أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح الدين مسلم - بيان العار من مجلس العار














المزيد.....

بيان العار من مجلس العار


صلاح الدين مسلم

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 17:26
المحور: القضية الكردية
    


عندما كنا صغاراً كنّا في بعض الأحيان نتقاتل، فيأتي زميلٌ لنا فيضرب أحدَنا بحجة أنه يفرّق بيننا، لم نكن ندري ما الهدف من هذا العنف في التفريق؟ أو إمساك شخص ما من المتخاصمين بحجّة التهدئة لينهال الآخر ضرباً عليه، بما أنّ الطرف الآخر أصبح محاصراً، لكنّنا كنّا نكتشف مؤخّراً أنّ غايته تكمن في تأجيج القتال ليس إلّا، وتفريغ حقده على أحد المتخاصمين بما أنّه لم يستطع أن يقاتله علناً، وهذا ما نراه في ممارسات المجلس الوطنيّ الكرديّ، الذي ينتعش في أيّة حالة من حالات الزلّات والأخطاء التي قد يقع فيها من يعمل ويكدّ، وإن كانت تصبّ في خانة الهفوات الصغيرة.
وفي ضمن هذا السياق جاء مقاتلو حمص المتمرّسون في حرب الشوارع ليتركوا مدينتهم حمص المهدّمة، ويذهبوا إلى عين دقنة القريبة من مطار منغ الذي يقع تحت نطاق قوّات سوريا الديمقراطيّة وبالأخصّ جيش الثوّار ووحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة، لينضمّوا إلى فصيلهم المقاتل جيش السنّة، وليلقوا مصيرهم، على يد وحدات حماية الشعب، ويتمّ وضع جثثهم على شاحنة ليتمّ دفن تلك الجثث بعد المرور بمقاطعة عفرين، هذه الحادثة التي قضّت مضاجع بقايا المجلس الوطنيّ الكرديّ ليخرج ببيان عدائيّ لا يمتّ إلى الواقع بصلة.
فتمعّنوا في هذه المرادفات الموجودة في بيان استنكار المجلس الوطني الكردي واكتشفوا هذه المرادفات وكأنها تصف مجازر صدام في حلبجة: (عمل إجرامي أرعن، يحرض على العداء ضد الكرد ويعرّضهم إلى تداعيات خطيرة، جريمة كبرى تتنافى مع أبسط القيم الإنسانية، تهدف الى إرهاب المدنيين، عمل بربريّ وحشي بأشدّ العبارات، منظرٌ يتنافى مع قيم الأخلاق وكذلك مع أبسط مبادئ حقوق الإنسان، وشرائع المنظمات الإنسانيّة والأمم المتحدة، يؤكّد المجلس على براءة الكرد وحراكهم الثوري والسياسي من هذه الأعمال البربريّة والإجرامية.)
كم هو خطاب لا يمتّ إلى الإنسانيّة والواقع بصلة! أكتبتَ أيها المجلس الموقر بوصف واحد من هذه الأوصاف الإجرام الذي يمارسه حلفاؤك على الشيخ مقصود؟ إنّنا بحاجة لقاموس أخلاق المجلس الوطنيّ الكرديّ ليوضّح لنا الفارق بين عرض جثث الأعداء على شاحنة في عفرين، وبين الكذب والخداع والتزييف والقتل الممنهج والشوفينية عند حلفائهم وبالتالي عندهم، ألا تبّتِ الوضاعة أمام من يعتبرون أنفسهم عبيداً لهذا الصنم المتجدّد.
لم يندّد هذا المجلس بهذه الطريقة بالقصف الإرهابي على الشيخ مقصود، ولا بالقصف الكيماوي على الشيخ مقصود، ولا بالحصار على روج آفا، لم يندّد بالقصف التركيّ على عفرين، لم يترحّم على شهيد من شهداء عفرين، قامشلو، الشيخ مقصود، لكنّه ندّد بجثث الوحوش المفترسة التي عرضت في عفرين.
