أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جواد بولكيد - هل الإسلام علم؟














المزيد.....

هل الإسلام علم؟


جواد بولكيد

الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 23:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خلال الحملة التي قادها علماء الأزهر ضد إسلام البحيري، استضاف خيري رمضان سجين الرأي المصري في مناظرة واجه فيها من بين من واجههم: الداعية الحبيب علي الجفري، و من النقط التي أثارت اهتمامي في هذا النقاش سؤال وجهه الفقيه الإسلامي للباحث في التراث الإسلامي حول ما إذا كان الدين علما أو لا؟ و هو سؤال مركزي يفرض نفسه بقوة، في سياق الصراع الذي نعيشه بين من يريدون المضي في طريق التحضر و الحداثة و أولئك المصرين على البقاء في سجن التاريخ: فكم من مرة في نقاشاتنا مع الإسلاميين و المسلمين عموما، نصطدم بذاك الجواب الاعتيادي من قبلهم: "لن أخوض في النقاش لأنني لست عالما و أنه يجب علينا العودة للعلماء "( علماء الدين)، فهل الدين علم إذن؟ للإجابة عن هذا السؤال لا بد أولا من تعريف العلم و تعريف الدين:
لقد قطع العلم صيرورة تاريخية صاحبت البشرية منذ نشأتها الأولى، منذ ظهور المجموعات الأولى للهوموسابيان، و ما بلغنا من إرث علمي يؤكد أن الرياضيات و الفيزياء و كافة العلوم ليست وليدة العصر الحديث و إنما قد تعامل القدماء مع الأعداد و المعادلات و الظواهر الفيزيائية و الطبيعية منذ بدايات تشكل الحضارة الإنسانية - و إن بشكل بدائي- يعتمد أساسا على ما يسمى المعرفة الأمبريقية empirisme و المبنية على التعامل الحسي و الحدسي مع المعرفة عموما، و بتوالي العصور و تعاقب الحضارات تطورت ميكانيزمات التفكير العلمي و منهجيات البحث: ففي الرياضيات مثلا توصل الفراعنة و حضارات ما بين النهرين و الصينيون إلى حل معادلات على درجة كبيرة من التعقيد و مع الحضارة الإغريقية ظهر علم الهندسة و تبلورت لأول مرة قواعد البرهان الرياضي، ذات الشيء ينطبق على العلوم الفيزيائية و الكيمياء، غير أن الحديث عن العلم بمفهومه الحديث لم تتوضح معالمه إلا بعد قرون من هذه الفترة، و صارت صفة العلمية مرتبطة بضوابط منهجية محددة تعتبر "التجربة" واحدة من أهم مراحلها.
بالمقابل حين نتحدث عن الدين و هنا أجد نفسي مضطرا للرجوع إلى ما قاله حبيب الجفري و معه جمهور المسلمين، الذين يعتبرون أن الدين علم دون أن يكلفوا أنفسهم عناء تحديد الدين الذي يقصدونه، فهل كل دين علم؟ أم أن الإسلام فقط ، لن نغلب في إيجاد الجواب طويلا: فالمصطلحات التي يستعملها المسلمون كفيلة بمنحنا فكرة عن مقصودهم، بدءا بنعت الجفري و أمثاله بالعلماء مرورا بمصطلحات كعلوم الحديث و العلوم الشرعية ...، لن أشكك في نوايا المسلمين و فقهائهم فأنا أظن صادقا أن الأمر قد اختلط عليهم، لأنه بالفعل كل ما يطلقون عليه تعسفا علما، له ضوابط و هناك دقة كبيرة في تعريفهم للإسناد و صحيح الحديث و ضعيفه مثلا. غير أن كل هذه الضوابط الفقهية لا تعتبر علمية في ميزان المنهج العلمي، كما أسس له التاريخ الإنساني و كما تم تحديده و توضيحه من قبل "غاستون باشلار" و غيره ممن اشتغلوا على تحديد ماهية ما نقصده بالعلم في فهمه الكوني، فضبط السند لا يعوض الملاحظة و وضع الفرضيات و القيام بالتجارب، كما أن الاستدلال بالنصوص و بذمة الرواة السليمة لا يمكن أن يقابل و يماثل الدليل النظري و البرهان المنطقي الرياضي. الدين إذن ليس علما، و هنا مبعث التساؤل عن العلاقة التي يجب أن تربط الدين بالعلم؟
لقد أنتجت البشرية عشرات أو ربما مئات الأديان، و نحن اليوم نشهد تنوعا كبيرا للمعتقدات الدينية في مختلف بقاع المعمور، و كأي ظاهرة بشرية أخرى يعتبر الدين موضوع دراسة بالنسبة للعلم، و هذه هي العلاقة الوحيدة الممكنة التي قد تربط بينهما، فالعلم بمنهجيته و وسائله قادر على دراسة الأديان على تباينها و تتبع أصولها و تطوراتها وما قدمته للبشرية و ما أخذته منها، و الإسلام ليس استثناءا و لا يجب أن يكون كذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,549,395
- أسطورة الشريعة


المزيد.....




- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جواد بولكيد - هل الإسلام علم؟