أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - أين منابر الشعر الوطني المقاوم؟؟ أين منابر التمدن الوطني الديمقراطي؟














المزيد.....

أين منابر الشعر الوطني المقاوم؟؟ أين منابر التمدن الوطني الديمقراطي؟


محمد نضال دروزه
الحوار المتمدن-العدد: 5245 - 2016 / 8 / 5 - 03:26
المحور: الادب والفن
    


أين منابر الشعر الوطني المقاوم؟؟
أين منابر التمدن الوطني الديمقراطي؟
محمد نضال دروزه.
أيها الجمهور المستمع الكريم
الشعر المقروء رذاذ
قليل النفع
في الجو الثقافي الصحراوي
العقيم.
أما القاء الشعر أمام الجمهور
كهطول الامطار
يهدئ انواء الجو المغبر
يخاطب العواطف ثم العقول
ينشط الخيال
يعزز الوعي الجمعي
بدروب الحريه
والثمدن الوطني الديمقراطي
يا عشاق الحريه:
حرية الاعتقاد
وحرية التعبير
وحرية المرأه
وحرية الاختلاط بين الجنسين
وفصل التفكير العلمي
عن التفكير المثالي والديني.
يا جمهورا يستيقظ من ظلام
الجهل والنقل
الى نور العقل العلمي الواعي.
هيا الى منابر الشعر الوطني المقاوم
يكشف اسباب التخلف
وينير طرق التقدم:
فهذا الشاعر العربي المناضل:
مظفر النواب
يعري واقعنا
ويحرضنا على التمرد والثورة...
يدعونا لتحطيم معسكرات الرعيه
واقفاص العبوديه
والخروج الى فضاء الحريه
والتفكير العلمي العقلاني.
فهو يقول:
"سبحانك كل الاشياء رضيت
سوى الذل
وأن يوضع قلبي في قفص
في بيت السلطان.
وقنعت بكون نصيبي في الدنيا
كنصيب الطير
ولكن سبحانك
حتى الطير لها اوطان
وتعود اليها
وانا ما زلت اطير
فهذا الوطن
الممتد من البحر الى البحر
سجون متلاصقة
سجان يمسك سجان."
ومظفر النواب يصرخ وينادي:
"أدعو الشعب ليحمل كل سفودين عظيمين
ومن كل الاطوال مسامير عليها
الآن الآن وليس غدا
ونغلق ابواب الوطن العربي
على الحكام القرده
سلطات القرده واجهزة القرده
واحزاب القرده.
يا رب كفى صمتا على مجتمعات القرده
ألقوهم في النار ببطء
الواحد تلو الاخر
لن نرحم منهم احدا
منذ قرون يشوون الشعب على نار مناقلهم"
يا ابناء الوطن العربي الثوار الاحرار
ويا ابناء فلسطين الثوار الاحرار
هبو هبة رجل واحد
لمقاومة الجهل والتخلف
والاستبداد
وازالة الاحتلال.
محمد مضال دروزه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,497,144
- اعزفي يا صبية ألحان الحرية
- أين مسيرات الشعب الفلسطيني
- أين منابر الشعب يريد...؟؟؟
- نحو تربية متكافئه موحده بين الجنسين على اسس الجندر.
- التربية والتعليم على ثقافة العيب والحرام والاتكاليه واثرها ا ...
- انت حبيبي الحيوي الشهواني
- حبيبتي ياشهوة الحياة...
- حوار بين تقدمي ومحافظه
- الفكر والإنسان والمرأة في أدب محمد نضال دروزة
- الدين الحاجز بين رؤيتين.
- انت عشيقي وسيدي
- انت سحرتني اليك حبيبي
- انا المتوكل طه الممعن في الغفلة والاتكالية.
- انت احلامي الثائرة
- حبيبتي تدعوني لترويض شهواتها الجامحة.
- أين انت يا لذة التفاح والعنب؟؟
- انا جنة افراحك وانت جنة افراحي.
- نادين انت الجمال الحي الشهي
- الثقافه والبداوه التي ما زالت تنتج داعش واخواتها
- احييك عروستي بالحريه والحب والسعاده والابداع


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - أين منابر الشعر الوطني المقاوم؟؟ أين منابر التمدن الوطني الديمقراطي؟