أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - الحركة السياسية الكردية والبدائل المطروحة















المزيد.....

الحركة السياسية الكردية والبدائل المطروحة


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5340 - 2016 / 11 / 11 - 17:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحركة السياسية الكردية والبدائل المطروحة
حواس محمود


اللوحة السياسية الكردية الراهنة لوحة يكتنفها الغموض والتداخلات والتعقيدات الناتجة عن الظروف والتحولات المستجدة ، وتغير التوازنات العسكرية والسياسية في الاطار السوري العام وتشابكه مع التـأثيرات المتعددة ذات الطابع الاقليمي والدولي ، الآن من يحكم المناطق الكردية ؟ طبعا هو ال ب ي د مع النظام وهو صاحب الادارة الذاتية والأمة الديموقراطية وقواته تسمى قوات سورية الديموقراطية ، هذا التنظيم الكردي يسيطر مع قوات السوتورو الاشورية والصناديد من العشائر العربية ويهمش احزاب المجلس الوطني الكردي المنضوي ضمن ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية وكذلك يهمش قوى المجتمع المدني والمثقفين والنشطاء ، وقد مارس سابقا وإلى الآن ضغطا على الحراك الشبابي المساند والداعم للثورة السورية ، ويعتقل أعضاء الأحزاب الكردية الأخرى ، ويمارس سياسة الحزب الواحد وأحيانا يشتبك مع السلطة التي يمثلها قوات الدفاع الوطني وله دور سلبي في تهجير الكثير من السكان الكرد في روج آفاي كردستان وعلاقاته متوترة مع قيادة اقليم كردستان متمثلة بمسعود بارزاني ، وكذلك مع تركيا الأردوغانية وينسج علاقات مع روسيا وأمريكا ، لكن الامر الغامض والغريب انه لا يملك خارطة طريق واضحة تجاه الكرد ، ماذ ا يريد الحزب بالضبط ؟ ليس هناك من احد يعرف ما الذي يقصده هذا الحزب ؟ فهو لا يؤمن بموضوع الدولة القومية الكردية ، وشعاره الامة الديموقراطية فيه تناقض واضح مع طروحات أخرى فهو ينتقد المعارضة بالقول انها شوفينية مستندة الى بعض الأصوات التي فيها والتي تتنكر للحقوق القومية الكردية المشروعة ، ولكنه بالوقت نفسه يؤمن بالعلاقة مع المكونات السورية كافة ، فكيف يمكن الجمع بين هذين المتناقضين ، وهو يدعي القومية بينما يرفض فكرة الدولة القومية ! وهوقد خسر قوة كبيرة من المجتمع المدني والحراك الشبابي لأنه ان تصارع مع النظام فهو فاقد للحاضنة الشعبية ، وهذا كله ناتج عن العلاقة الغير طبيعية مع النظام التي ينتقدها الكثيرون من قوى المجتمع المدني والمثقفين والنشطاء وحتى الأحزاب وبخاصة احزاب المجلس الوطني الكردي .
ازاء هذه الممارسات التي يمارسها الب يد والعلاقات الغير طبيعية مع النظام والسياسة التي تستند للتكتيك ولا تستند للاستراتيجية ، تتحرك قوى عديدة لبلورة كيانات سياسية تحاول اعادة التوازن لروج أفاي كردستان ومنها : قوى المجتمع المدني التي أصدرت قبل فترة بيانا حول الخطاب السياسي الكردي والأوضاع الراهنة في كردستان، " دعت فيه جميع الأطراف الكردية إلى العمل على حشد طاقات الشعب، من أجل خدمة القضية الكردية العادلة ,وذلك استجابة للاستحقاق الكبير الذي تفرضه المرحلة في ظلّ المتغيرات الدولية المتسارعة ، والذي يتجسد في تقرير المصير ,بما فيه إقامة دولة كردستان كهدف نبيل أمام الشعب الكردي.
وأكد البيان على ضرورة بناء قاعدة قومية متينة , عمادها عدالة القضية الكردية, من خلال تعزيز الثقة بين كافة الأطراف السياسية ,بما يوفر علاقات يسودها الاحترام المتبادل بين أبناء شعبنا . وإعطاء الجماهير دورها الفعال بعيدا ًعن كلّ الأجندات والتدخلات، من خلال برنامج عمل محدد يواكب متطلبات المرحلة " موقع رحاب نيوز 1-5 -2016
وقبل فترة نشر السياسي الكردي المستقل الأستاذ صلاح بدر الدين مقالا دعا فيه الى أن "
مشروع الانقاذ والتجديد واعادة البناء يختلف عن جميع المراحل السابقة بمهامه وآلياته ووسائله ومناخه السياسي الوطني وعوامله القومية الكردية وأهدافه القريبة والبعيدة ويتخذ على ضوء ذلك أهمية استراتيجية كبرى لاتقل عن تحولات آب قبل نحو نصف قرن من الزمان لذلك من الضرورة بمكان العمل الجاد ومنذ الخطوة الأولى من أجل توفير أسباب النجاح وكما أرى عبر أخذ المسلمات التالية بعين الاعتبار
الأولى – أن مهمة اعادة البناء تخص مصير ومستقبل الشعب الكري في سوريا وهي فوق الطبقات والفئات والأهواء والأحزاب والجماعات والآيديولوجيات وتدور حول اعادة التوازن الى وجوده المهدد بالزوال وموقع حركته الوطنية المفقود وطنيا وقوميا ودورها في رسم المستقبل وتحديد المصير
الثانية – توفر القناعة التامة بمحاذير وأضرار ماهو قائم الآن على صعيد الأحزاب من سطوة مغامرات سلطة الأمر الواقع العائدة الى تفرعات – ب ك ك – وانكفاء الأحزاب التقليدية وفشلها حتى بالحفاظ على وجودها التنظيمي والسياسي وبخطورة السياسات الحزبية المتبعة وتاثيراتها القاتلة على الوجود والحقوق

