أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود موسى الصباغ - على هامش النكبة: فلسطين الأرض والبشر















المزيد.....

على هامش النكبة: فلسطين الأرض والبشر


محمود موسى الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 5164 - 2016 / 5 / 16 - 05:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


القضية الفلسطينية, كما كان يراها إدوارد سعيد, هي صراع "فكرة " لأن "فلسطين ذاتها هي مقولة و فكرة سجالية موضع نزاع بين الصهيونية و الفلسطينيين" .واذا كان الشرط الوجودي الفلسطيني عنيد بالنسبة لاسرائيل و عصي على الفناء فإن الأرض الفلسطينية بالمقابل اثبتت عنادا أكبر و استعصاء أشد صلابة , وإذن المعركة مركبة فالحرب الحقيقة ليست على حدود ثابتة و قضايا أمنية و مسائل الوضع النهائي بل هي معركة تساءل هذا الشرط الوجودي عن ماض ما زال يعيش بثقله بيننا ,وقد مثلت النكبة الفلسطينية -بحكم تعريفها وطبيعتها- أوضح جريمة ارتكبت بحق شعب اغتصبت أرضه في وضح النهار , و أجبر على العيش –لاحقا-حياة اللجوء سواء داخل الوطن وخارجه , وما انفكت النكبة تكثف الواقع الفلسطيني باعتباره "مصنعا للذاكرة" يتجذر عميقا في وجدان الشعب ،ولايزال اللاجئون بما يمتلكون من شعور راسخ بالغبن التاريخي الذي لحق بهم بسبب هذه النكبة , يغذون النضال الوطني الفلسطيني المتعدد الأطياف بنسغ الحياة و المقاومة.
قام العنف الجوهري للمشروع الاستعماري للصهيونية من خلال النداءات المتطرفة للمهمة المسيانية "لاسترجاع " يهودا والسامرة قلب الكتاب المقدس بتمزيق المشهد المكاني لفلسطين مرارا وتكرارا بعملية متعاقبة على مدى قرن من الزمن أدت إلى فتق غلالة الحياة اليومية وتشققها مكانيا، وهذا العنف لا يمثل اعتداء على الحياة الفلسطينية (المؤهلة سياسيا ضمن دولة مستقبلية محتملة على غرار بقية دول المنطقة ) فحسب، بل أيضا يمثل اعتداء على "الحياة المجردة" بحد ذاتها تم من خلالها دفع فلسطين والفلسطينيين نحو حافة التاريخ واليأس ,وإضفاء الصبغة الأداتية النفعية على الوجود الإنساني و التدمير المادي الكلي للمكان و الإنسان بآن معا ,وحيث الحلم الصهيوني لتوحيد الدياسبورا في دولة يهودية كان في جوهره مشروعا استعماريا، فقد تمثل ,مثله كل المشاريع على شاكلته, فلسطين كمساحة فارغة من سكانها العرب,مستخدما خليطا مدهشا من الأفكار و التصورات ليست في حقيقتها سوى طراز شاذً من التفكير يعيش أحضان وهم انطفأ منذ آلاف السنين ومن مشاعر يختلط فيها الديني بالصوفي و العنصري الرجعي بالفلسفي ويرجع في بعض من منابعه إلى شريعة و تاريخ اليهود القديم الذي يقتات مما يعرف بالتاريخ التثنوي كما يمتزج فيه الفكر القومي الاوروبي بالنزعة الاستعمارية للتوسع و السيطرة.وقد قمط هذا المزيج الغريب ,بفضل طوبولوجيا القوة, الأرض الفلسطينية بأقمطة استيطانية عنصرية هدفها النهائي هو تحويل حياة الفلسطيين إلى نوع "لايطاق" ,غير محكومة بقانون وغير محددة بخارطة ,وهي تستدعي في نهاية المطاف سلسلة من الالتواءات ضمن فضاء يكون استثنائيا يتكاثر فيه منسوب التطرف ويتداخل مع الواقع العنيد للفلسطينيين و القانون الاستعماري ذو النزعة الاستشراقية ويحاول-هذا الطراز-جاهدا عقلنة مشروعه الاستعماري , ولايوجدثمة تناقض هنا كما يبدو للوهلة الأولى فالعقلنة هي التي تجعل الدول الغربية ,على سبيل المثال ,لا تنظر لإسرائيل بوصفها استعمار (قد يرغب البعض بوصفها احتلال ولكن ليس استعمار) , كما أن "التطرف" أيضا هو الذي يسمح للبعض أن يعتبر أن من حق إسرائيل في الدفاع عن مواطنيها "المسالمين " بما فيهم المستوطنين في الضفة و القدس .
