أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - هجص ( موطأ مالك ) فى ( تقديس المدينة ):شيطان التفصيلات فى هجص التشريع السنى















المزيد.....

هجص ( موطأ مالك ) فى ( تقديس المدينة ):شيطان التفصيلات فى هجص التشريع السنى


أحمد صبحى منصور
الحوار المتمدن-العدد: 5271 - 2016 / 8 / 31 - 01:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقدمة :
1 ـ فى الاسلام هناك ( حرم ) واحد هو البيت الحرام ( الكعبة ) واليها يتجه المؤمنون فى الصلاة واليها يحج المؤمنون فى الأشهر الحرم . وحيث أنه ( لا إله إلا الله ) فليس فى الاسلام ( حرم ) إلا ( حرم ) واحد ، هو بيت الله الحرام .
2 ـ بدأ مالك الكفر فى هذه الناحية بجعل المدينة ( ومسجدها وقبر المنسوب للنبى ) حرما ثانيا ، ثم اضاف حرما ثالثا هو ( المسجد الأقصى ) والذى بناه عبد الملك بن مروان وأتمه ابنه الوليد لن عبد الملك . وقد تعرضنا لهذا من قبل فى مقال من مقالات مسلسل الدم ،عن خلافة عبد الملك بن مروان ، وقلنا فى مقالات كتاب عن أن ليلة القدر هى ليلة الاسراء : أن المسجد الأقصى الحقيقى هو جبل الطور فى سيناء.
3 ـ ( مالك بن أنس ) كان ـ كعادته ـ سبّاقا فى الكفر . وفى مقالات كتابنا عن الفتنة الكبرى الثانية ، وكتابنا الآخر عن مذبحة كربلاء تعرضنا بالتفصيل لموقعة ( الحرة ) التالية لمذبحة كربلاء فى خلافة يزيد بن معاوية ، وكيف إستباح الجيش الأموى المدينة قتلا وسلبا ونهبا وإغتصابا ، وظلت المدينة مركزا لكراهية الحكم الأموى ، إلى أن شغلها الأمويون بالجوارى والغناء وحولوها الى ماخور كبير . ثم عاد للمدينة نشاطها السياسى ضد العباسيين حيث ثار فيها العلويون بقيادة محمد النفس الزكية ، وآزره مالك ابن أنس ، وكان من كبار أهل المدينة ، وبهزيمة محمد النفس الزكية تعرض مالك للضرب والاهانة وإعتزل الناس . هذه الظروف هى التى أثرت على مالك وهو يؤلف من دماغه أحاديث ، إعتاد أن يرويها لتلاميذه ، وإعتاد تلاميذه أن يكتبوها عنه فى نسخ مختلفة فيما سُمّى ب ( موطأ مالك ) والذى تعددت رواياته الى أكثر من عشرين رواية مختلفة، كل منها يحمل عنوان ( موطأ مالك ) .
4 ــ الظروف السياسية السيئة للمدينة هى الحاضر الغائب فى تأليف موطأ مالك ـــ إنتقال الأضواء عنها وتحول العاصمة الى الكوفة ( فى خلافة على ) ثم الى دمشق الأموية ، ثم الى بغداد العباسية ــ جعلت المدينة ترتبط بمجدها القديم تعويضا عن حاضر بائس؛ فقد نزح عنها الكثيرون من أهلها الى العواصم والحواضر الجديدة ( الكوفة والبصرة والفسطاط والمدائن والقيروان ..الخ ) ثم تعرضها الى الاهانة فى موقعة الحرة وذكرياتها التى ظلت فى ذاكرة أهلها أجيالا بعدها ، ثم هزيمتها على يد جيش أبى جعفر المنصور . كل هذا كان الخلفية التى جعلت مالك بن أنس ، يعتبر (عمل أهل المدينة ) مصدرا للتشريع ، وجعلته ينسب الأحاديث للنبى والصحابة والتابعين وتابعيهم من سكان المدينة ، ثم جعله أخيرا يجعل المدينة حرما يضاهىء به الحرم الالهى لرب العزة فى مكة ، وبالتالى يجعل القبر المنسوب اليه ( كعبة ) أخرى يحج اليها المؤمنون ، ويجعل مسجد المدينة تاليا للمسجد الحرام .
5 ـ وبعد مالك سار على دينه وسُنّته الشافعى والبخارى ، فزادوا وأضافوا وأفاضوا فى الكفر ، ولكنه يظل لهم الإمام. ونستعرض الأحاديث التى صنعها مالك ( رواية يحيى ) فى تقديس المدينة وجعلها حرما .
اولا : تقديس مسجد المدينة :
1 ــ إنتهك الأمويون المسجد الحرام بعد أن إستحلوا المدينة قتلا وسلبا ونهبا وإغتصابا . ربما كان هذا مبررا لجعل المدينة حرما وتقديس مسجدها : وتحت عنوان : ( باب مَا جَاءَ فِي مَسْجِدِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ) نقرأ : (حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ رَبَاحٍ، وَعُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ، سَلْمَانَ الأَغَرِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ صَلاَةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلاَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ ‏"‏ ‏. ) ( وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ خُبَيْبِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ حَفْصِ بْنِ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَوْ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ مَا بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ وَمِنْبَرِي عَلَى حَوْضِي ‏"‏ ‏. ) ( وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ تَمِيمٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَيْدٍ الْمَازِنِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ مَا بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ ‏"‏ ‏. ).
2 ــ نلاحظ هنا أن مالك لا ينسب هذه الأحاديث الى الصحابة ، بل يرفعها مباشرة للنبى ، ينسب فيها للنبى علم الغيب كذبا وبهتانا .
