أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شابا شبلا - موقف غبطة البطريرك والزوبعة الجديدة














المزيد.....

موقف غبطة البطريرك والزوبعة الجديدة


سمير اسطيفو شابا شبلا
الحوار المتمدن-العدد: 5422 - 2017 / 2 / 4 - 00:34
المحور: حقوق الانسان
    


موقف غبطة البطريرك والزوبعة الجديدة
الحقوقي سمير شابا شبلا

نعم حسنا فعل زميلنا العتيد وليم وردا عندما صرح لموقع نركال الموقر حول تفسير الحماية الدولية لشعبنا في سهل نينوى كونها ليست استقدام قوات أجنبية مباشرة أو غير مباشرة أيضا! نقولها ونؤكد ها نحن الشعب المغلوب على أمره، هذا الشعب الأصيل لا يستحق أن يكون لعبة بيد السياسيين من جهة و تتقاذفه أمواج رجال الدين من جهة أخرى، ليس كونه شعب اصيل فقط بل تعدى صبره إلى لعق جراحه وتبعثره بين أرجاء المعمورة باحثا عن شيء فقده في وطنه الأم ألا وهو = المواطنة
لأنه هنا استشهد الدين اسحق الإنسان بين الرجل ما يسمون أنفسهم فرسان المرحلة، باعتقادنا كشخص و مجموعة، انهم متشرذمين متفككين ان كانوا رجال دين وسياسيين/ حزبيين و حركيين
وما فصل الدين عن السياسة الا مفتاح حل لم عضلاتنا كمكون وكشعب، فلا داعي هنا تكرار ما حدث في أوروبا ولماذا سميت بالعصور المظلمة، واليوم تدفع ثمن ديمقراطيتها وثوراتها وخاصة في القرن الـ الثامن عشر

الموضوع
كلام وموقف الكنيسة الكلدانية من الأحداث الجديدة بشخص غبطة البطريرك الجليل مار لويس ساكو ليس بجديد وإنما ينم عن رؤية خاصة بالكنيسة تجاه قيادة سفينة نجاة شعبنا الايل الى الانقراض، وجب علينا هنا ان لم نطع كلام وموقف رؤسائنا وخاصة الدينيين منهم، ليس كجنود مشاة بلا وعي ثقافي دون أن نقع بمطبات الطائفية والمذهبية ودون دخولنا في نفق التعصب! كما اطلعنا على ردود الأفعال المؤيدة ومن الضد ولكن خوفنا كان من ردود الأفعال المتشنجة والمتجهة نحو التعصب القاتل!

البطريرك والحماية الدولية
لا اعتقد جازما ان غبطة البطريرك ليس مع الحماية الدولية لشعبنا الجريح وهو يعلم علم اليقين أننا نتجه نحو الانقراض!! وهذا بحد ذاته ليس من صالح الكنيسة كليا! ومن جانب آخر أن الحماية الدولية تصب لصالح الكنيسة حتما، حفاظا لوجودها كمؤسسة، وان اصحاب العيش المشترك كانوا السبب الرئيسي في ايصالنا الى ما نحن عليه بسبب القتل والخطف والتغيير الديمغرافي و وكانت الهجرة! وما حرق بيت أحد مواطنينا في قرقوش ما بعد التحرير خير دليل على كلامنا وكذلك تدمير بيوتنا و عقاراتنا الخاصة كمكون وكشعب بين النهرين الى ان وصل الامر بيع نسائنا وبناتنا و عوائلنا في سوق الدعارة والنجاسة أغنيائنا منها الكنيسة لم تحرك ساكنة في وقتها سوى سعادة البطريرك الذي حرر ثلاثة سبايا بسعر ؟؟؟؟؟؟ا، كان الوحيد الذي لبى ندائها في حينها ونقولها مع الاسف