ورغم معرفة الصهاينة الأوائل جيدا أن العرب يعيشون على الأرض، ورغم معرفتهم، أيضا، أنهم لن يتخلوا عنها عن طيب خاطر. فقد عملوا ، في لفتة استعمارية جوهرية، على اختزال الفلسطينيين إلى مجرد "شيء" أخرس ,شيء ما طارئ من التاريخ، إلى مجرد أناس حصلت معهم أمور ما في زمن ما وتاريخ ما .إن عدم الاعتراف بهم كأناس لهم موضوعاتهم الخاصة بهم يتوافق مع الطبيعة الإحلالية الاستيطانية للمشروع الصهيوني الذي يتكأ على أسس إثنية/دينية تميل للتفوق المطلق , و متسلح بعقيدة تدميرية للغير حفاظا على "نقاء الدولة". لقد وضع هذا المشروع الفلسطينيين وجوديا أمام مسارين :الموت و/أو النسيان .و إذا كان الموت عاملا طبيعيا في حياة البشر فالمقصود بهذا العامل على مستوى المجتمع هو النتائج الكارثية التي نجمت عن تدمير البنى الأساسية للمجتمع الفلسطيني قبل العام 1948 م.غير أنه ليس هناك من يستطيع أن يؤكد زاعما أن النسيان كحالة إنسانية كان رهانا إسرائيليا ناجحا , فبحسب بعض التقديرات الإحصائية يتواجد نحو من 1،5 مليون يعيشون داخل الخط الأخضر بالإضافة إلى 4,5 مليون تقريبا في الضفة و غزة , الأمر الذي يسبب قلقا متزايدا للإسرائيليين و إخفاقا واضحا بشكل أو بآخر لجوهر المشروع الصهيوني و عقدة حل مستعصية , واللاجئون اليوم الذين يقدر عددهم بحوالي 6 ملايين من إجمالي عدد الفلسطينيين يمثلون خمسة أضعاف ما تم تهجيره من 675 قرية و مدينة , لم يخمد حماسهم يوما حتى في أحلك الظروف قتامة و لم يخفت صوتهم تعبيرا عن إيمانهم العميق بحقهم في العودة لديارهم ,وهذا الحماس المدهش في تنويعاته إنما هو دلالة وعي يتجدد و يتجسد في إدراكهم لقدرتهم على الاستمرار في الوجود والعيش بحلم عودة لا يخفت بريقه ,الأمر الذي يجبر العديد -حتى من أشد المؤيدين لإسرائيل- بالرجوع دائما للمربع الأول,أي اغتصاب الأرض و تشريد الشعب ،بمعنى الاقتلاع الوطني و الاضطهاد القومي ،وذلك عند الحديث عن أي مفاوضات محتملة .وتصريح كلود شيسون أثناء لقاءه مع ياسر عرفات في تونس (7/4/1988) خلال لقاءه مع الرئيس عرفات في تونس (7/4/1988) والذي جاء بعد أشهر من الانتفاضة الفلسطينية الأولى "انتفاضة الحجارة" يعبر عن هذه الحقيقة ،حين قال "إن مسؤولية الغرب عما يحدث جسيمة ،ففي العام 1948 عندما أقيمت دولة إسرائيل حكمنا على شعب بالتحول إلى لاجئين ،هناك أمثلة قليلة في التاريخ تشبه ما حدث عام 1948 ،و الواجب الآن العمل على أن يستعيد هذا الشعب حقوقه" ( لوموند 9/4/1988).
إن استيطان الأرض و تشريد الشعب ,بوصفهما أحد المضامين الأساسية للنكبة, شكل ,ومازال على الدوام, يشكل استحضارا للقرار الشهير 194 ,لاسيما البند الحادي عشر منه و الذي يخص بالقول بأن اللاجئين" الذين يريدون العودة إلى منازلهم و العيش بسلام مع جيرانهم يجب أن يسمح لهم بالعودة في أقرب وقت عملي ممكن و أن يدفع التعويض عن الممتلكات لهؤلاء الذين يقررون عدم العودة أو للضرر في الممتلكات و فقا للقانون الدول





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,918,038
- الحاجز: هندسة جديدة للخوف!


المزيد.....




- العالم قد ينفجر بلا معاهدات
- مجموعة السبع: حضور مفاجئ لوزير الخارجية الإيراني لمحادثات في ...
- حكومة الشرعية تجتمع بشبوة ولجنة سعودية إماراتية لتثبيت وقف إ ...
- صحيفة: شجار بين ترامب وقادة مجموعة -السبع- بشأن عودة روسيا
- في المجتمع التركي يناقشون الخروج من الناتو بجدية
- -طريق صعب- وخطوة مفاجئة.. ظريف بقمة السبع ويلتقي ماكرون ومسؤ ...
- أمريكا والنرويج وكندا تقوم برحلة مراقبة فوق روسيا بموجب اتفا ...
- إعلام: إسرائيل تقصف قاعدة عسكرية للجبهة الشعبية على الحدود ا ...
- بيان مشترك: السعودية والإمارات تستنكران حملات التشويه التي ت ...
- السعودية تعترض ستة صواريخ وطائرتين مسيرتين من اليمن


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود موسى الصباغ - على هامش النكبة: فلسطين الأرض والبشر