أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي الأسدي - الاشتراكية ... بعد 99 عاما على اعلانها .... ( 5 – 5)















المزيد.....

الاشتراكية ... بعد 99 عاما على اعلانها .... ( 5 – 5)


علي الأسدي
الحوار المتمدن-العدد: 5330 - 2016 / 11 / 1 - 21:59
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الاشتراكية ... بعد 99 عاما على اعلانها .... ( 5 – 5)

علي الأسدي

5- الجزء الخامس – الاشتراكية ... ومهمة ميخائل كورباجيف في انهائها
برنامج الرئيس رونالد ريغان للقضاء على المنظومة الاشتراكية الوارد تفاصيله في نهاية الجزء الرابع من هذا المقال والاجراءات المتخذة بناء عليه لم تكن ردود أفعال عابرة على سياسة بعينها بل سياسة ستراتيجية متكاملة تم اتخاذها بناء على دراسات معمقة للحالة السائدة في المعسكر الاشتراكي وشملت الأوضاع الاقتصادية والعلاقات السياسية بين دوله. ففي عام1981 العام الثاني من ولاية ريغان الأولى أنضم الى مجلسه للأمن القومي استاذ التاريخ من جامعة هارفارد Richard Pipes حيث قام هذا باعداد تقرير حاز على موافقة المجلس عام 1982 تضمن خطة للتغيير في الاتحاد السوفييتي سياسيا واقتصاديا وعسكريا تقرر بموجبها الانتقال من سياسة الاحتواء والدبلوماسية الى استراتيجية هجومية طويلة الأمد. رونالد ريغان كان على قناعة كاملة بأن بقاء الولايات المتحدة الأمريكية قوة أعظم عالميا هو المفتاح للحفاظ على بقائها ولهذا الهدف عمل منذ اليوم الأول له في البيت الأبيض للوصول الى هدفه ولو أدى ذلك الى تدمير الاتحاد السوفيتي بالحرب النووية.

وعندما فوجئ القادة السياسيون السوفيت بالخطاب السياسي العدائي للرئيس ريغان حال دخوله البيت الأبيض صدموا ولم يجدوا من الخيارات السياسية الكثير فإما مواجهة السياسة الأمريكية الاستفزازية المعادية بمثلها أو رفع الراية البيضاء والانصياع للشروط الريغانية دون قيد أو شرط. رفع الراية البيضاء ليس خيارا والامريكيون يعرفون ذلك جيدا فللقيادات السوفيتية التي سبقت قيادة المرتد كورباجيف العزم والقوة الكافيتين لردع اي اعتداء على بلادهم لكنهم في الوقت نفسه يؤمنون ايمانا راسخا بالخيار السلمي وتشجيع الطرف الآخر للجلوس حول طاولة التفاوض ومناقشة كل القضايا موضوع الخلاف بما فيها نزع السلاح الشامل وهو طلب كان مايزال مطروحا على الأمريكيين. وعلى عكس الدول الامبريالية التي تسعى للهيمنة على العالم لتأمين حصولها على مصادر الطاقة والمواد الأولية دون مصاعب وبشروط هي تضعها فان الدولة الاشتراكية تؤمن بالتعايش السلمي والتعاون والاخاء بين الشعوب واحترام سيادة الدول كافة.
لقد دأب الزعماء السوفييت الذين سبقوا كورباجيف على الالتزام بتلك المبادئ ودعوة الآخرين للحذو حذوهم باذلين مساعيهم للتفاوض مع الرؤساء الأمريكيين السابقين ومع الرئيس ريغان نفسه من أجل تخفيف التوتر وعدم المواجهة فقام كل من القادة السوفييت ليونيد بريجنيف ويوري أندروبوف و قسطنطين تشرنينكو بارسال رسائل عبر القنوات الدبلوماسية اقترحوا فيها تحسين جو العلاقات السياسية والاقتصادية مبدين استعدادهم لبحث امكانية التخلص من المخزون النووي وأعداد الصواريخ لدى البلدين وانهم بذلك لا ينطلقون من موقع ضعف بل لأنهم يؤمنون بالسلام لكن الرئيس ريغان واجه تلك الدعوات بعدم المبالاة والتجاهل.****

كان ريغان مصمما على معارضة الاتحاد السوفيتي في كل مجال محاولا بكل ما امتلك من وسائل شريرة ومراوغة لحمل السوفيت على الاعتقاد بأن التسلح هو الطريق المضمون لحماية الدولة السوفيتية منطلقا من شعوره العدائي بان سباق التسلح سيسبب ضررا بالغا للاقتصاد السوفييتي ولاشك أنه كان يدرك ان مثل هذا السباق يسبب الضرر نفسه للاقتصاد الأمريكي. ان كراهيته المفرطة للنظام الاشتراكي دفعته لمعارضة أية مبادرة سلام يبديها قادة ذلك النظام بنفس الوقت الذي كان مصمما على السير قدما لتدميره وهو الذي وصفه بامبراطورية الشر عامين قبل مجيئ كورباجيف الى السلطة. وحينها أعلن ان الولايات المتحدة تحتاج الى التفوق العسكري لحماية نفسها من امبراطورية الشر مبررا قراره ببناء نظام الصواريخ الدفاعية المعروفة بـ ( حرب النجوم.)

