشف التعقب الكثير من المعلومات والاماكن واللقاءات وهو عمل يقدم فائده كبيرة لجهاز الاستخبارات.
ومع التطور التكنلوجي بات بالامكان استخدام الطائرات المسيرة في التعقب واصبح ممكناً زرع جهاز صغير في حقيبة المستهدف او عجلته للتعقب مع حفظ مسافة بين المُعَقّب والهدف.
3- استراق السمع :التنصت هو احد اذرع العمل الفني الاستخباري , لكن مفردة استراق السمع المقصود بها هو سماع حوار داخل عجلة او غرفة او بيت او وكر او مخبأ او مثابة او سفارة .
وغالبا ما يتجنب الارهاب والعصابات المنظمة وحتى الاستخبارات المعادية استخدام الاتصالات , وكلما زاد الاحتراف زاد الابتعاد عن المكالمات والتواصل عبر شبكة الاتصالات , لذا يكون استحصال شيء من التنصت ضئيل جدا , لذا تعمد الاستخبارات الى الدخول للاماكن المستهدفة وزرع لاقطة اوكاميرا صغيرة لغرض التنصت.
لذا يجب ان تتوفر عند الاستخبارات احدث التقنيات لهذه الاجهزة التي تستخدم لهذه الاعمال وقد تزرع كزر لمعطف المستهدف او في ساعته اليدوية او في غرفه نومه او في عجلته او منزله.
وتنوعت الكاميرات واللاقطات بشكل هائل وكبير مما يجعل امكانية استخدام انواعها واحكام السيطرة على الهدف ممكناً , واحيانا يحتاج الاستراق الى فريق على الدوام في عجلة قرب الهدف لغرض الاستماع والمشاهدة, وقد تستمر هذه المراقبة السمعية والبصرية لأيام واشهر من شقة او مكان قريب للمستهدف .
4- الاختطاف : هناك مجموعة من الاعمال الاستخبارية والامنية تحتاج لتنفيذ عملية خطف صامتة , ولذا تنظم الاستخبارات فرقاً متخصصة ومتدربة على هذه الحالات داخل وخارج البلاد وهو احدى خيارات العمل الاستخباري والامني ويدخل كنوع من اعمال العمليات الخاصة.
ففي بعض الاحيان تقوم العمليات السرية بخطف شخص او مجموعة لأغراض مختلفة كالتجنيد المزدوج اوخطف رئيس عصابة او خلية واخفائه لعدة أيام ثم اطلاق سراحه مما يثير الشكوك ضده داخل عصابته وجعله في دائره الشك ضمن مجموعته.
ان الخطف لغرض التجنيد المزدوج شائع جدا , لان الاعتقال يثير شك العدو ويجعل عملية التجنيد صعبة لذا يتم الاختطاف بسرية وصمت وبلا آثار , وفي بعض الاحيان يتم خطف مدير مثابة ارهابية واخفاءه ووضع شخص بديل عنه لمقابلة مصدر خاص بالعدو او استلام سلاح او بريد ثم اطلاق سراح المخطوف , وفي حالات خاصة تتم تصفية المخطوف بنطاقات ضيقة.
5- الاعتقال الاستخباري: الاعتقال الشرطوي والامني غالبا مايكون اعتقالاً روتينياً ضمن المفهوم العام للاعتقال , لكن الاستخبارات تتعامل مع جواسيس ومصادر واجهزة استخبارات معادية محترفة ومع عناصر ارهاب ورجال مافيات وجريمة منظمة مما يجعل الاعتقال امراً صعبا محفوفاً بالمخاطر, فقد يكون المكان مفخخاً او يكون الهدف مرتدياً لحزام ناسف او يحتفظ بكبسولة سم للانتحار او قد يكون المكان ذو ابواب سرية او جدار كاذب او منفذ ومدخل سري او يعطي اشارة او انذار حين الاقتحام , وغالبا ما تكون الاماكن التي تستهدفها الاستخبارات اهداف مسلحة وعنيفة وذكية
فقد يُبحَث في الاعتقال الشرطوي عن ادلة جنائية او اي شيء يخالف القانون كالسلاح والمخدرات او مستمسكات مزورة , لكن الاستخبارات عندما تقرر اعتقال شخص تبحث عن ذلك بالاضافة الى ادلة استخبارية وانشطه تجسس وكاميرات وافلام او رسائل او عناوين واسماء او ايميلات او اسلحة خاصة وكواتم ومتفجرات.
