أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - هل يسمح السيسى بتحويل مصر إلى صومال أخر ؟!!!!!! ...















المزيد.....

هل يسمح السيسى بتحويل مصر إلى صومال أخر ؟!!!!!! ...


مجدى نجيب وهبة
الحوار المتمدن-العدد: 5209 - 2016 / 6 / 30 - 22:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ربما لو أستمر هذا المسلسل سوف بلا قطع سنتحول ألى النماذج الأشد سوادا ربما لا أحب الطبطبة ولكنى أشعر بفداحة الأحداث التى قد تقود الوطن الى الدمار فتنة هنا ثم تنتقل الأحداث الى فتنة بنفس السيناريو فى مكان آخر حتى تنتشر العدوى الى كل الأماكن فيصعب السيطرة على الأحداث التى تحرق الأخضر واليابس فقد مللنا التحذير من ألاخوان المسلمين الأرهابين فبعد أن وصلوا ألى سدة الحكم ثم أخذت منهم السلطة بإرادة شعبية عظيمة بخروج أكثر من 80 مليون مصرى للمطالبة بعزل الرئيس الإرهابى محمد مرسى العياط وتقديمة للمحاكمة هو وجماعتة الدموية جن جنون الأخوان كما جن جنون من دعمتهم بالمال للوصول الى سدة الحكم لأسقاط مصر .. على الجانب الآخر لقد أعطت الدولة لهم الفرصة عندما تقاعس القضاء عن محاكمة هؤلاء الأرهابين فالأحكام لا تزيد عن خطب أشائية رنانة فى فضح المتآمرين ضد الوطن عدا ذلك فنحن لا نرى إلا تمثليات لمحاكمة جماعة أرهابية قد تصل ألى حد الضحك من كثرة تآجيل المحاكمات ثم الطعن عليها وقبول الطعن لنبدء المراحل من جديد وهكذا دوخينى يالمونة يالمونة دوخينى ..هذا بجانب ثقة الرئيس فى كل من حولة رغم اليقين ان الغالبية العظمى التى تلتف حول الرئيس تعمل ضدة وتريد أسقاط الدولة وأعادتها للفوضى والأرهاب ..وحتى لا ننسى ما هو مستقبل هذا الوطن لو ظللنا ننطلق من جريمة أرهابية ألى آخرى وآخرهم تلك الجريمة بإغتيال الاب الحبيب روفائيل موسي راعي كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالعريش ..هذا هو مستقبل مصر لمن يريد أن يقرأ أو يفهم والسؤال الأهم ..هل يسمح الرئيس عبد الفتاح السيسى بتحويل مصر الى صومال آخر؟؟!! دعونا نقرأ سيناريوهات الصومال وكيف سقطت وهو نفس سيناريو السودان والعراق
** نموذج الصومال .. وكيف وصلت هذه الدولة التى كانت غنية بالموارد الطبيعية ، وبالطبيعة الساحرة ، إلى دولة عصابات وقطاع طرق ، وقرصنة ضد البواخر العابرة .. فقد حل الخراب بالصومال منذ دخول هذه العصابات الإسلامية الدولة ، وصراعهم الدموى ضد الحكومة الصومالية والرئيس الصومالى ، والفجور الأمريكى الذى ظل يدعم هذه العصابات ..
** بدأ سقوط الصومال ، مع بداية سقوط نظام حكم "محمد سياد برى" عام 1991 ، وعقب ذلك إنهارت مؤسسات الدولة ، بعدها تحولت الحياة هناك إلى جحيم ، فمن غياب العدل ، إلى غياب الخدمات الأساسية .. ومن غياب الأمن والإستقرار ، إلى غياب الخدمات كالدواء ورغيف الخبز وفرصة العمل ..
** فى ظل غياب الدولة المركزية ، إنشغل الصوماليون بمواجهة الموت ، جوعا أو حربا ، وفى ظل هذه الأوضاع كان من الطبيعى أن تزداد المعارك على الأرض الصومالية عنفا ، وتزداد أعمال القرصنة خطورة ، بعد أن سقط العلم ، والنشيد الوطنى ، وحلم الصوماليين القومى .. وفى ظل هذا الجحيم ، كان الهروب هو الحل ، الذى لجأ إليه عدد كبير من أبناء الصومال .. إما سيرا على الأقدام ألاف الكيلومترات إلى السودان ، أو إلى دول الجوار ، حيث يموت أغلبهم جوعا أو عطشا أو مرضا ، أو يهربون بحرا إلى اليمن ، حيث تتلقف الناجين من الغرق معسكرات الإيواء فى "خرز" ، بمحافظة "لحج" اليمنية ، و"البساتين" فى عدن ، واللاجئون الصوماليين فى تلك المعسكرات يعيشون فى ظل معاناة حقيقية ، حيث لا تجد سوى الجوع والفقر ، الذى قضى على المواطن الصومالى ، بعد نشر الفوضى والرعب ، وإنتشار ما يسمى بـ"المحاكم الإسلامية" التى كانت سبب النكبة والبلاء بالصومال ..