بعد انتخابه لقيادة الدولة السوفييتية عام 1985باشر ميخائيل كورباجيف محاولاته للاجتماع بالرئيس رونالد ريغان وبعد مرور بعض الوقت وافق الأخير على الاجتماع به وسط حملة اعلامية واسعة بان الرئيس السوفيتي يحمل مشروعا تجديديا. لقد عقد الزعيمان لقائين الأول في جنيف في شهر نوفمبر- تشرين الثاني عام 1985 بعد ثمانية أشهر من وصول كورباجيف الى السلطة واللقاء الثاني في رايكيفك العاصمة الايسلاندية حيث اتفق الاثنان في اللقاء الأول كما اعلن على تخفيض المخزون من السلاح النووي لدى البلدين بنسبة 50%. كما اتفق على خفض عدد ما لدى البلدين من الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى التي يتراوح مداها بين 300 – 3400 ميلا وتدمير ما يزيد عن 1752 صاروخا لدى الاتحاد السوفيتي و859 لدى الولايات المتحدة بما فيها الرؤوس النووية.
لقد تخلى كورباجيف عن الرؤوس النووية المنزوعة عن الصواريخ المدمرة الى الولايات المتحدة لتستفيد من اليورانيوم والبلوتينيوم الذي تحتويه كتعبير عن حسن نية كورباجيف مع ان اليورانيوم والبلوتونيوم الذي تحتويه ذي قيمة عالية في السوق الدولي للطاقة لاستخدامه في تشغيل المفاعلات النووية. واتفق كذلك على ارسال مراقبين متخصصين من كل بلد الى البلد الآخر ليقيموا لمدة 13 عاما في مواقع قريبة من مواقع محددة للمراقبة والتحقق من تنفيذ الاتفاق ، لكن لم تعرف تفاصيل الاتفاق فيما يخص التعهدات التي قطعها كورباجيف بخصوص رفع يد الدولة السوفيتية عن الدول الاشتراكية في شرقي ووسط أوربا ودول البلطيق الثلاثة استونيا وليتوانيا ولاتفيا التي كان رونالد ريغان يطالب بها بالحاح أثناء حملته الانتخابية وبعد دخوله القصر الابيض. *****
في 11- 10 - 1986جرى اللقاء الثاني بين الرئيسين في العاصمة الايسلاندية رايكيفيك حيث خصص لمناقشة المخزونات النووية لدى الدولتين لكن لم يخرج عن اللقاء أي اتفاق معلن بخصوص البرنامج المثير لمخاوف السوفيت المسمى ببرنامج الصواريخ الدفاعية الستراتيجية(SDI ) الذي تعارضه الحكومة السوفيتية بشدة معتبرة ذلك شرطا مسبقا لأي مباحثات بين الدولتين حول نزع السلاح الشامل الجارية منذ عدة سنوات. ******
لقد جرت أربعة قمم سرية بين الرجلين لوحدهما وفقط بحضور المترجمين ومسجلي الملاحظات في القصر الأبيض في مناسبات عديدة لم يكشف النقاب عن تفاصيل المباحثات. وخلال وجود الرئيس ريغان في البيت الأبيض استمر تبادل رسائل عالية السرية بينه وبين كورباجيف بلغت 12 رسالة بعد اللقاء الأول بينهما في جنيف وخمسة عشر رسالة بعد لقائهما الثاني في رايكيفيك واستمر تبادل الرسائل السرية لتبلغ الأربعين رسالة اضافة الى اللقاءات السرية والمكالمات التلفونية التي لم يعلن عن فحواها. فمن خلال ما تحقق على أرض الواقع بعد اللقاءات والرسائل والاتصالات التلفونية ان الرئيس الأمريكي حقق الكثير من مطاليبه الموجهة للحكومة السوفيتية خلال حملته الانتخابية وبعد تسلمه لمهامه في القصر الأبيض.
ومن تلك المطالب سحب القوات السوفيتية من افغانستان فنفذ طلبه دون تأخير متجاهلا ان ذلك سيؤدي ليس فقط الى سقوط الحكومة التقدمية في ذلك البلد بل الى تعريض حياة رئيسها وأعضاء حكومته الى موت محقق. وبالفعل تم اسقاط الحكومة وقتل زعيمها والكثير من اعضائها من قبل جماعة طالبان الارهابية. لقد كان كورباجيف قادرا على الابقاء على حياة أعضاء الحكومة ورئيسها فهم أصدقاء وحلفاء للاتحاد السوفيتي وتحت حمايته لكنه لم يفعل. وهكذا الحال مع الطلبات الأخرى التي نفذها كورباجيف تباعا ولم يعلن انها تمت نتيجة اتفاق مسبق بينهما.
وفي المقابل لم ينفذ الرئيس رونالد ريغان التعهدات التي قطعها لكورباجيف والتي قيل عنها أخيرا بكونها تعهدات شفاهية وبين تلك التعهدات ما يتعلق بامن الدولة السوفيتية لكن الرئيس ريغان لم ينفذ منها أي تعهد خلال وجوده في البيت الأبيض وهذه عينة منها :
1- تحديد عدد الصواريخ الحاملة للرؤوس النووية التي اضافتها الولايات المتحدة الى ترسانتها النووية.
2- حل حلف الناتو بالتزامن مع حل حلف وارشو
3-عدم قبول دولة في حلف الناتو لها مشاكل حدودية مع روسيا.
4- عدم قبول الدول الاشتراكية السابقة أعضاء في حلف الناتو
5- عدم استضافة قواعد عسكرية أمريكية في دول اشتراكية سابقة.
6- عدم اقامة قواعد للصواريخ الأمريكية الموجهة في الدول الاشتراكية السابقة.
7- المساعدة في بناء الاقتصاد الروسي وفق نموذج مشروع مارشال الذي طبقته الولايات المتحدة في أوربا الغربية بعد الحرب العالمية الثانية.
8- اعتبار البحر الأسود بحرا روسيا ولا يسمح للدول الأخرى استخدامه للاهداف العسكرية أو المناورات الا لفترة لا تزيد عن أسبوعين دون موافقة روسيا مسبقا.
لم يعلن عن تعهدات كورباجيف لكن ما تحقق على أرض الواقع ألقى بعض الضوء على تلك التعهدات التي قادت الى نهاية المنظومة الاشتراكية. حيث قام أولا بسحب القوات السوفيتية من دول شرقي ووسط أوربا. وتخلى عن دول البلطيق الثلاثة ليتوانيا ولاتفيا وأستونيا دون أية ضمانات لسلامة المواطنين الروس هناك. وفي آخر اجتماع له مع الدول أعضاء حلف وارشو ومنظمة مجلس التعاضد الاقتصادي ( السوق الأوربية المشتركة للدول الاشتراكية )أعلن للمشاركين في الاجتماع عن حل منظمة التعاضد الاقتصادي وحلف وارشو متجاهلا تماما رغبة شعوب تلك الدول فيما اذا كانت ترغب بالبقاء ضمن مجلس التعاون الاقتصادي أو ضمن حلف وارشو ضمانا لها ضد أي عدوان كالذي شنته ألمانيا النازية عام 1939. وكان قبل ذلك قد نظم عملية التخلص على عجل من رئيس دولة رومانيا جاوشيسكو في مسرحية أدعي حينها ان محكمة خاصة قد اصدرت حكما باعدامه هو وزوجته لمطالبته علنا بعقد مؤتمر عام عاجل للاحزاب الشيوعية في العالم لمناقشة برنامج كورباجيف الاصلاحي واتخاذ موقف موحد بشأنه. ولأن مثل هذه الدعوة قد تربك مساعي كورباجيف لانهاء المنظومة الاشتراكية وهو موضوع تم حسمه مع الرئيس ريغان ولايرغب في اضاعة الوقت فيه لذا قرر التخلص من الرئيس الروماني.
لقد اشادت امبراطوريات الاعلام الغربية بكورباجيف بكونه رجل التغيير الداهية الذي كان له القدرات الخارقة للتأثير على الرئيس رونالد ريغان وكسبه الى جانب برنامجه الاصلاحي.ولم تتردد بعض حركات اليمين السياسي التي تضم الاحزاب السياسية البرجوازية في أوربا الغربية خاصة من ابداء علامات النشوة والفرح بما سموه بالتغيير التاريخي والاشادة بقدرات كورباجيف الاستثنائية لاصلاح الاشتراكية ولعلهم كانوا على علم بان الرجل لم يسع لاصلاح الاشتراكية بل لانهائها وفي هذا يكمن سر نشوتهم وسعادتهم وليس في اصلاح الاشتراكية.
في عام 1988 وختاما لزيارته لعاصمة " امبراطورية الشر " موسكو كما كان يسميها قام بالقاء كلمة في احتفال اقيم له في قاعة لينين بجامعة موسكو داعيا فيها الى الديمقراطية والحرية الفردية واقتصاد السوق وتلا مقطعا من شعر الشاعر الروسي بوشكين الذي قال فيه :
" It is time my friend, It is time my friend " كأن ريغان بذلك المقطع من شعر بوشكين خاطب الطلبة داعيا " ان وقت الحرية قد حان فاحزموا أمركم وثوروا على النظام" النظام الذي خلق من دولة عبيد الأرض أقوى ثاني دولة في عالم اليوم.
علي الأسدي
المراجع :
1- " Obama and The and The Secret War on Laos "* Peter Symonds
2- Paul Johnson " What Was Pope John Paul Second Role In The Fall of The Soviet -union-"**
3- Ronald Hilton – " The Collapse of The Soviet -union- and Ronald Reagan"***
4- Jason Salton-Ebin " Recently Released Letters Between Reagan and Gorbachev Shed Light on The End of Cold War" The World Post ,29-4-2013****
5- David K. Shipler " Reagan and Gorbachev Sign MissleTreaty and Vow to Work For Greater Reductions" New York Times, 9-12- 1987*****
6- Reykjavik Summit, 11-10-1986, Encyclopeadia Britanica******





