أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحق الناصري - (بين حب الوطن والتبعية)














المزيد.....

(بين حب الوطن والتبعية)


عبد الحق الناصري

الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 02:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(بين حب الوطن والتبعية)
عندما تشاهد ايراني يدافع عن بلاده وتثور ثائرته اذا ذكر بلاده بسوء تتاكد انه على حق وانه يحب بلاده ويسانده في السراء والضراء وعندما تشاهد تركي يرفض اي تدخل في بلاده ويدافع عنها وعن ما يسمى بدمقراطيتها تعرف انه وطني ويحب بلاده وكلا الطرفين يرفضون تدخل اي شخص في بلدانهم لكن لم اشاهد ايراني او تركي يشتمون اولاد جلدتهم على وصفها من اجل اي دوله لكن وللاسف شاهدت عراقي يشتم ويذم اخيه العراقي من اجل تركيا وايران وتذكر ابشع الالفاض بينهم اللتي يعجز اللسان عن قولها والاغرب ان اصبح رؤساء هذه الدول من ضمن الخطوط الحمراء الكثيره وهم لا يعرفون ان شعبهم بنفسهم لا يعتبروهم الا موظفين لدى دولهم لكن التبعيه الموجوده تعتبرهم خطوط حمره بسبب أنهم يدافعون عن الطائفتين الأكبر في العراق بلد يعتبر اول من وضع قوانين للبشريه وكونت اول حضاره في العالم (سومر) يصبح البعض من اهله تبعي؟ لدول حديثة النشئه مقارنه بالعراق ...فان تكلمت على تركيا اصبحت صفوي فارسي تبعي وخائن للبلاد وان تكلمت على ايراني اصبحت سلفي ووهابي وداعشي وخائن للعراق وان تكلمت على الاثنين وعبت عليهم تدخلهم بالبلاد اصبحت خائن صهيوني اسرائيلي غريب امر هذه الشريحه من العراقيين ما هذه السلبيه التي لدى هذه الفئه هل التبعيه اصبحت فوق الوطنيه كيف استشرى هذا المرض في كل هذا العدد من العراقيين وللاسف استشرى بين المثقفين والاميين على حد سواء اين المثقفين الوطنيين من هذه الامراض الاجتماعيه وكيف لنا القضاء على هذا المرض وخاصه ان وسائل نقل المعلومات اصبحت في يد كل فئات المجتمع وهذا ما جعل هذا المرض يستشري مثل السرطان يجب ان يكون هناك حل جذري لهذه الامراض فمثلا في الحاضر يجب تجريم كل من يتكلم بالطائفيه بدل تجريم ما يسمى بالمعلوماتيه كما الغاء بعض الخانات الموجوده في الجنسيه مثل الديانه والقوميه واللقب التي وضعت على اسس طائفيه بدل من اضافة خانه تسمى المذهب وارجاعنا الى الوراء واضافة مادة الوطنيه بحب البلاد وجعله من المواد الاساسيه بدل من جعله درس ثانوي وتركه بالدرح وكذلك العاتق على الاهل في توعية الجيل القادم و جعله محب لوطنه وتاريخه وتعريفه ان لا وجود الا للعراقي وفي وفي ختام ما كتبت اتذكر مثل قد قاله لي ابي (من تهن عليه نفسه لا يظن ان احد يحترمه)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,960,826
- من كامل الدباغ الى ابو علي السحار
- بين الانقلاب والثورة


المزيد.....




- إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء في بغداد
- ترامب في تغريدة "إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية ...
- إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء في بغداد
- ترامب في تغريدة "إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية ...
- اسعد عمر: نحن نعيش التفافاً جديداً وابتعاداً عن اتفاق استوكه ...
- صفقة القرن تبدأ انطلاقها من المنامة في يونيو القادم
- يوميات الثورة السودانية ” الثورة مستمرة “
- تريد أن تأكل... انزل تحت الماء
- هجوم في البرازيل يسقط 11 قتيلا
- تعليق جديد بشأن قصف صاروخي لـ-منطقة السفارات- بالعراق


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحق الناصري - (بين حب الوطن والتبعية)