أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الانسان المصرى.....كيف كان وكيف صار.....ولكم الحكم














المزيد.....

الانسان المصرى.....كيف كان وكيف صار.....ولكم الحكم


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5445 - 2017 / 2 / 27 - 02:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الانسان المصرى.....كيف كان وكيف صار.....ولكم الحكم
حسين الجوهرى.
-------------------------------------------------------
المصرى القديم:
.
عاشق للحياه. أعتقد بأن أجتيازه بنجاح للحساب يوم بعثه يؤهله للعوده للجنه التى كان يعيش فيها. ولهذا حمل معه فى قبره طعامه وشرابه وآلاته الموسيقيه وأدوات زينته.....أنسان هذا معتقده فبالضروره أنه كان حريصا على التعاون مع أقرانه للحفاظ هذه الجنه التى يعيش فيها والتى يأمل ان يعود لها يوما. علمته آلهته المتعاقبه على ألا يفرق بين الناس وان يعاملهم كما يحب أن يعاملوه فعاش متعاونا مع أقرانه وملتزما بعهوده. علموه ايضا أن يترك المكان فى الحاله التى وجده فيها او أفضل. كانت شوارعه ممهده ونظيفه. كان مسكنه مزينا ومزركشا. ووصارت الفنون بكل انواعها توقيعية كانت او تشكيليه تكوّن ركنا رئيسيا من حياته.
.
أما المصرى الحديث:
.
افهموه منذ نعومة أظفاره بأن الحياه ماهى ألا "متاع زائل". وان ما بعد الموت هو الهدف والمبتغى. وقالوا له أن الحرق بالنار هو عقاب كل من تسول له نفسه بالشك فى حرف واحد مما يقدموه. بناء عليه فلم يكن امامه اى خيار سوى الرضوخ والاستسلام. وفتح لهم ابواب عقله فدخلوا وعاثوا فيه وعاثوا وعاثوا.
وكبر المسكين فى خوف وتخبط. قالو له أن كل شىء يراه فى الحياه وراؤه حكمه لن يستطيع بعقله القاصر أن يتوصل اليها. وبالتالى فالفضيله تكمن فى السمع والطاعه. فسمع وأطاع فصار متبلد العقل والحس. قالوا أكره فكره. قالوا له اقتل ما نشير لك عليه فقتل. أكدوا له ان كل ما يقدموه هى امور صالحه للأنسان حيثما وجد ووقتما وجد مما احدث ضمورا واضحا فى قدراته على التكيف مع متغيرات الزمن. أقنعوه بأن صالحه يتحقق أذا أهتم بشأنه الخاص لانه سيموت بمفرده وسيحاسب بمفرده. أمتثل ورفع يديه الى السماء مبتهلا وراجيا من ربّه أن يجعل ما بينهما عمار وما بينه وبين العالمين (الآخرين) خراب. وكانما تحقق دعائه فانفرط العقد واصبح المجتمع بأسره مشلول القدره على الاتيان باى أعمال جماعيه مثمره طال امدها ام قصر. عم الفساد. تردت الأخلاق وما زالت آخذة فى التردى. تلال قمامته تتعالى. صخب وضوضاء وعشوائيه. بات فاقدا للقدره على التمييز بين القبح والجمال. صار مجتمعه ككل اضحوكة بين الأمم و مثارا لرثائها. أما عن الفقر الذى حاق به ففى الوقت الذى ظلّت طغم الأشرار ترفل فى رغد العيش قالوا له ألا يقنط فما ذلك ألا أختبارا يؤهله فى الحياة الآخرة لاجر عظيم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,766,465
- حياة الأنسان, العباره وما فيها بأيجاز.
- ممكن من فضلكو نقرا التاريخ مع بعض بهداوه؟ أمريكا/ألمانيا نجا ...
- لماذا أهاجم الأسلام وليس المسيحيه.
- تفاصيل الغزو الوهابى السلفى لمصر والتى ساقنى الحظ لأقتناصها ...
- شطرى القضيه
- تحليل لطريقة الرئيس ترامب (اللاسياسى بالخبره والسياسى بالضرو ...
- -مصر لابد وأن تكون أولا-....فى مواجهة....-أمريكا أولا-
- ألى أعزائى العلمانيين, أى أمل أنقاذ مصر من مصير مظلم ومحتوم.
- العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.
- الغابه يا أسيادنا الغابه...مش تربسه فى أى شجره والسلام والوا ...
- مصحف عثمان...الحقيقه الغائبه.
- أمريكا وأحنا وبقية العالم -الذى تتشكل خاصيته الجديده أثناء م ...
- الفرق بين الأسلام والمعتقدات الأخرى من منظور لا دينى أى غير ...
- من اين أتت أخلاقى (والتى لن تغمض لى عين أذا شابتها شائبه واح ...
- النضاره الملعبكه
- قصتى العجيبه مع التاريخ.
- ردا على أحد الأصدقاء بشأن ما يجرى على الساحه الدوليه.
- نبش فى التاريخ:
- تقييم للأوضاع الراهنه.
- تصحيح لخطأ شائع فى شأن -المصلحه الذاتيه-.


المزيد.....




- الريسوني يرد على وقوف -علماء المسلمين- بصف قطر وتركيا ودور ا ...
- العراق.. مقتل رجل دين بارز في البصرة
- مقتل 40 شخصا في غارات جوية للتحالف الدولي على تنظيم الدولة ا ...
- تنظيم -الدولة الإسلامية- ينسحب من منطقة تلول الصفا في جنوب ش ...
- أردوغان: تجاوزنا مرحلة تحولت فيها المساجد إلى حظائر
- تعيين وزير يهودي في تونس يثير جدلا بين الأوساط السياسية
- شاهد: كبير الأساقفة في "البورش" والأطفال يجرّون ا ...
- فتوى بتحريم لعبة -البوبجي- في كردستان العراق
- شاهد: كبير الأساقفة في "البورش" والأطفال يجرّون ا ...
- مساعد خامنئي: المقاومة الإسلامية هزت حكومة إسرائيل


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الانسان المصرى.....كيف كان وكيف صار.....ولكم الحكم