أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أيوب الرويفي - اليابان تحت وصاية العائلات














المزيد.....

اليابان تحت وصاية العائلات


أيوب الرويفي
الحوار المتمدن-العدد: 5290 - 2016 / 9 / 20 - 10:00
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الفيجيوارا ، عائلة اليابان الشهيرة
مختلف فروع الفيجيوارا من نسل سيد البلاط الكبير الذي حرض على انقلاب 645 الذي قام به من يحبون الصين و ثقافة الصين ، أقاموا سيطرتهم عن الممتلكات حتى أصبحت وارداتهم أعلى من واردات العائلة الإمبراطورية نفسها ، إذ توصلوا عن طريق سياسة ماهرة إلى اغتصاب السلطة من العائلة الإمبراطورية و ذلك عن طريق المصاهرة ، طريقتهم المفضلة أن يزوجوا بناتهم إلى الأباطرة الشباب الذين أرهقتهم مهمتهم المزدوجة حكاما و رؤساء دينيين ، فما لبثوا أن أقنعوهم بسهولة إلى ما أن يبلغ أبناءهم السن الذي يؤهلهم لرئاسة البلاط أن يتنازلوا أي الأباطرة عن العرش لصالح أبناءهم و يؤول العرش للإمبراطورة الوارثة و التي هي من الفيجيوارا و التي يستطيع أبوها الذي هو جد الإمبراطور الصغير شد خيطان الحكومة كما يشاء ، هذا التكتيك سمح للفيجيوارا أن يهيمنوا عن الحكم بدلا من العائلة الإمبراطورية مند منتصف القرن التاسع .
و منذ ذلك الوقت جرت العادة أن يعين أوصياء من الفيجيوارا على الأباطرة القاصرين , و عندما يبلغ العاهل سن الرشد يتخد الوصي لنفسه لقب الكامباكو أو وصي الرشد ، و خلال القرنين التاسع و العاشر كانت أعمال الوصي و الكامباكو تسند بالوراثة إلى أفراد الفيجيوارا كما يسند إليهم منصب المستشار و معظم المناصب الكبرى في الحكومة ، ثلثي عصر هيان الأخيرين كانا قد أطلق علهم إسم حقبة الفيجيوارا .
نهاية القرن 11 حاول إمبراطور نشيط أن يمسك الحكم و السيطرة على البلاط ، لكن رغم ردود فعله الفردية و الردود الفردية لعدد من الأباطرة بعده فإن الفيجيوارا حافظت على الحكم ألف عام ، إلى غاية الإنقلاب السياسي الكبير في النصف الثاني من القرن 19 ،
السؤال المطروح هو : لماذا لم تغتصب الفيجيوارا الحكم ؟ الجواب يكمن في كون الزعامة الدينية للإمبراطور كانت تقف سدا منيعا ، ففضل الفيجيوارا أن يبقى الإمبراطور ألعوبة ينتزعون منها كل السلطات

الحروب الإقطاعية بين الميناموتو و التايرا
مواجهات جدية على وراثة العرش بين عائلتي ذاك العصر الرئيسيين و هما الميناموتو المستقرة في الكانتو و تايرا التي تمتلك ممتلكات على طول البحر الداخلي .
انتصر تايرا كيوموري على الميناموتو عام 1156 و شتاء 1159 1160 ، ففهم أنه يضع الإمبراطورية تحت رحمته ، قدم إلى البلاط ليجعله تحت وصايته ، و اتخد لقب المستشار الأكبر ، و تبنى سياسة المصاهرة المألوفة عند الفيجيوارا فزوج ابنته من الإمبراطور ليكون له حفيد على العرش ، و ما لبثوا أن تحول كبار التايرا إلى حاشية و رأوا أتباعهم الذين بقوا في ممتلكاته الريفية يفلتون منهم شيئا فشيئا .
و في نفس الوقت كان الميناموتو يوريتومي حفيد سلالة الميناموتو المهزومة قد استعد استعدادا لتحدي التايرا ، و خلال حرب حامية دامت بين 1180 و 1185 ، تمكن من طرد التايرا من العاصمة و دفعهم إلى البحر الداخلي ليسحقهم في معركة بحرية شهيرة و اغتيل و انتحر رؤساء التايرا ، و هلك الإمبراطور حفيد كيوموري .