‏ثانيا : جعل المدينة كلها حرما :
1 ــ ( حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَمْرٍو، مَوْلَى الْمُطَّلِبِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم طَلَعَ لَهُ أُحُدٌ فَقَالَ ‏"‏ هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ اللَّهُمَّ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ حَرَّمَ مَكَّةَ وَأَنَا أُحَرِّمُ مَا بَيْنَ لاَبَتَيْهَا ‏"‏ ‏. )‏
( وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ لَوْ رَأَيْتُ الظِّبَاءَ بِالْمَدِينَةِ تَرْتَعُ مَا ذَعَرْتُهَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ مَا بَيْنَ لاَبَتَيْهَا حَرَامٌ ‏"‏ ‏. )
2 ــ وفى تحريم الصيد فى ( كل ) المدينة . ( وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يُوسُفَ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ، أَنَّهُ وَجَدَ غِلْمَانًا قَدْ أَلْجَئُوا ثَعْلَبًا إِلَى زَاوِيَةٍ فَطَرَدَهُمْ عَنْهُ ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ لاَ أَعْلَمُ إِلاَّ أَنَّهُ قَالَ أَفِي حَرَمِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصْنَعُ هَذَا ؟ )
( وَحَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ رَجُلٍ، قَالَ دَخَلَ عَلَىَّ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ وَأَنَا بِالأَسْوَافِ، قَدِ اصْطَدْتُ نُهَسًا فَأَخَذَهُ مِنْ يَدِي فَأَرْسَلَهُ ‏. )
3 ــ ثم هذا الحديث الذى يعقد مقارنة بين حرم مكة وحرم المدينة ليؤكد حُرمة المدينة :( وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ، أَنَّ أَسْلَمَ، مَوْلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ، زَارَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَيَّاشٍ الْمَخْزُومِيَّ فَرَأَى عِنْدَهُ نَبِيذًا وَهُوَ بِطَرِيقِ مَكَّةَ فَقَالَ لَهُ أَسْلَمُ إِنَّ هَذَا الشَّرَابَ يُحِبُّهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَحَمَلَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَيَّاشٍ قَدَحًا عَظِيمًا فَجَاءَ بِهِ إِلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ فَوَضَعَهُ فِي يَدَيْهِ فَقَرَّبَهُ عُمَرُ إِلَى فِيهِ ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَقَالَ عُمَرُ إِنَّ هَذَا لَشَرَابٌ طَيِّبٌ فَشَرِبَ مِنْهُ ثُمَّ نَاوَلَهُ رَجُلاً عَنْ يَمِينِهِ ‏.‏ فَلَمَّا أَدْبَرَ عَبْدُ اللَّهِ نَادَاهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَقَالَ أَأَنْتَ الْقَائِلُ لَمَكَّةُ خَيْرٌ مِنَ الْمَدِينَةِ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ فَقُلْتُ هِيَ حَرَمُ اللَّهِ وَأَمْنُهُ وَفِيهَا بَيْتُهُ ‏.‏ فَقَالَ عُمَرُ لاَ أَقُولُ فِي بَيْتِ اللَّهِ وَلاَ فِي حَرَمِهِ شَيْئًا ‏.‏ ثُمَّ قَالَ عُمَرُ أَأَنْتَ الْقَائِلُ لَمَكَّةُ خَيْرٌ مِنَ الْمَدِينَةِ قَالَ فَقُلْتُ هِيَ حَرَمُ اللَّهِ وَأَمْنُهُ وَفِيهَا بَيْتُهُ ‏.‏ فَقَالَ عُمَرُ لاَ أَقُولُ فِي حَرَمِ اللَّهِ وَلاَ فِي بَيْتِهِ شَيْئًا ثُمَّ انْصَرَفَ ) .
ثالثا : ردا على هجرة معظم أهل المدينة الى الأمصار ما بين خراسان وما بعدها شرقا الى الاندلس غربا وضع مالك أحاديث متنوعة تواجه هذه الظاهرة . منها :
1 ــ الدعوة لأهل المدينة بالبركة :
( وَحَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، قَالَ حَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ الأَنْصَارِيِّ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَهُمْ فِي مِكْيَالِهِمْ وَبَارِكْ لَهُمْ فِي صَاعِهِمْ وَمُدِّهِمْ ‏"‏ ‏.‏ يَعْنِي أَهْلَ الْمَدِينَةِ ‏. )
( وَحَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّهُ قَالَ كَانَ النَّاسُ إِذَا رَأَوْا أَوَّلَ الثَّمَرِ جَاءُوا بِهِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَإِذَا أَخَذَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي ثَمَرِنَا وَبَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا وَبَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا وَبَارِكْ لَنَا فِي مُدِّنَا اللَّهُمَّ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ عَبْدُكَ وَخَلِيلُكَ وَنَبِيُّكَ وَإِنِّي عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ وَإِنَّهُ دَعَاكَ لِمَكَّةَ وَإِنِّي أَدْعُوكَ لِلْمَدِينَةِ بِمِثْلِ مَا دَعَاكَ بِهِ لِمَكَّةَ وَمِثْلِهِ مَعَهُ ‏"‏ ‏.‏ ثُمَّ يَدْعُو أَصْغَرَ وَلِيدٍ يَرَاهُ فَيُعْطِيهِ ذَلِكَ الثَّمَرَ ‏. )
2 ــ ومنها إستنكار الهجرة من المدينة وهجاء من يتركها والدعوة الى البقاء فيها :
- - ( حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ قَطَنِ بْنِ وَهْبِ بْنِ عُمَيْرِ بْنِ الأَجْدَعِ، أَنْ يُحَنَّسَ، مَوْلَى الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ، كَانَ جَالِسًا عِنْدَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ فِي الْفِتْنَةِ فَأَتَتْهُ مَوْلاَةٌ لَهُ تُسَلِّمُ عَلَيْهِ فَقَالَتْ إِنِّي أَرَدْتُ الْخُرُوجَ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ اشْتَدَّ عَلَيْنَا الزَّمَانُ ‏.‏ فَقَالَ لَهَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ اقْعُدِي لُكَعُ فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ لاَ يَصْبِرُ عَلَى لأْوَائِهَا وَشِدَّتِهَا أَحَدٌ إِلاَّ كُنْتُ لَهُ شَفِيعًا أَوْ شَهِيدًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏"‏ ‏. ) ‏
( وَحَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، أَنَّ أَعْرَابِيًّا، بَايَعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الإِسْلاَمِ فَأَصَابَ الأَعْرَابِيَّ وَعْكٌ بِالْمَدِينَةِ فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَقِلْنِي بَيْعَتِي ‏.‏ فَأَبَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ جَاءَهُ فَقَالَ أَقِلْنِي بَيْعَتِي ‏.‏ فَأَبَى ثُمَّ جَاءَهُ فَقَالَ أَقِلْنِي بَيْعَتِي ‏.‏ فَأَبَى فَخَرَجَ الأَعْرَابِيُّ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنَّمَا الْمَدِينَةُ كَالْكِيرِ تَنْفِي خَبَثَهَا وَيَنْصَعُ طِيبُهَا ‏"‏ ‏. )
( وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، أَنَّهُ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا الْحُبَابِ، سَعِيدَ بْنَ يَسَارٍ يَقُولُ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ أُمِرْتُ بِقَرْيَةٍ تَأْكُلُ الْقُرَى يَقُولُونَ يَثْرِبُ ‏.‏ وَهِيَ الْمَدِينَةُ تَنْفِي النَّاسَ كَمَا يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ ‏"‏ ‏. )
( وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ لاَ يَخْرُجُ أَحَدٌ مِنَ الْمَدِينَةِ رَغْبَةً عَنْهَا إِلاَّ أَبْدَلَهَا اللَّهُ خَيْرًا مِنْهُ ‏"‏ ‏. )‏
( وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ سُفْيَانَ بْنِ أَبِي زُهَيْرٍ، أَنَّهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ تُفْتَحُ الْيَمَنُ فَيَأْتِي قَوْمٌ يَبِسُّونَ فَيَتَحَمَّلُونَ بِأَهْلِيهِمْ وَمَنْ أَطَاعَهُمْ وَالْمَدِينَةُ خَيْرٌ لَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ وَتُفْتَحُ الشَّامُ فَيَأْتِي قَوْمٌ يَبِسُّونَ فَيَتَحَمَّلُونَ بِأَهْلِيهِمْ وَمَنْ أَطَاعَهُمْ وَالْمَدِينَةُ خَيْرٌ لَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ وَتُفْتَحُ الْعِرَاقُ فَيَأْتِي قَوْمٌ يَبِسُّونَ فَيَتَحَمَّلُونَ بِأَهْلِيهِمْ وَمَنْ أَطَاعَهُمْ وَالْمَدِينَةُ خَيْرٌ لَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ‏"‏ ‏. )
( وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ عُمَرَ بْنَ عَبْدِ الْعَزِيزِ، حِينَ خَرَجَ مِنَ الْمَدِينَةِ الْتَفَتَ إِلَيْهَا فَبَكَى ثُمَّ قَالَ يَا مُزَاحِمُ أَتَخْشَى أَنْ نَكُونَ مِمَّنْ نَفَتِ الْمَدِينَة ُ )
( وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نُعَيْمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمُجْمِرِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ عَلَى أَنْقَابِ الْمَدِينَةِ مَلاَئِكَةٌ لاَ يَدْخُلُهَا الطَّاعُونُ وَلاَ الدَّجَّال . ) .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,034,909
- ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُ ...
- هجص ( موطأ مالك ) فى تشييع الجنازة والصلاة عليها :شيطان التف ...
- هجص ( موطأ مالك ) فى ( طقوس الموت ):شيطان التفصيلات فى هجص ا ...
- هجص موطأ مالك فى ( الصلاة ) : شيطان التفصيلات فى هجص التشريع ...
- ( ملك اليمين : لمحة أصولية تاريخية ) الكتاب كاملا وبالتعليقا ...
- ملك اليمين فى الحكم : السلطانة شجرة الدر
- ملك اليمين فى الحكم : ( شغب ) التى حكمت الخلافة العباسية ربع ...
- ملك اليمين فى الحكم :( قبيحة ) أم الخليفة المعتز العباسى
- ملك اليمين فى الحكم : ( الخيزران ) أم الخلفاء العباسيين
- ( ملك اليمين ) جعلوها قاضيا للقضاة
- رسالة ( أخرى ) من شاب مسلم ..شاذ جنسيا ( الجزء الاخير : علاج ...
- رسالة ( أخرى ) من شاب مسلم ..شاذ جنسيا ( الجزء الثانى : قبيل ...
- رسالة ( أخرى ) من شاب مسلم ..شاذ جنسيا ( الجزء الأول : الرسا ...
- ملك اليمين فى فراش السلطان
- دكتور منصور: هل تقبل لبشر أن يجلد أبناءك أو بناتك؟
- ملك اليمين فى الغناء
- ملك اليمين : فى لمحة تاريخية وتشريعية فى العصر العباسى
- ملك اليمين فى عصرنا الحالى
- ملك اليمين : تحرير الرقيق بين تشريع الاسلام وتجربة أوربا وال ...
- الرد على سؤال من مثقف مسيحى


