أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - كنيسة اللصوص















المزيد.....

كنيسة اللصوص


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5429 - 2017 / 2 / 11 - 13:19
المحور: المجتمع المدني
    


كنيسة اللصوص
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org

قال الرب:" ثم دخل يسوع الهيكل وطرد جميع الذين يبيعون ويشترون {انظر يو:فصنع مِجْلَدًا من حبال} فقلب طاولات الصيارفة ومقاعد باعة الحمام وقال لهم مكتوب بيتي بيت صلاة يدعى وانتم جعلتموه مغارة لصوص".
ويقول ارميا النبي:" أفَصار هذا البيت الذي دُعي باسمي مغارة للصوص أمام عيونكم بل أنا رأيت ذلك يقول الربُّ".
واشعيا النبي:" آتي بهم إلى جبل قدسي وأفرحهم في بيت صلاتي وتكون محرقاتهم وذبائحهم مرضية على مذبحي لان بيتي بيت صلاة يدعى لجميع الشعوب".
ويقول الرب:" انظروا إلى التينة وسائر الأشجار فما أن تخرج براعمها حتى تعرفوا بأنفسكم من نظركم إليها أن الصيف قريب وكذلك انتم إذا رأيتم هذه الأمور تحدث فاعلموا...".هذا الاستشهاد ليعلم القارئ الكريم أن ما يحدث مع بعض الخوارنة وفي بيوت الرب علامة لعقاب الرب على الخوري وثلته.
نقتبس التفسير الابائي من سلسلة التفسير الابائي لتادروس يعقوب مالطي وهي متوفرة بمكتبتنا لئلا يتفذلك الخوري العاشق الدك ثور أو تور يجوز لغويا بلهجة عامية، إننا نفتري بسرد النصوص والتفسير.تعليقنا يكون بين قوسين وباللون الأحمر للتمييز عن النص الأصلي{}.
"يرى القديس جيروم أن الكهنة اليهود كانوا يستغلِّون عيد الفِصح حيث يأتي اليهود من العالم كلّه لتقديم الذبائح، فحوَّلوا الهيكل إلى مركز تجاري، أقاموا فيه موائد الصيارفة ليقدّموا القروض للناس لشراء الذبائح، يقدّمونها لا بالربا إذ تمنعه الشريعة، وإنما مقابل هدايا عينيّة، هي في حقيقتها ربا مستتر.
هذه صورة مؤلمة فيها يتحوّل هيكل الرب عن غايته، ويفقد الكهنة عملهم الروحي، ويحوِّلون رسالتهم إلى جمع المال.{ من المحزن كأنَّ الرب يعيش بيننا اليوم، خوري ليس بفاقد العمل الروحي بل عديم العمل، تم الطلب منه صلاة غروب مرة اسبوعيا فرفض وطلبنا منه لقاء اسبوعي لشرح نص كلمة الحياة ونطرح اسئلة عليه فرفض ولقاء اسبوعي للتنشئة المسيحية فرفض،عن اي عمل روحي يتحدث القديس جروم،مسكين هو القديس فشل في تفسيره لكلام الرب لانه يجهل ما يحدث اليوم مع بعض الحوارنة التي تدّعي دك تور _ثور هي بالحقيقة}.
وكما يقول العلامة أوريجينوس: ليُطرد كل إنسان يبيع في الهيكل، خاصة إن كان بائع حمام... أي يبيع ما يكشفه له الروح القدس (الحمامة) بمالٍ ولا يُعلّم مجَّانًا، يبيع عمل الروح فيُطرد من مذبح الرب ، يفقد الرعاة عملهم الروحي ويحوِّلون كلمة الله ومواهب الروح القدس وعطاياه إلى تجارة.{ باعة الحمام دلالتها الرمزية رهيبة هي، ان ما يحدث مع خوري عاشق يزوّر ويخون تعاليم الروح فليس الروح يتكلم بلسانه لا بل روح الشيطان والا كيف يسقط الجسد كل احد من يده؟وحتى كأس الدم انسكب؟! ولم يحدث ان ينسكب الدم من الكأس. اليس بهذا بيع الروح او بالعامية بيع الحمامة؟اليس على المطران ان كان يفهم أصلا بالدين ان يطرد هذا النوري على وزن خوري لغويا،من المذبح؟ }
