أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن محمد الفتلاوي - ماذا لو اندلعت الحرب الكردية - الكردية مجدداً؟















المزيد.....

ماذا لو اندلعت الحرب الكردية - الكردية مجدداً؟


حسن محمد الفتلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5225 - 2016 / 7 / 16 - 19:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبيل ايام معدودات اقتضت ظروف العمل أن اجتمع مع ثلة من زملائي الضابط في احدى المقررات العسكرية في العاصمة الحبيبة بغداد، والحقيقة: كان اجتماعنا الرائع ذاك عبارة: عن عراق مصغر، فقاعة الاجتماع التي اكتظت بنا، ضم فنائها الرحب خليط الطيف العراقي بجميع ألوانه، ولأنه لون رئيس من ألوان الطيف العراقي، كان اللون الاصفر حاضراً ومؤثراً بالحضور، فهذا اللون بالذات مثلَه أحد ضباط محافظة السليمانية، واللطيف! كان أعلى الحضور رتبةً، ومع أن لغته العربية لم تكن سليمة جداً، الا انه وبثقة عالية بالنفس كان أكثرنا حديثاً في اوقات الاستراحة التي نقضيها عادةً جالسين في القاعة ذاتها، وكذا كان صاحبنا الكردي غير متحرجاً من الحديث في شتى القضايا، وبينما نحن منهمكين جميعاً - كعادة جميع مجالس العراق - بمناقشة الشأن السياسي وتردي الخدمات في عراقنا المفدى، قادنا الحديث من حيث لا ندري الى الشأن العسكري، وتحديداً الى تاريخ الكليات العسكرية في العراق (Military colleges) وهنا قال أحدنا: ((ان الكلية العسكرية الثاني في زاخو تأتي من حيث الاهمية والقدم بالنسبة للجيش العراقي بالمرتبة الثانية بعد الكلية العسكرية الاولى مصنع الابطال))، والحق: ما كاد ان ينتهي القائل من قوله هذا حتى استشاط أخانا الكردي غضباً، وخرج لسانه الاعجمي عن طوعه، لدرجة ظننا فيها جميعاً أنه سيلتهم من تفوه بهذا الكلام، ومن بين ذاك الانفجار المدوي واختلاط اشلاء اللغة العربية بنظيرتها الكردية استطعت ان أفهم الجمل الاتية:
1. كاكا ان الكلية العسكرية في السليمانية (قره جولان) اقدم وأهم من الكلية العسكرية في زاخو، فأنا كنت طالباً فيها عام: ( 1995م) في وقت لم يكن هنالك شيء اسمه الكلية العسكرية/ زاخو.
2. كاكا لكون زيباري (رئيس اركان الجيش السابق) من الكرد التابعين لمسعود (كرد اربيل ودهوك) جرى تقديم كليتهم على الكلية العسكرية العريقة في السليمانية.
3. كاكا خلينا ساكتين أحسن ...
حين خفت وتيرة الجدل، وعاد الباشا الكردي يلتقط انفاسه بشكل طبيعي بعد انفجاره المدوي الذي وصفنا جزءاً منه تواً، تبادر الى ذهني هذا السؤال: ماذا لو اندلعت الحرب الكردية - الكردية مجدداً؟ وإزاء هذا السؤال ظهرت في مخيلتي صورة للوضع العام في حال اندلعت الحرب الكردية – الكردية مجدداً، ويمكن أن أخلص للقارئ الكريم ابرز معالم تلك الصورة بالنقاط الاتية:
1. أغلب الظن: أن الحرب الجديدة ستختلف تماماً عن الحرب السابقة التي اندلعت بين الكرد في تسعينيات القرن الماضي، فالحرب الجديدة ستكون حرب ضروس وقد تفتك بغالبية الكرد، أذ أن الخسائر البشرية التي مني بها الكرد في تلك الحرب والمتراوحة بين (3000 – 5000) مدني ومقاتل، لن تكون شيئاً يذكر ازاء الخسائر المحتملة في حال اندلاع حرب كردية جديدة، وبلا ادنى شك فأن الخسائر الجديدة ستكون نتيجة منطقية لطفرات التسلح التي يسعى لها الكرد منذ عام: (1991م)، وكانت قد ازدادت ازدياد مفرط ! بعد سقوط اللانظام العراقي عام: (2003م) ولا تزال في تزايد مستمر لحين اللحظة.
2. من خلال اطلاعنا على الوضع الكردي فأننا نكاد نجزم ان نتيجة المعركة ستصب بعد عناء طويل لمصلحة الكرد في اربيل ودهوك، أي الاكراد المؤيدين للحزب الديمقراطي الكردستاني، فهذا الحزب بالذات قطع شوطاً بعيداً ازاء نظيره المهيمن في السليمانية (الاتحاد الوطني الكردستاني) سيما في مجال التسلح والعلاقات الدولية، ولربما مرد ذلك الى اتضاح الهدف بالنسبة لقادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذين دأبوا الاعلان أنهم يطمحون لقيام دولة كردية المستقلة، وهم في طور الاستعداد لإعلان انفصالهم المحتمل في الوقت الذي يرونه مناسباً لذلك، او الوقت الذي سيجبرون فيه لإعلان ذاك الاستقلال المنشود.