إنّ الخطأ الذي ارتُكِب في عرض جثث مرتزقة جيش السنة في عفرين، والذي لا يعبّر عن روح الأخلاق الكرديةّ على مرّ التاريخ، وعلى الرغم من أنّه خطأ لا مبرّر له، ومع التنديد من قبل السيّد آلدار خليل بهذا التصرّف، لكنّه تصرّف لا يقارن باللاأخلاقيات المعادية للكرد عبر التاريخ والذي مازال يسطّر حتّى الآن، فلا يحقّ لهذا المجلس الذي لم يستشهد بأخطاء داعش والكتائب الوحشية التي تشبهها، ولم يذكر وحشيتها مرّة، بل كان يبرّرها أبداً، فلمَ لا؟! فهو الحليف الإستراتيجيّ الذي مازال قابعاً تحت سقفه، فلا يحقّ له أنْ يعلّق على حدث عفرين، ففاقد الشيء لا يعطيه أبداً.
لقد انتصرت روج آفا بالأخلاق وستنتصر بالأخلاق، وسيظلّ هدف روج آفا إحياء المجتمع الأخلاقيّ السياسيّ، وإن حاول اللاأخلاقيّون جرّ هذا المجتمع إلى هاوية اللاأخلاق، هاويتهم التي تمرّغوا في أوحالها، مهما كان الزخم الإعلاميّ كبيراً، ومهما امتلكوا من أقلام تصبّ الزيت في النار، وها هم كتّاب ومؤسّسات المجتمع الساعي إلى الأخلاق نقدهم الذاتيّ، وعبّروا عن أسفهم لهذا المشهد، لكنّ لا يحقّ لشامت أن يشمت، فهناك فارق كبير بين النقد الذاتي وبين العويل والبكاء والصراخ ، هناك فارق بين النقد الذاتي وبين ذاك الذي يستغلّ هفوة ليصوّر الأمر على أنّه جريمة نكراء، ففاقد الأخلاق قد فُضح أمره وهو يريد أن يساوي بين الجلّاد والضحيّة، لكن فات الأوان لتلك الترّهات التي لم تعد تنفع مع هذا الشعب الجبّار، وهذه المقاومة التي يسطّرها العظماء بدمائهم، فأولئك الشامتون كان الأحرى بهم أن يقدّموا استغفاراً لتلك الدماء التي أهرقت في عفرين، قبل أن يندّدوا بمشهد قتل أصدقائهم، فلم يذرفوا دمعة لأيّ فدائيّ فدا بدمه من أجل هذه الأرض الشريفة التي لم تخضع لعصر العار، ولمجلس العار، ولن ينفعهم بيان العار هذا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,624,531
- الشيخ مقصود وزمن التواطؤ مع الوحوش
- المعارضة المعتدلة أكذوبة كبرى
- بين المركزية واللامركزية في سوريا
- الأيوبيّة بين الماضي والحاضر
- الانهيار الأخلاقي للمجلس الوطني الكرديّ
- الفيدراليّة في سوريا مشروع وحدويّ


المزيد.....




- السعودية تدعو الأمم المتحدة إلى التحرك لإجبار الميليشيات الح ...
- الأمم المتحدة تشكل لجنة -رفيعة المستوى- لحل قضايا النازحين
- الولايات المتحدة: فصائل معارضة سورية ارتكبت جرائم حرب خلال - ...
- مقرر الأمم المتحدة يدعو لمعاقبة إسرائيل على -احتلالها للأراض ...
- جيفري: القوات الأمريكية وجدت أدلة على جرائم حرب لتركيا في سو ...
- الأمم المتحدة: نرحب بالاتفاق الروسي التركي لتهدئة الوضع في س ...
- مسؤول أمريكي: القوات الأمريكية وجدت أدلة على جرائم حرب لتركي ...
- العين بالعين... هل يدفع المغتربون في أوروبا ثمن تشدّد جونسون ...
- -جنودك ما زالوا في غزة-... حماس تحرك ملف الأسرى الإسرائيليين ...
- كردي سوري يشعل النار بنفسه أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة لل ...


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح الدين مسلم - بيان العار من مجلس العار