أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - توفيق قسم الله - خلخلةُ النسق الفكر العربي الاسلامي














المزيد.....

خلخلةُ النسق الفكر العربي الاسلامي


توفيق قسم الله
الحوار المتمدن-العدد: 5458 - 2017 / 3 / 12 - 21:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


معضلةُ رفضِ إدماجِ ثقافة النقد كصيغةٍ تصوغ مجتمعاً أحادي نسق التوجه والتفكير كمجتمعنا تماما على غرار المجتمعات المتحضرة ، وبالذات اذا كان النقد يتعلّق بالموروثِ الحضاري الاسلامي الذي لديه حصانةً قدسيةً ، أصبحت عائقاً لتقدمِنا وليس ذلك فحسب بل كادتْ تُهدد وجودنا كبشرٍ نحلم بالحياة ، واذا قمنا بطرح الإشكاليات لغرض إيجاد حل للمنظومة ، يأتي البعض ليردد لنا العبارة التي صدّعوا بها رؤسَنا والتى هى الجزء الأساسي من المشكلة ( لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ) ، نحن مجتمع أدمن الخنوع للأفكار المنغلقة ، والعيش في بُؤتقة التاريخ ، ومتخلف عن طور الانسانية ، مجتمع لا يؤمن بالعقل والمنطق ( من تمنْطق تزنْدق )!!! ، عندما تقوم بعض العقول الخارقة بثورةٍ فكريةٍ نقوم بإخمادها ومحاربتها بشتى انواع السُبل .

قديماً تبنّى الخليفة / ابو جعفر المنصور بإقامة مجلسٍ مهمته إلصاق تهمة الزندقة لتصفية خصومه ، وقد قام بقتل عدد من الفلاسفة والعقلانيين آنذاك مستخدماً هذه الكلمة كحصان طروادة ،

أبدعنا في فنِ اختراع مصطلحاتٍ لقمع المخالفين مثل ( ازدراء الأديان ) في داخل اوطاننا و( إسلاموفوبيا ) في ُبلدان المأْوى و التى تعنى الرهاب من الاسلام ، والرُّهاب هو حالة مرضية فمن الإجحاف أن نطلقها على جزء كبير من المجتمع !!! ،.
واذا قام احدنا بنقد موروثنا لغرض المعالجة قمنا باتهامه بالفوقية والنخبوية متغافلين بأن النُخب هى التى شكَّلتْ الحضارةَ المعاصرةَ ، ونعتقد بأننا برآء من نشوء ظاهرة الصورة النمطية السلبية لنا في ذهن العقل الغربي ، بينما الوقائع تثبت عكس ما نعتقده بان سبب ذلك هو استشراف العنفِ في المناطق العربية والإسلامية التى أصبحت تشكّل خطراً على العالم برمته .

المعطيات الاساسية للالتحاق بركب التقدم هو جُرْأة النقد وخلْخلة نسقَ منظومتِنا الثقافية التى اصابها الضمورُ وبالتالي أصبحتْ عائقاً وعِبئاً للعالم ، حتى فرضت على المجتمعات المتقدمة ان تتقهقرْ من السير قدماً نحو المسار الانساني ، بسببها بدأت القوانين تتعدّل والحرياتُ تتقلص ، قبل ان تبدأ الحركات الإرهابية بالمشاكسة كان الكلام المضاد لمجتمعٍ ما في الغرب منبوذا لم يكنْ احد يصرِّح به أما الان فقد استجاب له المجتمعُ الغربي وذلك تحصّناً من المخاطر وردع كبح جماح العدوان الخارجي ، وإيجاد حلول ناجعة لهذه الاشكالية العويصة ، لانها اصبحت تمسُّ الامنَ الداخلي والكيانَ الوجودي لمجتمعهم .

في نظري أنَّ مفهومَنا للحضارة خاطئ تماماً حيث نَعتقد أنَّ من يَمتلكُ القوةَ هو صاحب الحضارة ، لذا نرى البعض يهيم و يتشدَّق بالرًّدةِ الى التراثِ لإعادة (مجدَنا التالد) ، على هذا الأساس لم نساهم في تكوين الحضارة المعاصرة بل نفّذنا ما افرزتهُ لنا هذه الحضارة .
قد يتسائل البعض ألمْ يكنْ لدينا فلاسفة عقلانييون ونهضويون في الحقبات الزمنية السابقة ، اسهموا بإنجازاتهم في تكْوين الحضارة المعاصرة ، ألا يعتبر ذلك إجحافاً في حق هؤلاء ؟! والنموذج الأندلسي تحت الحكم الاسلامي (من باب الاختزال )؟! .
ليت كلّ منا يتحلى الأمانةَ النقلية في سرد التاريخ ، واضعاً نصب عينيه بأن التاريخ ليس حاضرا يسكننا بل هو وقائع نتعظ من خلالها لا غير ، والأندلس كانت قبل الحكم الاسلامي عجّة الفنون والغناء والفلسفة لم نأتِ بها نحن ، وعندما استفحل المدُّ الاسلامي بدأ التركيز على الثقافة الدينية والاستغراق في كثافةِ الخطاب الديني المنغلق وبالتالي بدأت الأندلس تنحدر نحو الأسفل .
حَكَمْنا علي فلاسفتنا بالتهافت و النشوز من مجتمع كان توجهه العام مغايرا لتوجههم التنويري ، مجتمع مشحون بالميتافيزيقيات والماورائيات فقط ، يرى مهمة الانسان الاساسية هى الموت ليست المكابدة من اجل جعل الحياة اكثر رفاهية، مازالت كتبنا تجرم بالزندقة والكفر ، لهؤلاء الفلاسفة الذين تأثروا بالفلسفة اليونانية ليمرقوا من نسيج المجتمع ، مطلقين عنان العناد .