الثالثة – اعتبار المبادرة الراهنة في برنامج اعادة بناء الحركة الوطنية الكردية السورية محاولة في العودة الى تعزيز المشروع الوطني الكردي التاريخي واصلاحه وتقييمه فكريا وسياسيا وثقافيا وتنقيته من الأدران العالقة واعادة تعريف الحركة ومهامها وأهدافها وشعاراتها على ضوء المستجدات الوطنية والكردستانية والتأكيد مجددا على الاستحقاق الكردي في تقرير مصيره السياسي والإداري في اطار سوريا الديموقراطية الجديدة الموحدة .
. الرابعة – التأكيد على المصير الوطني الواحد على قاعدة العيش المشترك مع الشريك العربي والمكونات الأخرى في أجواء الحرية والسلم الأهلي والمساواة في الحقوق والواجبات وعدم الانجرار للدعوات المشبوهة الصادرة من الأطراف الخارجية المؤججة للصراعات ذات الطابع العنصري واتخاذ الحذر الشديد من محاولات استخدام الكرد كأداة في ضرب وحدة البلاد أو رأس حربة لتنفيذ مخططات الآخرين مع الأخذ بعين الاعتبار أن مصير بلادنا الآن بأيدي الآخرين ومصيرنا كمصير شركائنا بالوطن في حال فرض أية مخططات جديدة بالقوة وبمعزل عن ارادة شعوبنا كما حصل قبل قرن من الزمان
. الخامسة – في مسالة العلاقات القومية اعتبار انجازات شعب اقليم كردستان العراق مكاسب قومية ناتجة عن التوافق الكردي العربي يجب الحفاظ عليها وتطويرها والتمسك بالعلاقات الأخوية مع رئاسة الاقليم التي تشكل مركزا قوميا مرموقا مجربا معنيا بشكل ايجابي بالملف الكردي السوري والوقوف الى جانب نضال الكرد في كل من كردستان تركيا وايران من أجل حق تقرير المصير وفي الحالة الراهنة يعتقد أن الشكل الأمثل للعلاقات القومية هو التنسيق والتعاون واحترام خصوصيات الآخر والتشديد في الحفاظ على الشخصية الوطنية الكردية السورية المستقلة ورفض أي الحاق قسري أو أي تجيير لقضية كرد سوريا لمصالح أحزاب وجهات في صراعاتها الخاصة كما تقوم بها الآن قيادة – قنديل – لحزب العمال الكردستاني التركي .

