أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - ايليا أرومي كوكو - مأسي الامهات والاطفال في حروب جبال النوبة والنيل الازرق














المزيد.....

مأسي الامهات والاطفال في حروب جبال النوبة والنيل الازرق


ايليا أرومي كوكو
الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 25 - 00:42
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة
    


مأسي الامهات والاطفال في حروب جبال النوبة والنيل الازرق
هذا الطفل تزوج والديه في جبال النوبة في الحرب الاخيرة التي لاتزال تدور رحاها هنالك ... تزوجا في جبال النوبة المحاصرة براً وجواً . في يوم العرس حلقت طائرات الانتينوف فوق سماء البلدة لتمطرها ببراميل الموت المحشوة بالقنابل المتفجرة وقطع الحديد المتصدئة .. تطاير شظايا الحديد الملتهب في كل الارجاء لمسافات بمحيط خمسون متراً مصحوب بدخان مسموم تصاعد رأسياً ثم تمدد افقياً في كل الانحاء ... تحول العرس الي مأتم بموت الاطفال اختناقاً بالدخان الكيماوي القاتل ودخل الكبار في دوامة من الهلوسة و الهيستيريا ... في هذه الاجواء تم الزواج واستمرت الحياة فالحروب لاتوقف دوران عجلة الحياة ، وفي الحروب تسير دورة الحياة كاملة تماماً كما في السلم مع الاختلاف الظرف الزماني والمكاني والاقتصادي الاجتماعي ... في الحروب الناس يتزوجون ويفرحون بالزواج فيولمون يأكلون يشربون يفرحون ويغنون ويرقصون ... كما لهم الاتراح هكذا لهم ايضاً الافراح مواكب الاحزان وتشييع الموتي تسير جنباً مع كرنفالات الافراح والاعراس .. فتراهم يدفنون اطفال مذابح هيبان في المقابر الجماعية هنا ويزفون العرسان في مواكب من مهرجانات الفرح الي بيوت الزوجية من هناك فالفرح والترح عندنا متباريات كما الصراء والضراء.
وبعد عام من الزمان او يزيد من زواج كومي من كني ولد الطفل كوكو كومي ففرحت به أمه كني كودي قائلة : اليوم احمدك ايها الرب الهي لانك زقتني بأبن بكوريتي هو كمال فرحتي وكل مسرتي .. هذا اسميه كوكو لانه بكر لكل النوبة وفاتح الرحمنا ... وكل كاكا وكني او كجي وكوتو تلد ابناً بكراً للنوبة تدعو اسمه كوكو لانه ابن القوة والبركة ، فيباركه الرب لمجد اسم القدوس من الان والي الابد.. أمين تلك هي صلاة كني يوم ولدت كوكو.
لم تدم فرحة الام كني بأنها كوكو كثيراً ليداهمها مرض عضال ناتج من مزيج مختلف هي مضاعفات أمراض الحروب النفسية و المادية .. كما ان بعض تلك الامراض ناتجة من الخوف و الرعب الخيالي وفوبيا الهلع من الموت الذي يسببه تحليق الطائرات الحربية التي تخترق المساء صباح مساء بأزيزها الذي تهتز له جدران المنازل او من دوي ارتطام براميل القنابل التي تزلزل الارض زلزالاً .. او قل ان الامراض الناتجة من الجوع والحرمان المباشر من الغذاء والمساعدات الانسانية الذي تمارسه الحكومة السودانية حرباً لأبادة شعب النوبة والنيل الازرق وهي حرب عنصرية من الدرجة الاولي بلا ادني شك..مرضت أم كوكو ولزمت فراش المرض لأيام في بلدة تفتقر الي ابسط احتياجات الانسانية الضروية للحياة من الاسعافات الاولية فلا توجد مشافي او دور توعيه ورعاية صحية .. لا يوجد دواء والمستشفي البعيد أم الرحمة يصعب الوصول اليه لشخص مريض بحاجة الي وسيلة نقل تقله اليها ليبقي ملاك الموت في مثل هذه الحالات هو الاقرب جداً الي الضحايا ..
لزمت كني او أم كوكو فراش مرضها الاخيرة بمرض غير معروف منه سوي سرعة هزالها وشحوب وجهها واصفراره .. كثرت وصفات العلاج الاهلي فعدم وجد طبيب متخصص يشخص المرض ويصف ويداوي يجعل من كل زائر للمريض هو الطبيب خاص للمريض وبكثرة الاطباء يتفاقم المرض ويتوه الشفاء ويضل العلاج طريقه الي المريض .. قال بعضهم انه مرض اليرقان فتم كيها بالنار في غير مكان من جسدها النحيل .. وصف اخرين بتناول امعاء الكيكو وعندما شربتها علي الريق تقيأت وكادت ات تتقيأ امعائها وجهازها الهضمي .. وجاء اخرين اشاروا الي العين والسحر والحسد ألخ ..
لم يمهلها المرض كثيراً فأنتقلت كني او رحلت من دنيانا الفانية الي الامجاد السماوية الباقية ، تاركة ورائها ابنها الوحيد بكرها كوكو كومي وهو في مهده وشهره الثالث او يقل .. توفيت أم كوكو لتترك فلذت كبدها الصغير للمجهول .. يعد كوكو هذا فرد واحد من مئات بل من الاف كوكوات من الاطفال ماتت أمهاتهم وتركوهم في مهدهم يواجهون مصائرهم والله وحده راعيهم الصالح .. أن كني تعد صورة واحدة من أمهات كثيرات جداً في جبال النوبة والنيل الازرق توفين ومتن بأنعدام الرعاية الصحة الخاصة بالامومة للأمهات الحوامل و المرضعات ... في الحرب الجائرة العنصرية الجارية الان في جبال النوبة والنيل الازرق يموت الامهات مخلفن ورائهن أطفال ايتام او يموت الاطفال و الرجال مخلفين ورائهم أمهات ثكلي وزجات أرامل .. وفي كل الاحوال تكون المرأة هي الضحية الاولي في الحروب تبذل نفسها وتلقي حتفها اوتواجه او تحيا لتوجه قسوة الايام شدة الاحزان في فقدان الزوج والنسل الحرث والاهل بل في فقدان الاوطان ...
يبقي لنا مع كوكو كومي قصة اخري في مشوار العمر وكتاب سفر الحياة بين الموت والبقاء و هو في قصته المأساوية يشابه في مصيره مصير الكثيرين كل أطفالنا في جبال النوبة والنيل الازرق .. هؤلاء هم أطفالنا و إنما أولادنا بيننا
أكبادنا تمشي على الأرض
لو هـبت الريح على بعضهم
لامتنعت عـيني عن الغمض .. فما الذي بوسعنا نفعل لحياتهم ومستقبلهم فهم كل الحاضر وكل المستقبل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نطالب لجنة التعديلات الدستورية تعديل لفظ غير المسلمين الي ال ...
- ما اشبه الليلة بالبارحة النسيج الاجتماعي جنوب كردفان و المهد ...
- بانوراما الذكري التاسعة لرحيل المناضل الجسور الأب فيليب عباس ...
- من هو دونالد جون ترمب.. الرئيس الأميركي رقم 45 المثير للجدل
- كرة المساعدات الانسانية الان باتت في ملعب الحركة الشعبية ..! ...
- ادارة اوباما التي كافئت المجرمين تعد من اسوأ الادارات الامير ...
- همساتي أحرفي و كلماتي ...! 1
- همساتي أحرفي و كلماتي لكم ...! 1
- عيشة العام 2017م نصلي لأجل السلام في السودان وكل العالم
- مهرجان تراث جبال النوبة يوم من الف يوم و يوم
- النوبة قوم كرام يستحقون التكريم و الاحتفاء لا الابادة و العد ...
- قريباً يتم رفع الدعم عن سلعة الهواء في السودان !!!
- كادوقلي مدينتي الجريحة تنوم و تصحو تحلم في يقظتها بالسلام
- فارس الحب فاروق شوشه يترجل عن صهوة جواده الي السماء
- معاً لعكس جمال اللون الطبيعي للبشرة وفضح اضرار الكريمات
- السيانيد القاتل الخطر علي بيئة الانسان و الحيوان يستخدم في ج ...
- سلاح السيانيد الخطر علي بيئة الانسان و الحيوان يستخدم في جنو ...
- علي مجلس الامن حظر الطيران في السودان لأستخدامة الاسلحة الكي ...
- الصراع الدنيوي في الكنيسة الانجيلية من المستفيد الاول و من ا ...
- تحية هذا اليوم لرائدة المرأة في جبال النوبة الدايه ليه كومي ...