ومن هنا يكون الاعتقال للاهداف الاستخبارية محفوفاً بمخاطر كبيرة ويحتاج الى رجال متدربين على الدقة في البحث والتفتيش والسرعة ومهارة في تنفيذ الاعتقال على الهدف ومنعه من الحركة , وقدرة التدقيق في كل زوايا المكان والجدران وكل صغيرة وكبيرة بدقة وحرفية عالية.
كما تبحث الاستخبارات عن اعتقال الهدف في اماكن هادئة قليلة الحركة لتجنب الاضرار والخطأ مع تخطيط ومراجعة ومعرفة للمكان ومحيطه ومراقبته لفترة.
6- اعمال الاعاقة :وهي اعمال تقوم بها قوة خاصة صغيره مختصة بعمليات الاعاقة وقطع الاتصال , كما تستخدم عند الضروره للقيام باعمال محدودة لمنع تنفيذ عمل كبير للعدو بشكل غير محسوس او منع تبادل او تسليم واستلام او لقاء او نقل .
ومثال ذلك ان يقوم فريق الاعاقة بمنع ضابط ارتباط العدو من لقاء مصدره فيتم صدم سيارة ضابط الارتباط وتمثيل حادث مروري وحضور شرطة المرور لغرض التاخير , اوكما فعلت الموساد عندما اعاقت تنفيذ المفاعل النووي العراقي بأن فجرت حمولة قلب المفاعل الجاهزة للشحن من موانىء فرنسا الى العراق حيث اخترق سبعة عملاء للموساد الإسرائيلي باب المخزن العائد لشركة " سي. ان .اي .ام " ( احدى الشركات المشاركة في تنفيذ المشروع )في ميناء سين سورمير الفرنسي وفتشوا عن هدفهم ثم وضعوا فيه المتفجرات وفجروه .
------------------------------------
فنيو العمليات الخاصة
-------------------------------------
تطلب التقدم التقني والعوائق الفنية التي يضعها العدو , ان تكون هنالك مجموعات فنية تذلل الصعاب امام رجال العمليات السرية كالتصوير الفني والرسم والادلة الجنائية ومطابقة الخطوط وفتح الخزائن والابواب وغيرها فالعمل الاستخباري في العمليات الخاصة لم يعد يقتصر على النشاط البدني الميداني فقط , ولعل اهم اعمال تلك الفرق التقنية هي :
1- التصوير :وهو من نشاطات الاستخبارات وعمليات التجسس المهمة للوصول للمعلومات وتحتاجه العمليات في المراقبة والتعقب.
وبوجود التكنلوجيا الحديثة اصبحت عملية التصوير اسهل وادق , فالاستخبارات تصور جميع اهدافها والاماكن المشكوك بها والاشخاص واللقاءات والاوكار والمخابيء والمثابات وحتى الشريط الحدودي والجبهة وخلف خطوط العدو وابرز ابنية دولة العدو وابنية الحكومة والدفاع والاستخبارات ومحيطها والسفارات ومحيطها وحتى كل العجلات التي تدخل وتخرج من السفارات والقنصليات والاماكن تحت المراقبة.
ومع التقدم التقني اصبح التصوير حتى من الاقمار الصناعيه والجو والطائرات المسيرة والكاميرات الذكية وجهاز الموبايل وغيرها .
ولكن تبقى المهارة والتدريب مطلوبتين , وتحتفظ الاستخبارات في عملياتها بكادر متدرب على التصوير بكل اشكاله عند التعقب واثناء المراقبة وحتى عند فتح الخزنات وتصوير الوثائق المهمة وغيرها.
2- فتح الاقفال : ان احدى اساليب الحصول على المعلومات السرية من السفارات والادارات والاوكار والواجهات والبيوت ومراكز جمع المعلومات هو اسلوب فتح الاقفال المختلفة, كاقفال الابواب والخزنات الكبيرة والصغيرة ورموز الباسورد للحواسيب ورموز صناديق الائتمان تحتاج الى فتح حتى تطلع الاستخبارات على ما بداخلها من معلومات وبشكل لايثير الشكوك.