** ولم يعد هناك سوى شباب عاطل ، وأزواج يرسلون زوجاتهم للعمل ، وربما لممارسة الدعارة ، وأكواخ لا تكاد تحمى ساكنيها من حر الصيف ، أو ماء المطر .. وبدأ يتغير سلوك المواطن الصومالى إلى العنف ، وإندلع جحيم الحرب الأهلية ، والتى أدت إلى قتل أكثر من 20 ألف صومالى ، ومع تزايد الفقر والجوع بدأ الصوماليين فى خطف مراكب الصيد الأجنبية ، والإستيلاءعلى ما لديها من صيد ، ثم تطور الأمر إلى عمليات القرصنة وطلب الفدية .. فى الوقت الذى هيمنت "المحاكم الإسلامية" ، لتصبح قوة رئيسية مهيمنة على الساحة الصومالية ، وقد وصل عددها إلى 13 محكمة ، لكل منها هيئة قضائية وميليشيات مسلحة ، ونظام العمل الخاص بها .. فلا دولة ، ولا قانون ، ولكن فوضى !!! ..
** وقد إتهمت أثيوبيا ، الجارة الملاصقة للصومال ، هذه المحاكم تشاركها دول عديدة بأنها ترتبط بتنظيم القاعدة ، وأقام قادة الفصائل فى الصومال تحالفا مع أثيوبيا ، لمواجهة إتحاد "المحاكم الإسلامية" ، وتفاقم الصراع بين المحاكم الإسلامية ، وبين إتحاد الفصائل ، وإنتهى الصراع بسيطرة المحاكم على "مقديشيو" ..
** وقد إستطاعت هذه المحاكم هزيمة إتحاد الفصائل الذى أنشأته المخابرات الأمريكية ، وهو ما جعل حكومة الصومال الموالية لأثيوبيا للإستقواء بقوات حفظ السلام الأفريقية لتصحيح ميزان القوى المختل .. وإتسع نطاق المعارك ، ثم بدأت حرب عصابات بين قوات المحاكم الإسلامية ، وقوات الحكومة الأثيوبية ، والحكومة المؤقتة فى الصومال ..
** وتستمر المأساة ... قتال مستمر ، ومفاوضات دون طائل لا تنقطع .. والمواطن الصومالى يدفع الثمن ويموت جوعا .... فهل يسمح المصريين بتحويل مصر إلى صومال أخر ؟!!!!!! ...
** تحدثنا عن نموذج أخر أشد فجاجة وفجور .. وهو النموذج السودانى .. فمنذ أن بليت السودان بما أطلقوا عليه "المحاكم الإسلامية" ، وتطبيق الشريعة ، وسمعنا عن حكم بجلد إحدى الصحفيات لأنها تجرأت وإرتدت بنطلون جينز فى ندوة سياسية .. وسمعنا عن جلد فتاة أخرى تجرأت وإرتدت مايوه ، وهى تمارس السياحة وسط أسرتها ، وسمعنا عن تطبيق الحدود على رجل ضبط متلبسا بشرب قدح من البيرة فى إحدى الفنادق ... والكثير .. والكثير ..
** وإنهارت السودان وتحولت إلى دولة عصابات وميليشيات ، وأصبحت تصنف بأنها دولة إرهابية .. ومع ذلك ورغم هذا الجوع الذى تعيشه السودان إلا أن الجنيه السودانى تفوق بقدرة قادر على الجنيه المصرى !!! ..
** حذرنا من النموذج الأفغانى .. وإنهيار دولة أفغانستان ، وإستيطان كل رموز الإرهاب فى جبال تورا بورا ، وتحول تنظيم القاعدة إلى وكر لهذا التنظيم الملقب بتنظيم القاعدة بزعامة الإرهابى الراحل "أسامة بن لادن" !!!!
** حذرنا من كل النماذج التى ظهرت فيها الحكومات الإسلامية ، وإنها طاعون ووباء أشد فتكا من وباء الكوليرا ، ومن السرطان .. ولا تخرج هذه الأوبئة بسهولة من جسد الإنسان ومن دمه ، بل هى أوبئة فتاكة مدمرة !!!...