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,433,068
- الاشتراكية ... بعد 99 عاما على اعلانها... (4 – 5)
- الاشتراكية ... بعد 99 عاما على اعلانها ...( 3- 5)
- الاشتراكية ... بعد 99 عاما على اعلانها ... (2 – 5 )
- ثورة أوكتوبر ... بعد 99 عاما على اعلانها... ( 1- 5 )
- صمت العالم ... عن مأساة الشعب اليمني ....؟؟
- اليابان ... والحنين الى الفاشية....؟؟
- حقيقة الدور الأمريكي ... في الاطاحة بأردوغان ...؟؟
- وجهة نظر ... في المرشح الجمهوري دونالد ترامب......؟؟
- الانقلاب الذي ... تمناه أردوغان ...؟؟
- هل يسقط نتنياهو لتورطه ... بفضائح فساد ...؟؟
- هل تكرر الولايات المتحدة ... خطيئة هتلر..؟؟
- آراء في زيارة اوباما ... لنصب ضحايا هيروشيما...؟؟
- تحرير الفلوجة ... اختبار للوحدة الوطنية العراقية ...؟؟
- الأهمية التاريخية ... لذكرى الأول من أيار...؟؟
- مالم يقله الرئيس الأمريكي ... للكوبيين ...؟؟
- تعليقا على مقال - هل شارفت الرأسمالية على نهايتها -.. ( الجز ...
- تعليقا على مقال : ( هل شارفت الرأسمالية على نهايتها...؟؟ ) . ...
- تركيا ...على طريق الفاشية من جديد... ؟؟
- لا ... ليس كل شيئ هادئ في كردستان.. ...؟؟
- ماذا جرى,,, في مدينة كولون الالمانية...؟؟


