أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - بكر أحمد - مركز أعلامي لماذا في مأرب وليس في حضرموت














المزيد.....

مركز أعلامي لماذا في مأرب وليس في حضرموت


بكر أحمد
الحوار المتمدن-العدد: 5458 - 2017 / 3 / 12 - 00:39
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


من الطبيعي ان يكون المركز الإعلامي لأي دولة كانت هو في عاصمتها، وبما أن العاصمة تحت الإحتلال الفارسي التي كانت رابع عاصمة عربية تسقط في اياديهم، فهنالك عاصمة مؤقتة تدعى عدن والتي كان من المفترض بها أن تكون مركزا إعلاميا منذ فترة طويلة كون انه تم تحريرها منذ سنتين وأكثر وكونها أيضا مؤهلة بكافة الوسائل الممكنة من حيث البنية التحتية والكادر المؤهل كما انها آمنة بشكل نسبي أكثر من محافظة مأرب والتي مازالت حتى اللحظة تقع تحت المدى الصاروخي للإنقلابيين هناك، لكن تم القفز على كل هذه المؤهلات والإتجاه إلى محافظة بالكاد تتوفر بها أدنى مقومات الحياة لإنشاء مركز إعلامي مكون من وكالة إعلام وثلاثة قنوات فضائية وإذاعة اف ام دون وضع مبرر واحد مقنع لهذا العمل .
اذا ما تفسير هذا العمل، اليس الأمر محير، وخاصة أن النداءات بعودة إعلام إلشرعية إلى العاصمة عدن هو نداء قديم وقانوني جدا، لذا سنحاول في هذه المقالة فك امر هذا اللغز وشرحه من وجهة نظر قائمة على قراءة الأحداث كما وقعت لا كما نفسرها، ولنعد إلى بداية دخول الحوثيين العاصمة صنعاء وذهاب علي محسن وكبار قادة تنظيم الإصلاح إلى العاصمة السعودية الرياض قبل الرئيس هادي، في تلك اللحظات ظن الكثيرون بأن نهج الملك عبدالله القائم على وضع الأخوان المسلمين وكل من يدور في فلكهم في دائرة الأرهاب مازال ساري، إلا ان الأمر بدى غير ذلك، وكل ما كان يحتاج أليه حتى يتم تجاوز هذا الوضع هو إصدار بيان من قيادة تنظيم الإصلاح يعلن فيه فك إرتباطه بتنظيم الأخوان العالمي ليتم إعادة تأهيلهم من جديد على يد الرئيس هادي وتمكينهم أولا عبر تسليمهم كل وسائل الإعلام بدء من الناطق الرسمي حتى كل القنوات الفضائية التابعة للشرعية، وعلنا نذكر المعركة التي أدت إلى طرد كل الإعلاميين الجنوبيين من قناة اليمن اولا وثم من قناة عدن ثانيا لتصبح تلك القنوات متخصصة بالترويج للقيادات العسكرية التي تنتمي الى تنظيم الإصلاح ولنا أن نتذكر كيف تعاملت مع مقتل القائد الشدادي حيث اعلنت كل القنوات الشرعية الحداد عليه، بينما تجاهلت بشكل مهين مقتل القائد محمد سيف اليافعي ، والتعريض بين الحين والآخر بالتيارات الجنوبية والإنتقاص من إنتماءاتهم حسب المفهوم القبلي في الشمال، فاي إنتماء غير الإنتماء الذي هم يرجعون اليه هو إنتماء ناقص حسب الثقافة الجبلية هناك وقد شهدنا حملات ممنهجة تقوم بها قنوات شرعية بهذا الإتجاه ، كما أنها حولت تلك القنوات الفضائية لمركز ديني حسب المفهوم الإسلاموي التابع لفكرهم الذي عانى اليمن منه كثيرا وأنتجت فروع متطرفة باتت تشكل خطرا كبيرا على اليمن، والمفارقة الكبرى أن تلك القنوات تركز على القادة التابعون لذلك التنظيم أكثر من تركيزها على القيادة الشرعية وحتى بدى لنا هادي ومن خلال ذلك الإعلام كأحد قادة الصف الثاني امام قياداتهم العسكرية ، فاصبحت القنوات الشرعية للدولة مجرد بوق آخر بجوار باقي الأبواق الإعلامية التابعة لحزبهم والفرق بأن الإعلام الشرعي يعتبر دعاية مجانية بل وممول بالكامل من الدولة ، ثم جاء تمكينهم سياسيا وعسكريا من خلال تعيين المقدشي في رئاسة هيئة الأركان وعلي محسن نائبا للرئيس مما سمح لهم إعادة بناء الفرقة الأولى مدرع التي خسرها على محسن في صنعاء .
