أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سماهر قسيس - هذه أنا....














المزيد.....

هذه أنا....


سماهر قسيس

الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 02:30
المحور: الادب والفن
    


قَبلَ رَحيلك طُيور أيلول
اقْرَعي بابي فَعِنْديَ لَكِ قُبلة حارّة
خُذيها
فإنْ كُنْتِ راحلة نَحوَ الشّمال
أَلْقي بِها في قَواريرِ الحَبَقِ وَبَيْنَ عَناقيدِ الياسَمين
ازْرعيها في التّرابِ لتنموَ بَعدَ عَودَتِك
قَبْلَ الرّحيل....
اقرعي بابي فَعندي لَكِ هَمْسة
أَبْعَثُ بِها إلى الغالي الحبيب
أَلْقي عَلَيهِ السّلام...حَدثيهِ عَنْ لَهْفَتي
قَبْلَ الرَّحيلِ.....
أُنْظُري بَيْنَ ثَنايا قَلْبِهِ سَتَجدينني هُناك
خُذيني
اسْترقي النّظَر
ستجدينني أيضا هناك
افرحي
ابتسمي
ان الدهشة سَتلف وُجْنَتَيْهِ
لن يفهمَ
لن يعيَ
قبلتي الحارة
أتركي الصّدْرَ الذي انتفض من حبه
وحرري لهفتي
قبل الرحيل...
أنظري الى القارورة فوق عتبة داره
أسكبي فوقها دمعتي
ربما اقترب الاشتياق منه وعرفني
ارحلي ...
لا تحزني...
لا تقلقي...
ان توسلتك
ولا تبقي إلى جانبي
إرحلي نحو الدفء
وأنا انتظرك هنا
أعد بيتي لألقاك
أشعل موقدي وأنتظر عودتك

أسجل عدد القبلات التي أرسلها
أكتب رفقا بي رسائل حب
أضع عليها اسمه
قبل رحيلك
إقرعي بابي إقرعيه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,456,419
- القصيدة الأخيرة
- رذاذ
- غياب...
- يبدو أنها...
- وحي السراب..
- دعني أنتظر..
- أتعشقون المطر؟
- اليوم ...
- انتظار
- الهجرة إنسان...
- أعرف هذا...
- وأنتُمُ الراحِلون
- إني راحلة...
- أيها الوطن
- غدًا تستغيث
- قبل قليل...
- النّاسك...
- وطن لا أرض....


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سماهر قسيس - هذه أنا....