أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - مرتضى العبيدي - النهج الديمقراطي على طريق تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين















المزيد.....

النهج الديمقراطي على طريق تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين


مرتضى العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5239 - 2016 / 7 / 30 - 21:12
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


تحت شعار من أجل بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، التأم بالدار البيضاء المؤتمر الوطني الرابع للنهج الديمقراطي أيام 15، 16 و 17 جويلية الجاري. وقد تميزت الجلسة الافتتاحية التي انعقدت بمسرح محمد السادس بالدار البيضاء بحضور جماهيري كبير لمناضلين من كل الفئات والجهات كان حجم العمال والنساء والشباب بينهم لافت حيث لم تتسع لهم القاعة رغم فساحتها، إذ تابع العديد منهم فقرات الحفل من خارجها عبر مضخمات الصوت التي نقلت لهم فعاليات الحفل التي تميّزت بالمراوحة بين المداخلات السياسية و الإبداعات الثقافية التي برع في تقديمها مناضلون من شبيبة النهج الديمقراطي وقوبلت باستحسان كبير من جمهور الحاضرين.
أمّا المداخلات السياسية، فقد افتتحها الرفيق مصطفى البراهمة الكاتب الوطني للنهج بكلمة رحّب فيها بالمناضلين الحاضرين والقادمين من مختلف مناحي البلاد وكذلك بالوفود الأجنبية التي جاءت تشارك النهج الديمقراطي عرسه. كما قدّم فيها قراءة سريعة للظروف الموضوعية والذاتية التي ينعقد فيها المؤتمر. وتوجّه بتحية خاصّة إلى المناضلة وفاء شرف التي كانت عانقت الحرية منذ خمسة أيام فقط بعد قضاء سنتين وراء القضبان في قضية لفّقها لها أعوان المخزن. وقد اهتزّت القاعة لحظة صعودها إلى الركح تقديرا لصمودها في وجه جلاديها.
ثم تداول على الكلمة ممثلا الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اللذين أبلغا تحيات قيادات المنظمتين ومناضليها في الداخل والشتات لمؤتمر النهج ومناضليه، وخاصة تحيات القائد الأسير أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية الذي فوّض لنائب الأمين العام الرفيق أبو أحمد فؤاد تمثيل الجبهة في هذا المؤتمر، إلا أن سفارة المملكة المغربية ببيروت قابلت طلبه لتأشيرة الدخول بالمماطلة والتسويف لمنعه من الحضور. كما تعرض الرفاق الفلسطينيون إلى معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها حاليا أسرى المقاومة في سجون الاحتلال منذ ما يزيد عن الشهر.
كما تناول الكلمة منسّق فيدرالية أحزاب اليسار بالمغرب الذي هنّأ مناضلي النهج الديمقراطي بعقد مؤتمرهم وأكّد على أهمية العمل المشترك بين القوى اليسارية والتي تمثل الفيدرالية لبنة على طريق توحيدها وثمّن العلاقات النضالية القائمة بين الفيدرالية والنهج متمنيا أن تنحُو إلى مزيد من التطور.
وكانت كلمة الرفيق حمّة الهمامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية هي مسك الختام. فتوجّه بالتحية باسم قيادات الجبهة ومناضليها إلى مناضلي النهج الديمقراطي، كما حيّى نضالات الشعب المغربي الشقيق والتي يحتلّ فيها النهج الديمقراطي وبقية فعاليات اليسار موقعا متقدما. كما ذكّر بالوعد الذي كان قطعه باسم مناضلي الحرية والتقدم في تونس عند حضوره المؤتمر الثاني للنهج سنة 2008 بأنّ الشعب التونسي ماض نحو الانتصار على الديكتاتورية في وقت كانت فيه هذه الأخيرة تبسط نفوذها على كامل مفاصل الدولة والمجتمع وتمعن في قمع أيّ نفس يجرؤ على معارضتها، خاصة في