أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى المغراوي - التنمية والمعرفة .. ملازمة مُلِحّة














المزيد.....

التنمية والمعرفة .. ملازمة مُلِحّة


مصطفى المغراوي
الحوار المتمدن-العدد: 5263 - 2016 / 8 / 23 - 18:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لقد أصبحت تنمية الإنسان تنبني على أساس القدرة على الاختيار وعقلانية القرار، بشكل يدعم بناء مجتمع المعرفة، هذه المعرفة التي تتحول الى شرط رئيسي لتحقيق التنمية المنشودة عن طريق محاربة الجهل وتحرير الفكر، ليتمكن الفرد من تحقيق الإندماج في مجتمعه، معبرا عن صوته ورأيه بوصفه مواطنا ايجابيا، داخل مجال سياسي يضمن المساواة ويتيح الفرصة لتطوير سبل الإبداع والابتكار.
ولما عدنا بالذاكرة إلى الوراء لاحظنا إن المعرفة قديما لم تكن شرطا ضروريا للنهوض بالعملية الديمقراطية، خصوصا في المجتمعات التي عرفت سيادة نسبة كبيرة من الأمية، مقابل انتشار العلم والمعرفة بين النخب الارستقراطية، وجعلهما امتيازا لا تحظى به غالبية أفراد الشعب، لكن الواقع الآن في العصر الحالي أصبح غير ذلك تماما. فقد غدت كل الدول والمجتمعات ولاسيما المتقدمة منها، تتسابق إلى اكتساب المعرفة، بشكل جعل النفوذ الدولي يرتكز على امتلاك المعلومة، والحفاظ عليها ثم استغلالها وتوظيفها في الوقت المناسب، قصد التحكم في اقتصادات وسياسات دول العلم وخصوصا الفقيرة والنامية منها.
إن القرن الواحد والعشرين هو قرن التنمية المبنية على المعرفة بامتياز ودون شك ، مما يعني أن السلطة الاقتصادية لم تعد كما كان عليه الشأن في القرن الماضي، تقوم على اكتساب المعادن الثمينة والتسابق نحو امتلاكها، عن طريق غزو الأراضي واحتلال المستعمرات والتحكم في الآلة وغيرها، بل أصبحت السلطة تُكتسب بالقدرة على وضع برامج المعلوميات التي تحظى الآن بعناية كبيرة من قبل الدول المتقدمة، والتي تسعى جاهدة إلى الوصول إلى المعلومة الحصرية، عن طريق أجهزة التجسس الحديثة من اجل حماية نفسها من كل المخاطر التي قد تعصف بأمنها القومي.
وفي هذا السياق يمكن القول أن اكتساب المعلومات والمعارف أصبح يشكل لبنة أساسية لبناء صرح الإنسان المعاصر، الذي غدا مهووسا بامتلاك المعلومات المُحَيّنَة والتي سوف تصل إليه أينما حل وارتحل بفضل ما توفره الآن وسائل الإعلام الحديثة، ومن ضمنها الشبكات الرقمية والانترنيت والألياف البصرية والهاتف المتحرر وأنظمة الاستشعار عن بعد، مما يؤهل كل هذه الوسائط للمساهمة بقوة في تحريك عجلة التنمية، بما توفره من إمكانيات اختزال الزمان والمكان، عن طريق تقريب الفضاءات وإلغاء الحدود، وجعل المعرفة في متناول الجميع.
فإذا كانت التنمية تنزع دائما لترقية البشر وبلوغ الغايات الإنسانية، فان المعرفة أصبحت عنصرا جوهريا لبلوغ هذه التنمية، لكن ذلك يبقى رهين بمدى توظيفها التوظيف الأمثل، عن طريق استيعاب العالم الخارجي والتوفيق بين نقل المعرفة وتوطينها وفق مقاربة شمولية، تأخذ بعين الاعتبار المشروع التنموي الذي يجب أن ينخرط فيه كل الأطراف، لتحقيق قفزة نوعية نحو غد مشرق وضّاء.
