أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - تيسير خالد - قصّرنا في تقديم روايتنا للنكبة كما حصلت وفي كشف زيف وكذب الرواية الصهيونية















المزيد.....

قصّرنا في تقديم روايتنا للنكبة كما حصلت وفي كشف زيف وكذب الرواية الصهيونية


تيسير خالد

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 14:20
المحور: القضية الفلسطينية
    


دعا رئيس دائرة شؤون المغتربين في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد في حديث مع وسائل الاعلام بمناسبة الذكرى ال68 للنكبة الفلسطينية الى ضرورة التصدي للرواية الصهيونية والإسرائيلية للنكبة التي حلّت بالشعب الفلسطيني ومواجهة ودحض الرواية الصهيونية وذلك بان نروي روايتنا نحن لهذه النكبة كما حصلت ..
وقال تيسير خالد:" للنكبة روايتان، واحدة إسرائيلية صهيونية اعتمدت الكذب وتزوير الحقائق منهجاً. والثانية فلسطينية قصرنا للأسف الشديد في تقديمها كما جرت احداثها فعلا ، مقدماتها وتداعيتها للرأي العام العالمي.
وأضاف : يجب التصدي للرواية الإسرائيلية لأنها مبنية على الأكاديب وتهجير مئات آلاف الفلسطينيين وعندما نتصدى للرواية الإسرائيلية يجب ان نقدم روايتنا الفلسطينية كما حدثت منذ وعد بلفور وصك الإنتداب ومشاريع التطهير العرقي، وحتى ما بعد قيام دولة اسرائيل والمجازر التي ارتكبتها، وكلها جرائم لا تموت بالتقادم وكان مخططاً لها ان تنفذ من قبل الوكالة اليودية والصهيونية لكي تسهل قيام اسرائيل".
واشار خالد الى "الخطة دالت" التي اقرتها الوكالة الصهيونية في بداية العام 48 وأوكلت تنفيذها للهجاناه بتوجيهات تفصيلية مثل القتل ودب الرعب ومحاصرة المدن والقرى الفلسطينية وحرق البيوت والممتلكات وزرع الألغام وسط الأنقاض لمنع الأهالي من العودة الى بيوتهم .فقد ارتكبت الهاجناه وغيرها من منظمات الارهاب الصهيوني في ضوء تلك الخطة 28 مجزرة كان اشدها هولا في دير ياسين وتم تنفيذ هدم 531 بلدة وقرية وتهجير 800 الف فلسطيني وتحويلهم الى لاجئين ولاجئين في وطنهم سواء كانوا في داخل اراضي ال 48 أم في الضفة أو غزة."
وفي هذا الصدد قال خالد يجب ان نطرح هذه الرواية ويجب ان نقدم معها ما قاله بيغن وشامير عن دير ياسين وكلاهما أصبحا في ما بعد رؤساء لحكومات اسرائيلية. فقد قال بيغن انه بدون دير ياسين ما كان ممكناً لإسرائيل ان تظهر للوجود. ووصف اسحق شامير المجزرة بأنها كانت واجباً انسانياً..هذه الرواية اذا ما قدمناها نقدم للعالم الدليل القاطع على ما خططت له الصهيونية من جرائم تم ارتكابها ..والرواية الأخرى يجب ان تشمل المقدمات التي أدت للنكبة فهذه الرواية الفلسطينية التي في نظرنا اننا قصرنا في تقديمها لذلك أخذ العالم لفترة غير قصيرة بالرواية الإسرائيلية التي ادعت ان سكان فلسطين غادروا منازلهم استجابة لنداءات من الخارج . وقد تأخر العالم في سماع روايتنا بقدر ما تأخرنا نحن في طرح رؤيتنا وروايتنا.
وثمن تيسير خالد التحول الكبير الذي لا يزال يحدث في الرأي العام العالمي لقبول روايتنا فاليوم الوضع بدأ يتغير أولاً نتيجة صمود أهلنا في مناطق الـ 48 في وجه العدوان ومحاولة الأسرلة الدائمة ومواجهتهم للمشروع الصهيوني كأقلية قومية حافظت على قضيتها وعلى وجودها وكذلك حافظت على قضية اللاجئين حية وعلى حقهم في العودة.كذلك نتيجة الصمود والضحايا في معاركنا كشعب سواء في الخارج او في الداخل والتمسك بالحق في العودة وانه لا يمكن ان يموت هذا الحق بالتقادم ، نتيجة لسياسة التهجير والتطهير العرقي التي انتهجتها إسرائيل بحق شعبنا وليس كما تدعي اسرائيل بأن اللاجئين تركوا وطنهم وبيوتهم استجابة لنداءات من الخارج .
وتابع بأن حق اللاجئين في العودة الى بيوتهم وديارهم التي هجروا منها هو حق لا يموت بالتقادم وهي حق وطني وفردي وجماعي ويجب التمسك بهذا الحق وبالإجماع حول هذا الموقف الوطني بصرف النظر عن اية اعتبارات قد يراها البعض في سياق اية عمليات سياسية او تفاوضية
وتطرق تيسير خالد الى مسيرات العودة مشيراً الى ان الأجيال الشابة اثبثت انها أكثر تمسكاً بحق العودة من غيرها وهذا ينفي الآمال التي علقها قادة الصهاينة على ان الكبار يموتون والأجيال الشابة القادمة تنسى، فما نراه ونلم يه يؤكد انه لم ولن تقع الأجيال الشابة في اخطاء تدفعها للتنازل عن حق العودة مهما طال الزمن ، وهي اكثر تمسكاً بالحقوق الوطنية والقومية المشروعة وعلى رأسها حق اللاجئين في العودة .واصبح واضحاً اليوم ان لا إسرائيل ولا الرأي العام يستطيع ان يفرض حلاً على الفلسطينيين فيه تنازل عن حق العودة فحتى المبادرة العربية تتحدث عن حل يضمن توافق الفلسطينيين بالنسبة لقضية اللاجئين أي بدون ان يوافق الفلسطينيون لا حل.
وتطرق تيسير خالد الى ما ينقل عن المبادرة الفرنسية فقال : نحن نثمن الجهود الفرنسية لكن هذه الأفكار ومع أنها خرجت عن إطار اسياسة الأمريكية التي دمرت بانحيازها الفظ لسياسة مكان تل أبيب ، إلا أنها في عدد من بنودها الرئيسية غير مقبولة ولا تلبي المصالح والحقوق الوطنية الفلسطينية ، فهي تدعو مثلا الى حل دولتين على حدود ال 67 مع تبادل للأراضي ، وهذه صيغة تنطوي على مخاطر كبيرة ومتاهات وتدعو الى اعتبار القدس عاصمة لدولتين ، وهذه ايضا صيغة تنطوي على مخاطر ومتاهات وتتجاهل ان القدس الشرقية مدينة محتلة وهي دون غيرها عاصمة دولة فلسطين .. فكرة تبادل الأرض فكرة خطرة وفير مقبولة لأن من شأن ذلك أن يضفي شرعية على وجود المستوطنات في أراضي الضفة . ما يسمى بالمبادرة الفرنسية غير واضحة ولم تتبلور في صيغة محددة حتى الآن ولهذا يجري الحديث عن افكار فرنسية ، وهي لا تدعو الى حل اللاجئين على اساس قرارت الشرعية بل قد نجدها في صيغتها المتبلوة تدعو الى حل يتوافق مع أمن وسلامة اسرائيل مثلا . وهذا غير مقبول أبداً .المقبول فلسطينياً هو حق اللاجئين بالعودة الى بيوتهم وقراهم التي هُجروا منها وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة .
ورغم تقليله من فرص نجاح ما يسمى المبادرة الفرنسية واستبعاده فرص التقدم نحو تسوية سياسية في المستقبل المنظور مع حكومة اسرائيل ، فقد أكد خالد على ان أي إتفاق بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني ، ان وقّع ، يجب ان يحذر الفلسطينيون بموجبه من الوقوع في أخطاء سياسية تمس حق العودة كما نصت على ذلك قرارات الشرعية الدولية ، أي عدم التوقيع على أي اتفاق أو تسوية من بين بنودها بند ينص على إنهاء المطالب دون حل لقضية اللاجئين أو التوقيع على يهودية الدولة كما تطالب حكومة اسرائيل أو من بين بنودها بند يدعو الى حل وكالة غوث اللاجئين - الأونروا قبل التوصل الى الحل العادل لقضية اللاجئين.