فعند دخول رجال العمليات الخاصة لمكان معادي لابد من وجود شخص متدرب لفتح الاقفال وقادر على فتح الباسورد او البوابات الالكترونية العاملة على البصمة والا ستكون العملية محكومة بالفشل.
لهذا تقوم الاستخبارات , وحتى الاجهزة الامنية المختصة , بتدريب كوادر على جميع انواع الاقفال القديمة والحديثة واقفال الحقائب والخزنات وابواب غرف الفنادق وابواب العجلات والحواسيب الشخصية وجميع انواع الرموز والباسورد ليتم الاستفاده منهم عند الحاجة.
3- قراءه الخط ( الجرافو لوجي):
ونعني به قراءة ومقارنة الخطوط , ويعتبر علم الجرافولوجيا علم معترف به ويدرس في الجامعات والمعاهد ويعتبر احد فروع علم النفس , ولازالت السلطات القضائية تعتمد على خبير قراءة الخط .
ويتخصص الشخص في هذا المجال ويكسب قابلية ملاحظة شكل ورسم الحروف والمسافات والاسلوب ويعتبر مهما جدا في تشخيص المكتوب وتطابقه وتشابهه لمعرفة صاحب الخط , واصبحت شعبة خبراء قراءه الخط شعبة مهمة في جميع الاجهزة الاستخبارية المحترفة, ومع التكنلوجيا قد تكون تراجعت بعض الشيء لكنها لازالت تستخدم في عمليات الاجهزة الاستخبارية وحتى اجهزة الشرطة والقضاء.
وتاخذ عملية قراءه الخط ابعاد اوسع من معرفة صاحب الخط , بل يتم تحليل شخصيته من خلال خطه واسلوبه وتعبيره والكلمات التي يستخدمها حتى تم انشاء برنامج على الحاسوب لهذا الغرض يبين ابرز مقومات شخصية كاتب الخط وحتى من خلال رسائله الالكترونية , فاصبح ممكنا تحليل حالة الهدف من خلال رسائله الالكترونية مثلا او رسائله النصية كأن يكون خائفاً او يائساً او مستقراً او مشوشاً من خلال خبراء هذه المهنة ناهيك عن التطابق والتشابه الذي يعتبر معرفته ضرورية للاستخبارات
4- المتفجرات :
نظرا لكون الاستخبارات تتعامل مع المجاميع المسلحة والارهاب والمجرمين من الطراز الاول لذا يجب ان تمتلك فريق محترف في مجال مكافحة وتفكيك المتفجرات وبانواعها واشكالها العادية والمعقدة وبكل اشكال المواد الكيمياوية الداخلة في صناعة المتفجرات كمواد اولية او ثانوية وكافة الالغام والمقذوفات ويكون هذا الفريق ضمن طاقم العمليات في الاستخبارات .
5- فصيل الكلاب المدربة (k9): وهو معني بكشف المتفجرات والمخدرات وكل انواع الممنوعات وتمتلك عمليات الاستخبارات خبراء ترويض الكلاب المدربة لحالتين :
الاولى : استخدام الكلاب للتفتيش واقتحام الاوكار او المخابيء او المقرات السرية لاغراض التفتيش .
الثاني :لترويض الكلاب وللتعامل مع كلاب الحراسة الخاصة بالعدو .
6- الاسلحة : تستعين الاستخبارات في فريق عملياتها بخبراء مختصين بالاسلحة والكواتم وانواع السلاح الشخصي واسلحة الدفاع الشخصي لان اهداف الاستخبارات والاماكن التي تقتحمها غالبا ما تكون اماكن مسلحة , كما يقوم خبراء الاسلحة بتشخيص الاسلحة العدو والصور التي ترسلها اذرع الاستخبارات الى التحليل.
7- الادلة الجنائية : اغلب حالات التفتيش في الاوكار او اماكن العصابات تستدعي حضور فريق ادلة جنائية ضمن الاستخبارات لرفع البصمات والاثار التي تفيد في تشخيص الهدف وجماعته وزياده المعلومات عنهم لهذا وجود مجموعة ادلة جنائية مهم في جهاز الاستخبارات.
