أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - عودة





المزيد.....

عودة


طارق الحلفي
الحوار المتمدن-العدد: 5175 - 2016 / 5 / 27 - 23:52
المحور: الادب والفن
    


عـَودة


بمناسبة اربعينية صديقي صبري هاشم

الوَقتُ وقـتُكَ
والرّحيلُ هو الرّحيلُ
النّوافِذُ مُشرَعاتٌ للقَصائِدِ
كي تطيرَ الانَ مِن وديانِ وجدِك
والاساطيرَ التي حَدَّثتَني عَنها طَويلاً
سَوفَ تَخلَعُ فَجرَها كَيما تُغطّي
خَفقَةَ النّارِنجِ في زرقة ليلك
والسماءُ سوف تنأى كلما غامَت طُقوسَ الاصدِقاءِ
وسَيدنو نَبضَها مِن شُرفَةِ الصُّبارِ في ليلةِ عُرسَك
حِينَها تَسكُبُ ما بين يَديكَ
دَمعَةُ النايِ صَدى ما خَبّأتهُ من اغانٍ
لونَها الباكي وبُوحَ البَيلَسانِ
* * *
الصّبايا تستَحِمُ الانَ
بالصّوتِ المُطَرّزِ بالمقاماتِ بَياتْ
صاخِباتٍ كُنَّ، يرْشُشنَ على نَرجسِ نَومِك
زَهرةَ الرُّمانِ والريحانَ والماءَ واوراقَ الحنينِ
كي يُدارينَ الجنونَ بالجنونِ
يضَحَكُ الرّيحانُ والماءُ بِشبّاك الرجاءِ
يضَحَكُ الرّيحانُ في خَفَرٍ على وَشْمِ الأصيلِ
يَضحَكُ الماءُ الى الطِّفلِ الذي اخفى
طُيورَ العُشقِ في وَتَرِ الفضاءِ
ثُمَّ امسى حافيَ القَدَمَينِ ـ في الصّبخَةِ ـ عِندَ النّهرِ
يَصطادُ الكَواكِبَ للتي انفاسُها الطّلعُ وحباتُ المطر.
للّتي قالت سَلاما فَوقَ سَطرٍ مِن حَريرٍ
للّتي قالت سَتَكتَبْ فَوقَهُ كُلَّ الذي اجّلتَ من آسِ الفُصولِ
عُشقَكَ المسكونِ بِالنَخلَ وفُرسانِ النّهارِ
وصباحَ البصرةِ العابقُ بالملحِ وخُلخالَ عدن
خُصلَةَ الماءِ التي لَوحَتَ فيها للضِباءِ
حينما غادَرتَ خيمتَكَ الوَحيدَةِ نَحوَ فِردَوسِ الكويتِ
وَردُكَ الفضيّ والحُورَ واسرارَ الكلامِ
قبل ان تُطردَ من هَودَجَكَ الطّفلُ الى عَسَلِ النّزيفِ
قَبلَ ان تَجمَعَ اصدافَ الحَديثِ
كي تُفسّرَ للايائِلِ كَبوَةَ النّجمِ الاخيرة
قصبَ الهورِ الذي خَلّفتَه ذاتَ بُكاءٍ
قِرطَ من احبَبتَ ذَيّاك الذي
علقتَهُ يوما على ظَهرِ البداية
فاحتوى حَجرَ المعاني
" قصةُ الكمأةِ، والهُدهدُ، والوهمُ.
ارضُ اشورِ، الخُلاسيون،
اطيافُ الندى
قيثارُ مَديَنَ، معبدُ الرّيح لنشوى "
***
هل نسيتَ غصةَ المُشمُشِ في اوَلُ قُبلَة ؟
قبلِ ان يُبْـلِغُكَ الصّمتُ بصَمتٍ
انّ نشوى سوف تغفو فَوقَ دَفتَرَكَ القديم
ربما التفَتَت اليكَ قصيدَةٌ النّثرِ التي لَم تَكتَمِل
او لَم تَقُلْ عند افتِراقِ حَديثَكُما وَداعاً
لَم تَقُلْ اني اعود
وتعود....
تَحمِلُ القَمحَ لِتَبحَثْ
عَن وَصِيّتِكَ التي خَبأتَها في شهرَ ابريلَ
وصلّيت قضاءً
رَكعَةً قبل الرحيل

25.05.2016
درسدن / المانيا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من ساحَةِ التّحريرِ اعبُرُ للسماءِ
- الحاكم وقفطان الدين
- حق المرأة في المساواة هو بكل بساطة


المزيد.....




- -فتح الخير- القطرية.. رحلة جديدة ورسالة سلام بحرية
- أسبوع حافل باالابداع السينمائي في مهرجان السليمانية
- مهرجان الواحة ببلجيكا.. أفلام على الحافة بين ثقافتين
- بالفيديو..فنان روسي يضرم النار في بنك فرنسي
- العثماني: أنا لست دكتاتورا !
- جبرون: العدالة والتنمية يعاني من حملة التدمير الذاتي
- العثماني:ليس هناك حاليا تفكير في تعديل موسع للحكومة
- بنعتيق يمثل المغرب في التحضير لمؤتمر الشراكة الأوربية الإفري ...
- اليوم العالمي للقضاء على الفقر.. هل يسهم في حل مشكلة الفقر؟ ...
- فرانكفورت: مشروع كلمة في ندوة «الترجمة من الألمانية إلى العر ...


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - عودة