أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - زهر اللّوز -13-














المزيد.....

زهر اللّوز -13-


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5166 - 2016 / 5 / 18 - 11:15
المحور: الادب والفن
    


أضغاث أحلام. هي مجرّد أحلام
ينتهي الحلم ،و لا زال وعينا في المنام
يطلّ علينا أمل مثل نسيم عليل
نفسّره كما نشاء
نمضي يومنا في التفسير، والتأويل
يحين وقت النّوم
نتوضأ على نيّة الحبّ
نتقلب في فراشنا
تتحارب الأصوات في رؤوسنا
نرحل عن الوعي متعبين
أنّهكنا التفكير بحلم اللّيلة المقبلة
.. .
في كل مساء أرسم خطّة محكمة
لحلم مليء بالألوان
يأتي على حصان
يرتمي قربي
يصفعني
يرسم خطوطه المرعبة على جسدي
أخرج منه محمّلة بدهر من العذاب
أسعى لتغييره في الليلة المقبلة
ويكون حلماً أعيشه في بستان
فيه نهار، وألوان
...
أتمنى أن أحلم. منذ مدّة طويلة لم أنجح في استحضار الرؤى إلى أوقات نومي.
لا يقبل الوهم أن يزورني خلال يقظتي .
هل تؤمن بالأحلام يا مسعود؟
عفوا حبيبي أخطأت في الاسم.
-لم تخطئي أنا مسعود.
هو زوجي مكرود. يوحي إليّ أنّه مسعود
لا يهم اسمه ولقبه.
-تعالي يا دنيا نركض على الشّاطئ ، تختبئين مني بين المطر، أمسك بك ونشبع الكون ضحكاً. دعينا نعيش الحياة. لا زلتِ متألّقة. كأنّني رأيتكِ للتوّ.
تختلط القبلة الأولى برذاذ ينعش القلب ، أصمت ، أحمرّ خجلاً، أعيش حالة حبّ . لا أرى من العالم سوى رقّة النسيم ، ودفء الرّذاذ ، وجمال الكون. لن أصحّح الأسماء. لتكن قصّة حبّ اسمها مسعود، ودنيا.
. . .
على ذلك الشّاطئ البعيد رقصنا معاً
غنّينا لقبلتنا الأولى
صليّنا صلاتنا الأزليّة
لا تغادر حبيبي !
دعنا هنا
هذا المركب ينتظر ، أرى أنّك مستعدّ للرّحلة.
دعني أغفو بينما تغنّي عنّي. غنِّ عنّي فمنذ ولدت لم يذكر أحد اسمي في أغنيته.
أشعر أنّني منبوذة لو تخلّيتَ عنّي. أنا لست ملاكاً ، قد أنتقم لحبّي.
حبيبي!
اسندْ رأسي إلى كتفكَ . دعنا نعيش عمراً من الحبّ، وعندما لا أعرف قلبي من قلبك. أبكي لأنّ قصص الحبّ تتوّج بالبكاء، تمسح دمعي، تمسك يدي. تقول لي: لا تبكي حبيبتي، عرفتك أنّك بريّة منسوجة من جنون الأنبياء. من أنا لولا جنونك؟
-قولي يا دنيا. لا تتوقّفي. أحب أن تقولي لي حبيبي، يبقى العالم قربي وردياً. إنّني رجل من زمن جديد. تعلّمت روحي من القمصان التي لبستها، عندما حلّت روحي في جسد كلب. كنت أعوّي فتعوّي زوجتي، وعندما حلّت في روح غنيّ أصبحت أهين زوجتي فتبصق خلفي دون أن أراها، احتكمت إلى جنيّة تشبهك. قالت:" عد مرّة أخرى إلى جسد إنسان. اختر حبيبتك، وعندما تقول لها حبيبتي سوف تملكها، فالعالم مصنوع من الكلام، الكلام هو الذي يخلق اللّون والجمال." صدّقت كلام الجنّية ، عندما كنت طفلاً كان أبي يقول لأمي يا ابنة الفاجرة ، يسخر منها، يذلّها، وعندما يخرج كانت تسميه أمامنا بأبي القرنين، ترغي وتزبد وهي تصفه وتصف عائلته.
-توقّف يا مسعود عن الإسهاب في الكلام عن أشياء مضت. دعنا نعيش حالتنا. الليلة لنا، وفي النّهار سوف يكون العرس، ويكون المدعوّون أنا وأنت. سوف نقيم العرس هنا على الشّاطئ، نبقى في انتظار طفلنا، يخرج إلينا من البحر ، وكلّما شبعنا من حضوره عاد ثانيّة . دعنا نعيش الحياة.
لماذا تبتسم كالأبله؟
من أنت؟
خاسر!
هل كنت أحلم؟
-منذ جلست قرب شجرة اللوز التي تقع قرب الباب الواقع في حديقتي الخلفية، وخاسر يراقبني دون أن أعلم بوجوده.
-اسمعي يا عزيزتي. في الغد سوف أجلب طبيباً معي يعرف كيف يفصل بين الحقيقة والحلم. استشرته، وقال هناك ثقب في القشرة السطحية التي تطلّ على بوابة العقل يجب إصلاحها. لو أصلحها سوف تعرفين الحقيقة من الحلم، وسوف تحلمين أيضاً ، وتتحقّق أحلامك.
خذي هذه المرآة الصغيرة . ضعيها في جيبك، انظري إلى نفسك فيها، وحاولي أن تتحدّثي معها ، كوني هادئة مع المرآة. سيطري على الغضب، فالحياة قصيرة جداً ليس عليك أن تكوني غاضبة على الدّوام.
كأنّ العالم يلفّه ضباب، شجرة اللّوز تقذف بورود حمراء دافئة كالجمر، أجلس قربها. أحاول أن أقنعها بأن تعود إلى طبيعتها، وتسيطر على غضبها. تصرخ:
أنتم من أوصلني إلى هذه الحال.
كنت شجرة لوز جميلة
أرش أزهاري ، أحرس الحياة.
ثرثرتم قربي بكل الأشياء
نسيت اسمي
أصبح داخلي ملتهباً
عندما أنطفئ ، سوف يتوقف الزّهر أيضاً.
لا زال قلبي مشتعلاً. سوف أبقى غاضبة إلى أن أتحوّل إلى رماد
.. .
ننتقل من حال إلى حال، تتوالى الأجيال، يستمرّ الغضب ، ومعه يرحل الجمال.
كنت أعيش الحبّ على شاطئ بعيد، الآن أعيش حالة غضب. غضب شجرة اللوز، غضبي منك يا مكرود. كنت أرغب أن تكون رجلاً أعيش معه تجربة حبّ.
كلّ شيء هادئ الآن. شجرة اللوز لم تتغيّر، وأنا لازلت أنا، والصبح قارب على البدء، والشّمس سوف تشرق كلّ يوم .
الشّمس سوف تشرق كلّ يوم
نمشي مع أشعّتها من الصّباح حتّى المغيب. نحزن لفراقها.
في كلّ يوم نمشي بطريقة جديدة. نهرول، نركض. نزحف. نسقط في الهاوية .
أعدك أيّتها الشّجرة أن أبدّل الليل بالنّهار.
في الغد سوف أجلس تحت أشعة الشّمس في الصباح إلى أن يصبح جسدي جمراً. أتعرى . الشّمس الدّافئة لا تحتاج إلى ثياب.
سوف أخصص غداً لدفء الشّمس والتّعري ،وعندما تغيب الشمس
أنام في معبد للحبّ
أجرّد قلبي من الأمراض التي علقت به
يرحل الزّيف، وتبدأ الحياة .




. ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,055,280,386
- زهر اللّوز -12-
- زهر اللّوز -11-
- زهر اللّوز -10-
- زهر اللّوز -9-
- زهر اللّوز -8-
- زهر اللّوز -7-
- زهر اللّوز -6-
- زهر اللّوز -5-
- زهر اللّوز -4-
- زهر اللّوز -3-
- زهر اللّوز -2-
- زهر اللوز -1-
- حكاية الفحل،والقارورة
- نضال الطّبقة العاملة من أجل عالم أفضل
- وقوع الطّبقة العاملة في فخ - الحرب ضدّ الإرهاب -
- من - عمى ألوان-
- تأثير الفكر الدّيني المتشدّد على المرأة
- نضال الطّبقة العاملة من أجل حقوقها
- الأوّل من أيّار - يوم العمّال العالمي-
- رحلة البحث عن حذاء -1-


المزيد.....




- يوتيوب.. 100 فيلم مجاني من إنتاج هوليوود
- وفاة المسرحي اللبناني زياد أبو عبسي
- -القصة القديمة-.. مسلسل ينقل تل أبيب إلى عمّان ويثير سخط الأ ...
- أميرة أردنية تتعلم اللغة التركية في عمان
- العثور على قطعة فنية ثمينة عمرها 1600 عام بعد 4 عقود على سرق ...
- ما تبعات حرب اليمن على التراث الثقافي؟
- الفنان بانكسي المعروف والمجهول
- فنانة خليجية تضع مولودتها الاولى من زوجها الأمريكي واسمها غر ...
- معرض الكتاب الكويتي يلفظ مدونا إسرائيليا ويؤكد عروبة القدس
- مشروع القانون المالي على طاولة مجلس المستشارين


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - زهر اللّوز -13-