أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - متلازمة القبلية: المال والرجال والبارود














المزيد.....

متلازمة القبلية: المال والرجال والبارود


عيسى مسعود بغني
الحوار المتمدن-العدد: 5456 - 2017 / 3 / 10 - 00:45
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


كلما زاد الخلاف والتشظي بين السياسيين في الحكومات الثلاثة والنواب فيما بينهم، وتدافع الجميع نحو تأجيج نيران الحرب التي كان وليزال وقودها شباب تأخدهم حمية القبلية التي يتبناها الإعلام الموجه، ليسقطوا ضحايا بالألاف، وتقطع أطراف آخرين بأعداد أكبر من ذلك، ناهيك عن حالة ضيق العيش وضنك الحياة لكل مواطن بسيط على هذه الرقعة المسماه ليبيا.
هذا الوضع لم يكترث له الكثير من النفعيين في مجلس النواب ومجلس الدولة ناهيك عن تجار السلاح ودواعش المال العام في الحكومة العميقة، بل أن البعض أصبح يتسابق ويتفنن في العمالة لإستدعاء الشرق والغرب، والجار والبعيد للتدخل من أجل قصف الخصوم بالطيران وبمد السلاح والإشراف على تنفيذ الخطط الحربية، مما جعل دول الغرب وعلى راسها الأمم المتحدة حائرة في كيفية التعاطي مع الملف الليبي الذي يتصف بالسيولة وعدم الثبات، وهذا يُطرح سؤال جوهري، ماهي الثقافة التي تجعل من إعتلى الشأن العام في ليبيا يتصرف هكذا؟؟ وهل كل الليبين هكذا في تصرفاتهم؟؟
هذا يقودنا إلى عرض سمات الشخصية الليبية المؤثرة في الوقت الراهن (بلا تعميم). إن أول من نادى بالإهتمام ودراسة الشخصية الليبية كان رئيس الوزراء في العهد الملكي عبد الحميد البكوش في نهاية الستينات من القرن الماضي، ولقد قوبل بالرفض والإستهجان من الكثير من القوميين العرب في تلك الفترة، أما في عهد الجماهيرية فإن موضوع الشخصية الليبية من التابوهات الممنوع التطرق إليها خلال أربعة قرون عدا روايات إبراهيم الكوني المهتمة بسكان الصحراء الليبية (الشخصية التارقية الأمازيغية)، ولقد مارس النظام صنفين من التربية المتناقضه، أولها االتركيز على القومية العربية، والأخر التعامل مع المدن كقبائل لها زعامات موالية للسلطة وليس كمواطنين في مدن تجمعهم الدولة الوطنية، أي أن ليبيا خلال أربعة عقود كانت نجوع في البادية ونجوع في المدينة، أما الجانب الوطني فليبيا أفريقية عربية جماهيرية، وإسم ليبيا لا يستعمل بالداخل ولا حتى في المحافل الدولية، والقبائل يصنع لها زعماء مقربون، وتختصر الهوية في القبيلة واللحمة في الكثير من الوثائق الرسمية.
بعد ثورة فبراير 2011م والأحداث التي رافقت ذلك فُتح الباب على مصرعيه لمناقشة الكثير من المفاهيم الممنوعة في العهد السابق مثل الهوية والشخصية والوطنية، وكان ثمار ذلك العديد من الدراسات في هذا المجال ربما أهمها كتاب الدكتور المنصف وناس في سنة 1014م بعنوان الشخصية الليبية ثالوت القبيلة والغنيمة والغلبة، وقبل ذلك إهتم الياباني نوبوأكي نوتوهارا في كتابه العرب وجهة نظر يابانية بالبداوة والقبلية في الشام وليبيا، وخلص الجميع إلى سيمات الشخصية القاعدية؛ وهي شخصية تمثل مجتمع القبيلة البدوي الذي يتواجد في الكثير من المناطق الليبية وبدرجات متفاوته، والتي تتلخص سماتها في أنها تتمسك بالعصبية لمجتمعها، ولا مانع لها بالولاء مقابل الهبة، وكثيرة الكرم، مرتجلة لا تحب النظام، كثيرة التنقل في المكان والزمان، لا تراكم معرفي لها، تحب بعمق وتكره بشدة، تحب الغلبة والهيمنة، تكره العمل المهني وتحب التجارة، لا تهتم بمرور الزمن ولا بإدارة الوقت، ليس لها تصور للدولة وهمها إرضاء القبيلة وأفرادها، لها تدين مصطنع، تميل إلى السيطرة والحسم (الأمور عندها أبيض أو أسود)، ولكل قبيلة زعيم.
صفات الشخصية القاعدية البدوية السابقة لا علاقة لها بالكثير من المدن الليبية وبقيت حبيسة قرى ومدن منغلقة، عادت عليها وبالاً في السنوات الأخيرة بالتضحية بأبنائها وهدم بيوتها، أما غالبية المدن والقرى فقد إنفتحت على الآخر وسارت في طريق المدنية، وبذلك لا ترى أخلاقيات الشخصية القاعدية في طرابلس وصبراته ومصراته وزوارة وغريان ونالوت والخمس وزليطن ودرنه وأجلة وهون والكثير من المدن الأخرى، في حين أن مدنا وقرى معظمها في الشرق الليبي والبعض منها في غربه لزالت تتشبث بهذه الثقافة ولم تتيح لها الظروف للتطور الإجتماعي، أي أن الوسائل المتوفرة لها عصرية إلا أنها تعيش بثقافة القبيلة والبداوة، وهو مشابه للمجتمع السعودي.
مقارنة بتونس تكون المناطق القبلية بليبيا إجتماعياً مقاربة لما حدث في سنة 1857 م، في هذه الفترة إشتعلت حروب قبلية كثيرة في الشمال والوسط التونسي بين القبائل أدت إلى ما يسمى (عام خراب قبلي) وبعدها بأعوام كان عام خراب جمنة، وهذا لا يختلف عن 2014م عام خراب بنغازي.
القبلية ليست مرضا مزمنا وليست موروثا جينيا، ولكنها أسلوب حياة متخلف، ولذلك يمكن علاجه، فمثلا عمل الإستعمار الفرنسي ثم الحبيب بورقيبة على تفتيث النظام القبلي بعدة طرق منها نقل السكان إلى مساكن عامة، وإستحداث مرافق عامة في ولايات مختلفة ومصادرة وإعادة توزيع الإراضي وأهم من ذلك تطوير التعليم والثقافة وإستهجان ثقافة القبلية والبداوة في المناهج الدراسية وفي وسائل الإعلام، ونري ذلك في برامج عبد العزيز العروي والكوميدي أمين النهدي الإذاعية بتونس، في حين تفتخر السلطة في ليبيا بالنجع وإنتصارالخيمة على القصر ومسلسل "رفاقة عمر" لعقود طويلة. هذا التقوقع القبلي لا يبني دولة ولا يساعد على تطوير أليات المجتمع ويجعل العديد من المدن تعيش في مباني وخدمات المدن، ومنغرسة في ثقافة القبيلة والبداوة المتأخرة.
تظهر جليا ثقافة البداوة في المشهد السياسي الليبي، ففي معظم مدن الغرب الليبي لم يكن هناك وقفة إحتجاجية أو بيان تأييد أو تصريح لتأييد أي شخصية سوى كانت برلمانية أو سياسية، والجميع على إستعداد لإسقاط أي شخصية تقف عثرة أمام مصلحة الوطن وليس هناك إستثناء لأحد، في حين أن برلمان طبرق يقوم بتحشيد الوراقين ليجندون إعلاميا، والأبناء ليضحى بهم في حروب عبثية، ومؤسسات تتشظى، وإتفاق يعدل ثم يلغى، ونواب يساقون ..... ودولة يتم تعطيلها من أجل شخص واحد هو خليفة حفتر ، والجموع مسلوبة الإرادة توافق حين يوافقون وترفض حين يرفضون إنها متلازمة القبلية: المال والرجال والبارود.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ستاتسكو الحالة الليبية
- قراءة لأدوار المجتمع الدولي والنُخب في ليبيا
- دخول الفردوس بقطع الرؤوس
- رخاء الدول (الكافرة) وتأخر المسلمون
- صناعة الخوف
- إجتماع المصالحة بنالوت وأهمية الميثاق الوطني
- بوادر الإنفراج لأزمة الليبية وأهمية المصالحة
- طوبى للجنود الفرنسيين ومن حارب معهم
- المفتي ودار الإفتاء الليبية
- الطريق إلى سرت
- البرلمان الليبي في إنتظار رصاصة الرحمة
- الهجرة: من قوافل إلى قوارب الموت
- للوطن ربا يحميه
- الفيدرالية وأزمة نظام الحكم في ليبيا
- إتفاق الصخيرات تحت الإنعاش
- ظاهرة التكفير والتفجير
- داعش والحكومة الثالثة
- المحاصصة الجهوية والفساد
- الدستور الليبي وتعدد العواصم
- ليبيا- صراع الحواضر والتخوم


المزيد.....




- النهج الديمقراطي يحيي ذكرى الشهداء
- غورباتشوف للسفير الأمريكي: لا تكرروا أخطاءكم وتعيدوا خطر الح ...
- إدانة بألمانيا لإحراق متظاهرين أعلاما إسرائيلية
- شبيبات اليسار تنظم ندوة عمومية تحت عنوان الديمراطية و النضال ...
- قيادي في الحراك الجنوبي يحذر التحالف من اللعب بهذه الملفات ف ...
- مداخلة الدكتور المختار بنعبدلاوي، في الندوة التي نظمها تيار ...
- بيان عائلات معتقلي حراك الريف
- ندوة جريدة المناضل-ة حول عملية الإنصاف والمصالحة: الحصيلة وا ...
- تدخل الأستاذ عبد اللطيف أعمو باسم برلمانيي حزب التقدم والاشت ...
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - متلازمة القبلية: المال والرجال والبارود