أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - عودة














المزيد.....

عودة


طارق الحلفي
الحوار المتمدن-العدد: 5175 - 2016 / 5 / 27 - 23:52
المحور: الادب والفن
    


عـَودة


بمناسبة اربعينية صديقي صبري هاشم

الوَقتُ وقـتُكَ
والرّحيلُ هو الرّحيلُ
النّوافِذُ مُشرَعاتٌ للقَصائِدِ
كي تطيرَ الانَ مِن وديانِ وجدِك
والاساطيرَ التي حَدَّثتَني عَنها طَويلاً
سَوفَ تَخلَعُ فَجرَها كَيما تُغطّي
خَفقَةَ النّارِنجِ في زرقة ليلك
والسماءُ سوف تنأى كلما غامَت طُقوسَ الاصدِقاءِ
وسَيدنو نَبضَها مِن شُرفَةِ الصُّبارِ في ليلةِ عُرسَك
حِينَها تَسكُبُ ما بين يَديكَ
دَمعَةُ النايِ صَدى ما خَبّأتهُ من اغانٍ
لونَها الباكي وبُوحَ البَيلَسانِ
* * *
الصّبايا تستَحِمُ الانَ
بالصّوتِ المُطَرّزِ بالمقاماتِ بَياتْ
صاخِباتٍ كُنَّ، يرْشُشنَ على نَرجسِ نَومِك
زَهرةَ الرُّمانِ والريحانَ والماءَ واوراقَ الحنينِ
كي يُدارينَ الجنونَ بالجنونِ
يضَحَكُ الرّيحانُ والماءُ بِشبّاك الرجاءِ
يضَحَكُ الرّيحانُ في خَفَرٍ على وَشْمِ الأصيلِ
يَضحَكُ الماءُ الى الطِّفلِ الذي اخفى
طُيورَ العُشقِ في وَتَرِ الفضاءِ
ثُمَّ امسى حافيَ القَدَمَينِ ـ في الصّبخَةِ ـ عِندَ النّهرِ
يَصطادُ الكَواكِبَ للتي انفاسُها الطّلعُ وحباتُ المطر.
للّتي قالت سَلاما فَوقَ سَطرٍ مِن حَريرٍ
للّتي قالت سَتَكتَبْ فَوقَهُ كُلَّ الذي اجّلتَ من آسِ الفُصولِ
عُشقَكَ المسكونِ بِالنَخلَ وفُرسانِ النّهارِ
وصباحَ البصرةِ العابقُ بالملحِ وخُلخالَ عدن
خُصلَةَ الماءِ التي لَوحَتَ فيها للضِباءِ
حينما غادَرتَ خيمتَكَ الوَحيدَةِ نَحوَ فِردَوسِ الكويتِ
وَردُكَ الفضيّ والحُورَ واسرارَ الكلامِ
قبل ان تُطردَ من هَودَجَكَ الطّفلُ الى عَسَلِ النّزيفِ
قَبلَ ان تَجمَعَ اصدافَ الحَديثِ
كي تُفسّرَ للايائِلِ كَبوَةَ النّجمِ الاخيرة
قصبَ الهورِ الذي خَلّفتَه ذاتَ بُكاءٍ
قِرطَ من احبَبتَ ذَيّاك الذي
علقتَهُ يوما على ظَهرِ البداية
فاحتوى حَجرَ المعاني
" قصةُ الكمأةِ، والهُدهدُ، والوهمُ.
ارضُ اشورِ، الخُلاسيون،
اطيافُ الندى
قيثارُ مَديَنَ، معبدُ الرّيح لنشوى "
***
هل نسيتَ غصةَ المُشمُشِ في اوَلُ قُبلَة ؟
قبلِ ان يُبْـلِغُكَ الصّمتُ بصَمتٍ
انّ نشوى سوف تغفو فَوقَ دَفتَرَكَ القديم
ربما التفَتَت اليكَ قصيدَةٌ النّثرِ التي لَم تَكتَمِل
او لَم تَقُلْ عند افتِراقِ حَديثَكُما وَداعاً
لَم تَقُلْ اني اعود
وتعود....
تَحمِلُ القَمحَ لِتَبحَثْ
عَن وَصِيّتِكَ التي خَبأتَها في شهرَ ابريلَ
وصلّيت قضاءً
رَكعَةً قبل الرحيل

25.05.2016
درسدن / المانيا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,155,448
- من ساحَةِ التّحريرِ اعبُرُ للسماءِ
- الحاكم وقفطان الدين
- حق المرأة في المساواة هو بكل بساطة


المزيد.....




- افتتاح مسرح ضخم جديد بالقرب من الكرملين في موسكو
- مغربية وتونسي يتقاسمان جائزة بلند الحيدري للشعراء الشباب الع ...
- أسرار مسلة مصرية في قلب باريس
- سحب الفيلم الصيني الأغلى تكلفة من دور العرض بسبب صعف إيرادات ...
- الممثل الراحل روبن ويليامز يتحدث عن نفسه في فيلم وثائقي جديد ...
- لجنة برلمانية توصي بضرورة تطوير نظام الحكامة بمكتب السياحة
- لماذا أوقف عرض أغلى فيلم صيني في التاريخ؟
- انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس
- هل يقدم توم كروز الجديد في الفيلم السادس لـ-مهمة مستحيلة-؟
- بالفيديو.. مقطع مستفز لمنشد يغني سورة الفاتحة مع الموسيقى يث ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - عودة