أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - مقولتان لا أساس لهما من الصحه: 1- اوروبا كانت فى نفس وضعنا فى فترة القرون الوسطى. 2- الدين مساله فطريه أى لا بد من وجوده فى حياة الأنسان.














المزيد.....

مقولتان لا أساس لهما من الصحه: 1- اوروبا كانت فى نفس وضعنا فى فترة القرون الوسطى. 2- الدين مساله فطريه أى لا بد من وجوده فى حياة الأنسان.


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5458 - 2017 / 3 / 12 - 00:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقولتان لا أساس لهما من الصحه:
1- اوروبا كانت فى نفس وضعنا فى فترة القرون الوسطى.
2- الدين مساله فطريه أى لا بد من وجوده فى حياة الأنسان.
--------------------------------------------------------
المقوله الأولى. منذ بداية الألفيه الماضيه (1000م) استتبت المجتمعات المسيحيه فى أوروبا. ثم وصل لأيديهم خميره لاتقدر بمال. ماهى هذه الخميره؟ توصل بعض الزنادقه الملاعين فى بغداد أبان هذه الفتره تحت حماية الخليفه المأمون (النقطه الزمنيه المضيئه والوحيده فى التاريخ الأسلامى برمته) الى عدد من الأساسيات العلميه (أتجاه الضوء, حسن أبن الهيثم والمعادلات الكيمائيه, أبن سينا والمعادلات الصفريه, جابر أبن حيان والدوره الدمويه ومبادىء التشريح.........الخ).
بمساعدة الخميره المذكوره بدأت المجتمعات الأوروبيه (بتعاون أفرادها وتكامل فكرهم المنبعث من والمستند على الألتزام بالقاعده الذهبيه فى التعامل, عامود خيمة المعتقد المسيحى على تعدد مذاهبه) فى خط بيانى صاعد وباستمرار,لم يتوقف أو يتراجع لحظه واحده. هذا الخط البيانى يمثل تراكم المعرفه والتى كان يتم ترجمتها باستمرار الى أدوات نافعه لحياة الناس....حضراتكو شهود على ما انتهى اليه هذا الخط البيانى من صعود أنفجارى فى القرنين الماضيين. قارنوا هذا بخطنا البيانى االمنحدر الى أسفل وبتسارع..........فالمرجو ممن يردد هذه المقوله الخاطئه مراجعة نفسه فمستقبلنا كله يرتكز على هذا التصحيح.
.
أما المقوله الثانيه بشأن ضرورة الدين فهذه هى الحكايه ومافيها.
المقتنع بهذه المقوله يقصد وجود ألاه بمفهوم الديانات السماويه الثلاثه (يهوديه, مسيحيه وأسلام). الحقيقه هى أن أكثر من نصف سكان الأرض اليوم ليس فى معتقداتهم هذا المفهوم. تعاليم هؤلاء (بغض النظر عن البقره أو النار..الخ) ترتكز على أرساء معايير للصواب والخطأ لكى يسير عليه الأنسان. تعاليم تؤكد التجارب صحتها. جوهر هذه التعاليم هى الوصايا العشر الشهيره وعلى رأسها الألتزام بالقاعده الذهبيه. مما يدل على أن فكرة الألاه الخالق بمفهومنا أياه ليست فطريه. هى تبدو فطريه فقط لمن نشأ عليها ومن تم تهديده بالحرق بالنار اذا تجرأ وشك فى وجود هذا الخالق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,027,476
- خطأ شائع يقع فيه الكثيرين بحسن نيه. حسن نيه واخدنا ورا الشمس ...
- وحتى نستطيع التمييز بين ماهو -دين- وبين ما -ليس دين-. والحكم ...
- الانسان المصرى.....كيف كان وكيف صار.....ولكم الحكم
- حياة الأنسان, العباره وما فيها بأيجاز.
- ممكن من فضلكو نقرا التاريخ مع بعض بهداوه؟ أمريكا/ألمانيا نجا ...
- لماذا أهاجم الأسلام وليس المسيحيه.
- تفاصيل الغزو الوهابى السلفى لمصر والتى ساقنى الحظ لأقتناصها ...
- شطرى القضيه
- تحليل لطريقة الرئيس ترامب (اللاسياسى بالخبره والسياسى بالضرو ...
- -مصر لابد وأن تكون أولا-....فى مواجهة....-أمريكا أولا-
- ألى أعزائى العلمانيين, أى أمل أنقاذ مصر من مصير مظلم ومحتوم.
- العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.
- الغابه يا أسيادنا الغابه...مش تربسه فى أى شجره والسلام والوا ...
- مصحف عثمان...الحقيقه الغائبه.
- أمريكا وأحنا وبقية العالم -الذى تتشكل خاصيته الجديده أثناء م ...
- الفرق بين الأسلام والمعتقدات الأخرى من منظور لا دينى أى غير ...
- من اين أتت أخلاقى (والتى لن تغمض لى عين أذا شابتها شائبه واح ...
- النضاره الملعبكه
- قصتى العجيبه مع التاريخ.
- ردا على أحد الأصدقاء بشأن ما يجرى على الساحه الدوليه.


المزيد.....




- قصة -آخر مسيحية- في بلدة زاز التركية
- العراق: مئات من «الدولة الإسلامية» يسعون لعبور الحدود من سور ...
- قصة صورة -صديقة هتلر- اليهودية
- الكنيسة الأوكرانية التابعة لبطريركية موسكو تقطع علاقاتها مع ...
- لماذا تغير الهند أسماء المدن المسلمة إلى "هندوسية" ...
- وزير يهودي في تونس يواجه تحديا مزدوجا للنجاح وكسب الثقة
- لماذا تغير الهند أسماء المدن المسلمة إلى "هندوسية" ...
- قادة بالجماعة الاسلامية المصرية: لن نحيد عن نبذ العنف
- -آخر المسيحيين- : ماض أليم ومستقبل مجهول ... وثائقي يرصد مصي ...
- إجراء سعودي جديد لتطوير مراقبة المساجد


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - مقولتان لا أساس لهما من الصحه: 1- اوروبا كانت فى نفس وضعنا فى فترة القرون الوسطى. 2- الدين مساله فطريه أى لا بد من وجوده فى حياة الأنسان.