أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جوان زورو - سرقة الأصل / الرئيس نموذجاً














المزيد.....

سرقة الأصل / الرئيس نموذجاً


جوان زورو

الحوار المتمدن-العدد: 5273 - 2016 / 9 / 2 - 21:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سرقة الأصل / الرئيس نموذجاً
جوان زورو
لم أتعجبْ إطلاقاً من الرئيس أردوغان وهو يجرُّ بلاده إلى المستنقع السوري، بل على العكس .. وتوقعتْ حدوثه أيضاً.. ولعدة أسباب سأختصر في ذِكْره، قبل مُدَّة.. عندما عبرتْ " قوات سوريا الديمقراطية" إلى غربي الفرات، جعل الرئيس التركي وقتها في حالة هذيان لا مثيل لها، وكان عليه في البداية مراجعة حساباته بشأن الموقف من دمشق للحدّ من التوسع الكُرد، ولكي يتحقق ذلك عليه أن ينحني برأسه للروس، ويرغي أمام عدوه التاريخي لجهة الدين (سنة/شيعة) إلّا وهي إيران، حتى يفتحا له التواصل المباشر مع الرئيس الأسد، ويفكر جدياً لأول مرّة بإعادة المياه إلى حيث مجاريها مع الحكومة السورية. فعلاً جرى كل هذه الإهانات الدبلوماسية لتركيا كسباق مئة متر، وتمَّ الاتفاق وسرعان ما دخل حَيَّز التنفيذ، أنقرة بدورها طلبتْ من دمشق ضمان على تنفيذ الاتفاق، وكانت مهاجمة الحكومة السورية لـ قوات الأمن الكُردية في محافظة الحسكة ضربة البداية وما على أكراد سوريا إلّا أن يجدوا مساحة كبيرة لتتسع لمقابرهم الجماعيّة ويجهزوا توابيت مناسبة على مقاسهم، ونصّ الاتفاق المذكور الذي تمَّ بين أنقرة و حكومة دمشق لم يضع الاتحاد الديمقراطي لوحده فقط على قائمة الإرهاب والتصفيّة حسب وجهة النظر التركيّة بل شمل كلّ كُرد سوريا، وبتزامن مع أحداث الحسكة كانت منبج قد تنفست الهواء العليل وخلعت الملابس السوداء، وسرعان ما أعلنتْ "سوريا الديمقراطية" المجلس العسكريّ لمدينة الباب.
أنقرة تعلم جيداً بأن وصول قوات سوريا الديمقراطية إلى الباب ستجعل المسافة إلى عفرين "تنزه على طريق سياحيّ". هذه الأسباب كافية لتجعل أردوغان يصاب "بالجلطة" وبالحديث عن جرابلس فقد كان الرئيس في قمّة ارتياحه النفسي بتواجد داعش فيها، وسقوطها يعني إغلاق الحدود بشكل نهائي بين (داعش وتركيا).. وسرعان ما امرَّ قيادات جيشه بالتوغل فيها مع بضعة فصائل من المعارضة، وانسحبتْ داعش منها في صفقة (استلام وتسليم) ليتراجع الأخير جنوباً إلى مدينة الباب، وليعود داعش بلباس الجيش الحرّ وبذقون جديدة وواضحة الفرق بين خد أردوغان وحنك أردوغان.. وكلّ هذا حصل خلال ساعة واحدة فقط. وليعلن عن سيطرة الثوار عليها.
سياسياً، أعلنتْ تركيا رسمياً بنيتها في ازاحة داعش (شكلياً) والأكراد (مضموناً) وهذه كانت ضربة استباقية تركية على الموقف الإمريكي، كيف يحارب الكُرد داعش وهم إرهابيون حسب وجهة نظر أردوغان، تناقض هنا في أشده ؟! ونصحت إمريكا الكُرد بالإنسحاب فوراً إلى شرقي الفرات، ثم أعلنتْ واشنطن الهدنة بين "سوريا الديمقراطية" و"تركيا" لحفظاً لماء وجهها أمام كلام أردوغان، ليخرج رئيس وزراء تركيا ويفاجئ الجميع بعدم الاتفاق على الهدنة. وليكون الباب موارباً له أمام حلب (أكبر أطماعه). سلطان زمانه يريد ضرب عصفورين وأكثر بحجر واحد فقط.. وأول عصفور كان منع الكُرد من التوسع وثانيهم.. فتح الباب امام حلب. وسلطانه أجداده معروفين بسرقة السوريين ولم يسلم من سرقته حتى عوائل سوريّة العريقة وعربات وحوزييها وكل الصناعات اليدويّة السوريّة والحرف مع معلميها، فما بالك بالأثار والمصانع وقطع غيار للبشر كما للأشياء!...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,020,502
- نظرات


المزيد.....




- سفير طهران في بريطانيا: ناقلة النفط الإيرانية تغادر جبل طارق ...
- تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة
- خطأ في نظام السلامة يتسبب في إغلاق وحدة محطة نووية روسية
- رجل يقتل نادلاً بمطعم في باريس لتأخره في تقديم شطيرة
- تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة
- خطأ في نظام السلامة يتسبب في إغلاق وحدة محطة نووية روسية
- في مصر.. الطائرات الورقية رزق للكبار وفرحة للصغار
- ردا على انتهاكات الأقصى.. الأردن يستدعي سفير إسرائيل
- بعد تصريح باكستاني... أفغانستان تتهم -إسلام آباد- بـ-سوء الن ...
- نتنياهو يهدد بشن حملة عسكرية واسعة على غزة


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جوان زورو - سرقة الأصل / الرئيس نموذجاً