التشكيل الإعلامي والسياسي والعسكرية إعادة تنظيم الإصلاح بشكل لم يكن هو يحلم به ان يتم بهذه السرعة المذهلة، وهذا كله طبعا بفضل رعاية وموافقة تامة من هادي، الذي يرى أن هذا يصب في مصلحته ، وبغض النظر عن صوابية هذه الرؤية من عدمها إلا أنها أنتجت قوة دينية تشبه كثيرا في وعيها ومرجعيتها القوة الحوثية، وعليه وبعد أن استشعر الإصلاح بان العافية عادت من جديد لتسري بين مفاصله قرر العودة إلى الوطن كمركز سياسي ولا باس بان يكون تحت غطاء الإعلام اولا، ولكن تبقى عقبة الموقع الذي يجب ان يعودوا عليه، فهم ومن خلال إعلامهم الكبير قاموا بشيطنة شاملة لكل شيء يحدث في عدن وصوروها بأنها محافظة لم تعد تصلح لأي شيء، وهذا حتى يجدوا مبررا لتجاهلها في حال الإنتقال إلى الداخل، لكنهم نسوا بانه هنالك محافظة أخرى لديها من البنى التحتية التي تستطيع ان تسقبلهم وهي محافظة حضرموت ، لكن ومن المؤكد أنهم لن يذهبوا اليها لأنه لا بيئة حاضنة لهم هناك، فالمنظور الحزبي المهمين عليهم والذي سبب لهم أكثر من أنكسار وهزيمة مازال مهيمنا على تصرفاتهم، فهم مستعدون ان يعودوا إلى صحراء مأرب الخالية من أي شيء فقط يكفي ان محافظها الإصلاحي وان جيشها التابع لعلي محسن في نهم متواجدون هناك على عودة الإعلام الشرعي إلى مدينة عصرية ومؤهلة مثل عدن أو المكلا في حضرموت.
هذه السياسة هي سياسة المخلوع تجاه الجنوب والتي مازالوا حلفائه القدماء تنظيم الإصلاح يمضون على نهجها حتى الان، إنه العداء العلني والصريح الذي حتى الان لا يفهم أي جنوبي اسبابه ودوافعه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشيعة البشعون والإستعلاء الفارسي
- جبهة نهم ومهام الجنرال الأحمر
- سلفية الجنوب ليس خيارا إجباريا
- ما بين المنحة السعودية وبين قطار أبن دغر
- ابن دغر والقفز بين الحبال
- عدن تتآكل ن الداخل
- مدير أوقاف عدن !!
- هل لغضب الجنوبيين من بن دغر ما يبرره ؟
- اللغة الطائفية لمحافظ عدن
- الدولة المدنية كما نريدها في الجنوب العربي
- سقط مشروع الحراك الجنوبي السلمي، وبقي مشروع العطاس
- روسيا وإيران والمجلس السياسي اليمني
- تغول السلفية في الجنوب العربي قنبلة موقوتة
- الحوثي لم يهزم ، وعليه لن يتنازل
- مفاتيح سيكولوجية الفرد الشمالي بيد علي عبدالله صالح
- ِإني إنهاك
- تواطؤ الأعلام العدني في مقتل عمر محمد
- من قتل عمر محمد
- الزيدية في أبشع صورها
- ماذا يعني إغتيال محافظ عدن


المزيد.....




- الشرطة الألمانية لـCNN: جرح 4 أشخاص بهجوم طعن في ميونخ
- الخرطوم تأسف لتحذير واشنطن رعاياها من السفر إلى السودان
- فضيحة عنصرية في أمريكا بوضع رسن في عنق فتاة سوداء
- تحطم مروحية على متنها صحفيون وسط كينيا
- طهران تواصل التفاوض مع موسكو لاقتناء مقاتلات -سوخوي 30-
- سانا: الجيش السوري يستعيد مدينة القريتين بريف حمص الشرقي من ...
- العمليات العراقية المشتركة -تكذب- بيان البيشمركة بخصوص كركوك ...
- "داعية" ومدون سعودي: "النساء سبب التحرش والزن ...
- اصابة عدد من الاشخاص في هجوم بسكين بمدينة ميونخ الالمانية
- هدية أمريكية لكوبا


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - بكر أحمد - مركز أعلامي لماذا في مأرب وليس في حضرموت