‏‎في اللاذقية ضجة ما بين أحمد والــــمسيحُ
‏‎هذا بناقوس يدق وذا بمئذنة يــــــــــــصيحُ
‏‎كلٌ يعظِّم دينه يا ليت شعري ما الصحيحُ ؟

لم آتِ بهذه الأبيات لأقيسَ نسبة إيمان المعرّي ، وأعطيه صكّ الجنة او النار ، التى هى المهنة الممتعة لكثيرٍ منّا ، بل أردتُ أن أنبه بأن حرية المعتقد والفكر كانت موجودة نسبيا وان كانت ضئيلة جدا ، ولم يكن ماضينا ظلاما دامسا فكانت هنالك بصيص الانوار ، فقدناها الان لتصبح لاذقيتنا اكثر عتمةً وانغلاقاً من لاذقية ابي العلاء المعري ، ونحن مازلنا متقوقعين في برجنا العاجي ، وبنيتنا الذهنية لم تتغيرْ ولم نقمْ بإعادة البرمجة عليها .

مفهومي للحضارة المعاصرة هو انها ليست امتداد للحضاراتِ القديمة بل هى نتاج العقولِ القليلة والخارقةِ التى غيّرت العالم بعصيانها للأعراف الرجعية والمفاهيم التى كان مصدر إلهامِها المثيولوجيات والأساطير التي كانت سائدة آنذاك ، وتصحيحها للتصورات الخاطئة ، وبما ان الأصل هو رفض الجديد تلقائيا ،فقد تلقت هذه العقول العبقرية السابقة لعصرها اعتراضات حتى خاطرت بحياتها ، نتيجة ان الأنسان بطبعه يتقولب عقله بالبيئة التى تبرمج بها بالمقابل يصبح ذلك معايير قبولهِ ورفضه للاشياء .

منطقياً حضارتنا كانت دينية بحتة شديدة الإنغلاق تدّعي أنها الأفضل وأنها هى الوحيدة التي تمتلك الحقيقة المطلقة، تفتقد للرؤية الإنسانية لا تقبل تباين الثقافات ، ولا تؤمن باستعمال منطق العقل والإقناع ، وتحصر الاخلاق على الجنس فقط ، ولا تعيير أيّ اهتمامٍ للانضباط المهني والالتزامِ بالوقت وتحقيقِ العدالة الاجتماعية التي تعتبر المعيار الأساسي للاخلاق .
كفى تخلُّفاً اننا نؤمن بأنّ العصر الذهبي ولى وبدون رجْعة كَأَنَّ عجلة الزمنِ توقفت علينا تماما قبل ستة قرون وغيرنا يؤمنون برغم تفوقهم بأنّ الآتي هو الافضل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- بابا الفاتيكان يناشد الشرطة الرحمة تجاه مخالفي قواعد المرور ...
- ضياع الإسلام السياسي – ادهم ابراهيم
- المرجعية الدينية تتدخل لإعادة نازحي صلاح الدين إلى مناطقهم
- بالصورة...رسالة من السعودية إلى بابا الأقباط في مصر
- هل انتهى تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا؟
- “بن صهيون”.. صحفي إسرائيلي يزور السعودية ويدخل المسجد النبوي ...
- إيران تعلن نهاية تنظيم الدولة الإسلامية
- البابا فرانسيس يدعو للترفق بمخالفي قواعد المرور
- ما صحة وجود مدوّن إسرائيلي في المسجد النبوي؟
- مدون إسرائيلي مشهور ينشر صورا له في المسجد النبوي!


المزيد.....

- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي
- بين إسلام أمريكا و إسلام الطالبان… / محمد الحنفي
- دولة المسلمين لا إسلامية الدولة / محمد الحنفي
- الإسلام/ الإرهاب…..أية علاقة؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - توفيق قسم الله - خلخلةُ النسق الفكر العربي الاسلامي