** حذرنا منذ نكبة 25 يناير التى دبرتها بعناية فائقة للإدارة الأمريكية ، وشاركهم المشير "محمد حسين طنطاوى" المسئول أنذاك  عن إدارة شئون البلاد فى تحقيق أهدافهم للوصول إلى هذا السيناريو المسئول ..
** حذرنا من هذه النكبة السوداء ، ووصول الإخوان إلى سدة الحكم ، فكان البعض يسخر منا ، وكان من الأقباط المدعين بالعمل السياسى يروجون لبعض أعضاء جماعة الإخوان ويدعمونهم ، بل ويدعون إلى إنتخابهم .. بل أعترف بأننى فشلت فى عملية التوعية أو التحذير .. فهناك من قبل الرشوة وصمت ، بل جاهد لمساعدة الإخوان .. وأغلب هؤلاء كانوا يتفاخرون بأنهم أحد الرموز الوطنية التى دعمت الثورة ؟ .. وظلوا بالتحرير معتصمين بضعة أسابيع .. وأتساءل ، أين هؤلاء الأن .. للأسف إختفوا جميعا ، بعضهم هرب إلى كندا بعد أن ساهم بقدر كبير فى دعم هذه الفوضى التى وصلنا إليها الأن ، والبعض الأخر خرست أصواتهم .. ولم نعد نقرأ لهم لا مقالات ولا تصريحات ولا مؤتمرات .. كما كانوا يعلنون عنها سواء فى فنادق أمريكا أو فى هولندا أو فى مصر .. وعندما كنا نعترض على هذه المؤتمرات الفاشينكية ووصفناها بأنها مجرد بيزنس وسبوبة .. لم يصدقنا أحد ووجهوا إلينا العديد من الإنتقادات ...
** والأن .. يبدو أن كل هؤلاء أصابهم الحول ، وفقدان الذاكرة .. بعد أن أدوا دورهم الهزيل الذى رسمته لهم أمريكا ، وهىى إبداء تعاطفها مع قضايا الأقباط .. فى نفس الوقت كانت هناك لقاءات ومبادلات وإجتماعات بين الإدارة الأمريكية وجماعة الإخوان المسلمين ، لمساعدتهم وتدعيمهم للوصول للحكم .. ومع كل ذلك والمؤمرات والسيناريوهات المعلنة واضحة للجميع .. فللأسف لم يعقد مؤتمر واحدا أو خرجت لافتة واحدة أو إعلامى واحد فى أى قناة مسيحية داخل مصر أو خارجها ليتحدث عن المؤامرة الأمريكية الصهيونية لدعم الإخوان لإسقاط وتدمير الدولة المصرية .
عقب ما يسمى ثورة 25 يناير 2011
** لم يكن بالغريب بعد كل ذلك أن تتحدى أثيوبيا الدولة المصرية التى لم يعد لها وجود أو كيان أو هيبة .. وتعلن عن تحويل مجرى نهر النيل ، وهى بداية الطريق إلى الصومال والذى حذرنا منه كثيرا ..
** لم يكن بالغريب أن يخرج علينا المستشار "حاتم بجاتو" ، وهو ينكر علاقته بالخطاب الذى نشر بالأمس فى كل المواقع الإلكترونية والصحف .. والذى تم تسريبه عن طريق عقيد متقاعد "صبرى ياسين" .. وكان الخطاب موجه إلى المشير طنطاوى بإعلان محمد مرسى رئيسا لمصر ، وإلا سوف تحترق مصر بمن فيها ..
** وقد تناسى الجميع .. أن هذه هى خطة ورغبة الإدارة الأمريكية .. وإذا لم تكن كذلك ، فلماذا دعم أوباما محمد مرسى العياط بمبلغ 50 مليون دولار .. هل مازلنا نضحك على أنفسنا ونحن نحرك عرائس المارونيت ، ونشدو بمنالوج الليلة الكبيرة للفنان الراحل "سيد مكاوى" ..
* لا تتعجبوا من كل القرارات التى يصدرها رئيس الدولة .. ففى النهاية نحن على أبواب الصومال .. فالغاز والسولار يتم تهريبهم إلى قطاع غزة بمباركة الإخوان ، و الإقتصاد المصرى ينهار بفعل فاعل ، والسلع المصرية يتم تسريبها عن طريق الأنفاق ، والرئيس يدافع عن الأنفاق ويرفض هدمها .. فلا كهرباء ولا ماء ولا خبز !!..
