أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد وجدي - يوميات سجين سياسي بتهمة ترويج أفكار متطرفة - 1














المزيد.....

يوميات سجين سياسي بتهمة ترويج أفكار متطرفة - 1


محمد وجدي
الحوار المتمدن-العدد: 5397 - 2017 / 1 / 9 - 21:38
المحور: سيرة ذاتية
    


" مين ؟ " ... " افتح بوليس " ..توقعتهم من قبل ، ولكن توقعت أن يبدأ الأمر باستدعاء ، ثم استفسار ، ولكن أن يحدث هذا بلا مقدمات ، فهذا هو العجب العجاب ..

المهم . فتحت الباب ... وجدت عددا لا بأس به من الجنود والضباط ... ( يكفي لاحتلال مدينة صغيرة وإعلانها منطقة مستقلة ) - هذا الزخم من الشرطة صار مدعاة لفخري أمام كل زملائي المسجونين ، وتلك النجوم الساطعة والنسور البراقة على أكتافهم جعلتني كلما اشتد التفاخر والمزاح حول أفضلية أحدنا أتحدى قائلا مقولة الراحل فؤاد المهندس : " إنت اعتقلك سبع ضباط وعشرين عسكري وثلاثة سيارات شرطة ؟ " ... فيجيب الآخر متأسفا حاقدا على حظي - البمب طبعا - : " لا " ، فأرد : " تبقى مش من مستوايا " ، وأعيد الكرة ثانيا سائلا محتدا : ""وانت انضربت من رتبة رائد فما فوق ؟" ، فيجيب بكل تحسر " لا " ، فأجيب " تبقى مش من مستوايا " .


+ "إزيك يا ابو حميد ؟ " ... عرفت فيما بعد أن صاحب الصوت هو رائد بالمباحث العامة " ونسميها أيضا مباحث أمن الدولة وبندلعها ساعات سويسرا البلد ... " أهلا باشا .خير ؟ " ، أبدا عاوزينك في كلمتين وهترجع على طول " ، وفي لحظة واحدة وبقدرة قادر ، كأن علاء الدين دعك مصباحه السحر فخرج المارد ، وقد كان الأمر هذه المرة جمع كل كتاب ومجلة وكراسة وورقة في الحجرة .

+ كان أبي مسافرا في هذا الوقت ... سألت أمي : " لماذا تأخذونه ؟ " ... أجاب بصلف : " اسكتي خالص عشان لو حد نطق بكلمة واحدة كرسي في الكلوب وهاقلبها ضلمة " ... كل هذا وأنا - نصف نائم - ، فقد كانت الساعة تقترب من الثالثة صباحا ، وحتى ذلك الوقت كنت ما زلت أنام مبكرا ، ومن يومها حرمت النوم على نفسي مستغرقا قبل الفجر .........


********

خرجت معهم وسط الصمت المطبق والذهول الشامل الذي لزم البيت .... أما الشارع الصغير الهادئ الذي كنت أقطن فيه ، فقد كان على غير حاله في تلك الساعة من الليل .

كان كل الأهالي قد استيقظوا ، وخرجوا من الشرفات ليروا أي تهمة تنتظر هذا الفتى الذي لم يكن قد أتم عامه الحادي والعشرين بعد ... سألت امرأة : " فيه إيه يا محمد ؟ " .. على الفور انطلقت الكلمات البذيئة من فم ذاك الرائد تتوعدها بتلفيق تهمة جاهزة إذا لم تعد أدراجها ، وتلزم بيتها .... أما الأستاذ " سيد " فقد اكتفى بمصمصة الشفاه ، واسترجاع ما حدث له أيام السادات عندما سجن بتهمة " العيب " ، وخرجت تنهيدة من صدره تعلن البكاء على وطن سليب أسير



" عملت كدة لي " .... هكذا سأل أحد الجنود في السيارة .... كنت قد بدأت أفيق وأدرك تماما ما أنا فيه .... سألته "وماذا فعلت؟" ... رد وعلامات الحيرة على وجهه : " مش عارف بس أكيد حاجة كبيرة " ... ضحكت وقلت : "أنا كذلك لا أعرف " .



كنت " الزبون الأول " ، ولكني لم أكن الأخير ، فقد جاءوا بآخرين من تيارات مختلفة :

أ- س. ف : " دعوة سلفية " .