3. ما يخص الحكومة المركزية في بغداد، فأرجح الظن: انها ستقف موقف المتفرج إزاء الحرب الكردية – الكردية في حال اندلاعها، خصوصاً لو اندلعت تلك الحرب في القريب العاجل، ولعل موقفها هذا متأتي من ضعف تسلحها العسكري، سيما سلاحي الطيران والصواريخ، الكفيلان بإخضاع الخصوم في المناطق الجبيلة، هذا في حال فكرت الحكومة الانحياز لطرف من طرفي النزاع الكردي.
4. ما يخص الشعب العربي في وسط وجنوب العراق، فالراجح: أن المسلمين الشيعة سينحازون الى أحد طرفي النزاع ويتركون الطرف الاخر للمسلمين السنة، ولعل الحرب الكردية – الكردية ستأتي لنا بمحورين للتكتل بصورة (شيعي + الاتحاد الوطني الكردستاني) ، ( سني + الحزب الديمقراطي الكردستاني) ، ويكون ذلك في حال اندلعت الحرب الكردية في القريب العاجل، اما اذا تأخر اندلاعها لمدة تزيد على الثلاثة عقود من الزمن، فليس باستطاعتنا تخيل موقف الشعب حينها، سيما ونحن نتخيل أن الصراع الشيعي – السني في العراق، لم ولن يستمر الى ما هو ابعد من تلك المدة.
5. ما يخص موقف دول الجوار وبقية دول العالم من الحرب الكردية – الكردية، فالواقع الآن يحتم علينا القول: انها ستنقسم ازاء تلك الحرب الى معسكرين: الأول، يدور في فلك السياسة الامريكية، وبدون أدنى شك سيضم هذا المعسكر دول الخليج واغلب الاقطار العربية، وكذا الاتحاد الاوربي واسرائيل، أما المعسكر الثاني، فيضم روسيا وايران ولبنان وسوريا، وبين هذا المعسكر وذاك لا يمكننا التكهن أطلاقاً بموقف تركيا من تلك الحرب، التي قد يدك مضجعها حلم الكرد الديمقراطيين بالاستقلال، ولهذا قد يختلف موقفها من تلك الحرب عن موقف الولايات المتحدة الامريكية، التي تسعى تركيا في الآونة الأخيرة الى كسب ودها تجاه قضايا الشرق الاوسط.
صفوة القول: أن الحرب الكردية - الكردية ، حرب محتملة وغير مستبعدة اطلاقاً، وهذه الحرب في حال اندلاعها فعلاً فإنها ستضع العراق، مرة أخرى، بمثابة ميدان للصراع الدولي، وسيدفع العراقيين عرباً وكرداً ثمن ذلك الصراع البغيض! وعلى أساس ابعاد هذا الخطر يجب أن تتخذ الحكومة المركزية في بغداد، وكذا الاخوة الاكراد في شمال العراق إجراءات من شانها ابعاد خطر الحرب الكردية – الكردية، التي قلنا: أنها حرب محتملة وغير مستبعدة بالمرة، ومن بين تلك الاجراءات : تحجيم التسلح الكردي، واخضاع الميلشيات الكردية وابرزها: (البيشمركة) الى مراقبة الحكومة المركزية ومن خلفها الأمم المتحدة، حيث يفترض بالحكومة المركزية فوراً مفاتحة الامم المتحدة وشرح تخوفها من احتمال اندلاع حرب كردية – كردية، تكون نتائجها غير محمودة بالنسبة للشعبين : العربي والكردي في العراق، كذا بالنسبة لمصالح الدول العالمية المرتبطة بأمن واستقرار العراق، خصوصاً وان هذه الحرب قد تمثل للبعض مجالاً حيوياً لضرب مصالح الدول الكبرى المشروعة في منطقة الشرق الاوسط، هذا ويفترض بالأخوة الاكراد في السليمانية الحبيبة، مراقبة تطور الطرف الكردي الاخر، وأخذ الضمانات الدولية الكافية في سبيل عدم افراطه بالتسلح العسكري، الذي قد يوجه ضدهم في أي لحظة .
والسلام على من ذُكر فانتفع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,812,805





- بعد 14 عام غيبوبة.. فيديو يظهر تحريك الأمير الوليد بن خالد ل ...
- فنزويلا: غوايدو يعلن إرسال موفدين إلى أوسلو للقاء ممثلي مادو ...
- أدرعي لنصرالله بعد حديث موازين الردع ضد إسرائيل: ما تجامل نف ...
- وسيم يوسف ينشر -دليلا- أنه من ألغى مقابلة مع المديفر في السع ...
- اندلاع قتال شرس في العاصمة الليبية
- الحماية الصحية التأمينية والعمالة غير المنتظمة
- اندلاع قتال شرس في العاصمة الليبية
- للمرة الرابعة خلال أسبوع.. الحوثيون يقصفون مطارا سعوديا بطائ ...
- حفتر يهاجم تركيا وقطر والمبعوث الدولي... ويؤكد: هذا ما يريده ...
- مقتل ثلاثة أطفال ورجل في حريق بإقليم كراسنويارسك الروسي


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن محمد الفتلاوي - ماذا لو اندلعت الحرب الكردية - الكردية مجدداً؟