المزيد.....




- أردوغان يتوعد رؤساء بلديات في -الحرية والعدالة- يرفضون الاست ...
- الاستخبارات الأمريكية تقيل كلبة من العمل !
- علماء روس يعدلون القمح جينيا ويرفعون من جودته
- شاهد.. فيديو صادم لمقتل شاب حاول التحرش بفتاة وخطفها في مصر ...
- مباشر.. كلمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتدى فالداي ال ...
- لا تتخلى عن مقعدك لكبار السن فذلك يضر بصحتهم
- -السيارة الشبح- تسبب حادثا غريبا في سنغافورة
- أوكرانيا.. استمرار الاحتجاجات في كييف للمطالبة بالإصلاح السي ...
- حماس تهاجم مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط
- تهم بالفساد تلاحق رئيس وزراء باكستان السابق "نواز شريف& ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للجندر خلال النزاع في سوريا: تعدد تجارب الن ... / خلود سابا
- البروليتاريا النسائية وقضايا تحررها وانعتاقها! / عبد السلام أديب
- الاغتصاب كجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية / هيثم مناع
- المرأة الفلسطينية ودورها في المسار الوطني الديمقراطي / غازي الصوراني
- القانون الدولي والعنف الجنسي ضد النساء في الحروب / سامية صديقي
- الآثار الاجتماعية والنفسية للنزاعات المسلحة على المرأة / دعد موسى
- كاسترو , المرأة والثورة . / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - ايليا أرومي كوكو - مأسي الامهات والاطفال في حروب جبال النوبة والنيل الازرق