أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كامل النجار - قثم بن عبد اللات وداء الصرع















المزيد.....

قثم بن عبد اللات وداء الصرع


كامل النجار

الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 25 - 12:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


داء الصرع مرض ينتج عن خلل أو تليفات في أجزاء من الدماغ، أكثرها تأثراً هي منطقة الفص الصدغي Temporal lobe. وهناك عدة أسباب للصرع، منها ما هو وراثي أي ينتج عن خطأ في الجينات الوراثية، وهناك نوع ينتج من إصابه الدماغ في الحوادث Head injury، وهناك نوع ينتج عن أورام الدماغ مثل أورام الغشاء Meningioma أو أورام سرطانية، وهناك ما لا يُعرف سببه ويُقال عنه Cryptogenic
أعراض الصرع عديدة ولكنها لا تظهر كلها في كل مريض. هناك من المرضى من يبدأ معه المرض بهلوسة قد تكون عن طريق أعصاب الأنف Olfactory فيشتم المريض روائح وهمية غير موجودة في محيطه وقت وقوع التشنجات. وهناك من تبدأ معه الهلوسة عن طريق العصب السمعي في الأذن فيسمع صلصلة كصلصلة الجرس أو يسمع أصواتاً لا وجود لها في الغرفة أو المكان الذي به المريض، ويخيل للمريض أن هناك شخصاً يتحدث إليه. بعض المرضى يرى أشخاصاً قد يعرفهم أو قد يكونون غرباء عنه بينما هؤلاء الأشخاص لا وجود لهم في المكان وقت حدوث التشنجات.
التشنجات قي تصيب الجسم كله وقد تكون محصورة في بعض العضلات مثل عضلات الفم أو الكتف أو عضلات العنق فتحدث للمريض حركات في الرأس والعنق. التشنجات التي تعم الجسم كله تستمر لفترة دقيقة أو أثنين، قد يعض المريض أثناءها لسانه وينزف من الفم، أو قد يتبول على نفسه. بعض المرضى تتأثر أعصابهم اللا إرادية autonomic system فيستمنى الرجل منهم مع التشنجات. وفي الغالب تصاحب التشنجات أعراض أخرى مثل تصبب العرق من الجسم، واحمرار الوجه، وازدياد ضربات القلب. بعض المرضى تختل لديه الصور فيرى الأشياء أكبر بكثير مما هي عليه أو أصغر بكثير.
بعد التشنجات ينام المريض أو يغفو لمدة قصيرة قد تكون في حدود عشر دقائق. وعندما يفيق قد تصيبه حالة من النسيان فينسى الأحداث التي سبقت التشنجات بقليل. بعض المرضى لا تحدث لديهم تشنجات وإنما يغيب المريض عن نفسه ومحيطه ويبحلق في الفضاء أمامه ولا يتحدث لمدة دقيقة أو دقيقتين، وفي هذه اللحظة قد يرى أشخاصاً أو أشكالاً أمامه، وفي الغالب يصيبه خوف شديد.
أول من وصف الصرع هو الطبيب الإغريقي جالينوس Galen (129-200ميلادية). وقد سماه المرض الإلهي لأن بعض المرضى كانوا يزعمون أنهم رأوا أو تحدثوا للآلهة وقت التشنجات. وهناك شخصيات معروفة في العصور القريبة قد عانوا من الصرع ووصفوا ما يحدث لهم، مثل الروائي الروسي دوستوفسكي مؤلف قصة الأخوة كرامازوف الذي وصف ما يحدث له وقارنه بما كان يحدث لقثم، وسوف أذكر ذلك في نهاية المقال.
وقثم خدع معاصرية وزعم أن الحالة التي تصيبه هي الوحي الذي يأتي به جبريل. يقول ابن القيم " وقد ذكر العلماء للوحي كيفيات‏.‏ إحداها‏:‏ أن يأتيه الملك في مثل صلصلة الجرس كما في الصحيح‏.‏ وفي مسند أحمد عن عبد الله بن عمر سألت النبي --- هل تحس بالوحي فقال‏:‏ أسمع صلاصل ثم أسكت عند ذلك فما من مرة يوحى إلىّ إلا ظننت أن نفسي تقبض‏.‏ قال الخطابي‏:‏ والمراد أنه صوت متدارك يسمعه ولا يثبته أول ما يسمعه حتى يفهمه بعد‏.‏ وقيل هو صوت خفق أجنحة الملك‏.‏ والحكمة في تقدمه أن يُفرغ سمعه للوحي فلا يُبقى فيه مكاناً لغيره‏.‏ وفي الصحيح أن هذه الحالة أشد حالات الوحي عليه‏.‏ (الاتقان في علوم القرآن للسيوطي ص 50). قثم يسمع صلصلة الجرس ثم يصمت ويخاف حتى يظن أن نفسه سوف تُقبض. وفي بعض المرات يتشنج ثم يغط في نوم عميق. وهذا ما ذكرناه سابقاً (المريض يبحلق في الفضاء أمامه ولا يتحدث لمدة دقيقة أو دقيقتين، وفي هذه اللحظة قد يرى أشخاصاً أو أشكالاً أمامه ويصيبه خوف شديد). ويؤكد ابن القيم ذلك لكنه يقول إن الغرض من الصلصلة هو إفراغ سمع قثم من الأصوات الأخرى حتى يكون جاهزاً للوحي. كأنما السمع كالجراب تفرغه مما فيه لتملأه بحديث جبريل.