ب- ش . ص " تنظيم الجماعة الإسلامية " .

ج – ع . ن : كادر في غالحزب الشيوعي المصري " تحت التأسيس " ، وعضو في عدة منظمات لحقوق الإنسان "ترى من سوف يطالب حقوق هذا الحقوقي ؟!!! " .

وغيرهم .



في الخامسة صباحا وصلت السيارة رحاب أمن الدولة الشريف... كان النهار قد بدأ ينشر نوره ، وتراجعت جنود

الظلمة القهقرى، وأذن الله بميلاد يوم جديد على بلد لم يعد يعرف للجدة والتغيير شكلا .



في الاستقبال أخذت بياناتنا ، وبطاقاتنا ، وربطت أعيننا بقماشة تسمى " الغمة " ، وتم اقتيادنا إلى إحدى الغرف التي كان يحرسها جنديان ، وكانت غرفة خالية م كل شيء ما عدا دراجة بخارية ، ومكتب متهالك ومقعد خشبي كسيح مثل هذا الوطن المهيض .



بدأت الجرأة تنتابنا ،وبدأنا بالهمس : " الأخ منين ؟ . طب اسم الكريم ؟ " ، ودخلنا في مرحلة جرأة جديدة .. إذ بدأنا نرفع جزءا من " الغمة " عن أعيننا لنستبين حالة الغرفة والمكان من داخل وخارج .



" بِلدي . عاوز الحمام " ( بِلدي اختصار بلدياتي مستخدمة بين الجنود بعضهم البعض في الجيش بين المجندين ) . هكذا قال س.ف ... رد الجندي " اخرس خالص " ، " اخرس ازاي ؟ أموت يعني ؟" .... " ما تموت ولا تروح في نصيبة " .



رفعت " الغمة " نهائيا لأتابع هذا الموقف وأنظر ما سوف يسفر عنه . كان الاشتباك الكلامي قد احتدم ، وفي لحظة واحدة كان الجندي داخل الغرفة ثائرا لاعنا لآبائنا مجيلا النظر فينا . توقفت عيناه عندي فجأة ف.......


يـــــــــــــــتــــــــــــــــبـــــــــــع






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أمر بالمعروف
- أنا .... وفانوس رمضان
- غياب
- صباحك مسكر - شعر عامية
- هتكسر صليبي - شعر
- عمل على ضهر جمل
- الفقه الإسلامي : فقه المراحيض : ضبط المسلم مؤخرته في الخلاء
- مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين - 2- اختلاف المسلمين في ال ...
- هل كان قسطنطين الملك باراً ؟؟؟؟؟ - سؤال ننتظر له جواباً
- مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين - 1- اختلاف المسلمين في ال ...
- جارتنا :أنجيل - قصة قصيرة
- الفقه الإسلامي : فقه المراحيض : اغتصاب طفلة لا يوجب حد الرجم ...
- تابع : الفقه الإسلامي : فقه المراحيض :فقه وطأ الدبر وأدلة جو ...
- الفقه الإسلامي : فقه المراحيض : فقه وطأ الدبر وأدلة جوازه عن ...
- الفقه الإسلامي : فقه المراحيض : الفساء : من حمل قربة فساء هل ...
- سماحة وحرية الإٍسلام و : لا إكراه في الدين
- سماحة وحرية الإٍسلام و : - إنما المشركون نجس -
- عطس الأسد فخرج من أنفه قطّ و قطّة!!!
- تخاريف - 1
- يعني إيه كلمة وطن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ - شعر عامية


المزيد.....




- بوتين يبحث أزمة سوريا مع السيسي ونتنياهو
- عون يتصل بالسيسي بالتزامن مع زيارة الحريري إلى القاهرة
- لافروف يبحث مع تيلرسون وضع سوريا والنزاع الأوكراني
- 150 سلاحا روسيا في باريس
- واشنطن تفرض عقوبات على كيانات صينية
- نتنياهو يتلقى -تحيات- من السيسي
- مقتل 30 من رعاة الماشية بهجوم مسلح في نيجيريا
- تشييع ضحايا حادث التدافع بمدينة الصويرة المغربية
- الإتجار بالبشر.. مسمى جديد لعبودية عرفها العالم
- واشنطن تفرض عقوبات جديدة على شركات صينية


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد وجدي - يوميات سجين سياسي بتهمة ترويج أفكار متطرفة - 1