** ورغم كل ذلك .. هذا الشعب أصابه البرود والتبلد ، ولم نعد نسمع إلا عن مؤتمر خيبان لمن أطلقوا على أنفسهم جبهة الإنقاذ الوطنى ، وقد تعودنا على الوجوه الثلاثة "محمد البرادعى – حمدين صباحى – عمرو موسى" ، ويصدرون بيانا هزيلا ، وكلمتين حنجوريتين ، والدولة فى طريقها بكل سرعة وخطوات ثابثة إلى مستنقع الدمار والخراب والفوضى ...
** مبروك لكل المصريين .. هؤلاء هم الإخوان .. فأينما يحكمون .. يحل الخراب والدمار والفقر !!!!!!.....هذا ما تم نشرة عندما حكم الأخوان المسلمين مصر ونحن نصرخ ونحذر من سيناريو الصومال والسودان والعراق وبعد 30 يونيو انكشعت هذة الغمامة ..ولكن يبدو أنة هناك أصرار أن ندمر مصر وها أنا أعود لنفس سيناريو التحذير ولكن هذة المرة لن تتكرر معجزة 30 يونيو وثقوا أنة لو سقطت مصر فلن تقوم لها قايمة آخرى بل ستسقط للابد
مجدى نجيب وهبة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,325,444
- كيف سيكون حال الأقباط ما لم تنجح ..ثورة 30 يونيو العظيمة
- مع ذكريات الكابوس ..29 يونيو -مرسى- .. والليلة الأخيرة !!
- بريطانيا... دولة تأوى وتحتضن الإرهاب منذ أكثر من ثلاثين عاما
- هل نعود آلى عصر أرهاب الأقباط ..فى زمن حكم الرئيس/ عبد الفتا ...
- كلاكيت للمرة المليون..-لماذا لآ تحاكموا من سلموا مصر للأخوان ...
- لماذا كتبنا فى 19 يوليو2012 -لا ل-مرسى- رئيسا .. ولو ليوما و ...
- ألى الرئيس عبد الفتاح السيسى ..لا تدعو مصر تسقط فى يد الأرها ...
- فتاوى آزهرية ...تدعو للفتنة الطائفية
- -ألاخوان ألمسلمين- .. طاعون ووباء أشد فتكا من وباء الكوليرا ...
- سيادة الرئيس..مصر دفعت الثمن غاليا !!ولا تصالح مع الأخوان أل ...
- ألى ألاعلامى المضلل أحمد موسى ... لولا ثورة 30 يونيو 2013 لس ...
- مع أروع ذكريات -أم كلثوم- قصيدة الأطلال ...ومصر الصامدة
- إلى مؤتمرات السبوبة بالخارج .. عيب عليكم -الأقباط فى مصر ليس ...
- أقباط المهجر ..وناعوت ..وساويروس..لا يمثلون أقباط مصر
- مهزلة الغش من ..فضائح تزوير الأنتخابات الرئاسية ..بين شفيق و ...
- -أباطيل وخرافات..فى كتاب أسمة الفقة على المذاهب الأربعة-
- السيد -ألرئيس- وحتى لآ ننسى هذة هى جرائم الأخوان المسلمين ضد ...
- كلاكيت مرة ثانية .. فيلم الموسم -إغتصاب فتاة إسمها مصر-
- هل تسقط مصر مرة أخرى فى براثن الأرهاب والفوضى
- ‏الأزهر عن أحداث المنيا -محذرا الاقباط استغلال هذا الحادث لإ ...


المزيد.....




- هل تعلم أن صناعة الأزياء تولد غازات دفيئة أكثر من الرحلات ال ...
- شاهد عيان على اعتداء ستراسبورغ: -بعد إطلاق النار، هرب الجميع ...
- ماكرون يعرب عن تضامن الأمة الفرنسية مع ستراسبورغ
- المظاهرات مستمرة.. غالبية الفرنسيين لم تقنعهم تنازلات الرئيس ...
- مأزق الطلاق الأوروبي.. حكومة بريطانيا تترنح و-الحل بالعودة ل ...
- لوفيغارو.. معجزة دبي غدت أثرا بعد عين
- إحاطة بشأن مقتل خاشقجي.. ما أهمية حديث هاسبل أمام النواب؟
- ماذا قدم الملك سلمان إلى 42 دولة
- بعد فترة من الخلافات... العاهل المغربي يوجه رسالة إلى الملك ...
- عملاق صناعة السيارات الكهربائية يطالب موظفا سابقا بدفع 167 م ...


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - هل يسمح السيسى بتحويل مصر إلى صومال أخر ؟!!!!!! ...