أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - الشخص والقناع














المزيد.....

الشخص والقناع


كامي بزيع
الحوار المتمدن-العدد: 5165 - 2016 / 5 / 17 - 22:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يربط يونغ بين مصطلح شخص والقناع، فأصل الكلمة في اللاتينية تدل على القناع الذي كان يرتديه الممثل للدلالة على الدور الذي كان يقوم به، وفي اللغة العربية ايضا تأتي كلمة الشخص من التشخيص والمشخصاتي التي هو ايضا الممثل..
الشخص هو القناع الذي يرتديه الفرد بانتمائه الى المجتمع، انه قناع النفس الجماعية، قناع يتظاهر بالفردية ويجعل الاخرين والمرء نفسه يعتقدون انه فرد في حين انه لا يفعل شيئا غير القيام بدور من خلاله تتكلم النفس الجماعية.
ان علم النفس عندما يحلل الشخصية انما ينزع عنها القناع، فيظهر ان مايعتقد انه فردي انما هو جمعي في العمق، فالشخصية ليست الا قناع النفس الجمعية.
يتابع يونغ القول، جوهريا، الشخص ليس شيئا حقيقيا انما هو مصالحة بين الفرد والمجتمع فيما يتعلق بما يجب ان يظهر به الانسان في المجتمع، فهو يأخذ اسما ويكتسب لقبا ويمارس وظيفة، وهو ليس اي شيء من هذا كله، ان كل هذا يبدو حقيقيا، ولكن بالنسبة الى الفردية الجوهرية للشخص المعني ما هو الا حقيقة ثانوية، شكلية، تصالحية، غالبا مايكون للاخرين الدور الاكبر في صنعها وليس الفرد بحد ذاته.
فالشخص (او الشخصية) ليست الا مظهر خارجي او حقيقة ذات بعدين اذا اردنا ان نعطيها لقبا.
ويمكن ان نلمس موقف المجتمع من الفرد الذي لا يلتزم بهذا القناع، اي انه يخرج عن الدور المرسوم له، فالمجتمع يقف له بالمرصاد، ويتم نفيه باقسى درجات الابعاد والاقصاء.
ليس سهلا ان ينزع الفرد هذا القناع ويسير بوجهه الحقيقي عاريا، تماما يشبه الامر لو نزع الثياب عن جسده ومشى به عاريا.
وليست المعايير الاخلاقية والعادات والتقاليد التي يلتزم فيها الاشخاص في المجتمع الا هذه الاقنعة التي تقنعنا اننا كائنات اجتماعية بالدرجة الاولى لا يمكننا الافلات من الانتماء، فبدون هوية اجتماعية لا وجود حقيقي للفرد او تحديدا الشخص او الممثل ليس اكثر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,123,992
- طعم الفكر
- النذور وقانون الجذب
- شعورك يحدد مصيرك
- عوائق تواصل الاهل مع الابناء
- الوان العقل
- وحدة العالم
- مستويات الوجود
- الجسد مركبة العبور
- المرأة والتطرف الديني في العالم العربي
- نظرية الاوتار
- ساعة الجسد
- الشاكرات
- طاقة المكان
- الساعة الداخلية
- نعمة الحضور
- تأثير الالوان
- اجسامنا السبعة
- طاقة الاحجار الكريمة
- الطاقة الحيوية
- قراءة الافكار والماضي


المزيد.....




- ما قصة هذه الصخور التي تشبه -العفاريت-؟
- من هي ماريا بوتينا “الجاسوسة الروسية”؟
- نحو 13 ألف لاجئ سوري في دول الجوار عادوا لديارهم في النصف ال ...
- توقيف ألكسندر بينالا أحد معاوني الرئيس الفرنسي ماكرون ووضعه ...
- الرئيس الصيني في زيارة إلى الإمارات
- ترامب: لست كغيري من رؤساء أمريكا وأبرم صفقات جيدة
- بالفيديو.. تشابك بالأيدي على الهواء بسبب الطلاق
- القائمة المفضلة لبوتين وترامب
- بيع مدينة -أشباح- بـ 1.4 مليون $ (فيديو)
- البرد يهشم واجهة طائرة ويجبرها على الهبوط الاضطراري في روسيا ...


المزيد.....

- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - الشخص والقناع