المزيد.....




- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي
- افتتاحية: هوية الشعوب تصهر في فرن النضال الاجتماعي والوطني
- العدد الجديد 282 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- في السودان ،هل مازلنا بحاجة الى ماركس ؟
- يوسف أبو الفوز في ندوة عن واقع الجاليات العربية
- تهنئة المكتب السياسي الى الشيوعي الكردستاني
- إصابة 20 فلسطينيا في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شمال قطاع غ ...
- حمة الهمامي: الفساد متفشي ومنتشر بشكل خطير جدّا ً
- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
- الحركة التقدمية الكويتية ترحب بقرار إعادة بعض الجناسي المسحو ...


المزيد.....

- العولمة الرأسمالية والدولة الوطنية / لطفي حاتم
- ماذا يقول التاريخ عن الربيع العربي ؟ / فؤاد النمري
- البيان الشيوعي، بعد 170 عامًا - د.سمير أمين / أحمد البلتاجي
- مهمّة الانتخابات هي إصباغ الشرعيّة على النظام - / شادي الشماوي
- المنافسة الاشتراكية والمنافسة الرأسمالية / ارام محاميد
- العولمة الرأسمالية ومناهضة التبعية والتهميش / لطفي حاتم
- نقاش في الحتميات مع مهدي عامل: أحزاب الله اليسارية / محمد علي مقلد
- الفقر العالمي: جريمة الرأسمالية ضد الإنسانية / جوش هولرويد
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية (2) / غازي الصوراني
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية (1) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي الأسدي - الاشتراكية ... بعد 99 عاما على اعلانها .... ( 5 – 5)