تلك السنة بالذات التي شهدت فيها انتفاضة الحوض المنجمي أبشع مظاهر القمع الدموي، لكنها مثلت بالنسبة للشعب التونسي وقواه الحيّة بريق أمل، فانتهى إلى الانتصار على جلاديه. ثمّ تعرّض للوضع الراهن للمسار الثوري المتميّز بتكالب القوى الرجعية على الالتفاف عليه وبتصدّي القوى الثورية وعلى رأسها الجبهة الشعبية لمخططاتها والنضال من أجل استكمال مهامّ الثورة. وقد قوبلت كلمة الرفيق حمّة الهمامي باستحسان الحضور الذي قاطعه مرارا بالتصفيق وبترديد النشيد الوطني التونسي. أمّا بقية الوفود الأجنبية التي حضرت أشغال المؤتمر فقد جاءت من فرنسا وإسبانيا وتركيا وبلجيكا والاكوادور، وقد أعطيت لها الكلمة خلال فعاليات المؤتمر.
أمّا أشغال المؤتمر فقد اتسمت بروح رفاقية ونضالية عالية إن في الجلسات العامّة أو في أشغال اللجان. فبعد النقاش العميق والثري للتقرير المقدّم إلى المؤتمر من اللجنة الوطنية والذي بقدر ما ثمّن المكاسب المحقّقة منذ المؤتمر الأخير، وقف مطوّلا على النقائص التي على المؤتمر والقيادة الجديدة التي ستنبثق عنه صياغة الخطط المناسبة لتجاوزها وهي تتعلق بالخصوص بمزيد الانغراس في صلب الطبقة العاملة والشعب الكادح وإحلال العمّال والنساء والشباب المكانة التي يستحقون في هياكل الحزب على اختلاف مستوياتها. وفي اليوم الثاني، وبعد جلسة ترتيبية تمّ خلالها حسم بعض الاشكاليات العالقة، تواصلت أشغال المؤتمر ضمن خمس لجان اهتمت بالقضايا التالية:
1ـ قضايا الاستراتيجيا والتكتيك والهوية وقد تناولت بالتحليل طبيعة التناقضات التي تحكم المجتمع المغربي باتجاه بلورة استراتيجيا التغيير الجذري المنشود. وقد تداولت اللجنة انطلاقا من المرجعية الماركسية للنهج بخصوص تحديد التناقض الأساسي والتناقض الرئيسي وطبيعة الدولة المنشودة وهي المسائل التي من شأنها المساعدة على صياغة البرنامج العام للتغيير الوطني الديمقراطي الشعبي ذي الأفق الاشتراكي. .
2ـ أمّا اللجنة الثانية فقد اشتغلت على تحديد المهامّ الراهنة للنهج الديمقراطي والتي تتصدرها مهمة بناء الحزب السياسي المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، والتي لا تقل عنها أهمية المهمة الثانية المتمثلة في تطوير وتوسيع وتوحيد الحركة النضالية عبر بناء وتطوير وتنويع تنظيماتها الذاتية. أمّا المهمة الثالثة فتتمثل في بناء جبهة الطبقات الشعبية.
3ـ أمّا لجنة التحليل السياسي فقد اهتمّت برصد أهمّ التطوّرات الطارئة على الأوضاع دوليا وإقليميا ومحليا في أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية وإلى استخلاص التداعيات المنظورة لهذه التغييرات في قادم السنوات.
4ـ وتكفّلت اللجنة الرابعة اعتمادا على مشاريع الوثائق المقدّمة للمؤتمر وعلى النقاشات التي دارت خلال أشغاله بصياغة البيان العام الذي يصدره المؤتمر في نهاية هذه الأشغال والتي تعبّر على التوجهات التي تمّ إقرارها في مختلف مجالات النضال.
5ـ وتناولت اللجنة الخامسة بالدرس السمات البارزة للأوضاع الدولية الراهنة وآفاق تطوّرها، وخصصت حيّزا مهمّا من مداولاتها لنضالات الشعب الفلسطيني التي تمرّ ثورته بأوضاع عسيرة في الظرف الراهن. وقد صدر عن هذه اللجنة بيان أوّل يوصّف هذه الأوضاع ويثمّن نضالات الشعوب من أجل التحرر الوطني والانعتاق الاجتماعي وبيان ثان خُصّص للمحاولة الانقلابية التي جرت في تركيا إبّان انعقاد المؤتمر. وقد أمضى البيانين جميع الأحزاب الصديقة والشقيقة الحاضرة وعددها أربعة عشرة.
