أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - لدينا خبراء امنيون ولكن صفر على الشمال














المزيد.....

لدينا خبراء امنيون ولكن صفر على الشمال


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5397 - 2017 / 1 / 9 - 05:54
المحور: كتابات ساخرة
    


لدينا والحمد لله خبراء امنيين في جميع مفاصل الدولة يسهرون جميعا على حماية امن المواطن وسلامته.
لنبدأ من الاول حتى لاتضيع علينا السبحة والشاهود.
في كل محافظة مجلس يدير شؤونها وفي هذا المجلس عدة لجان من بينها اللجنة الامنية يراسها "خبير"امني وله نائب يساعده في هذه الادارة. عدا ان هذه اللجنة لها سكرتارية وموظفين مساعدين وفراشين يجهزون القهوة والشاي الكسكين ولكبارهم سيارات دفع رباعي مصفحة مع رجال حماية (4 في كل مصفحة يحملون الرشاشات ولا يحق الا لأثنين منهم ان يطلا برأسيهما من شبابيك المصفحة لأرهاب المارة ورجال نقاط السيطرة).
ويمكنكم بعد ذلك ان تعرفوا سر خلو خزينة الدولة من الدولارات.
لماذا؟.
اللجان الامنية مقرها وزارة الداخلية والجيش ولا مكان لها ابدا في مجالس المحافظات لأنها ببساطة لاتملك الكفاءة اللازمة للقيام بعبء هذه المهمة بكل اشكالها.
سألوا احد "الخبراء" الامنيين في مجلس محافظة بغداد عن تصوراته في سد الثغرات الامنية في بغداد فاجاب بفخر:" نحن الشيعة كتبت علينا الشهادة".
هذا الخبيل الامني بدلا من ان يحافظ على ارواح الناس يريد دفعهم الى الموت.
حصلت في الفترة اختراقات ارهابية في بغداد تثير القلق وتبعث على التساؤل:اذن لماذا لدينا هذا العدد من الخبراء الامنيين في مجالس المحافظات؟.
يبدو ان مهمة هؤلاء هي القاء اللوم على الجهات الامنية في اي عملية ارهابية تحصل ولهذا يمكن تغيير مسماه الوظيفي من خبير امني الى "خبير ملامة".
امس قال رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد محمد الجويبراوي في مؤتمر صحفي: ان استهداف بغداد امنيا يعطي رسائل بان العصابات الارهابية قادرة على العبث في امن العاصمة وان الاستراتيجيات الامنية التي وضعت لم توضع بالشكل الصحيح.
واعتبر أحمد الكريّم، رئيس مجلس محافظة صلاح الدين، أن تكرار الخروق الامنية في مدينة سامراء أمر "غير مقبول" في ظل تواجد عدة قوات امنية وأطواق حماية. وأن "تداخل المسؤوليات وعدم الانسجام يفقدنا السيطرة على الأوضاع ويفيد العدو.
لاتنسوا ان البرلمان ايضا عنده لجنة امنية لانعرف كم عددها ماعدا حاكم الزاملي الذي مازال الى يومنا هذا يكشف عن الفساد ولكن بطريقة "غميضة جيجو".
اذن لدينا امن ولكن لحماية البعض ممن جاءوا الى المنصب بطريق المحاصصة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,534,711
- اصغر تظاهرة احتجاج بالعالم في كربلاء
- أي فريق تشجعون
- مراحيض وجوع
- هيهات منّا الذلة
- احزاب الفيسبوك ونوابغه
- اين عورتكم ياحكومة
- الكلاب تنبح خارج السيطرات
- آخ منك يافساد اشكد مشاكس
- نحن فوق القانون غصبا عليكم
- ترى السكوت ليس علامة رضى يانايمين الضحى
- ضرتان في حزب الدعوة وثالثهما موجود
- هل حقا مازالت كربلاء مقدسة
- يابوووووووووووي الجامعة العربية تندد باغتيال كارلوف
- ولاية بطيخ ام ولاية ركي
- هلهولة للعبادي كرم الله وجهه
- اية بطاقة ذكية ياعيداني
- كشف المؤخرات ولا كشف الملفات
- هل سمعتم آخر نكتة
- ايها الرجال انتم صفر بدون النساء
- تصريح مهتوك العرض يطلقه نزيه


المزيد.....




- -فندق ترانسلفانيا 3: عطلة صيفية- يتصدر شباك التذاكر بالولايا ...
- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - لدينا خبراء امنيون ولكن صفر على الشمال