سلطة كاماكورا
ميناموتو يوريتومي أفاد من أخطاء التايرا فأدار ظهره لبلاط كيوتو ، اتخد من كاماكورا مقرا له و هي مدينة ساحلية في كانتو تقع قرب ممتلكات عائلته ، ترك مشاهير السلطة للأباطرة و الفيجيوارا، و أوكل إلى رجاله إدارة الممتلكات التي صادرها من التايرا ، و عام 1192 اتخد الميناموتو يوريتومي لنفسه لقب الشوغون أي القائد الأعظم ، و بذلك ترك عن طيب خاطر سلطة وهمية بين الإمبراطور و الحكومة المدنية ، و الحقيقة أن كاماكورا غدت العاصمة السياسية الحقيقية و ضمت أول حكومة عسكرية في اليابان ، ة كان اليابانيون يطلقون عليها الشوغونا أو الباكوفا .
3 أجهزة حكومية جديدة تشكل تحت سلطة الشوغون المباشرة :
هيأة أركان حرب عامة مكلفة بالمصالح العسكرية لأفراد العائة ومكتب الشؤون الإدارية و محكمة عليا للقضاء ، أما الإدارة الريفية فهي تحت أمر الجيتو الذين يديرون الممتلكات البحرية ، بينما الحماة العسكريون أو الشوغو يسهرون في كل مقاطعة على تنظيم الدفاع .
استقر النظام بغرابة على يد ميناموتو يوريتومي ، و من بعد ، تمكن من سياسة كل طبقات المجتمع ، و أصبحت الأمة كلها تحت رقابته بسبب واحد و هو أن مديري الممتلكات كانوا خاضعين له ، ففهم اليابانيون أن كاماكورا هي المركز العصبي للسلطة فاعتادوا على تقديم ملتمساتهم إلى الباكوفا عوضا من البلاط الإمبراطوري .
1221 تجرأ أحد الأباطرة على ثورة ضد سلطة كاماكورا ، فقام أنصار الميناموتو و تغلبوا على وقاحته ، هذا الحادث معبر عن حالة العجز التي وصلت إليها حكومة الإمبراطور ، و مع ذلك لم يدعي شوغونات كاماكورا إلا السلطة العسكرية التي يتصنعون الحصول عليها من الإمبراطور ، و طالما بقيت المؤسسة الإمبراطورية مصدرا للشرعية ، بقيت السلطة الدينية مزوقة للنظام قبل أن تعود إليه كامل سلطانه في منتصف القرن 19 .

الميناموتو تحت الوصاية
ميناموتو يوريتومي كان شخصا غيور عمل على التخلص من أخيه الأصغر الذي يعود له الفضل في التغلب على التايرا ، و أعد نفسه لإزاحة بقية أفراد عائلته ، و بعد موته 1199 ، أدت الخصومات بين سلالته التي توريها عائلة زوجته ال هوجو و هم من التايرا إلى القضاء على ورثته . و في 1219 قضت حادثة اغتيال على سلالة ميناموتو ، فاستولى ال هوجو عند ذاك على السلطة ، و حسب التقليد حصلوا على لقب الوصي ، و ساسوا البلاد عن طريق شوغونات دمى ، كانوا ينتقون من الفيجيوارا بادئ الأمر ثم بعد ذلك من العائلة الإمبراطورية ، و في القرن 13 كان الإمبراطور تابعا للإمبراطور سابق مستقيل و تابعا للفيجيوارا ، و الفيجيوارا يشرفون على ألعوبة يحركها من الخارج شوغون ، و الشوغون نفسه بين يدي الوصي و هو من الهوجو .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اليابان في مدرسة الصين


المزيد.....




- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- عنان في حلبة الانتخابات.. صراع أجنحة أم إنقاذ لمصر؟
- بالفيديو والصور... إصابة 15 على الأقل في حادث قطار بأستراليا ...
- التحالف بقيادة السعودية يقدم 1.5 مليار دولار مساعدات لليمن
- شاهد عيان : المسلحون أطلقوا النار على النزلاء أثناء تناولهم ...
- مصر تعلق على رفض إثيوبيا مشاركة طرف محايد في محادثات سد النه ...
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- جائزة تونس للجيدو: التونسية نهال شيخ روحي تهدي تونس ميدالية ...
- كاليفورنيا.. إعادة فتح طريق سريع بعد انحسار السيول
- ماكرون يندد بوصف ترمب دولا بأنها -حثالة-


المزيد.....

- قرامطة وشيوعيون ؟ / سعيد العليمى
- دراسات صحراوية : القبيلة ،الاستعمار ،الحداثة ...أية علاقة / حيروش مبارك
- معاجم اللغة العربية (أَقْرِئْ قَرَأَ ) أنموذجاً / نبيل ابراهيم الزركوشي
- عن الذين يقتاتون من تسويق الأوهام! / ياسين المصري
- إصدار جديد عن مكانة اللغة العربية في الجامعات الإسرائيلية / حسيب شحادة
- نقش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن / فكري آل هير
- المقصوص من الاسلام الكامل صانع الحضارة / محمد سعداوى
- الأمثال العامية المعاصرة / أيمن زهري
- اشكالية العلاقة بين الحزب الشيوعي والمؤسسة الدينية في العراق ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- تحولات الطبقة الوسطى(البرجوازية) في العراق خلال (150) عام (1 ... / سلمان رشيد محمد الهلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أيوب الرويفي - اليابان تحت وصاية العائلات