14/5/2015 مكتب الاعلام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,393,124
- تيسير خالد :على دولة اسرائيل ان تختار بين وقف الاستيطان وبين ...
- تيسير خالد : صلاحيات بلدية تل أبيب تفوق صلاحيات السلطة الوطن ...
- كلمة رئيس دائرة شؤون المغتربين في مؤتمر فلسطينيي الشتات الاو ...
- تيسير خالد في حوار مع وكالة معا الإخبارية حول العديد من القض ...
- الرباعية الدولية انتهت وشروطها جزء من الماضي وإثقال التشكيل ...
- حوار حول النكبة وقضايا اللاجئين وقرارات المجلس المركزي وآفاق ...
- تيسير خالد - للصناره - : الأولوية هي لجرائم الإستيطان دون ان ...
- تيسير خالد : اسرائيل اختصرت الاتفاقيات بالتنسيق الامني والمج ...
- تيسير خالد : وصلنا خط النهاية في العلاقة مع الاحتلال واتفاقي ...
- تيسير خالد : العودة الى مجلس الأمن بمشروع قرار لا يحظى بغطاء ...
- تيسير خالد : في حوار حول ذكرى النكبة والاستيطان والمفاوضات و ...
- مؤتمر لجنة القدس البرلمانية يبدأ أعماله في العاصمة السويدية ...
- حل السلطة غير وارد والبديل هو الصمود وإعادة بناء العلاقة مع ...
- تيسير خالد : في حوار مع وسائل الاعلام حول التطورات السياسية ...
- تيسير خالد : يعزي شعب كوردستان الشقيق برحيل المناضل والمفكر ...
- سور الصين العظيم وجدران نتنياهو الاسمنتية
- كلمة تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسط ...
- كلمة تيسير خالد – في المؤتمر العالمي الاول للأكاديميين الفلس ...
- كلمة في احتفال تكريم المناضل الوطني الكبير بسام الشكعة
- كلمة الرفيق تيسير خالد في احتفال الذكرى 44 لانطلاقة الجبهة ا ...


المزيد.....




- هل أكد ترامب سرا مفتوحا؟.. وجود -50 سلاحا نوويا أمريكيا- في ...
- الملكة رانيا العبدالله -تخرج عن صمتها- وترد برسالة على -حملة ...
- احجز لقضاء عطلة في منزل باربي الشهير على Airbnb
- سوريا - تركيا: من يمسك بمفاتيح اللعبة؟
- لوال ماين.. من لاجئ إلى صاحب شركة ألعاب فيديو لنشر السلام
- إندبندنت: رجال حول ترامب يصطفون للشهادة ضده بالكونغرس
- مسؤول سعودي يكشف عن مكان سعود القحطاني
- موطنه دولة عربية... علماء يكتشفون أسرع نمل في العالم...فيديو ...
- عودة أكثر من ألف لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 الساعة ...
- مـد خط أنابيب -التيار التركي- عبر صربيا يجري وفقا للخطة وينج ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - تيسير خالد - قصّرنا في تقديم روايتنا للنكبة كما حصلت وفي كشف زيف وكذب الرواية الصهيونية