ففي هذه الألفية الثالثة نلاحظ إجماعا دوليا حول أهمية المعرفة في مواجهة تحديات التنمية، فتنمية العقل وتعليمه يفوق كل تنمية مادية، فالمدارس قبل المصانع، والكتب قبل الآلات، ذلك أن عدم قدرة الإنسان على قراءة واقعه بعِلمية وإيجابية، مرده إلى عدم امتلاكه منهجا معرفيا إنسانيا يستطيع بواسطته تحليل هذا الواقع وتحديد سبل التفوق عليه، ومن هنا كان لزاما وجوب بناء إنسان قارئ متعلم عارف، قائم بواجباته ملتزم بمسؤولياته تجاه محيطه .
إن التنمية في العصر الحالي تراهن على جعل المعرفة بمثابة المحرك الأساسي في عملية النمو، فهي سلعة ذات منفعة عامة تدعم شتى المجالات كالاقتصاد والبيئة والسياسة وغيرها، ولن تتأتى هذه المعرفة إلا بتظافر عناصر عديدة،على رأسها دمج قطاع الاتصالات بقطاع الإعلام لإتاحة المعلومات للجميع بأدنى مجهود وأقل كلفة، وهذا وغيره سيساهم لا محالة في نشر الثقافة العلمية بالتركيز على الشق النوعي وليس الكمي، مما يشكل رأسمالا معرفيا يتطور تصاعديا فتتغير معه مؤشرات النمو و التقدم في الحياة الإنسانية وفي المشاركة السياسية والاقتصادية.
وبناء على ما سبق يمكن الجزم بأن المعرفة تؤثر إيجابا أو سلبا على حال التنمية، إذ كلما ارتفعت درجات المعرفة إلا وتحققت مستويات تنمية عالية، وبذلك فالمعرفة تمثل مدخلا مهما لعمليات الإصلاح الشاملة، فهي وعي وإدراك وفهم لحقائق عديدة، لاكتساب معلومات عن طريق التجربة والتأمل في طبائع الأشياء، من اجل اكتشاف المجهول و تطوير الذات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,221,069
- التعددية السياسية بالمغرب .. صَكُّ إدانة أم مشروع تأسيس؟
- التجارة الحديثة والخطاب الإشهاري .. تفاعل كبير من أجل مردود ...
- مدينة الصويرة .. أريج التاريخ وترانيم الرياح والنوارس
- الثقافة الإسلامية .. الماضي المشرق و الحاضر المقلق
- السفينة الايطالية الملغومة.. قنبلة موقوتة عرفت طريقها إلى ال ...
- المؤسسات السجنية بالمغرب ..تحسين الأوضاع رهين بتخفيف الاكتظا ...
- التوزيع السكاني بالمغرب .. إشكالية تداعياتها كارثية
- التنمية المستدامة بالعالم العربي .. علاج أخير لجسد يحتضر
- التعليم في عالمنا العربي .. الرهان المتعثر
- أزمة الشباب وإشكالية الهجرة
- المرأة العربية.. حريتها بداية مشاكلها
- حقوق الإنسان في العالم العربي الثقافة المهمشة
- الثقافة السياسية والنظام السياسي العربي ..التوافق المفقود
- مجتمعُ المعرفة .. مجتمعٌ غير عربي
- الدين و العلم .. صراع مفتعَل
- التكامل العربي.. البركان الخامد
- حوار الثقافات..عالَم مشروط وُلوجُه
- عولمة الهوية .. مشروع لن يكتمل


المزيد.....




- ليبيا: كتائب مسلحة تعلن تشكيل قوة عسكرية موحدة باسم -قوة حما ...
- تواصل السعودية السري مع إسرائيل يتعثر بعد مقتل خاشقجي
- الخارجية الأمريكية تأمل أن تعمل حكومة لبنان المقبلة معها
- مجلس القضاء الأمريكي يسقط تهم "سوء السلوك" ضد كافا ...
- الخارجية الأمريكية تقر صفقة صواريخ باتريوت لتركيا بقيمة 3.5 ...
- محتجون يحرقون محطات دفع رسوم العبور في فرنسا بعد مطالبة الشر ...
- التايمز: اتفاق الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة في انهيار
- مجلس القضاء الأمريكي يسقط تهم "سوء السلوك" ضد كافا ...
- الخارجية الأمريكية تقر صفقة صواريخ باتريوت لتركيا بقيمة 3.5 ...
- محتجون يحرقون محطات دفع رسوم العبور في فرنسا بعد مطالبة الشر ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى المغراوي - التنمية والمعرفة .. ملازمة مُلِحّة