وكما يقول القديس جيروم: يدخل يسوع كل يوم إلى هيكل أبيه ويطرد من كنيسته في كل العالم أساقفة وكهنة وشمامسة وشعبًا موجِّهًا إليهم ذات الاتهام، أنهم يبيعون ويشترون. وما أقوله عن الكنائس يطبِّقه كل واحد على نفسه، إذ يقول الرسول "أنتم هياكل الله وروح الله ساكن فيكم". ليخلوا بيت قلبنا من كل تجارة ومقر للبائعين والمشترين ومن كل رغبة للحصول على هدايا، لئلا يدخل الرب ثائرًا ويُطهّر هيكله بلا تراخٍ بطريقة أخرى غير السوط، فيُقيم من مغارة اللصوص وبيت التجارة بيتًا للصلاة.يُعلّق القديس جيروم على طرد باعة الحمام وقلب موائد الصيارفة هكذا: يظن معظم الناس أن أعظم معجزاته هي إقامة لعازر من الأموات أو تفتيح عينيّ المولود أعمى... وفي نظري أن أعجَبَها هي أن شخصًا واحدًا منبوذًا بلا اعتبار (ليس له مركز ديني معيَّن) قُدِّم للصلب استطاع أن يضرب بسوط الكتبة والفريسيين الثائرين ضدّه، والذين يشاهدون بأعينهم دمار مكاسبهم، فيطرد الجمع الكبير ويقلب الموائد ويحطَّم الكراسي، فإن لهيبًا ناريًا ملتهبًا كان يخرج من عينيّه، وعظمة لاهوته تشعْ على وجهه، فلم يتجاسر الكهنة أن يمدُّوا أيديهم عليه.على أي الأحوال، بحسب الحسابات البشريّة خسر الهيكل في نظر القادة الدينيّين في ذلك الوقت الكثير، إذ طرْد الباعة والمشترين وقلبْ موائد الصيارفة وكراسي باعة الحمام، لكن بمنطق الإيمان نال الهيكل قدسيَّته بحلول السيِّد نفسه فيه، الأمر الذي لا يهمهم في شيء. عِوض التجارة الزمنيّة حلّ الكنز السماوي نفسه يملأ الهيكل سلامًا ومجدًا، واهبًا نورًا لعيون العمي وإمكانيّة للعرج أن يمشوا، إذ قيل "وتقدّم إليه عًمي وعرج في الهيكل فشفاهم". لو لم يقلب موائد الصيارفة وكراسي باعة الحمام ما كان يستحق العمي والعرج أن يستردّوا النور، ويصيروا سريعين في المشي."
{أليس من واجب على كل نفر يعلم متى يقف ومتى يجلس في القداس، أن يطرد هذا الخوري اللص؟ ليس اللص من يبيع ويتاجر فقط، فبيع الحمام ليس القصد الطائر الوديع الصغير بل النفحة الانجيلية الرمزية من الحمام، الروح القدس بهيئة حمامة تعليم الرب القويم يا خوري فاسق تزوّر تعاليم الرب فمثلا نضرب مثلا، في إنجيل احد الكنعانية كيف يفسر الخوري أو يربط بين النص المقدس ومن يشتكي لغير الله" مذلة" أليست هذه العبارة قطع ونفي وإلغاء سر الاعتراف؟ هل الخوري هو الله؟ ليحلّل الشكوى أمامه أو الاعتراف أمامه إذا؟}.
"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
" القافلة تسير والكلاب تنبح"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.il -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,917,218,614
- للخوري المتفذلك
- الفريسي والعشّار
- جميزة زكا
- كنيسة الشقاق والفضائح
- في الكنيسة الكاثوليكية المنقسمة
- المرأة الكنعانية
- في الكنيسة المنقسمة
- الخوري والتصوير
- العيد والتبذير والتوسل
- حيثما الاسقف الكنيسة؟
- شفاء الابرص
- الكنيسة المنقسمة
- الكنيسة وحماس
- انقسام الكنيسة
- مسابقة الميلاد
- في الكنيسة واقسامها
- البابا والاسقف
- عيد الظهور
- الاتجاه شرقا
- جهل المعرفة الروحية


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. السلطات الأمنية في ماريلاند تعلن اعتقال م ...
- الأمم المتحدة: روسيا وتركيا تعملان بتفاؤل لتطبيق تفاصيل اتفا ...
- رئيس الوزراء البولندي: قمة الاتحاد الأوروبي أكدت رفضها للنقل ...
- إيمانويل ماكرون: أوروبا تواجه أربعة تحديات بشأن أزمة المهاجر ...
- حزب الله باق في سوريا حتى إشعار آخر...واشنطن ترغب في توقيع م ...
- نائب الرئيس اليمني يطالب الأمم المتحدة بـ-موقف حازم- تجاه ال ...
- سويسريون يستيقظون على خطابات "موقعة من إردوغان" تد ...
- على هامش الجدل الأخير حول حكم الإعدام: كيف صرت مناهضا لحكم ا ...
- سويسريون يستيقظون على خطابات "موقعة من إردوغان" تد ...
- الأمم المتحدة تلغي اتفاقية تشغيل الجسر الجوي الطبي مع حكومة ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - كنيسة اللصوص