المزيد.....




- شرطة الاحتلال الإسرائيلي تغلق جميع أبواب المسجد الأقصى
- حول الحدود في الإسلام وتنفيذها بحضور الجمهور
- لضمان -الخضوع-.. الكنيسة المصرية تبدأ -تأميم- كافة الأديرة
- الفاتيكان يعرب عن -خجله وأساه- حيال انتهاكات جنسية ارتكبها ك ...
- الشاباك يمنع 250 شخصا من دخول إسرائيل ويحقق مع يهود لمواقفهم ...
- الشاباك يمنع 250 شخصا من دخول إسرائيل ويحقق مع يهود لمواقفهم ...
- الفاتيكان "خَجِل" من تحرشات القساوسة الجنسية بالأط ...
- الولايات المتحدة: قائد عملية قتل بن لادن يطلب من ترامب سحب ت ...
- الفاتيكان "خَجِل" من تحرشات القساوسة الجنسية بالأط ...
- القرة داغي يرد على -رؤيته- للنبي محمد حاملا كيس ليرات تركية ...


المزيد.....

- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4) / سعيد مضيه
- عصر علماني – تشارلز تايلر / نوفل الحاج لطيف
- كتاب ( البرزخ ) : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- ( العذاب والتعذيب : رؤية قرآنية )، الكتاب كاملا. / أحمد صبحى منصور
- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - هجص ( موطأ مالك ) فى ( تقديس المدينة ):شيطان التفصيلات فى هجص التشريع السنى