أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الحمد المندلاوي - الفنان فرهاد حسن: هكذا وجدته..3














المزيد.....

الفنان فرهاد حسن: هكذا وجدته..3


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5235 - 2016 / 7 / 26 - 23:51
المحور: الادب والفن
    


وقد لحّن نشيداً للكورد الفيليين عام 2011م بعنوان (أنا فيلي) و من تأليفه مع الأخت آمنة سعد جياد ؛حين مدرساً للغة الكوردية في معهد إعداد المعلمات في بغداد:
آنه فيلي ...آنـه فيلي عزم و قوة مجرب حيلي
بلادي أخدمها باخلاص و العراقي فوك الراس
يتلالى إنجـوم ابليلـي آنـه فيلي.. آنه فيلي
*********
عانينا سنين من الغربه مشتاكين الهـاي التربه
مشتاكين الماي الدجلة كبة حيدر و فـيّ النخله
ردينه بالشوك انذوب انرجع حقنه المغصوب
وينه اليرد حقنه وينـه يعرف ربه و ينصر دينه
***********
حكنا انريده وما نتخلى ما نكول الفات،مات و ولّى
صحنا و هالصيحه انعليها ابكل الدينـا ندويـها
ما نخشى الموت ولا نهابه وانصيح الحق احنه اصحابه
لكن نبقى نصرخ وينه الليعرف ربه و ينصر دينه
******
كما له تسجيلات حديثة لقناة الإشراق الفضائية –عام 2014م، وقد ساعدني كثيراً في تصحيح و مراجعة كتابي (موسوعة الأمثال الفيلية ) عام 2007م ،و قد كتبت عنه و عن فنه الأصيل كثيراً ،منها في موقع الحوار المتمدن عام 2015م ، وفي مجلة التراث الفيلي ، و مجلة مرايا مندلي،و في موسوعة مندلي الحضارية . و في صحيفة صوت الفيلي عام 2006م ،هذا و كان غياب المرحوم الفنان فرهاد خسارة كبيرة لنا إنساناً و فناناً و صديقاً .
و كان الفنان أبو مصدّق (رحمه الله) زميلاً نموذجاً لنا في الدراسة و الثقافة..انتقل الى جوار ربه يوم 6/1/2016م في مدينة خانقين حيث كان مدرساً للغة الكوردية في مدارسها.. و لي محاولة في إصدار كتاب عنه وفاءً لهذا الإنسان الرائع و المحب لوطنه و شعبه ،و لأبناء قوميته الكوردية.

أحمد الحمد المندلاوي
26/7/2016م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,397,528
- الفنان فرهاد حسن: هكذا وجدته..2
- الفنان فرهاد حسن: هكذا وجدته..1
- سجل شهداء مندلي... الروضة:14
- سجل شهداء مندلي... الروضة:13
- قصص قصيرة من ربى مندلي /14
- موشح ..خُذ فؤادي/22
- موشح ..خُذ فؤادي/1
- سجينتي في لا زمنْ ..
- شفاهيات الدرويش شيردل- سقان/ 19
- في زمنِ لا زمنْ ..
- ذاكرة التواصل الإجتماعي/ق7
- ذاكرة التواصل الإجتماعي/ق6
- ذاكرة التواصل الإجتماعي/ق5
- كلمة المرايا - 10
- مرايا مندلي/جامه ك مه نه لي.ع: 10.
- سجل شهداء مندلي... الروضة:12
- سجل شهداء مندلي... الروضة:العاشرة
- كرادة: يا أميرتي الحزينة..9
- ذاكرة التواصل الإجتماعي/ق4
- تماثيل من حروف: طفلة ..1


المزيد.....




- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...
- عاجل .. مزوار يستقل من رئاسة الباطرونا بعد بلاغ شديد اللهجة ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الحمد المندلاوي - الفنان فرهاد حسن: هكذا وجدته..3