والصورة الثالثة للوحي كما يقول ابن القيم ( أن يأتيه في صورة الرجل فيكلمه كما في الصحيح وأحياناً يتمثل لي الملك رجلاً فيكلمني فأعي ما يقول‏.‏) يقول السيد أحمد القاضي في الحوار المتمدن وتحت عنوان "لتغنموا بنات الأصفر"، يقول (النسائي وإبن حجر والطبراني يتفقون، على أن جبريل كان يظهر لمحمد بصورة الصحابي الشاب دحية الكلبي...فمن هو دحية الكلبي؟ ...يتفق المحدثون، الذين اشرنا اليهم آنفآ، إنه كان أجمل شاب في المدينة كلها، حتى أن إبن قتيبة روى حديثآ منسوبآ إلى إبن عباس يقول:[ كان دحية إذا قدم ، لم تبق معصر إلا خرجت تنظر إليه]...والمعصر هي المرأة التي أوشكت على الحيض، والمعنى أنه إذا قدم دحية خرجت كل النساء للنظر اليه وحتى المرأة التى بدأت تشعر بأعراض الحيض.....وكان دحية الكلبي مقرّبآ إلى محمد...وكلما سافر إلى الشام كان يحضر له شيئآ من أطاييب تلك البلاد) انتهى. أخرج ابن سعد عن عائشة قالت‏:‏ كان رسول الله ---- إذا نزل عليه الوحي يغط في نوم عميق ويتبرد وجهه‏:‏ أي يتغير لونه ويجد برداً في ثناياه ويعرق حتى يتحدر منه مثل الجمان‏.‏" والتعرق الشديد من علامات الصرع.
وكان قثم يستمني في بعض الأوقات عندما يُصرع، تقول عائشة "يُخيل إليه أنه يأتي النساء ولا يأتيهن". أي أنه يستمني. يقول البخاري " وأما ما يتعلق ببعض الأمور الدنيا التي لم يبعث لأجلها ولا كانت الرسالة من أجلها فهو في ذلك عرضة لما يعترض البشر كالأمراض ، فغير بعيد أن يخيل إليه في أمر من أمور الدنيا ما لا حقيقة له مع عصمته عن مثل ذلك في أمور الدين ، قال : وقد قال بعض الناس إن المراد بالحديث أنه كان - -- - يخيل إليه أنه وطئ زوجاته ولم يكن وطأهن ، وهذا كثيرا ما يقع تخيله للإنسان في المنام (الاستحلام في المنام) فلا يبعد أن يخيل إليه في اليقظة . قلت : وهذا قد ورد صريحا في رواية ابن عيينة في الباب الذي يلي هذا ولفظه " حتى كان يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن " وفي رواية الحميدي " أنه يأتي أهله ولا يأتيهم "(صحيح البخاري، كتاب الطب، باب السحر، ج3، ص 238).
وفي مرة كان قثم يصلي في المسجد فتهيأ له أنه يرى الشيطان أمامه وبدا كأنه يتشاجر مع شخص أمامه وتفوه بكلماتٍ عديدة، ثم قال لأصحابه أنه رأي الشيطان أمامه فتغلب عليه وخنقه حتى سال لعابه وأراد أن يربطه إلى عمود بالمسجد حتى يراه الناس في الصباح " وفي الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي --- قال" إن الشيطان عرض لي فشد عليّ ليقطع الصلاة عليّ فأمكنني الله منه فخنقته ولقد هممت أن أوثقه إلى سارية حتى تصبحوا فتنظروا إليه فذكرت قول أخي سليمان :رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي ، فرده الله خاسئا". انتهى. وهذا نوع من الهلوسة التي تحدث لبعص مرضى الصرع
يقول الكاتب الروسي فيدور دوستوفيسكي، الذي عانى من الصرع "لا شك أن اللحظات الوجيزة من النشوة التي تحدث أثناء نوبة الصرع قد أقنعت محمد أنه يتصل مع الإله الذي يتحدث إليه. والنشوة الوجيزة هذه تشعره أنه في الجنة. الشخص المصروع يود أنه لو يستبدل كل حياته بلحظات النشوة تلك. محمد لم يكذب وإنما كان صادقاً في شعوره أنه مرسل من عند الإله (LaPlante, Eve, Seized, p. 116.).
تجربة قثم الأولى مع الوحي في غار حراء لا تدع مجالاً للشك أنه كان يعاني من الصرع. يقول ابن كثير في تفسيره، ج9، ص 309-310): عندما خرج محمد من الغار رأى جبريل يسد عليه الأفق، وحين أدار وجهه إلى اليمين رآه، وحين أداره إلى اليسار رآه.
يقول الدكتور التركي ديدي كوركت Dede Korkut أستاذ علم الأعصاب وعلم النفس: لو كان الشكل الذي يقف أمام محمد جقيقةً فإنه إن أدار وجه جانباً فلن يرى الشكل، ولا بد أن تكون هناك علة في الفص الصدغي في دماغه تجعله يرى الشكل في كل الاتجاهات (Korkut, Dede, Life Alert, The Medical Case of Muhammad, p. 55. )
أما الدكتور فرانك فريمان، أستاذ علم الأعصاب قال في دراسة موسعة عن حالة محمد العصبية في عام 1976، إن أقرب تشخيص لحالة الوحي عنده هو داء الصرع الناتج عن اختلال في الفص الصدغي
Freeman, Frank R., A Differential Diagnosis of the Inspirational Spells of Muhammad the Prophet of Islam, published in the journal Epilepsia, vol. 17:423-7 (Raven Press, New York, 1976).
وقثم كان يعرف أنه مصاب بالصرع، ولذلك عندما أتته امرأة مصابة بالصرع وطلبت منه أن يدعو الله أن يشفيها، كان يعلم أنه لا شفاء لها (من حديث عطاء بن أبى رباح، قال: قال ابنُ عباسٍ: ألاَ أُرِيكَ امْرَأَةً مِن أَهْلِ الْجَنَّةِ ؟ قلتُ: بَلَى. قَالَ: هَذِهِ المَرْأَةُ السَّوْدَاءُ، أَتَت النبىَّ --- فقَالَتْ: إنِّى أُصْرَعُ، وَإنِّى أَتَكَشَّفُ؛ فَادْعُ الله لى، فقَالَ: ((إنْ شِئْتِ صَبَرْتِ ولَكِ الجنَّةُ؛ وإنْ شِئْتِ دعوتُ اللهَ لكِ أن يُعافِيَكِ))، فقالت: أصبرُ. قالتْ: فإنى أتكشَّفُ، فَادعُ الله أن لا أتكشَّف، فدعا لها.) (الطب النبوي لابن القيم ص 50). لو كان الله يشفي من الصرع لشفى قثم نفسه، ولا شك أن المرأة ظلت تتكشف وقت التشنجات إلى أن ماتت.
فمن المؤكد أن قثم كان يعاني من المرض الإلهي (الصرع) الذي جعله يعتقد أنه في اتصال مع الله عن طريق الملك جبريل. وإذا كانت الحيلة قد انطلت على معاصريه الأميين في القرن السابع، فإن العقل يعجز أن يصدق أن هناك أكثر من مليار شخص (بعضهم أساتذة بالجامعات) في القرن الحادي والعشرين يؤمنون بأن قثم مرسلُ من إله السماء، الذي لا وجود له إلا في مخيلتهم الجمعية. ولعشتار في خلقها شؤون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,868,482
- وأد العقل المسلم
- القرآن وتاريخ مصر والسودان
- الله صنم يستدعيه محمد وقت الحاجة
- القرآن يناطح التاريخ 4
- القرآن يناطح التاريخ 3
- القرآن يناطح التاريخ 2
- القرآن يناطح التاريخ
- القرآن وعملية الإنزال
- ابن تيمية وجناية المتطرفين
- إله القرآن يتخبط ولا يوفي بوعده
- دون كيهوتي في القاهرة
- لن نتقدم والعمائم تجرنا إلى الوراء
- التحريق بالنار والانكار
- الإسلام يؤدلج للإرهاب
- قتل الأسرى شعيرة إسلامية ... معروفة من الدين بالضرورة
- الأفيون والأديان
- خطاب مفتوح إلى شيخ الأزهر د. أحمد الطيب
- الأدلجة في الطفولة كالوشم على الدماغ
- أهل القرآن وإخوة يوسف
- حذو النعل بالنعل


المزيد.....




- غارديان: بوريس جونسون يجهل الإسلام والتاريخ
- مستوطنون و«حاخامات» يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من ال ...
- تويتر ينتصر للأقليات الدينية المضطهدة في إيران
- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...
- صحيفة: الشرطة الإيطالية تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من ر ...
- اتحاد الشغل في تونس يطلب تحييد المساجد والإدارة قبل الانتخاب ...
- راهب برازيلي يحظر الجنة على البدينات ويثير على مواقع التواصل ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كامل النجار - قثم بن عبد اللات وداء الصرع