8- الرسم :
يسعى الجهاز الاستخباري المحترف لضم رسامين قادرين على تحويل الوصف والذاكرة الشفوية الى رسم تقريبي للمطلوبين والاهداف.
9- التزوير :تحتاج عمليات الاستخبارات الى خبير في مجال التزوير وكشف التزوير , وهذا الفريق يمكن ان يتعاون مع المزورين بشكل سري لانجاز بعض اعمال الاستخبارات.
فالعناصر المتخصصة في مجال التزوير تستطيع انتاج اي مستمسك او جواز او ختم او نموذج وبنفس الوقت يستطيعون كشف التزوير للجواز او الهوية او الوثيقة الخاصة بالعدو,لان العصابات والارهاب والجواسيس غالبا بما يستخدمون مستمسكات مزورة بحرفية عالية .
-------------
خلاصة
-------------
العمل الاستخباري عمل محفوف بالمخاطر لاسيما بشقه الميداني , وهو مانطلق عليه بالعمليات السرية او الخاصة , وهو قسم يحتاج الى العضلات والى الخبرة الميدانية والذكاء والحذر لانه عمله ذو طابع اقتحامي في اغلب الاحيان ويتم لصق العدو دوماً .
كما تحتاج العمليات السرية الى تعزيز القدرات الفنية لكوادرها وهو امر يفتح الباب للاستخدام التقني باوسع الابواب ويؤشر الى سعة الاستخدام التكنلوجي في اجهزة الاستخبارات المحترفة وهو مانتمناه لاجهزتنا الاستخبارية التي لاتزال تحبو في عملياتها السرية , ان كانت هنالك عمليات لديها , والله الموفق.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,120,782
- مباحث في الاستخبارات (61) الاستخبارات التجارية
- مباحث في الاستخبارات (60) الشيفرة
- مباحث في الاستخبارات (59) تحوطات العمل الاستخباري
- مباحث في الاستخبارات (58) الرادار
- مباحث في الاستخبارات (57) التجسس من الجو
- مباحث في الاستخبارا ت (56) التجسس الالكتروني
- مباحث في الاستخبارات (55) التنصت
- مباحث في الاستخبارات (54) الامن المعلوماتي
- مباحث في الاستخبارات (53) المحطات الاستخبارية
- مباحث في الاستخبارات (52) محاذير العمل الاستخباري
- مباحث في الاستخبارت (51) أمن الاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات (50) الاستخبارات والجغرافيا
- مباحث في الاستخبارات (49) الاستخبارات الاقتصادية
- مباحث في الاستخبارات (48) الاستخبارات وبناء القوة
- مباحث في الاستخبارات (47) استخبارات الميدان
- مباحث في الاستخبارات (46) احتواء مصادر العدو
- مباحث في الاستخبارات (45) الاستخبارات والأحزاب
- مباحث في الاستخبارات (44) الاستخبارات والمواطن
- مباحث في الاستخبارات (43) الاستخبارات وعلم النفس
- مباحث في الاستخبارات (42) عنصر الاستخبارات


المزيد.....




- من سنيكرز إلى الأخطبوط.. كيف تختلف البيتزا في زنجبار؟
- شاهد: ملك تايلاند يكرم غواصين أستراليين شاركا في إنقاذ فتية ...
- فرنسا تحذر من أعمال شغب أثناء احتجاجات "السترات الصفراء ...
- مقتل صحفية بالرصاص خلال أعمال شغب في أيرلندا الشمالية
- شاهد: ملك تايلاند يكرم غواصين أستراليين شاركا في إنقاذ فتية ...
- لماذا تراودنا الأفكار المميزة والإبداعية خلال الاستحمام؟
- نقص التسليح والإمداد.. سقوط اللواء 30 في الضالع بيد الحوثيين ...
- بعد اتصال ترامب بحفتر.. ما حقيقة الموقف الدولي من هجمات قوات ...
- تركيا تغضب.. قصر الإليزيه يحتفي بالمقاتلين الأكراد
- -يوم عائلي- في قاعدة عسكرية في قطر (صور)


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (62) العمليات