تفسير الحماية الدولية
نؤكد كلام زميلنا القدير وليم وردا أن الحماية الدولية لا تعني عمل سياج محافظة سهل نينوى داخل السياج عساكر من امريكا واوربا وغيرها!! تحمينا من عيشنا المشترك في وطننا!! وهذا غير ممكن لا في السياسة ولا في الاقتصاد ولا في الثقافة ولا في المجتمع أو في الاجتماعيات
إنما الحماية الدولية التي نقصدها هنا هي حماية دولية حسب الدستور العراقي الأعرج الحالي، أي حماية دولية لشعبنا حسب الدستور العراقي العراقي، مثلا : الإشراف على الانتخابات البرلمانية من قبل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، اليوم نرى ان المجتمع الدولي بمن فيهم أمريكا وروسيا وأوروبا بشكل عام وايران وتركيا مؤخرا يحاربون الإرهاب الداعشي، ولكنهم متفرقون إلى أكثر من جبهة فيما يتعلق الأمر بمصالحهم الخاصة ونقصد بها سياستهم الخاصة و مصلحة شعوبهم وبلدانهم
نتذكر جميعا ومعنا الآلاف ينتقدون أداء ممثلي شعبنا في البرلمان العراقي والكوردستاني وخاصة الذين لم يحركوا ساكنا فيما يخص لجنة وضع الدستور وموافقتهم ومواقفهم غير المسؤولة تجاه مكونهم وشعبها الأصيل حينما وافقوا في إقرار الدستور الذي اقل ما يقال عنه "غير منصف" ان كان تجاه شعبنا الاصيل او تجاه شعب ما بين النهرين بشكل عام!! نعم كان منصفا لتقسيم الكعكة على ما يبدو وهذه نتائجها نراها ونلمسها اليوم! ان كان طلب تغيير الدستور العراقي باشراف وحماية دولية (اي تطبيق الاعلان العالمي 1948 والعهدين 1966 وملاحقها وما تلاهما من بيانات لحقوق الإنسان حسب المعايير الدولية
إذن الحماية الدولية التي تعني ضمان حقوق شعبنا الاصيل في الدستور العراقي والقوانين المرعية حسب المعايير الدولية لحقوق الإنسان لا يمكن رفضها من اية جهة كانت ومهما كانت وخاصة من رجال الدين، منهم غبطة البطريرك!! ولكن الحماية الدولية لا يقبلها أي انسان حر شريف ان كانت وصاية دولية مباشرة ومهما كان موقع تلك الدولة

الخاتمة
كثيرا ما نجد تأويل كلام رؤساء الكنائس إلى حد الاتهام المباشر مع الاسف لأسباب عديدة منها عدم وجود لجنة اعلامية مثقفة داخل المؤسسة الكنسية تأخذ على عاتقها تفسير تصريحات المسؤولين وشرحها بمعنى "عدم قبول الكنيسة لحماية دولية" حسب تفسيرات وتأويلات من الذين يرغبون وضع الكلام ليس في مساره الصحيح، نجد مع غبطة البطريرك ان هناك تشرذم حزبي وسياسي داخل سياسيي العراق (هناك مع ايران - مع امريكا - مع تركيا - مع دول الخليج - مع اوربا - مع روسيا ) فريق يؤيد سوريا وحزب الله وإيران وروسيا والآخر ضده! ونحن بين سندان هذا وجاكوج ذاك!! أين المفر؟ أما الهجرة او الامان بحماية دولية لان جماعتنا في العيش المشترك لم يتعظوا بعد ما حل بنا من كوارث ولا زالوا يفكرون بالتغيير الديمغرافي والمصالح الحزبية والطائفية والمذهبية وحتى القومية الضيقة
نرجو ونطلب من ربعنا الجالسين في المنفى إن لم يتمكنوا من الرجوع إلى الوطن لأي سبب كان، العيش مع أهلهم داخل العراق في فترته العصيبة عندها لهم الحق في اتخاذ القرارات وليس النقد الذاتي فقط

03 شباط 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,337,588
- الميلاد مع داعش والمسيح اول النازحين
- العراق داخل الاعلان العالمي لحقوق الانسان 1948


المزيد.....




- النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 عناصر من فريق اغتيال ...
- الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ستذهبان إلى أبعد الحدود لمنع الت ...
- جمال بنشقرون كريمي يؤكد على حرية التعبير و الانضباط لأخلاقيا ...
- الإعدام لإرهابيين اثنين نفذا هجوما على القوات الأمنية في ديا ...
- قضية خاشقجي: النيابة العامة السعودية تبعد الشبهات عن ولي الع ...
- على الكونغرس الأمريكي ألا ينخدع بالتحايل المصري
- النيابة العامة السعودية تطلب الإعدام لخمسة من الموقوفين في ق ...
- النيابة العامة السعودية تقول إنها تطلب الإعدام لمن أمروا وشا ...
- النيابة العامة السعودية تقول إنها تطلب الإعدام لمن أمروا وشا ...
- النيابة العامة السعودية: سنطالب بإعدام من أمر ونفذ جريمة خاش ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شابا شبلا - موقف غبطة البطريرك والزوبعة الجديدة