أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - رؤية الواقع بين الايديولوجيا والابيستمولوجيا














المزيد.....

رؤية الواقع بين الايديولوجيا والابيستمولوجيا


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 1400 - 2005 / 12 / 15 - 04:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تثبت وقائع الحياة وظروف الواقع وتحولات التاريخ أن الأفكار حالة ليست ثابتة ولا تمتلك مشروعية الديمومة والاستمرارية ، بتغير الأحوال وتبدل الأزمان ، بل بالعكس تماماً ، فالأفكار باعتبارها بنت الواقع تتحول سواء نحو السلبي أو نحو الإيجابي ، وبالاستناد إلى ذلك فإن الإيديولوجيا التي نشأت في الخمسينات والستينات في الواقع العربي كنتيجة منطقية لأحداث وظروف تاريخية متعددة ، بقيت على حالها تأخذ طابع القداسة والتبجيل ، وتضع نفسها فوق ظروف الواقع والحياة مما تناقضها في الأساس كفكر نتج عن ظروف حية في الواقع المعني أي بمعنى أن الإيديولوجيا الناشئة عن واقع معين لا تستطيع الاستمرار كمنظومة ( ثابتة فوق الوقع المتجدد ) بتغير الواقع القديم ، والانتقال إلى واقع جديد له حيثياته وظروفه وتحولاته ، إزاء ذلك تتطلب الحالة أحد الخيارين التاليين :
إما أن تتطور الأيديولوجيا السابقة ( الناشئة في الفترة الماضية ) – الخمسينات – الستينات وحتى السبعينات – وتتكيف الأيديولوجيا هذه وتتجدد بتحول وتجدد الظروف المحلية والإقليمية والدولية بحيث لا تقف حجر عثرة أمام نهوض المجتمع بفعالياته المتعددة .
وإما ( في حالة عدم السير في الخيار الأول ) أن تتشكل منظومة فكرية جديدة ( ولا نقول إيديولوجيا ) وإنما ابستمولوجيا أي المعرفة باعتبار أن النمط القديم من الأيديولوجيا نشأ على مبدأ الفعل ورد الفعل – الرأسمالية - الاشتراكية – الامبريالية – التقدمية ، الغرب ، الشرق ، الشمال ، الجنوب ، العالم الغني ، العالم الفقير . وأثبتت التحولات المتعددة عدم صلاحية الثنائيات القديمة في ظروفنا الراهنة التي نشهد فيها مجريات العولمة وتأثيراتها الكثيرة على أنماط الاقتصاد والسياسة والثقافة والاجتماع ، وتعجز المواقع التي أنجزتها الأيديولوجيا الماضوية عن التكيف أو مواجهة أو الدخول في صراع عولمي يكون لها وزن وقوة وحساب ، والمجريات العولمية الراهنة لا تحتاج إلى الأيديولوجيا (الرد فعلية ) إن جاز التعبير و( الاستجابة السلبية ) وإنما تحتاج إلى فعل ديناميكي متطور ومتفاعل مع حركة المجتمع والواقع بإبداعية مثمرة تستطيع كشف خلل وسلبيات الحالة الراهنة ، والقدرة على تشخيصها ، ووضع النقاط الرئيسية لإمكانية تلافيها باتجاه تحويلات وتغييرات شبه جذرية بحيث تستطيع معانقة سطح الأحداث والسيطرة على مجرياتها ، وبالتالي ستكون المجتمعات الخاضعة لعملية التغيير قادرة على الفعل بدل الانفعال ، والفاعلية بدل السلبية ، والحركية بدل الجمود والركود ، وهكذا في حركية متنامية متصاعدة بإزالة معظم سلبيات المرحلة التاريخية الماضية التي كانت نتاج الأيديولوجيات المتصارعة ، وامتلاك الأسس والإمكانيات الواقعية لخلق منظومة فكرية معرفية ابستمولوجية تكون قادرة على لملمة وجمع كل الفعاليات الإنتاجية المبدعة ، وإفساح المزيد من المجال أمامها للتعبير عن آرائها وأفكارها ، وكل ذلك في خدمة تنمية ونهضة المجتمع للارتقاء بمستوياته كافة ، ولعل هذا لن يتأتى ما لم يتم التصعيد بالثقافي ليأخذ دوره في الظروف الراهنة وعدم إبقائه تحت سقف السياسي جامداً قزماً متقوقعا بحيث يستطيع أن يعطي نتاجه وهو بحالة من الراحة الإبداعية .
وختاماً : فإن ما قصدنا به – في هذه المقالة – هو أن الغناء والتمسك بالقديم الجامد الذي لم يتطور يعني النكوص والارتداد عن اللحظة التاريخية الراهنة ، وهذا يعني التأخر والتخلف والبقاء في حالة التبعية للخارجي بالاستناد إلى مقولة ( من لم يتقدم يتأخر ) وإنما لا بد من جديد نابع من الواقع وتلافيفه ومطور للماضي ومتطلع إلى آفاق المستقبل .
.سوريا القامشلي ص ب 859 حواس سلمان محمود





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,062,975
- الاصلاح حاجة آنية ملحة
- اقتصاد المعرفة
- الرأي العام
- الثقافة والمثقفون
- الشاعر عبد الله كوران النجم الساطع والرائد المجدد لفي الشعر ...
- الثقافة والتقانة حوار أم صراع
- بلند الحيدري هل ظلمه النقاد
- - حول تفجيرات عمان الأخيرة- الثقافة المفخخة
- العالم العربي والمجتمع المدني


المزيد.....




- السعودية تقدم سيارة -2030- وهي -الوحيدة في العالم-.. هل يمكن ...
- قتلى بعملية إطلاق نار خلال حفل خاص في منزل بكاليفورنيا
- إطلاق نار بإشكال بين موكب سياسي لبناني ومعتصمين قرب البرلمان ...
- البرلمان العربي يرفض قطعيا الإعلان الأمريكي بشأن المستوطنات ...
- انفجارات قرب مطار دمشق وإسرائيل تعترض صواريخ أطلقت من سوريا ...
- جامعة فرنسية تتصدر القائمة العالمية لأفضل ماجستير في إدارة ا ...
- شاهد: دخان حرائق الغابات في أستراليا يغرق العاصمة سيدني في ض ...
- جامعة فرنسية تتصدر القائمة العالمية لأفضل ماجستير في إدارة ا ...
- شاهد: دخان حرائق الغابات في أستراليا يغرق العاصمة سيدني في ض ...
- بعد شرعنة أميركية للمستوطنات.. تحركات بمجلس الأمن وتنديد أور ...


المزيد.....

- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - رؤية الواقع بين الايديولوجيا والابيستمولوجيا