أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - انتخب بثلاث موزات وربع














المزيد.....

انتخب بثلاث موزات وربع


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5357 - 2016 / 11 / 30 - 09:25
المحور: كتابات ساخرة
    


تساءلت وانا ارى فيديو مقرف تماما: هل هؤلاء عراقيون؟
المشاهد قصيرة لرجال حماية يلبسون السواد مع ضرورة العصابة الخضراء فوق رؤوسهم ويقفون فوق سياراتهم المصفحة ويرمون الموز على الناس تماما كما يفعل الاطفال حين يزورون قردا في حديقة الحيوان.
لا ارخص من الموز في العراق ولكن جوع البعض الى مزيد من الذلة جعلتهم يتلقفون الموز من رجال الحماية وهم يرمونها شمالا وجنوبا.
اين راحت صرخة هيهات منا الذلة؟ يبدو ان الصرخة ما تكلف شي.
هل وصل بنا الحال ان يعاملونا مثل القرود، اما من شرفاء يمنعون ذلك؟.
لنقف قليلا ونشعر بالغيرة للحظة واحدة فقط:
أي مسؤول هذا الذي اشترى كل هذا الموز ،هل هو من مصروف الاولاد او ادخارهم اليومي في الحصالات لهذا اليو يطلبون فيه الثواب ويبدو ان هذا المسؤول قدّم طلبا لقرض الى المجلس الاسلامي الاعلى بعد مباركة البرلمان وما قصة رجال الحماية التي يستقلون ثلاث او اربع سيارات مصفحة وهل هذا السؤول يريد اصوات جديدة لانتخابه من جديد عبر رمي الموز على القوم وهل لعب دورا سياسيا حتى يخاف على حياته وهل له دور في سياسة الحكومة الاقتصادية على اعتبار انه تاجر موز ويريد ،الله يحفظه الى اهله، ان يتذوق هذا الشعب الغلبان الموز الافريقي.
لاتبكوا ولا تحزنوا ولا تلطموا ايها الشرفاء فقد باعونا بحبات موز يرموها لنا ونتلقفها كما يتلقف الكلب عظما يرميه له صاحبه.
العلة ليست فيكم ايها الشرفاء وانما في هذا الشعب الذي سرقوا منه كل شيء واعطوه بدلا من ذلك الذل والهوان وهو فرح بها كأنما حصل على ماكان يتمناه منذ سنوات.
لا اعرف بالضبط كم عمر هذا المسؤول ولكنه بالتأكيد مراهق فكريا وارعن حتى لو بلغ الثلاثين والناس الذين تلقفوا منه الموز اكثر رعونة.
وليس بعيدا ان يرشح نفسه لللانتخابات المقبلة بعد توزيع الموز انطلاقا من حاجة البرطمان العراقي الى دماء شابة جديدة.
ويبدو ان بعضنا تلقف معلومة تشير الى تناول الموز قبل النوم لأنه يساعد على الاسترخاء وموزة اخرى ففمع الفطور ليحس الرجل بنشاطه في كل اعضاء جسمه.
ولهذا نراهم يركضون وراء السيارات المصفحة وهم يحاولون تلقف الموز الذي ترميه الحماية وكانه موز خاص لأنه من السادة(رفع الله شأنهم اكثر وامدهم بمزيد من الموز حتى يحذو ابناء السادة الآخرين حتى يحذوهم ليوزعوا الموز اينما حلوا فالانتخابات قريبة وصوت بعض العراقيين يساوي ثلاث موزات ونص.
فاصل غريب: وكالة نون الخبرية امس خبر يقول عنوانه :وفاة مواطنة بحرينية في النجف.
المخرج الغضنفر الذي له نفضل له ان يبيع السكاير بالمفرد في الميدان ارفق صورة السفير البحريني مع الخبر والمصيبة بدا ضاحكا وكأنه كان يستمع الى نكتة طريفة.
كونوا مهنيين ياناس.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,208,820
- هل تفعلها ياخوية حيدر
- اقسم لكم انها اسئلة بريئة
- يامسلمي بلاد الكفار !!
- عساها -ابختج- ياعديلة
- كلمات المالكي المتقاطعة
- ايتها المرجعيات كفاكم استهتارا باطفالنا
- يارجال المرجعيات كفاكم استهتارا باطفالنا
- اين الله
- المخدرات من طهران الى البصرة وبغداد
- ازيلت بكارة العراق ايها الناس
- عراقيون احفاد الماموث
- اللطم يحمينا من السرقة
- العثور على سوبرمان -مخنث- بالعراق
- هل العراق ولد سز ام بنت سز؟
- واسفاه على بعض العراقيين
- الطوفان جاي ياعديلة ديري بالك
- هل يتظاهرون ضد -بورش- الجعفري
- ايهم اشرف انتم ام هذا الفلبيني
- حكومة ام روضة اطفال
- متقاعد آخر زمن


المزيد.....




- لطيفة التونسية توجه رسالة لحسني مبارك
- غداً السبت..احياء اربعينية الشاعر علي هلال بالقاهرة
- منجز عمارة بلاد ما وراء النهر: مسجد -بولو - حوض-: تمثلات ال ...
- -جيمس بوند- قادم!
- -أرطغرل- يودع الشاشة!
- فرنسا تكرّم الموسيقية السورية وعد بوحسون بوسام الفنون والشرف ...
- فرنسا تكرّم الموسيقية السورية وعد بوحسون بوسام الفنون والشرف ...
- كورينتي.. خادم العربية برحاب الأكاديمية الإسبانية
- المنتج السينمائي هارفي واينستين يسلم نفسه للشرطة قبيل مثوله ...
- انفجار في بنغازي قرب موقع فنانين مؤيدين للأسد


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - انتخب بثلاث موزات وربع