السادسة – المشروع الراهن ليس عملا انقساميا كما كان الحال في صراعات الأحزاب بل هو عمل فكري ثقافي سياسي متمم ومكمل للمسيرة التاريخية المتجددة في الحركة الكردية وهو جهد عقلاني غير مغامر وطويل النفس غير متسرع نابع من مصالح الشعب الكردي ومعبر عن الغالبية الساحقة ليس اختراعا لفرد أو مجموعة محددة والكل مشارك فيه مباشرة أو غير مباشر وبما يتعلق الأمر بي فلست الا أحد حاملي المشروع وأقولها بكل وضوح فان مساهمتي مؤقتة بحكم وضعي الخاص لن تتعدى الخطوات الأولى الأساسية وبعد وضع المشروع في الأيدي الأمينة من بنات وأبناء شعبنا ومناضلينا وناشطينا وماأكثرهم .
الاقتناع بتلك المسلمات والاجماع حولها يشكلان الخطوة الأولى تجاه تحقيق اعادة البناء " صلاح بدر الدين " في مسلمات اعادة بناء الحركة الكردية السورية - موقع ولاته مه الكردي 14 - 9-2016
وبكل تواضع فإن كاتب السطور قد اعلن منذ اكثر من سنتين عن مبادرة ثقافية كردية ، ركزت على ضرورة الخروج من الأزمة الكردية الراهنة المزمنة ، ازمة الوعي وأزمة الايديولوجيا وأزمة التسلح وأزمة الأجندات المختلفة ، نحو القرار الوطني الكردي المستقل ونحو التشارك المدني الديموقراطي ، مع جميع مكونات الشعب السوري ، وتتلخص المبادرة بتشكيل اطار جامع كبير ثقافي فكري كردي ، يشارك فيه جمع غفير من باحثين ومفكرين وكتاب وإعلاميين ورجال دين متنورين وفنانين وحقوقيين وكل القطاع الفني والثقافي للعمل كخلية نحل نشطة سواء من خلال الانترنت وبرامجه المتعددة تويتر يوتيوب فيسبوك ومواقع الكترونية ، والوصول مستقبلا بعد نجاح الفكرة الى انشاء موقع الكتروني ضخم مستقل ، بمساعدة بعض الميسورين الكرد أو بجهود هؤلاء النشطاء، وعلى الأرض بالتركيز على الاستقلالية وضرورة تنوير الرأي العام الكردي بجسامة الوقوع في الخطأ الجسيم الذي تقع فيه الأحزاب الكردية وتجنيب الكرد ويلات الأيام والشهور والسنين القادمة
هذه المبادرات وهذه الخطوات في ظل نقد لاذع من قبل العديد من حملة الاقلام الكردية والقوى الوطنية الكردية في ظل انكشاف القوى الكردية التقليدية وعجزها عن القيام بمهام العمل القومي الكردي والعمل الوطني السوري ، اقول ان هذه المبادرات تعتبر ردا موضوعيا على حالة التقاعس الراهنة وكذلك الارتباك السياسي والتخبط وعدم وضع سياسات استراتيجية تستطيع رسم دروب العمل السياسي الكردي الناضج والمتبلور ، لقد دفع الكرد وبدفعون وسيدفعون تكاليف باهظة من حياتهم وتشردهم ومعاناتهم وفقرهم وحصارهم وحتى من أراضيهم التي سكنوها عبر آلاف السنين ، لكنهم سيعودون الى تحقيق آمالهم وطموحاتهم المستلبة منهم عبر أنظمة القمع والعسف والاستبداد ، إلا ان ذلك سيستغرق وقتا ، وحالة الصراع بين القديم والجديد ، وبين التقليدي والمعاصر ، بين الجاد ، والمنافق ، بين الوطني والانتهازي ، ستستمر الى فترة قادمة طويلة نسبيا ، لأن كمية التشرب بالإرث الاستبدادي والثقافة التقليدية - التي هي مصنع الطغاة والمستبدين - هي كمية هائلة وفظيعة جدا تحتاج لجهود هائلة من الكرد ومن السوريين للقيام بإعادة بناء الانسان عبر التربية والإعلام والثقافة والجامعات والأكاديميات والمحاضرات والندوات وجميع النشاطات التوعوية الجادة والهادفة ، سيقوم بها خيرة ابناء سورية كردا وعربا آشوريين وشركس وارمن ودروز . . . الخ بحيث يشمل كل المكونات السورية لإنهاء نظام الاستبداد والطغيان و لبناء سورية تعددية ديموقراطية برلمانية ..
...............................................................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,816,514
- مثقفون كرد لكنهم غارقون في وحل الايديولوجيا
- الكردي التائه بين الانانية الفردية والطموحات الكبرى !
- ايها العراقيون قلوبنا معكم
- ما حكاية رفيق نصر الله؟!!
- الكرد بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية العراقية والخيار الأن ...
- شعوب الببغاء بين الموت والبقاء
- لماذا توقفت وسائل الاعلام السورية عن الحديث عن الاصلاح والتح ...
- فضائية كوردية باللغة العربية
- مقابل كل هذا القهر ايعقل كل هذالاستسلام ؟!
- عندما يعود الاتجاه المعاكس الى التجاه الصحيح
- الكرد في مرحلة جديدة
- النزعة الثقافية الأحادية أو ثقافة الهزيمة
- حول المؤتمر الوطني الكردي - المرجعية الكردية
- الفكر بوصفه ابداعا
- الاستنساخ الثقافي
- لماذا لا يتناولون نتاجاتنا
- الكرد والفكر الديمقراطي
- إشكالية المثقف الكردي والمؤسسة السياسية
- المثقف الاعلامي
- الجواهري آخر العنقود الشعري الكلاسيكي


المزيد.....




- قايد صالح يحذر من رفع رايات غير العلم الجزائري خلال المظاهرا ...
- السودان: المجلس العسكري يدعو قادة الاحتجاجات لحوار غير مشروط ...
- شاهد: أهالي قرية العدوة مسقط رأس مرسي يصلون عليه "الغائ ...
- وزير الطاقة الإسرائيلي يتوقع محادثات مع لبنان بخصوص الحدود ا ...
- المجلس العسكري في السودان يقول إنه مستعد للتفاوض مع المعارضة ...
- شاهد: أهالي قرية العدوة مسقط رأس مرسي يصلون عليه "الغائ ...
- وزير الطاقة الإسرائيلي يتوقع محادثات مع لبنان بخصوص الحدود ا ...
- المجلس العسكري في السودان يقول إنه مستعد للتفاوض مع المعارضة ...
- ?تصلب الأذن الوسطى.. لص يسرق سمعك
- الإجازة تضعف المناعة وقد تجعلك غبيا


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - الحركة السياسية الكردية والبدائل المطروحة