أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الحسوني - ما هكذا تصلح الأخطاء يا رفاق !!!














المزيد.....

ما هكذا تصلح الأخطاء يا رفاق !!!


مازن الحسوني

الحوار المتمدن-العدد: 5370 - 2016 / 12 / 13 - 22:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


- خرجت إلى النور أول الوثائق الصادرة من المؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي وكانت عبارة عن نداء موقع باسم المؤتمرين ينادي بعودة الرفاق المبتعدين عن الحزب للعودة إلى التنظيم ولدي الملاحظات التالية حوله.
النداء صيغ بطريقة وكأنه يدعو مجموعات للانضمام لعمل مستقبلي معين مثل انتخابات أو تظاهرات أو غيرها من النشاطات.
النداء لم يمس جوهر المشكلة في ابتعاد هؤلاء عن الحزب.
النداء لم يحتوِ الإعتذار لهؤلاء المبتعدين وقد كنا نحن (الحزب) سبب ابتعادهم.
النداء لم يراعِ لماذا ابتعد هؤلاء ويبين وكأنهم خرجوا لوحدهم وبالتالي عليهم العودة لوحدهم.
المشكلة يا رفاق تكمن في الطريقة التي ينظر بها الحزب لخروج هؤلاء!!!
- هؤلاء خرجوا لأسباب تتعلق بسوء تصرف فرد (مسؤول) أو لجنة قيادية لقضية شخصية أو قضية فكرية.
حديثي هنا عن الرفاق المبتعدين والذين لازالوا حريصين على شيوعيتهم. أما من ابتعد لأسباب تخصه فهذا شأن آخر. ومن هنا أرى أن الموقف الصحيح في تصليح هكذا خطا يجري أولا بالاعتذار لهؤلاء ودعوة كل منظمة بدراسة كل حالة لديها من هذه الحالات واستخدام الطريق الصحيح لعلاج الخطأ. ثانيا رد الاعتبار لهم من خلال اللقاء بهم وتوضيح شكل الخطأ وطريقة الفهم الصحيح للموقف والدفع باتجاه الاستفادة من الخطأ لعدم حدوثه مجددا.
لأجل بناء توجه ديمقراطي حقيقي لا يخلو من تحمل المسؤولية عند الخطأ ولأجل بناء علاقات سليمة داخل التنظيم لابد من اعتراف أي منا بخطئه لأن هذا هو الخيط الأول لقبول الاعتذار أما أن نلتف حول الخطأ ونرفض الاعتراف به فهذا لا يقربنا مع الطرف الآخر بل يبعدنا أكثر لأنه سيشعر بأن القادم لم يكن أفضل من الذي ذهب وبالتالي لا جدوى من الحديث مجددا وسيكون لسان حالهم ينطق (لحد يدوخ رأسه كلهم سوى) وهذه بداية لا تبشر بخير طالما نحن نعتقد بأننا نبدأ عهد الإصلاح والتغيير.
الاعتذار لا يقلل من شأن الحزب خاصة مع رفاقه بل تزداد قيمة الحزب داخل هؤلاء وتجعلهم يفكرون بأن لديهم رفاقا يمتلكون الحكمة والشجاعة بمثل هكذا أمور.
*ندائي للرفيق رائد فهمي لأنه سكرتير الحزب.
- لتكن لك بصمة واضحة بهذه القضية وقدم نداء باسمك لأن نداء المؤتمر لم يكن كافيا ولم يقدم النتيجة المرجوة منه وليحتوي صيغة واضحة لحل هذه المشكلة.
- لتكن لك رؤية جديدة بهكذا قضايا مهمة وعالقة منذ سنوات ودع هؤلاء الرفاق المبتعدين يستبشرون خيرا.
- ليكن لك موقف جريء بالصيغة التي يجب أن تحل بها هذه القضية لأن الحزب يحتاج هؤلاء وليس العكس وبالتالي الحزب المستفيد الأكبر.
- لتكن لك رؤية مستقبلية بعيدة المدى حتى وإن كان المعارضون من الرفاق حواليك لا يحبذون الفكرة لأن قسما منهم كان سببا بخروج هؤلاء ولكن سيكون التنظيم داعما كبيرا لهكذا موقف شجاع.
- كانت لك رسالة شكر لكل من دعم المؤتمر وهي بادرة طيبة ولكن رسالة الاعتذار سيجني الحزب منها ثمار كبيرة.
- دعنا نحن رفاق الحزب نشعر حقا بأن هنالك عهدا للتجديد والتغيير قد بدأ ليس بالكلام فقط وإنما بالأفعال.
- ليكن عهدك في قيادة الحزب يشهد روحية مرنة تتقبل جميع الأفكار ولا تخشى من الأشياء الغير مألوفة طالما هي تصب بمصلحة الحزب حيث سيربح الحزب كثيرا بعودة هؤلاء وكذلك ستضع أساسا قويا لطريقة معالجة الأخطاء. الجميع يمكن أن يخطئوا ولا يعني كون الشخص مسؤولا أو كون اللجنة قيادية هو سبب كافٍ لعدم الوقوع بالخطأ. المهم هو عدم استمرار هذا الخطأ.
* السؤال الأهم الان- هل نمتلك الشجاعة ونعتذر لهؤلاء المبتعدين لنربح المستقبل معهم، أم نبقى جامدي الموقف والتفكير كأي بدوي!!!
الجواب لديك يا سكرتير الحزب!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,695,627
- لماذا جرى تغيير حميد مجيد فقط؟
- فعلها الشيوعيون .هل يفعلها الأخرين ؟
- هل نحن الشيوعيين بحاجة الى مقدسات ؟
- المؤتمر العاشر - هل يؤسس لإعاده شباب الحزب؟
- كيف ستحل قضية السكرتير في المؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العرا ...
- من أين يبدأ الاصلاح ؟
- حوار صريح مع رفاقي مندوبي المؤتمر التاسع


المزيد.....




- قرية مسكونة بإيران لم يبنها بشر.. استكشف هذه الهياكل الغريبة ...
- ظهور المصرية مي كساب بـ-مكياج- وغنائها وهي -حامل بالشهر 9- ي ...
- لأول مرة.. افتتاح فندق فاخر في أراضي قصر فرساي الأشهر في فرن ...
- بروكسل تهدد بالرد على الرسوم الأميركية
- تقنية -ينوت- الرادارية لصيد الدرونات
- قطة "مشاغبة" تتسبب باستدعاء زوجين من قبل قوى الأمن ...
- الشرطة المكسيكية تفرج عن نجل "بارون المخدرات" بعد ...
- قطة "مشاغبة" تتسبب باستدعاء زوجين من قبل قوى الأمن ...
- الشرطة المكسيكية تفرج عن نجل "بارون المخدرات" بعد ...
- ?الأغذية الجاهزة تضعف المناعة


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الحسوني - ما هكذا تصلح الأخطاء يا رفاق !!!