أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد البشيتي - الحفرة الفضائية النجمية














المزيد.....

الحفرة الفضائية النجمية


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 5452 - 2017 / 3 / 6 - 23:29
المحور: الطب , والعلوم
    



"النجم" هو الجسم الأهم في الكون؛ فهو مُولِّد الضوء والحرارة ومعظم العناصر الكيميائية، ومُولِّد العناصر والمُكوِّنات الأساسية للمادة الحيَّة. والنجم يشبه "الكائن الاجتماعي"؛ فلا وجود له إلاَّ مع "جماعته"، وهي "المجرَّة"، التي تضم آلاف الملايين من النجوم؛ وهذه "المجرة" هي فَرْد من مجموعة ضخمة، تسمَّى "عنقود (أو زمرة، أو مجموعة) المجرَّات"، التي من خصائصها الجوهرية أنَّها لا تتحرَّك "في" الفضاء، وإنَّما "معه"؛ فالفضاء بين "عناقيد المجرَّات" يتمدَّد، في استمرار، وفي سرعة متزايدة، فتبدو لنا "عناقيد المجرَّات" في حالٍ تشبه "التنافر".
عصر ولادة النجوم بدأ إذْ وَضَعت الحرب بين ما يسمَّى "الجسيمات المادية المتضادة" أوزارها، وتَحَوَّلَ معظم هذه الجسيمات إلى طاقة من طريق تبادلها "الفناء"؛ فكان "الكون ـ الطفل"، بعد انتهاء هذه الحرب، على هيئة بحرٍ (واسع نسبياً) من الطاقة، تتبعثَر وتتناثر فيه كمية ضئيلة من "جسيمات المادة العادية" التي نَجَت من "حرب الفناء المتبادَل" تلك.
وفي هذا البحر من الطاقة، والمتَّسِع في استمرار، وُجِدَت البروتونات (أيْ نوى ذرَّات الهيدروجين) ونوى ذرَّات الهليوم، والنيوترونات، والإلكترونات التي لم تكن قد اتَّحَدت بَعْد مع نوى الهيدروجين والهليوم. وكانت هذه الإلكترونات الحُرَّة الطليقة تَفْتَرِس، في استمرار، الضوء، وتمنعه، من ثمَّ، من الانتشار في الفضاء الكوني (الذي كان يتَّسِع في استمرار).
ومع أَسْر النوى (نوى الهيدروجين والهليوم) للإلكترونات، تكوَّنت الذرَّات (ذرَّات الهيدروجين والهليوم) وأصبح الفضاء خالياً من الإلكترونات (الحُرَّة الطليقة) التي كانت تفترس الضوء، وتمنعه من الانتشار.
لقد اتَّسَع الفضاء، واتَّسَع الكون كله من ثمَّ؛ وفي هذا الفضاء الواسِع المتَّسِع انتشرت سُحُب (وغيوم) ضخمة، كانت ذرَّات الهيدروجين والهليوم، مُكوِّنها الأوَّل والأهم.
كل سحابة شرعت تتكاثف، متمزِّقةً، من ثمَّ، إرباً إرباً؛ وكل إرْب صغير، أو جزء صغير، كان سحابة صغيرة، تتكوَّن أساساً من ذرَّات الهيدروجين والهليوم؛ وهذه السحابة الصغيرة (أو الصغرى) كانت الرَّحم الذي فيه يتكوَّن النجم.
أصل النجم هو هذه السحابة الصغيرة، أو الصغرى، والتي بكتلتها تُنْتِج انحناءً (أو حُفْرَةً) في الفضاء الذي تتموضع فيه.
وهذا الانحناء (والذي هو العاقبة الحتمية لوجود كل مادة في الفضاء) يُقوِّي مِنْ مَيْل مادة السحابة (أصل النجم) إلى الانهيار على نفسها، وكأنَّها (أيْ مادة السحابة) موجودة ومنتشرة على سطحٍ مصقولٍ مائلٍ، فيشتدُّ لديها، المَيْل، من ثمَّ، إلى "السقوط"، و"الانهيار على نفسها"؛ لكنَّ "الانهيار" يُكْبَح ويُقاوَم في استمرار؛ وفي هذا الصراع، وبه، تنكمش وتتقلَّص السحابة في استمرار، وتزداد كثافتها. وفي الباطن، أو المركز، من هذا السحابة، نرى الانكماش (أو التقلُّص) الأقوى، والكثافة الأشد.
وثمَّة صلة سببية بين "الانكماش" وبين "دوران السحابة المنكمشة حول محورها (أو حول نفسها)"؛ وكلما اشتدَّ الانكماش، أسْرَعت السحابة (أصل النجم) في الدوران حول نفسها؛ وكلَّما أسْرَعَت في الدوران حول نفسها، تضخَّمت "السحابة الكروية" عند "خطِّ الاستواء"، وكأنَّ أجزاءها عند هذا الخط تَنْزَع إلى الانفصال عنها.
إنَّ المادة في السحابة تَحْفُر في الفضاء الذي تتموضع فيه، أيْ تتسبَّب في انحنائه، فيشتد مَيْل هذه المادة إلى "السقوط" في "الحُفْرة التي حفرتها بيديها"، و"الانهيار على نفسها"؛ ومِنْ العواقب الحتمية للسَّيْر في هذا المسار من الانهيار المكبوح والمُقاوَم، انكماش وتقلُّص السحابة، واشتداد كثافتها، واتِّخاذها شكلاً أكثر كرويةً؛ ومع كل انكماش جديد تُسْرِع "السحابة الكروية" في الدوران حول نفسها؛ وبهذا الدوران، وبزيادة سرعته، تُقاوِم السحابة، وتَكْبَح، انهيارها على نفسها؛ فمادة السحابة الكروية، والأبعد عن مركزها على وجه الخصوص، تبدو في مَيْلٍ قوي إلى الانفصال عن السحابة، والذهاب بعيداً (عنها) في الفضاء الخارجي؛ لكنَّها لا تنفصل؛ لأنَّ القوَّة الدافعة إلى انفصالها لا تكفي لتمكينها من الإفلات من قبضة الجاذبية؛ فانحناء الفضاء الأقرب إلى "السحابة الكروية" يَحْفَظ في داخله أجزاء السحابة، وكأنَّه يأسرها ويحبسها فيه، مانعاً إيَّاها من الانفصال، والذهاب بعيداً في الفضاء الخارجي.
ومع اشتعال باطن السحابة المنكمش الكثيف المضغوط يبدأ "الاندماج النووي"، أيْ الاندماج بين نوى ذرَّات الهيدروجين في المقام الأوَّل، وتتولَّد طاقة حرارية (مع ضوء) فيُقاوَم ويُكْبَح أكثر ميْل مادة النجم (الذي وُلِدَ الآن) إلى الانهيار على نفسها، ويتمدَّد النجم؛ لكنَّ هذا التمدُّد يأتي، حتماً، بكل ما يُهيِّئ النجم إلى انكماش جديد في مركزه؛ ومع كل انكماش جديد يتهيَّأ مركز النجم إلى مزيدٍ من الاندماج النووي، الذي في استمراره وتعاظمه تتكوَّن نوى الذرَّات الأثقل من نوى ذرَّات الهيدروجين والهليوم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,033,637
- متى نتعلَّم -الحوار-؟!
- الزمن يتوقَّف ولكن..
- في فكرة -خَلْق المادة من العدم-
- -الإرادة-.. رؤية فلسفية!
- السفر الكوني ما بين آينشتاين وهوكينج!
- هل -الثقب الأسود- ممر إلى -كَوْنٍ آخر-؟
- أسباب وأوجه الأزمة في تعريف -الحقيقة-!
- أجوبة مادية ودينية عن أسئلة وجودية!
- صَدِّقْ أو لا تُصَدِّقْ!
- فيزياء أفسدتها الميتافيزياء!
- -التزامن- في -النسبية-
- إبيكوروس الذي منه تعلَّمْت معنى -الحياة-!
- السفر الكوني على متن -النسبية العامة- هو الأسرع!
- نظرية داروين من وجهة نظر فلسفية!
- هل من وجود ل -الحركة الطبيعية- في الكون؟
- ضِدَّ -التأويل العلمي-.. هذا هو -التفسير الحقيقي- لآيات قرآن ...
- الكون عديم الداخل.. عديم الخارج!
- بُعْد المكان الرابع Hyperspace
- هذا -اللغز- في قلب مجرَّتنا!
- هل -الوعي- هو الذي اخترع -اللغة-؟


المزيد.....




- طريقة تحضير الشاي لعلاج حساسية العين واحمرارها وانتفاخها
- الشفاه الزرقاء عند الأطفال: الأعراض والتشخيص والعلاج
- ماذا يقول برجك لك اليوم الثلاثاء 22 يناير/كانون الثاني 2019؟ ...
- فرنسا تغرّم "غوغل" مبلغ 50 مليون يورو لانتهاكها قو ...
- فرنسا تغرّم "غوغل" مبلغ 50 مليون يورو لانتهاكها قو ...
- فرنسا تفرض غرامة 50 مليون يورو على غوغل
- في أكبر عقوبة لشركة أمريكية... فرنسا تغرم غوغل 57 مليون دولا ...
- مايكروسوفت ستوقف دعم -ويندوز- الهواتف
- بالسخرية والخيال.. كاتب فرنسي يقتحم الفضاء قبل قرون
- الرئيس الإيراني ينتقد الرقابة على الإنترنت في بلاده


المزيد.....

- الكوزمولوجيا الفضائية غير البشرية / جواد بشارة
- نشوء علم الذكاء البصري / محمد عبد الكريم يوسف
- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد البشيتي - الحفرة الفضائية النجمية