وانتهت أشغال المؤتمر في يومه الأخير بانتخاب اللجنة الوطنية الجديدة للنهج الديمقراطي والمتكوّنة من 83 عضوا كان للمرأة والشباب حضور مميّز فيها إذ شكل حجم كل من الفئتين 17℅ من مجموع القياديين المنتخبين. كما حرص المؤتمرون على تمثيل العنصر العمّالي ضمن القيادة الجديدة التي اتسمت كذلك بصعود مناضلين من الجهات الداخلية ومن المهجر. وفي أول اجتماع لها التأم مباشرة بعد صعودها، انتخبت اللجنة الوطنية كتابة وطنية من 21 عضوا حافظت على نفس نسب التمثيل داخلها للعنصر العمّالي والنسائي والشبابي، إلى جانب ضمان الخبرة والاستمرار بإعادة انتخاب مناضلين من جيل المؤسسين وقد بلغت نسبة التجديد في اللجنة الوطنية 48℅. كما أنّ الكتابة الوطنية أعادت انتخاب الرفيق مصطفى البراهمة كاتبا وطنيا للنهج والرفيقين عبدالله الحريف ومعاد الجحري نائبين له.
نجاح باهر لأشغال المؤتمر الرابع للنهج الديمقراطي التي تميّزت بعمق النقاشات وبسيادة الروح الرفاقية خلال كامل ردهات المؤتمر بعيدا عن المجاملات المجانية أو التشنّج رغم عمق الاختلافات أحيانا والتي كانت تُحسم بالصيغ الديمقراطية بعد استيفاء النقاش بشأنها. فهنيئا لرفاقنا بالنهج على هذا النجاح الباهر وإلى الأمام على طريق تحقيق طموحات الطبقة العاملة المغربية وعموم الكادحين في التحرّر الوطني والانعتاق الاجتماعي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,163,362
- ماذا يعني فوز حركة النجوم الخمسة برئاسة بلديتي روما وتورينو ...
- من المستفيد من الانتخابات المُعادة في اسبانيا؟
- قراءة في كتاب حسين الرحيلي -الاقتصاد التونسي بين فشل الساسة ...
- ماذا يجري في جمهوريات يوغسلافيا السابقة؟
- تاريخ الحركة النقابية التونسية بين قراءات المؤرخين وقراءات ا ...
- هل انتهى الإفلات من العقاب في جرائم التعذيب والجرائم ضد الإن ...
- إفريقيا حبلى بثورة ديمقراطية معادية للامبريالية وللرجعية وال ...
- النضال ضد الانتهازية ، شرط لانتصار قضية البروليتاريا
- هل يساعد الانقلاب على ديلما روسيف البرازيل في الخروج من أزمت ...
- الكتابة السجنية، كتابة ضدّ النسيان
- اليونان: هل تعصف الأزمة الحالية بحكومة تسيبراس الثانية؟
- عيد العمّال العالمي، موعد متجدّد للنضال
- الطبقة العاملة تستقبل عيدها العالمي بمزيد من النضال
- الندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية بيان غر ...
- إقامة الأسوار حول أوروبا تتسبّب في موت المزيد من مواطني البل ...
- لينين... ذهن متقد وإرادة فولاذية – ألكساندرا كولونتاي
- البرازيل: المعارضة اليمينية تلجأ للبرلمان لتنحية ديلما روساف
- الشعب الإيطالي يرفض سياسة الحرب الإمبريالية لحكومته
- أن تكون شيوعيا، فهو التزام يومي (النص الكامل)
- أن تكون شيوعيا، فهو التزام يومي (الجزء السادس والأخير)


المزيد.....




- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب تستدعي وزي ...
- هل يفوز اليهودي اليساري ساندرز ببطاقة الترشيح؟!
- تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 55)
- تزايد الاهتمام بالاشتراكية في أمريكا
- رأس المال: الفصل الثامن (39)
- الحضانة حق لكل أم
- تظاهرة شعبية السبت في النبطية
- الأزمة الاقتصادية في لبنان: نحو تغيير من أجل الأكثرية وليس ا ...
- د. كمال حمدان لـ «النداء»: يجب التوقف عن سداد الديون والتفاو ...
- -لا نخاف الموت-.. تنامي خطر اليمين المتطرف في ألمانيا!


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - مرتضى العبيدي - النهج الديمقراطي على طريق تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين