أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد خضير سلطان - العائدون من المقابرالجماعية/جمهورية فاضل الديمقراطية العادلة














المزيد.....

العائدون من المقابرالجماعية/جمهورية فاضل الديمقراطية العادلة


محمد خضير سلطان

الحوار المتمدن-العدد: 1395 - 2005 / 12 / 10 - 11:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد عام 2000 القى عدد من الفضائيات الغربية لا العربية الضوء على حكاية الصبي الكردي الذي هرب من براثن الموت باعجوبة بعد ان ساقته شاحنات النظام الوحشي المباد وعائلته مع عشرات العوائل في بداية التسعينيات من كردستان إلى صحراء السماوة ليتم اعدامهم جميعاً وتسوية جثثهم الطاهرة بالرمال الصحراوية، إلا ان سيل الموت البشع من كل اتجاه قد اخطأ الصبي الكردستاني، ربما لأنه كان يلوذ بجانب اجساد ذويه المخترمة بالرصاص... وفي غفلة من اعين السفلة وعواء الجرافات المنهمكة بالقاء الرمال، تمكن من التسلل واطلق خطواته على غير هدى في الفلاة حتى لاحت له من بعيد خيام القبائل في بادية السماوة... لم يعرف رجال البدو لغته لكنهم خبروا المكان كمنفى استخدمته كل الانظمة السابقة، وموقع لأبعاد جرائم الابادة عن اللغط في مدن العراق الكبيرة.
لم يعرف رجال البدو لغته لكنهم استدلوا بايماءات الرعب البادية على وجهه وكانت اكثر من ان تعبر عنها لكنته الكردية فادرك سليلو المحتد العربي جسامة الخطب وفداحة الامر، وعلى الرغم من بطش ووحشية النظام وفروا له الامان واخفوه بينهم حتى تيسر نقله إلى كردستان ليكون العائد الاول من المقابر الجماعية.
العائد الآخر، كتبت عنه الصحافة العراقية بعد سقوط الصنم هو الصبي العربي من مدينة الحلة الذي اخطأه رصاص البطش ايضاً وسط القتل الجماعي واستطاع ان يزيح لطمة التراب التي القتها الجرافات على جسمه ويهرب بعد ان دخل الروع كيانه ولازمه طوال المدة (اكثر من عقد) التي سبقت سقوط النظام وعد مكتئباً، شديد الشحوب ولا يصغي اليه احد او يحمل كلامه على محمل الجد ولكن بعد انهيار النظام كان اول من دل اهل مدينته الحلة على المقبرة التي قتلت فيها اسرته.
العائد الثالث تعرفه الاوساط الثقافية والادبية في مقهى الشابندر والاوساط الكتبية في شارع الكتب - المتنبي - هو فاضل الخياط في العقد الخامس من العمر.. لاقى أهوالاً مرعبة في سجون كثيرة، بقي شبه اعمى فاقداً للذاكرة ومرمياً على ظهره لمدة اربع سنين بعد ان سقوه سم الثاليوم عام 1980، لا نستطيع حصر سيرته في سطور قليلة قدر ما يتصل بكونه عائداً من الموت، تنقل بين المحاجر والسجون لأكثر من عقدين، آخرها مستشفى الرشاد للأمراض العقلية والنفسية.
ومن جولاته الكفاحية ان النظام المباد اعاده إلى محجر الرشاد لمدة ثلاث سنين (1997) بتهمة التهجم لانه طالب الطاغية في عنفوان طغيانه بالاستقالة من خلال رسالة ابرز فيها عدم آهليته لقيادة البلاد وارسلها مباشرة إلى ديوان رئاسة الجمهورية ومثل هذا الامر لا يصدق في العراق حتى هذه اللحظة ولكن الخياط سبق ازلام امن الكاظمية بالقبض الفوري عليه باستنساخ رسالته عشرات المرات وتوزيعها على رواد مقهى الشابندر وقد تسلم الرسالة ادباء ومثقفون في حيرة تبعث بهم على الرعب والسخرية المرة العميقة وتنتابهم فكرة الهرب من المقهى.
يوضح احد الادباءفي مذكراته عن محجر الرشاد من خلال وثائق خاصة يحتفظ بها ونشرها في كتاب اخير بان حبل المشنقة احياناً لا يطال القاطنين السياسيين في مستشفى الرشاد إذا كان التشخيص الطبي لايكسبهم الشفاء التام وهذا لا يعني قانوناً اساسياً ينطبق على الجميع فمن غير المعقول ان المقابر الجماعية لا تضم اشخاصاً على هذه الشاكلة.
ان العائدين من المقابر الجماعية شريحة مجتمعية عراقية لم يتعرف عليها المجتمع العراقي جيداً يقودهم الآن المفكر الحالم فاضل الخياط وهو يواصل دعوته إلى (جمهورية فاضل العادلة).
هم فائض الموت الذي يلحق بعوائد الحياة... الذين اخطاتهم العجلات المسننة في طاحونة البطش.
انهم سقط البطش العائد إلى الحياة ولا يستطيعون تحقيق وجودهم إلا من خلال تقمص فائض موتهم في رصيد الحياة.
اقل من ضرورة
واكبر من مصادفة
يعودون على شكل حكاية من المقابر، حكاية من بطل حقيقي ولكن ما ان ينتهي القص يعودون مثلما كانوا إلى المقبرة.
انهم الوحيدون الذين يكسبون تأييد الموتى اكثر من الاحياء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,312,160
- نسق الثقافة والمتغير الاجتماعي محاولة في نقد المفارقة
- النظر الى الاعلام العراقي
- برنامج تلفزيوني /ثالث النهرين / الحلقة الاولى محنة الاختيار
- هجير الذهب او الصورة الاخيرة
- الواضح الغامض في العراق
- طائف العراق كالمستحيل
- اذا كان العراق ذكرى محتلين
- هل نصفق للديمقراطية؟
- اتصالية الاعلام من حدثية الثقافة-صحيفة الصباح ودار الشؤون ال ...
- الصباح ودار الشؤون الثقافية نموذجين - اتصالية الاعلام من حدث ...
- اصداء ثقافية للعملية الدستورية/المثقفون العراقيون يكتبون الد ...
- صحيفة الصباح العراقية تتحول الى(ناطق) بلسان حكومة الجعفري
- ليس كل ما تتمناه الشعوب تدركه /الأنماء الديمقراطي في العراق
- المشهد العراقي /نمطان من الكتابة
- النظام العربي :خطأ العالم المصحح بإستمرار
- بقيت أسابيع على كتابته/ مثقفو الدستور العراقي ، من المواكبة ...


المزيد.....




- سفير قطر في لندن يرد على سفير السعودية خالد بن بندر وما قاله ...
- تداول الفيديو الكامل لما قاله ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ...
- ياسر أبوهلالة يهاجم تركي آل الشيخ وموسم الرياض.. والأخير يرد ...
- بريكسيت: تصويت تاريخي بالبرلمان البريطاني حول اتفاق الخروج م ...
- شاهد: "فلاح" بريطاني مناهض لـ"بريكست" يح ...
- تصويت تاريخي في البرلمان البريطاني بشأن الخروج من الاتحاد ال ...
- عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار في مسجد شرق أفغانستان
- بريكست: بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا يدعو النواب لـ -الا ...
- تصويت تاريخي في البرلمان البريطاني بشأن الخروج من الاتحاد ال ...
- وقعتا وثيقة في جوبا.. تقدم بالمفاوضات بين الحكومة السودانية ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد خضير سلطان - العائدون من المقابرالجماعية/جمهورية فاضل الديمقراطية العادلة