أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يزن عدنان - التحكم الديني وغياب الوعي للصراع الحقيقي














المزيد.....

التحكم الديني وغياب الوعي للصراع الحقيقي


يزن عدنان
الحوار المتمدن-العدد: 5183 - 2016 / 6 / 4 - 03:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أرى البعض يظن أن الصراع المستمر والمحتدم في الشرق الأوسط وخصوصاً في بلدنا ماهو الا صراع ديني قومي طائفي بأمتياز !
وأنا قد ? أنكر هذه النظرة العامة ولكن أظن ظنا مختلفا فالصراع في الشرق الاوسط سببه القوى الرأسمالية وأدواتها المتنوعة والمتعددة فهو سنه تلو الاخرى يثبت و يشعر انه يمر بأزمة ضيق بالتنفس أن صح التعبير!
و قد ينفجر وينهار ان لم ينفس قليلا عن ذلك الضيق الهائل الذي ? مفر منه اليوم أو غدا ! لذلك يقرر ان يعتاش على خلق الازمات المتعددة بأدواته واساليبه الخاصة ولكل بيئة وضروف اداة حسب بيئتها الخاصة ففي العراق هناك بيئة خصبة لصراع ديني قومي طائفي يستغله الراسمال لتمرير بضاعته الخاصة عن طريق خلق صراع ديني وادوات دينية ودول دينية تمول هذا الصراع وتعمل على أدامته واروائه بصورة مباشرة او غير مباشرة! ، لذلك تشاهد حجم المدن المنكوبة والتي تعرضت لنكبة ودمار شامل ? داعي نهائيا له! لكن الداعي الحقيقي هو حجم البضاعة التي يراد منها ان تسوق! من خلال حجم هذا الدمار فبطبيعة الحال يجب ان يتناسب طرديا مع حجم الدمار بالنسبة لحجم الرأسمال من ناحية السلا الذي تم تسويقة ومن ناحية البنى التحتية التي سوف تبنيها وتمولها الشركات ...الخ
وربما افضل بيئة لخلق ذلك الصراع وهذا الاقتتال عن باقي بيئات دول الجوار هو العراق فنحن نملك بيئة وصراع تاريخي ديني قومي طائفي عشائري سابق لم ننساه ولم نتجاوزه! وقد تم تمويله وأروائه بصورة مباشرة او غير مباشرة من قبل الانظمة الفاشية والاقطاعية اليمينية والملكية وبعض من رجال الدين وشيوخ العشائر والبرجوازيات الآن ، ومازال الارواء مستدام لذلك قد نشاهد بعض التصرفات الطائفية تبدر من البعض من دون داعي او مبرر لها !
لذلك لو درسنا التحكم الديني لبعض رجال الدين والمؤسات الدينية بدون تعميم نجد ان مجتمعنا العراقي بصورة خاصة خاض أو طبقت علية تجارب فريدة بهذا المجال , من اجل سيطرة أو هيمنة طبقية اقتصادية , فنجد في بيئتنا التي تسودها الثقافة الدينية بعض من رجال الدين يحاولون خلق نموذجا (اساسيا-اصليا) تبنى عليه باقي شخصيات الافراد المتأثرين بهذه الثقافة !
مثلا : كيف نمشي , كيف نأكل , كيف نفكر وتحت أي منطق ! , كيف نتزوج(أجتماعيا) , كيف نتكلم واي مفردات نستخدم ...الخ
كأنك تجد أنها خطة مسبقة تسحق كامل الشخصية الفردية للانسان الحالي !
وربما اتسائل انا هل هي ضرورية في هذا العصر ؟
ان هذا التحكم في تلك المجموعة البشرية الخاضعة لتلك الثقافة تولد اطر تحكمها وتسيرها وتحكم الوعي الخاص بها من قبل محرك بشري مثالي !
وان اي عضو في تلك الجماعة لا يستطيع الخروج عن هذا المألوف السائد فأن اي قابلية للأبداع على المستوى العلمي والفكري لهذا الفرد الذي هو من ضمن هذه الجماعة يعتبر شاذ وخاطئ ويعتبر كفر لانه يخالف التثقيف الديني ! ,
هنا أسأل أنا لماذا ؟
لانه بالنسبة اليهم فأن اي خروج من قبل احد الاشخاص عن النص او الميلان عن ذلك النموذج (الاساسي-الاصلي) هو تهديد حقيقي لوجودهم !
لذلك فأن اي أختراع علمي أو أكتشاف تجد أن أول من يعارضه هم !
حتى وأن لم يكن لديهم مصلحة في ذلك الاكتشاف , لذلك ان اي توجه نحو العلم والمعرفة العقلانية حتى وان كان داخل البيت الديني الثقافي او ينبع منه يُرفض !
لذلك تجد بعض من التكفيرين يرفض الاطلاع على الفلسفة أو العلم ونادرا ما تجد نص معين منهم يحثك على ذلك الامر , وأن كان لابد فأنه قد يقرأ الفلسفة الخاصة به لكن يستحيل ان يجعلك تتطلع على النتاج العالمي للفلسفة , وينذر من يقرأها انه قد يكفر ...
أساسا ان ما يواجه من تطورات علمية تجعله مهتز غير واثق ويسعى الى ان يحارب اي عالم او فيلسوف او مفكر وتاريخنا يشهد لنا بذلك !
لذلك تحول كل ما حولنا الى مقدس حتى وصل الامر الى التاريخ المقدس !
والشخصيات المقدسة الان في هذا الوقت وهذا الزمان !
وغير مسموح لك بأن توجه أنتقاد لهم وقد تقتل على النقد وتقتل بسبب فكرة لا اكثر ,
ان من المستحيل يا اصدقائي ان تتطور البلدان في ظل وجود هذا الانتاج من النسخ من النسخة (الاساسية -الاصلية) ومحو اي شخصية لدى الفرد أو اي حركة ثائرة في ظل وجود ثقافة السلطة الابوية للفكر ! وقبول القوالب الجاهزة للشخصية وثقافة الابواق للغير





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,763,126





- لأول مرة من 50 عاما.. جولة في كنائس قرب موقع تعميد المسيح
- 143 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال
- الجزائر: تطويب رهبان ومسيحيين قتلوا خلال -العشرية السوداء-
- لحى انفصالية.. السلفية كسكين إماراتي لتقسيم اليمن
- ما علاقة السترات الصفراء في فرنسا بـ -الربيع العربي والإخوان ...
- إعلان تطهير محيط ثلاث كنائس من الألغام بقصر اليهود
- إعلان تطهير محيط ثلاث كنائس من الألغام بقصر اليهود
- إزالة ألغام قرب مكان -تعميد المسيح-
- الأردن... بعد ساعات من منع مكبرات الصوت في المساجد الرزاز يل ...
- بشار جرار يكتب عن زيارة بابا الفاتيكان: الأمل يتجاوز حدود ال ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يزن عدنان - التحكم الديني وغياب الوعي للصراع الحقيقي