أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - سِنَنٌ تحتاج إلى تدويل في -ساربسبورك -














المزيد.....

سِنَنٌ تحتاج إلى تدويل في -ساربسبورك -


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 5203 - 2016 / 6 / 24 - 00:48
المحور: الادب والفن
    


هل نبدأ بالسر فنعْلنهُ
كي نفهم ما في الجوهر من سننٍ في التأويل
ونرى كيف ستجري وجرتْ تلك الأيام
سننٌ تحتاج إلى تحليل..
هل نستوعب ما في سنن الهجرة؟
أم نخفي ذاك الجَلَلُ القادم في التدوين؟
جَلًلٌ فاق على جلل الموروث
جللٌ من خطوبٍ زاحفةْ "1"
هل ندرك بالفطرةْ، أن عِراقاً مثل النجمة!
أصبح كالبركان الخامد أبدياً
أصبح كالسجن الملغوم
نحنُ شتات القوم بلا رحمةْ..
أفاقونْ، جوالون، مهموسونْ، مهووسون، ، منحوتونْ، مغموسونْ
مهروشونْ، مطحونونَ و بالعسر المعسول
نحضر ونغيب كما تلك الأنواء الجويةْ
جئنا.. مهمومين من التنجيم
جئنا.. بعد سنينٍ من جور الأنفس والقتل المدفون
وتكتمنا، عن ما فينا من أحلام
جئنا، بعد سنين الأمل الباقي
لمدينة "ساربسبورك" "2"
كان المأوى بيت عالي
كسفينة فوق الوطن الأطلال
عشرون وأربعْ، من سنوات التيهْ..
وثمانون ثمان الأيام
كم ساعاتٍ، ودقائق حتى اللحظات ؟
كم هاجرنا وتركنا بلداً عشنا نرضع من ثدييهِ
نغسل أعيننا بالإعشاب البريةْ
ونشم تراب القمم الجبلية..
أقدمنا مقهورين
أصبحنا في الثلج المغزول
في حجج التهويلْ
نحنُ المرهونون
لبرد العزلة والعسر القائم
والطاحونة السوداء..
.....................
في "ساربسبورك" أخذنا بيتاً فوق الربوة
وَمَثَلْنا فوق المسرح أفراحاً " دونكيشوتيه" "3"
ووحيدين كما كنا،
أصبحنا معزولينْ، في هرجٍ مخبول
نحلم بالجَمْعة في الزحمة
وحزام للظهر التعبان
عدنا كالسابق
وأخذنا بيتاً في" ساربسبورك"
يطل على حقلٍ اخضر
وعلى الأمفي الشامخ في الساحة
أمفي رأس المال الغول"4"
والشارع محموم بالأضواء
وقطارات البلدان تمر سريعاً
كظلال الأنوار على الأعصاب.
....................
ها أني اجلس قرب النافذة
كسابق عهدي..
إلا أن الفرق كبير
الأولي قدام مدارس في" يوفيك"
وبجدرانٍ حمراء
ونوافذ قابعةُ في الظلمة..
في بيتي الثاني
المركون على تلةْ
وبشرفة من خشب الشوح
أتطلع عبر النافذة
في الحقل المترامي الأطراف
الحقل الأخضر
وأراقب سير السيارات
وقطارات البلدان الأخرى
انظر في الأفق المفتوح
بشروق الشمسِ، وغروبٍ في عمق الروح
فأرى أشباحا تتقافز عند حدود الشارع
واراهن أن تأتي سيارة شرطة
أسمع صفارات الإنذار
وأشاهد سيارات الإسعاف كما البرق الهادر
لكني، اخسر مرات.. اربح مراتْ.
تتردد أصواتٌ من شجنٍ مدفون
عبر أثير الغربة
لا حزن يضاهيها..
لا المٌ يجرح فينا مثل العزْلةْ
لا أمل والحال على المنوال
في الوطن المشروم
والحرس القادم ذو شقين
حرس قومي.. جيش شعبي..
ثم الحرس الأسود، وميليشيات تعبث بالورد وبالأشجار الخضراء..
وترى الإنسان عديد الأوجه،
وجهٌ أبيض ، وجهٌ بني، وجهٌ أسود، وجهٌ لا رونق فيه
فالوطن العائد من جرحٍ مخزون
صار إلى عثٍ مركون..
....................
يا وطني المبعد في أقصى فكرٍ معزول
ليموت الناس من الطاعون الملعون
يا وطني كنا نحلم بالعودة
إلا أن الحلم سيبقى الحلم المرهون
ليس له وزن أو لون
يا وطن التاريخ وقائمة الأسماء
جئنا نَنْشدُ فيك الاسم
كي لا يصبح أوروك باسمٍ آخر
كي تبقى أور وبابل والقلعة في اربيل،
وكما في عمق التاريخ
عمقاً للمستقبل
جئنا مهمومين كما كنا
جئنا نسكن " ساربسبورك"
بوجوم الخدعةْ
18 / 6 / 2016
----
1 ـــ جلل أصابك والخطوب جسام ** فالقلب دام والدموع سجام.. لأبو اليمن
2 ـــ مدينة ساربسبورك (Sarpsborg)ومدينة يوفييك Gjøvik في النرويج
3 ـــ رواية للأديب الأسباني ميغيل دي ثيربانتس سابيدرا
4 ـــ أمفي AMFI) ( مركز تجاري وتسويق كبير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,702,038
- الجهاد الكفائي ومتطوعي الحشد الشعبي المخلصين
- مخاطر التصريحات المتناقضة حول التدخل في شؤون العراق
- حب زمن التداول والتحول
- العنف الحكومي لا يمكن تبريره بالحجج المتكررة
- هل ينزلق العراق نحو هاوية التفكك واللادولة ؟
- تظاهر والاعتصام والاحتجاج حق دستوري ولكن...!
- التظاهر والاعتصام والاحتجاج حق دستوري ولكن...!
- تداعيات ملموسة
- النتائج المتوقعة لبرلمان المحاصصة في العراق
- الدعوة لإعادة تشكيل مفوضية الانتخابات المستقلة
- الإصلاح بين مفهوم التوفيق والحل الجذري الشامل
- استبيان جرح الخاصرة
- التغيير ومخاطر تحيط بالحراك الجماهيري الشعبي
- الشيوعي اللا أخير
- أحجية المسالك العابرة*-
- تداعيات نتائج الانتخابات الإيرانية الأخيرة بين التمني والواق ...
- عيد المرأة عيد البشرية التقدمية لإنجاز الحقوق المشروعة
- النزوح واللجوء المأساة والتهجير القسري في العراق
- الحشد والوضع الأمني بين الترشيق والتضخيم
- المجيء المتربص بالحالات


المزيد.....




- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام البرلمان الإثنين
- ترامب يتحدث عن العلاقات الثقافية بين الولايات المتحدة وإيطال ...
- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - سِنَنٌ تحتاج إلى تدويل في -ساربسبورك -