أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - الحزم أم الحذر؟














المزيد.....

الحزم أم الحذر؟


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5345 - 2016 / 11 / 16 - 16:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل أيام جرت انتخابات رئاسية في كل من جمهورية بلغاريا وجمهورية ملدوفا، فاز في كليهما تياران محسوبان على روسيا؛ إذ أنهما يدعوان إلى إقامة أقوى العلاقات مع روسيا. حيث فاز في الانتخابات البلغارية الجنرال السابق رومين راديف، فيما فاز في الانتخابات المولدوفية إيغور دودون.
ويوم الثلاثاء الماضي -الثامن من الشهر الجاري- خسرت مرشحة الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون الانتخابات الرئاسية الأمريكية، كما سبق أن تعرض الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني، الذي ترأسه المستشارة أنغيلا ميركل، لخسارة كبيرة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة. علماً بأن الحزبين المذكورين يتبنيان سياسة مناهضة للسياسة يتبناها النظام الروسي.
إن القراءة الموضوعية لنتائج هذه الانتخابات، مضاف إليها نتيجة الاستفتاء الخاص بانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تظهر تقدما ملموساً للنهج الهجومي الحازم الذي ينتهجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على حساب النهج الانطوائي المتردد الذي تبنّته الإدارة الأمريكية على مدى السنوات الثماني الماضية، وذلك على الرغم من الفارق الهائل بين القدرات الاقتصادية والعسكرية بين الطرفين.
وإذا ما مضينا بالمقارنة بين النهجين على المستوى الإقليمي، سنتوصل بالتأكيد إلى نفس النتيجة. إذ أن نظام الملالي في إيران الذي طالما توخى الحذر (التقية) واتبع أسلوب القوة الناعمة، رمى بكل هذه الأساليب جانباً واتخذ موقفاً هجومياً حازماً إزاء ما يجري في منطقتنا، التي يَعتبرها "منطقة مصالح استراتيجية" بالنسبة له. وعلى الجانب الآخر، نجد كيف أن تركيا ـ ممثلةً بحزبها الحاكم "حزب العدالة والتنمية الحاكم" ورئيسه رجب طيب أردوغان ـ اتخذت موقفاً غاية في الحذر والتردد إزاء المتغيرات الجذرية التي أخذت تطرأ على كامل المنطقة، التي تُعتبر بحق امتداداً جغرافياَ وبشرياً وثقافياً لها. لقد اكتفت تركيا بالتحذير والتهديد والوعيد، إلى أن حوصرت وفُرضت عليها تنازلات مهينة ومؤلمة.
لقد خسرت تركيا الرهان أمام منافِستَها (إيران) على الرغم من تفوقها عليها في المجالين الاقتصادي والعسكري، إضافة إلى عامل ثقافة سكان منطقتنا، الذي يميل بشكل كبير لصالح تركيا.
نعم، إنه قدرنا أن نلعب دور المراقب، فنعد لهذا الطرف نجاحاته، ونحصي على الطرف الآخر خيباته، لأننا ارتضينا أن لا نكون فاعلين، بل مفعول بنا على مدى الأزمان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,793,255
- العلمانية بنسختها العربية
- الكورد وتجارب سذاجة الشعوب
- داعش والتحالف الطائفي الصفوي عناق خانق
- الفدرلة في غير أوانها
- سورية تسخين استباقاً للتبريد
- الولايات المتحدة والمأساة السورية قراءة أو تنجيم
- تيار -غد سورية- في الشفافية والصراحة خلاص الجميع
- رأي في الموقف الروسي من المأساة السورية
- من هي أم الولد الحقيقية؟
- في ذكرى النكسة
- ولِيَ رأسُ اللبوة!
- مانديلات سوريون
- تخدير الذات بالتهريج
- انطلاق العد التنازلي
- ضع نفسك مكانهم ثم احْكُمْ!!!
- حصاد السنوات العجاف
- خير البِّر عاجلة
- النووي الإيراني ومعاهدات -ستارت-
- كيسينجر: حافظ الأسد الوحيد الذي هزمني
- من دروس مجزرة صحيفة -شارلي إيبدو-


المزيد.....




- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- صور مظاهرات -لبنان ينتفض-.. غلق طرق و60 جريحا بصفوف الأمن
- كلمة مرتقبة للحريري بعد مظاهرات لبنان.. وجعجع يطالبه بالاستق ...
- السلطات اليابانية تعفو عن 550 ألف مدان بمناسبة تنصيب الإمبرا ...
- شاهد: أرجنتينيون يساعدون سيدة وقعت على سكة مترو الأنفاق في ا ...
- الفيلر: بين -وجه مثالي- ومخاطر خفية
- أول رحم صناعي بديل في العالم
- مقال بواشنطن بوست: ديكتاتورية مصر تجلس على برميل بارود
- أول خرق للاتفاق الأميركي التركي.. اشتباكات وقصف بمنطقة رأس ا ...
- الحريري يتجه إلى إلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة إلى الشعب


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - الحزم أم الحذر؟